د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

الويب الدلالية4

لغات التمييز ووصف المورد

من الجهود الجارية حاليا فى مجال تجهيز وإعداد المحتوى لمتطلبات الويب الدلالية ما يعرف بلغة التمييز الممدودة (XML) أو سيط الويب الدلالية، وكذلك ما يعرف بإطار وصف المورد RDF أو Resource Description Framework) ويمكن تبسيط هذه النوعية من الجهود كالتالي:

 

تعتمد شبكة الويب الحالية على المستندات المكتوبة بلغة التمييز ذات النص التشعبى (HTML) التى تستخدم لتكويد نص معين يحتوى على عناصر متفرقة من الوسائط المتعددة مثل الصور والنماذج التفاعلية، لكن قدرة هذه اللغة محدودة فى تصنيف كتلات النصوص فى الصفحة، رغم أهمية الدور الذى تقوم به فى تنظيم المستندات فى التنسيق المرئى المطلوب. فعلى سبيل المثال، يستطيع المرء من خلال هذه اللغة إنشاء صفحة ويب تحتوى على أسماء مجلات الحاسب فى مصر. سنجد عبارة تقول مثلا ثمن العدد الأول من لغة العصر 7 جنيهات، ولكن لا توجد وسيلة نقول بها أن هذا الصفحة عبارة عن كتالوج أو أن 7 جنيهات عبارة عن سعر أو ثمن وأن لغة العصر عبارة عن مجلة حاسب، ولا توجد وسيلة تقول أن هذه الأجزاء من البيانات (ثمن - العدد الأول - لغة العصر - 7 جنيهات) مرتبطة معا فى وصف عنصر مختلف (هو لغة العصر) عن مجلات الحاسب الأخرى، ولحل هذه المشكلة تم تصميم لغة XML التى تتيح لكل شخص ابتكار بطاقات الوصف (tags) الخاصة به، والتى تميز أجزاء البيانات بطريقة تفهمها برامج الحاسب.

 

 والحاصل أن الأطراف الفاعلة فى صناعة تكنولوجيا المعلومات والحاسبات توافقت على استخدام لغة XML فى تمثيل وعرض مستندات الويب التى يقرأها الإنسان، أو البيانات بصفة عامة، حيث توفر هذه اللغة بنية تركيبية لوصف البيانات، ولكن للأسف يمكن استخدام لغة XML بعدة طرق مختلفة لوصف نفس البيانات، وهذا يناقض الهدف من الويب الدلالية وهو التكامل بين البيانات المتناثرة العشوائية مترامية الأطراف.

 

 ولذلك تقوم رؤية الويب الدلالية على عرض المعلومات التى تفهمها البرامج باستخدام أسلوب آخر يطلق عليه (إطار وصف المورد RDF أو Resource Description Framework) وهو أسلوب يوسع من إمكانيات لغة XML، فهو يوفر إطار وصف المورد وسيلة متجانسة وموحدة لوصف موارد الإنترنت وطلب المعلومات منها بدءا من صفحات النصوص والرسوميات إلى ملفات الصوت ومقاطع الفيديو، ويساعد على التوافق التركيبى المتبادل، ويمثل الطبقة الأساسية لبناء الويب الدلالية.

 

طار وصف المورد بسيط للغاية، فهو عبارة عن جملة ثلاثية أى تتكون من ثلاثة أجزاء: فاعل subject (مبتدأ) وفعل predicate ومفعول به object (أو تكملة الجملة وقد تكون شبه جملة أو جملة فعلية)، غير أن الاختلاف عن الجملة العادية أن الفاعل والفعل عبارة عن معرفات موارد أو عناوين إنترنت ما عدا المفعول به أو تكملة الجملة قد يكون معرف مورد أو كلمة عادية: ويبين الجدول التالى مثالا افتراضيا على ذلك:

 

<contact rdf:about="حجاج بشير">
<name>حجاج بشير</name>
<role>محرر</role>
<organization>ait.ahram.org.eg</organization>
</contact>

الفاعل

الفعل

تكملة الجملة

doc.xml#hbashir

http://www.w3.org/1999/02/22-rdf-syntax-ns#type

http://example.org/contact

doc.xml#hbashir

http://example.org/name

"حجاج بشير"

doc.xml#hbashir

http://example.org/role

"محرر"

doc.xml#hbashir

http://example.org/organization

"ait.ahram.org.eg"

 

وربما ستلاحظ أن بيانات أو عبارات إطار وصف المورد مثلها مثل أى لغة أخرى يمكنها أن تقول أى شىء، ولا يهم من الذى يقولها، وهذا يقودنا إلى مبدأ مهم من مبادئ إطار وصف المورد، وهو أن أى شيء يمكن أن يقول أى شيء عن أى شيء، ويمكن أن يقول شخصان شيئين متناقضين، وهذه هى الحرية التى تتيحها شبكة الويب. ما هو المصدر الذى نتوقع استعادة معلومات إطار وصف المورد منه؟ المصدر المرشح هو قواعد البيانات. يوجد الآلاف من قواعد البيانات، وأغلبها تحوى على معلومات تعالجها البرمجيات. تخزن الحكومات سجلات الاعتقال فى قواعد بيانات، وتخزن الشركات قطع الغيار ومعلومات البضائع والسلع فى قواعد بيانات، وأغلب أدلة العناوين تخزن أسماء الناس وأرقام الهاتف فى قواعد بيانات، وعندما يتم تخزين المعلومات فى قاعدة بيانات، يصبح من السهل أن تسأل الحاسب أسئلة محددة عن البيانات، كأن تقول له: أعطنى بيانات كل شخص تم اعتقاله خلال الأشهر الستة الماضية أو اطبع قائمة بكل الأجزاء التى قارب مخزونها على النفاد أو اعرض لى أرقام هواتف الأشخاص الذين تبدأ أسماؤهم باسم خالد.

 

 ويناسب إطار وصف المورد نشر قواعد البيانات على الويب، وعندما نضعها على الويب، لابد أن نخصص لكل شيء فى قاعدة البيانات معرف متسق، بحيث يستطيع الآخرون التحدث عنها أيضا. تستطيع البرامج الذكية البدء فى توفيق البيانات مع بعضها البعض. وباستخدام المعلومات المتاحة، يستطيع الحاسب البدء فى توصيل عادل الذى يوجد رقم هاتفه فى دفتر العناوين مع خالد الذى تم اعتقاله فى الأسبوع الماضي، وبذلك يمكننا أن نوجه أسئلة معقدة لأكثر من قاعدة بيانات فى نفس الوقت، فمثلا يمكننا أن نسأل عن رقم هاتف كل شخص طلب أكثر من ألف منتج وتم اعتقاله خلال الأشهر الستة الماضية.

 

 وإذا كان إطار وصف المورد عبارة عن معيار قابل للتأليف والتوسيع لبناء نماذج البيانات، لكنه لا يكفى لدعم تعريف مصطلحات أو ألفاظ معينة خاصة بنموذج البيانات، ومن هنا ظهرت الحاجة إلى طبقة إضافية اسمها مخططات إطار وصف المورد RDF Schema التى تتيح للمصمم تعريف ونشر الألفاظ التى يستخدمها نموذج بيانات RDF أى يعرف أشياء البيانات وسماتها. وكلا من إطار وصف المورد ومخططاته يعتمدان على لغة XML ومخططات XML Schema.

 

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني