د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

رسوم كاريكتير1

ثانياً : رسوم الكاريكاتير Cartoons

        الكاريكاتير أشكال مرسومة تعبر عن فكرة ما تعتمد فى تكوينها على المبالغة فى رسم التفاصيل الشكلية للواقع الذى تعبر عنه، فهى أشكال تتحرر من قيود المنظور، ومن قيود الواقع المادى فى تصوير الموضوع، بهدف إثارة روح الفكاهة، والطرافة، وجذب الناس لمشاهدتها.

        ورسوم الكاريكاتير من الموضوعات التى تظهر يومياً فى معظم الصحف والمجلات، وتتراوح أفكارها بين مجرد فكاهة إلى تعليق اجتماعى أو سياسي وأحياناً تعليمي، وبالرغم من أنها تعتمد على الطرافة والمبالغة فى عرض الواقع، إلا أن الناس تتبعها بشوق وتميل إلى تصديقها والاستجابة لها، وقد يقتنعون بوجه نظر الرسام مع قصورها أحياناً، أو بمبالغتها أحياناً أخرى، دون مناقشة، فهى بلا شك تستحوذ على انتباه كثير من القراء، وتؤثر على اتجاهاتهم وسلوكهم، لذلك ينبغى تعليم التلاميذ قراءة مثل هذه الرسوم بوعى ناقد، شأنها فى ذلك شأن المقالات الصحفية.

السمات الفنية التى يتميز بها الكاريكاتير:

·   يتعرض للفكرة الرئيسية: التى يحاول توصيلها للقارئ، ويتحاشى بذلك كثير من الموضوعات الفرعية والنقط الهامشية فى الموضوع.

·   اختيارك شخصية مألوفة لدى جمهور القراء والتعبير عنها بالرسوم الكاريكاتيرية وتمثل هذه الشخصية نمطاً سائداً، يمكن التعرف عليه بسرعة وفهم صفاته وخصائصه وما يرمز إليه، مثل شخصية ابن البلد، أو العربي أو الفلاح....... الخ.

·   يسهل التفاهم عن طريق الكاريكاتير وتوصيل الفكرة التى قد يحتاج التعبير عنها إلى كتابة مقال طويل، أو التحدث عنها فترة من الوقت، فهى بذلك تختصر الزمن اللازم لعملية الاتصال والتفاهم.

·         تعبر أحياناً عن موضوع طويل فى عدة إطارات متتالية تتناول كل إطار كاريكاتير يبين أحد عناصر هذا الموضوع.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني