د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

موهوبون ذوي خصوصية

موهوبون من ذوي الخصوصية المزدوجة Exceptional Twice

عدنان القاضي
 
فئةٌ لا ينفكُّونَ منْ كونهِم موهوبونَ بحاجةٍ كغيرهم منَ الموهوبينَ الأصِحَّاء منَ التعريف بهم، وتوفير طرائق الكشف عنهم، وتهيئة سُبُل الرِّعاية المناسبة لقدراتهم وإمكاناتهم، حيثُ تُعدُّ عملية التعرُّف على أولئك الطلبة عملية شاقة وتكتنفها العديد من الصعوبات، تجعل تلك الطرائق المتبعة في سبيل ذلك والتي تتمثل في الاختبارات المقننة وقوائم السمات غير كافية ما لم تخضع لتعديلات جوهرية تنسجم مع ازدواجية الموهبة والإعاقة، أو الموهبة وصعوبات التعلّم، أو الموهبة والتحصيل الدراسي المنخفض، أو الموهبة واضطراب الانتباه المصحوب بالحركة الزائدة.
لذا، ينبغي تناوُلِ أنواع هذه الفئة منْ ذوي الخصوصية المزدوجة والتي أعني بها تزاوج أداءات الموهبة رفيعة المستوى بنوعٍ منَ قصور أو ضَّعف جزء منَ العقل أو الجِسم لدى الفرد، وهي بإيجازٍ على النحو الآتي:
 
أولاً، الموهوبون منْ ذوي الإعاقات Gifted Handicapped:
ترى ريم (2003) بأنّ الموهوبين ذوي الإعاقات عادة ما يتلقون مزيداً من الاهتمام بسبب إعاقتهم أكثر من مواهبهم، سواءٌ كان ذلك داخل الأسرة أو في إطار المدرسة، كما تتنوّع مثل هذه الإعاقات بين إعاقة جسمية، أو بصرية، أو سمعية، أو عقلية.
ويشير شكري (2002) إلى أنّ الموهوبين ذوي الإعاقة لديهم قدرات وإمكانيات رفيعة المستوى تمكّنهم منَ القيام بأداء عالي في مجال معيّن أو أكثر، ولكنّهم في الوقت ذاته يُعانون عجزاً معيّناً يؤدي إلى انخفاض تحصيلهم الدراسي.
في الوقت ذاته يذكر عادل (2002) أنّ مثل هذه الإعاقات تؤثر بالفعل على مفهوم الذات وتقديره لدى الموهوبين، وبالتالي يجبُ علينا حتى نحميهم منْ ذلك ونسهمُ في تنمية وتطوير مواهبهم أنْ نعملَ على التشخيص الدقيق والتعرُّف عليهم بكلّ وضوح وموضوعية.
ويُعدُّ تشخيص هذه الفئة منَ الطلبة الموهوبين على درجة كبيرة منَ الأهمية؛ نظراً لما يرتبطُ به منْ تقديم الرعاية المناسبة لهم، وبما تضمّه وتتضمّنه منْ خدمات وبرامج وأساليب، كما وتحتاج إلى هذه الفئة منَ الطلبة الموهوبين إلى أساليب وطرائق متنوعة للكشف عنهم، وأنْ لا يعتمد على طريقة واحدة، ومنْ هذه الطرائق: الاختبارات والمقاييس المقننة، قوائم السمات، المقابلات المدروسة، الملاحظات المقصودة والمباشرة، والتقارير الدورية. وجديرٌ بالذكر أنْ تشخيص هؤلاء يكون مزدوجاً حيث يتعلّق بإعاقتهم منْ ناحية، وبموهبتهم منْ ناحية أخرى.
وتضيف ريم (2003) أنّ المعلّمين والخبراء العاملين في مجال الإعاقات نادراً ما تكون لديهم الخبرة المناسبة في مجال الموهبة، ونادراً ما يكونون قد تلقَّوا تدريباً يتعلَّق بها وباكتشافها، وبالتالي يتجاهلونها تماماً، كما تشير إلى أنّ البرامج المدرسية التي يتمّ تقديمها للموهوبين ذوي الإعاقات يجبُ أنْ تتضمّن المكوّنات نفسها التي تتضمّنها البرامج التي يتمّ تقديمها لأقرانهم الموهوبين ممن لا يعانون أية إعاقة، وأنّ يكون التركيز خلال هذه البرامج على نقاط القوّة والتميُّز لدى المعاقين ودعمها واستثمارها وتأكيدها، وإتاحة الفرص أمامهم للتعبير عنها أكثر منَ التركيز على جوانب الضعف والقصور.
 
ثانياً، الموهوبون منْ ذوي التحصيل المتدنِّي:Gifted Underachievers  
هم الذين يتناقض مستوى أدائهم التحصيلي المدرسي (كما يُقاس بالاختبارات التحصيلية) بشكل ملحوظ مع مستوى قدراتهم العقلية (كما باختبارات الذكاء أو الإبداع المقننة)، حيث تكون معدّلاتهم التحصيلية أقل منَ المتوسّط أو منخفضة، وفي الوقت ذاته يحصلون على درجات ذكاء أو إبداع مرتفعة تضعهم ضمن مستوى الموهوبين، وبتعريف آخر هم ذلك الموهوبون الذي ينخفض مستوى أدائهم الدراسي بشكل دال عن مستوى قدراتهم واستعداداتهم الأكاديمية، وذلك كما تعكسه درجاتهم التي يتضمّنها التقرير المدرسي الخاص بهم، أو تلك الدرجات التي يحصلون عليها في اختبارات التحصيل.
ومنْ المظاهر التي تبرز لدى هؤلاء الطلبة كما ورد عند القريوتي وآخرون (1995) عدم قيامهم بإكمال الأعمال اليومية المطلوبة منهم، أو أدائهم لها بشكل غير جيّد في مقابل قدرتهم الفائقة على الفهم والاستيعاب والاحتفاظ بالمفاهيم عندما تكون في نطاق اهتمامهم أو تثير انتباههم، وانخفاض تقديرهم لذواتهم، مما يجعلهم يتحوّلون إمّا إلى الانسحاب أو إلى العدوانية.
ويبيّن Hunter-Braden (1998) بعض الأسباب لتلك الظواهر آنفة الذكر على النحو التالي: تعوّدهم على عادات غير مناسبة في الاستذكار أو أداء الأعمال التي يتمّ تكليفهم بها، عدم استجابتهم بالشكل المرغوب لتلك الجهود التي يبذلها المعلّم كي يبثّ فيهم الدافعية منْ خلال استخدام عدد منَ الأساليب.
ومما لا شكّ فيه أنّ الموهوب منْ ذوي التحصيل المتدنِّي/ المنخفض يشعر نتيجة لانخفاض تحصيله بنوعٍ منَ التهديد لذاته ولقدراته وكيانه ككُل، ويشعُر بعدم الكفاءة، وعدم قدرته على مسايرة المواقف المدرسية المختلفة، وهو الأمر الذي يدفعه إلى إتباع سلوكيات معيّنة كي يدافع عنْ ذاته، وهي ما تسمّى بميكانيزمات الدفاع عن الذات؛ كي يُقلِّل منَ الضغوط عليه منْ جرّاء ذلك، سوء التنظيم، عدم الاهتمام بمعظم المواد الدراسية، يصفون المدرسة بكونها مملة أولا فائدة منها، لديهم نقص في الدافعية والمثابرة، يتصفون بالمماطلة والتلكُّؤ أو الإرجاء ولديهم النزعة للكمالية.
ومنْ أهم أسباب نشوء هذه الازدواجية ما يلي: فقدان الاستثارة والتحدي، انخفاض مستوى دافعيّتهم للتحصيل والتعلُّم المدرسي، ضغوط الأقران، الصراعات مع المعلِّمين، ضعف مهارات الاستذكار الجيِّد، تدني تقدير الذات أم مفهوم الذات الواهن لديهم، الخوف الشديد منَ الفشل في تحقيق التوقعات المرتفعة منهم، وفقد الفهم والمساندة اللازميْن والفرص التي تلبِّي احتياجاتهم العاطفية والعقلية سواء في المنزل أو في المدرسة، التجارب التعليمية البسيطة التي لا تنسجم وسرعة التعلُّم، ضغوطات الزملاء خاصّة عندما ينتمي الموهوب إلى بيئة فقيرة، العزلة التي قد يعاني منها الموهوب بسبب تصرّفات زملاء الدراسة، وعلاقة الموهوب بالأهل والضغوطات الناتجة منَ المعاملة، وتوقّعاتها، ومستواها.
ويأتي دور الإرشاد والتوجيه هنا على النحو التالي: التدخُّل المبكِّر بغرض التعامل معها مباشرة ومع الأطراف المعنيّة، ومعرفة السمات السلوكية للموهوب ومنْ ثمَّ وضع البرنامج العلاجي المناسب.
 
ثالثاً، الموهوبون منْ ذوي صعوبات Gifted Learning Disabled:
يعرّفهم الزيّات (2002) هم الموهوبون الذين يمتلكُون موهبة وإمكانات عقلية غير عادية بارزة تمكّنهن منْ تحقيق مستويات أداء أكاديمية عالية، لا لكنّهن يعانون منْ صعوبات نوعية في التعلُّم تجعل بعض مظاهر التحصيل أو الإنجاز الأكاديمي صعبة، وأداؤهم فيها منخفضٌ انخفاضاً ملموساً.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني