د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

النص المكتوب2

قوة المعنى The Power of Meaning:

قد تحمل الكلمة الواحدة عديد من المعاني المختلفة، ولهذا السبب يجب تحديد المعنى المطلوب من الكلمة قبل اختيارها، ففي هذه الحالة سوف تؤدى الغرض منها بدون إحداث أي تشويش لدى القارئ حول المعنى المقصود بها.

ولذلك فهناك مبدأ هام عند استخدام الوسائط المتعددة، وهو انه من المهم عند تحديد العناوين، أو الأوامر التي يستخدمها المتعلم، أو القوائم، أو الأزرار المرسومة على الشاشة "Buttons" أن نختار كلمات لها دلالات واضحة ومحددة وتحمل معاني صريحة للتعبير عما نود أن نوصله للمتعلم.

فكلمة "عد للخلف" أوضح من كلمة "ما سبق"، وكلمة "إنهاء" أوضح من كلمة "غلق"، وكلمة "استمر" أفضل من كلمة "للأمام"، ولذلك إذا كنت من مصممي برامج الوسائط المتعددة فانه ينبغي عليك أن تجرب هذه المصطلحات المترادفة على عديد من الأشخاص ذوى الخبرات المختلفة والمتنوعة، وعندئذ لاحظ ردود أفعالهم عند استخدام هذه الكلمات، وحركاتهم العشوائية عند نقاط اتخاذ القرار، وهنا سوف يمكنك الحكم على مدى وضوح معنى هذه الكلمات التي استخدمتها، أو غموضها.

كل خط مستخدم في الكومبيوتر له ثلاثة معايير هي:

1 -نوع الخط "Font": مثل خط "Times New Roman"، "Arial" في اللغة الإنجليزية، وخط "Akhbar"، "Simplified Arabic"، "Traditional Arabic" في اللغة العربية.

2 -حجم الخط "Size": ويتم التعبير عن حجم الخط بعدد النقاط التي يتكون منها ارتفاع الحرف، والنقطة الواحدة ارتفاعها (0.0138) من البوصة، وهذه القيمة تساوى (1/72 ) من البوصة تقريباً، أي أن البوصة الواحدة يمكنها أن تحتوى على (72) نقطة كارتفاع، وفى اللغة الإنجليزية فان حجم الحرف يعتبر هو المسافة من أقصى نقطة ترتفع إليها الحروف الكبيرة "Capital" إلى أدنى نقطة تنزل إليها حروف مثل "g" أو "y" ويرمز لحجم الحرف بعدد النقاط التي يشغلها مثل حجم (12) أو حجم (14) أو حجم (18). وينبغي أن نلاحظ أن حجم الخط بالنقاط لا يعبر تماماً عن حجم حروف هذا الخط بالنسبة لعرض وارتفاع كل حرف من هذه الحروف.

3 - نمط الخط "Style": وهو وضع الخط في شكل مميز مثل Italic وهو الخط المائل، أو Bold وهو الخط السميك، أو Underline ويعنى وضع خط تحت الكتابة.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني