د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

الانتباه4

العلاج -   من أين نبدأ؟
 
1)التعاون بين المنزل والمدرسة.
2)التواصل بين الآباء والمدرسين.
3)التحدث مع الأبناء حول الانتباه و التركيز.
 
 
1)التعاون بين المنزل و المدرسة:
 
قد تؤثر صعوبات الانتباه على كافة نواحي الحياة وبصورة كبيرة. ومن هنا يلعب الحوار الصريح والمتواصل بين الآباء و المدرسين دورا غاية في الأهمية لمساعدة ودعم الطفل الذي يعاني من مشكلات الانتباه. فالاحترام المتبادل و الحوار المفتوح من شأنه أن يقلل من حدة التوتر، ويمكن الوالدين و المدرسين الاستفادة من خبرات كل طرف و معرفته بالطفل وذلك من جوانب مختلفة. فالتنسيق بين الآباء و المدرسين و الأطفال أنفسهم سوف يساعد على الوصول لأفضل الوسائل لكيفية التعامل مع هذه المشكلة.
 
 
2)التواصل بين الآباء والمدرسين:
 
عند الشك في معاناة طفلك من مشكلة انتباه، فعليك بتحديد موعد مع مدرس الطفل في أقرب وقت لتبادل المعلومات عن حالة الطفل. وإليكم بعض نقاط النقاش التي يمكن الحديث عنها:
 
o   أطلع مدرس الطفل على ملاحظاتك فيما يخص خصائص انتباه الطفل وذلك لتحديد أبعاد المشكلة. ما هي مظاهر المشكلة عند الطفل؟ ما هي أنظمة التحكم التي تعاني من مشكلة؟ هل المشكلة موجودة مع نظام الطاقة الذهنية أم المعالجة أو الإنتاج؟ يمكنكم الرجوع إلى قائمة المؤشرات.
o   ولتتذكر السؤال عن معلومات تتعلق بجوانب أخرى كجانب اللغة و الذاكرة، وذلك لأن مشكلات الانتباه غالبا ما تغطي على مشكلات أخرى للتعلم.
o   التعرف على مواطن قوة و ضعف الطفل بالإضافة إلى اهتماماته ومناقشتها، وذلك من أجل استغلالها لتحسين قدرات الطفل على التركيز. فكيف يمكن استخدام قراءة الكتبـ أو كتابة تقرير أو رسم لوحة عن  موضوع ذي أهمية بالنسبة للطفل أن يساعده على الإبقاء على تركيزه؟ وهل قام الأطفال بمراقبة انتباههم تجاه الموضوعات المثيرة بالنسبة لهم؟
o   مناقشة الأساليب الممكنة: فلتقررا الأساليب التي أثبتت نجاحها في التعامل مع الطفل و تلك التي لم تنجح. هل هناك بعض الأفكار التي قد تنجح؟ ما هي الطرق التي قد تنجح في التعامل مع الطفل في كل من المنزل و المدرسة معا؟ مثل النظر على الطفل مباشرة و لمسه للإبقاء على انتباهه.
o   مناقشة الخطوة التالية المناسبة: فليكن هناك خطة للنقاش المستمر و العمل المتواصل لحل المشكلة، ومعرفة  كيف سيتم تبادل الطرفين لتطورات الموقف أولا بأول.
 
 
عند تحديد مشكلة الانتباه يجب عمل الآتي:
o       جمع المزيد من المعلومات عن  الانتباه ومشكلاته من المتخصصين و من الكتب و من مواقع الإنترنت المختلفة.
o       طلب المساعدة من الزملاء و الآباء ذوي الخبرة و الجمعيات المتخصصة.
o       التنسيق مع أخصائي التعلم أو مسئول التعليم الخاص لمتابعة الطفل ومعرفة أفضل الطرق لمتابعته في المنزل.
o       استغل فرص عرض الطفل و علاجه عند ممارسين متخصصين وذلك عن طريق مساعدة طبيب الأطفال إذا أمكن.
 
 
3) الحديث مع الطفل عن الانتباه:
 
من المتوقع أن  يستخدم الأطفال قدراتهم على الانتباه للنجاح في المدرسة، و السيطرة على تصرفاتهم، والتعامل مع الآخرين بصورة جيدة. لذلك نجد الأطفال ممن يعانون من مشكلات في الانتباه قد يستسلمون و يعتبرون أنفسهم فاشلين، في حين قد يحدث بعض المضاعفات السلوكية المرتبطة بالانتباه.
 
ويقترح دكتور ميل ليفين استخدام أسلوب يطلق عليه "إزالة الغموض" و الذي يتم من خلاله عقد مناقشة مفتوحة مع الكبار  لمساعدة الأطفال على إدراك اختلافهم وفهم ذلك، والتأكد من أنهم كغيرهم لهم نقاط قوة و نقاط ضعف. وتؤدي هذه العملية إلى شعور بالتفاؤل بأن الأطفال والكبار يتعاونون من أجل هدف مشترك، وأنه يمكن التعامل مع هذه المشكلات وحلها. وإليكم بعض المقترحات التي قد تساعد الآباء والمدرسين و متخصصي التعلم في العمل معا لإزالة الغموض عن مشكلات الانتباه عند الأطفال:
 
o        القضاء على الشعور بالحرج:
ساعد طفلك على العثور على مواطن قوته، ولتستخدم الأمثلة الحية الملموسة، ولكن تجنب المديح المزيف. أكد لطفلك أن لا أحد يلومه، و أنك تعلم أنه يحتاج فقط لبذل مزيد من المجهود عن أقرانه من أجل التركيز. اشرح لطفلك أن الأطفال يختلفون فيما بينهم  في قدراتهم على التركيز. طمئن طفلك بأنك ستجد طرق لمساعدته على التركيز بصورة أفضل. تستطيع أيضا أن تشارك طفلك بحكاية أو حادثة قد حدثت لك شخصيا استطعت فيها التغلب على مشكلة تعلم أو خطأ محرج نتج عن تشتت انتباهك.
 
o        مناقشة نقاط القوة و الاهتمامات:
ساعد طفلك على إيجاد نقاط قوتهم. وكما سبق أن ذكرنا استخدم الأمثلة الحية الملموسة و تجنب المديح  المزيف. تستطيع أن تلفت نظر طفلك أنه يستطيع تركيز انتباهه على الأنشطة المثيرة بالنسبة له كألعاب الفيديو. يمكنك تحديد الكتب و الألعاب و الأماكن أيضا التي من شانها أن تعزز من مواطن قوة طفلك و تنميها.
 

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني