د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

تطور اعلام تربوي

تطوير التربية الاعلامية :

التربية من أجل عصر الإعلام والتقنية الرقمية :

      وافق المؤتمر العام التاسع والعشرون لليونسكو من خلا ل تبني مسودة التوصيات رقم ٦١ 1999 م على انه يجب دعم التربية الاعلامية - أنه فيما يتعلق ببرامجة خلال الاعوام ١٩٩٨ وخلق مساحة اعلامية للشباب والتي يجب ان يتم تأمينها من خلال العديد من خلال الوسائل العلاجية والانشطة الفاعلة . هذه الانشطة تقوم على العديد من الاحداث المختلفة وكذلك مستندات اليونسكو والدول الاعضاء، وعلى وجه الخصوص اعلان جرنوالد بخصوص التربية الاعلامية لعام ١٩٨٢ م وما تم من محادثات في لقاء تولوز "الاتجاهات الحديثة في التربية الاعلامية" في عام ١٩٩٠ م.

     بعد الاعمال التحضيرية في عام ١٩٩٨ م قامت اللجنة الوطنية النمساوية لليونسكو و الوزارة الفدرالية النمساوية لشئون التربية والثقافة بالتعاون مع اليونسكو بتنظيم مؤتمر عالمي18-20-1999.  أبريل تحت مسمى التربية من أجل عصر الاعلام والتقنية الرقمية فينا- النمسا في الفترة

     حضر المؤتمر واحد واربعون مدعوًا ممث ً لا عن ثلاثة وثلاثون دولة وإستنادًا على توصيات المؤتمر تم التخطيط للاعداد لحدث آخر جديد لاعضاء اليونسكو من خلال برنامج اليونسكو في التربية الاعلامية وخلق مساحة اعلامية للشباب.

اعتبارات بيان مدريد فبراير 2005.

     يمكن أن نضيف إلى مسلمات التربية  الإعلامية الإعتبارات الأتية التي وردت في بيان مدريد و الذي يحمل عنوان " الباهية ذات الرياح الخمسة".

·        إن وسائل الإتصال, تعتبر أداة أولية لوقت الفراغ و التسلية وبصيغة أخرى تعد أداة التعلم بالنسبة للأطفال الإسبان فتيات و ذكور       ومازالت التلفزة تمثل الوسيلة الأكثر تتبعا بالنسبة للمشاهد الصغير. لقد أصبحت الطفولة تعيش في حالة عجز سواء أمام وسائل الإتصال التقليدية أم أمام أنظمة الإعلام و الإتصال الحديثة التي قامت خلال السنوات الأخيرة بتطوير التقنية الديجيتالية. لقد أصبح الأمر سهلا بالنسبة للأطفال للولوج إلى مضامين غير مناسبة لهم, طالما هناك انعدام في عرض البرامج الطفولية المشوقة ذات الجودة و التنوع في الأصناف و ذات القيم و المبادىء التربوية, كالتي نص عليها مؤتمر حقوق الطفل لسنة1989 وخاصة البند المتعلق بحق الطفل في النفاذ إلى وسائل الإتصال(و بند حق حرية التعبير

·        حدث تقهقر عميق خلال السنوات الأخيرة, في تنمية التربية الإعلامية (مكافحة الأمية الإعلامية) بالرغم من الأهمية العظيمة التي تملكها وسائل الإتصال في تحصيل المعرفة و القيم و العادات و السلوك. و كذا  تكوين أشخاص أكثر نشاطا و أكثر نقدا و كفاءة من الناحية الإتصالية و بالتالي أكثر تحررا.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني