د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

كتابة الاستجابة

الاستجابة النصية Textual Response:

في اللغة الإنجليزية، وفى بعض الحالات مثل إدخال كلمة السر "Password" فان الكومبيوتر يكون حساساً لحالة الحروف (سواء "Capital" أو "Small") وبالتالي فقد لا يستجيب لإدخال كلمة سر كل حروفها "Capital" لأنه سبق وتم تخزين كلمة السر فيه وكان الحرف الأول فيها فقط "Capital"، وتسمى هذه الحالة "Case Sensitive"، ومع التطور السريع في برمجيات الكومبيوتر أمكن التغلب على هذه المشكلة بان يستجيب الكومبيوتر لحالتي الحروف بنفس الدرجة، وبحيث يقبل كلمة السر مهما كانت حالة الحروف بها وتسمى هذه الحالة "Case insensitive".

ويبدو هذا الأمر مهماً إلى درجة كبيرة عند تصميم برامج تعليمية للوسائط المتعددة، فقد يكون من الضروري أن يدخل المتعلم كلمة معينة توضح مدى فهمه لجزء تم تقديمه، أو يدخل إجابته على سؤال معين لتحديد مدى تعلمه من البرنامج، وبحيث يتم ضبط البرنامج على الاستجابة لما يدخله المتعلم، وبحيث يقدم تغذية راجعة "Feedback" بناء على هذه الاستجابة، فإذا كان السؤال المقدم للمتعلم من خلال البرنامج هو "ما هي القارة التي تقع فيها دولة تونس؟"، وإذا افترضنا أن الكلمة الصحيحة التي سيتقبلها الكومبيوتر حتى يعتبر الإجابة صحيحة هي "قارة أفريقيا"، ولنفرض أن المتعلم قد ادخلها كما يلي "قارة أفريقيا"، ونسى أن يستخدم الألف وبها همزة علوية، أو ادخلها كما يلي "قارة إفريقيا" ووضع الألف وبها همزة سفلية، وربما نسى المسافة التي تفصل بين الكلمتين، وادخلهما بدون مسافة، وربما ادخل كلمة "أفريقيا" فقط كحل لهذا السؤال، والواقع أن هناك بدائل كثيرة يمكن أن تحدث، ويبقى السؤال مطروحاً: ما هي الحدود التي يمكن إعطاؤها للمتعلم حتى يدخل استجابته بمرونة فائقة، وبدون إخلال بالمعنى العلمي أو بشكل الإجابة المتفق عليها؟

والإجابة على هذا السؤال لها شقين: أما أن نحجم مقدار التفاعل المعطى للمتعلم حتى يمكن تلافى الاحتمالات اللانهائية الناتجة عن استجابته، وهذا لا يتناسب بالطبع مع أحد الخصائص الهامة الوثيقة الصلة ببرامج الوسائط المتعددة، ألا وهى التفاعل "Interaction"، أو نجعله مقصوراً فقط على الاختيار من متعدد "Multiple Choice"، والذي يتميز بتقييد الاستجابات التي يعطيها المتعلم بحدود معينة، فالمتعلم هنا يختار من بين الإجابات التالية على سبيل المثال: "قارة أفريقيا" أو "قارة أوروبا" أو "قارة آسيا" أو "قارة استراليا"، وهنا لن تكون الاستجابات منشأة "Constructed Response"، بمعنى أن المتعلم لن يدخلها عن طريق لوحة المفاتيح حرفاً بحرف، بل سوف يختار من بين أربعة أزرار "Buttons" مرسومة على الشاشة مكتوب على كل منها إحدى الإجابات الأربعة، وبحيث يوجه السهم المضيء "Pointer" عن طريق الفأرة "Mouse" إلى داخل أحد الأزرار ثم الضغط على زر الفأرة لأخذ هذا الاختيار.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني