د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

التربية والاتصال

الاتصال Communication                             

    لقد تناول العديد من العلماء والمتخصصين الأجانب والعرب تعريف  عملية الاتصال وفيما يلي بعض التعريفات:

    يرجع اصل كلمة اتصال  Communicationإلي الكلمة اللاتينية  “communis” ومعناهاCommon  أي مشترك أوعام وبالتالي فإن الاتصال كعملية يتضمن المشاركة أوالتفاهم حول شئ أوفكرة أوإحساس أواتجاه أوسلوك أوفعل ما .

 

ويعد الاتصال من السمات الإنسانية الأساسية سواء كان في شكل صور أم موسيقي ، وسواء أكان إتصالا فعليا أم مستترا ، إعلاميا أم إقناعنا ، مخيفا أم مسليا ، واضحا أم غامضا ، مقصودا أم عشوائيا ، داخليا أم مع أشخاص آخرين ، فالأنصال إذن هوالقناة التي تربطنا بالإنسانية ، وهوالذي يمهد لكل ما نقوم به من أفعال.

    كما أن الاتصال عملية يقوم بها الشخص في ظرف ما ، بنقل رسالة ما  تحمل المعلومات أوالآراء أوالاتجاهات أوالمشاعر إلي الآخرين لهدف ما عن طريق الموز بغض النظر عما قد يعترضها من تشويش.

    كما يعرف الاتصال علي انه " العملية الاجتماعية التي يتم بمقتضاها تبادل المعلومات والآراء والأفكار في رموز دالة بين الأفراد أوالجماعات داخل المجتمع " ، وبين الثقافات المختلفة لتحقيق أهداف معينة.

     وعلي ذلك فإن الاتصال يعتبر سلسلة من العمليات أوالأحداث المستمرة المتحركة دائما تجاه هدف ، وهو ليس كيانا جامدا أوثابتا في دنيا الزمان والمكان ، ولكنه عملية ديناميكية يتم استخدامها لنقلل المعاني والقيم الثقافية والخبرات المشتركة .

التربية   Education  

       لكل مجتمع نظامه الاجتماعي وفلسفته الخاصة وأسلوب حياته وفق أهداف ومبادئ وقيم خاصة بهذا المجتمع لذلك نجد من يعرف التربية بوجه عام بأنها عملية تكيف الفرد الإنساني مع بيئته التي يعيش فيها ، وهي تعني مساعدة الفرد أوإعداده لكي يتكيف بنجاح مع بيئته ، وعملية التكيف هذه تأتي من خلال عمليات التفاعل التي تتم بطرق مباشرة أوغير مباشرة بين الفرد وبيئته.

     منظور آخر للتربية من زاوية الدور الذي تقوم به في نقل التراث الثقافي ، فهي أذن وسيلة المجتمع للمحافظة علي تراثه الثقافي ، وهي في ذات الوقت وسيلة المجتمع لنشر الجديد والمستحدث وتدعيمه بين الأجيال والناشئين ، ومن ثم تصبح التربية عاملا من عوامل التغيير ، وتكون بذلك هي تلك الأداة التي يستخدمها الإنسان وتميزه عن سائر الحيوانات الأخرى.

      والتربية هي عملية تشكيل وإعداد أفراد إنسانيين في مجتمع معين في زمان ومكان معينين حتى يستطيعوا أن يكتسبوا المهارات والقيم والاتجاهات وأنماط السلوك المختلفة التي تيسر لهم التعامل مع البيئة الاجتماعية التي ينشئون أفرادا فيها ومع البيئة المادية أيضا ، وهذا يعني أن التربية من عملية تنمية للأفراد الإنسانيين يقوم بها أفراد إنسانيون ، وهي بذلك تقوم علي  أساسين التلميذ والوسيلة التربوية التي تشكل طبيعته الإنسانية  ، وهذا التعريف ينطلق من كون التربية عملية تطبيع اجتماعي تهدف إلي اكتساب الصفة الإنسانية التي يتميز بها الإنسان عن سائر الحيوانات .

        إن التربية هي  عملية تنشئة اجتماعية  تهدف إلي اكتساب الأفراد لثقافة مجتمعهم وعن طريق هذه العملية يكتسب الفرد الكفاية الإنتاجية والصفات السلوكية التي تؤهله للحياة في مجتمعة . وبذلك تصبح التربية مجهودا تطبيقيا يهدف إلي ترجمه فلسفة المجتمع إلي مفاهيم وعادات واتجاهات ومهارات وسلوكيات لدي الأفراد ، كما تهدف إلي إحداث تعديل علي مستوي المؤسسات الاجتماعية حتى تتدعم هذه الاتجاهات والمهارات .

 

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني