د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

بحث الوسائل التعليمية

 

 

 

 

 

الفهرس:10

العنوان

رقم الصفحة

المقدمة

3

مفهوم وسائل التعليم

4-5

تصنيف الوسائل التعليمية

5-8

قواعد استخدام الوسائل التعليمية

10-12

دور الوسائل التعليمية

15-17

الخاتمة

18

المراجع

19

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المقدمة:

 

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء والمسلمين ,نبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا الى يوم الدين

ظهرت مسميات كثيرة في مجال التعليم مع التغيرات والتقدم والتكنولوجيا التي تزداد يومًا بعد يوم، ومن هذه المسميات (تكنولوجيا التعليم) ولعل خاطف السمع إذ يسمع به يظن أنّ معنى هذا المسمى أو القصد منه هو استخدام التكنولوجيا في التعليم، وبين هذا وذاك فرقٌ كبير.

إنّ تكنولوجيا التعليم هي عملية تعليمية متكاملة تقوم على إيصال المعرفة والعلوم للطلاب، من خلال الموارد البشرية (المعلمين)، والموارد الغير بشرية (كالوسائل التعليمية المختفة)، وهي أسلوب واستراتيجية لعملية التعليم، ثم إنّ تكنولوجيا التعليم تتعدى نطاق أي أداة أو وسيلة لذا فهي عن مفهوم استخدام التكنولوجيا في التعليم أو التعليم التكنولوجي.

تتكون تكنولوجيا التعليم من عدة مكونات تعتمد على بعضها البعض للوصول إلى الهدف التعليمي المطلوب.

 

 

 

 

 

 

 

 

أولا: مفهوم الوسائل التعليمية: ظهرت العديد من التعريفات لمفهوم الوسائل التعليمية ويرجع السبب في ذلك إلى الإختلاف في تحديد أهمية الوسائل التعليمية و وظائفها.

هناك وجهات نظر مختلفة لتعريف الوسائل التعليمية منها: كل ما يستخدمه المعلم في عملية التعليم و التدريس وهو يعتمد على اللغة غير اللفظية والرموز المصورة فقط والادوات والمواد التي تستخدم في التعليم لإيضاح معانى الكلمات والالفاظ وأجهزة تنقل المحتوى المعرفي للمتعلمين لتعلمها بشكل أفضل

ومفهوم الوسائل التعليمية: في تعريف محمد الحيلة: كل ما يستخدمه المعلم من أجهزة ومواد وأدوات وغيرها داخل غرفة الصف أو خارجها لنقل خبرات تعليمية محددة إلى المتعلم بسهولة ويسر ووضوح مع الاقتصاد في الوقت والجهد المبذول.

وهناك تعريف أشمل وأعم للوسائل التعليمية عرفها حسن زيتون على أنها: مجموعة المواقف والمواد والأجهزة التعليمية والأشخاص الذين يتم توظيفهم ضمن اجراءات استراتيجية التدريس بغاية تسهيل عملية التعليم والتعلم مما يسهم في تحقيق الأهداف التدريسية المرجوة في نهاية المطاف

تنوعت تسميات الوسائل التعليمية وربما يعود ذلك لسببين:

1/ طبيعتها المتنوعة 

2/ دورها المقترح في العملية التربوية.

سوف نجد في كتب الوسائل التعليمية المصطلحات التالية: الوسائل البصرية، الوسائل التعليمية، الوسائل المعينة، وسائل الايضاح، والوسائل الإثرائية، والتكنولوجيا في التعليم.

مر مسمى الوسائل التعليمية بثلاث مراحل:

1- مرحلة ما قبل مسمى الوسائل التعليمية.

 2- مرحلة ظهور مسمى الوسائل التعليمية.

3-  مرحلة ما بعد ظهور مسمى الوسائل التعليمية

 

 

 

 

ابرزها: : Audio Visual Aides المعينات السمعية - بصرية معينات التدريس/ الايضاح / وسائل التعليم

ومن ابرز هذه المسميات :

 وسائل الاتصال التعليمية - والوسائط التعليمية - الوسائل الوسيطة

وأيضا ظهرت المسميات التالية:

الانظمة التعليمية - وسائل تكنولوجيا التعليم - تكنولوجيا تقنيات التعليم

قسم شرح الوسائل التعليمية وفقا لتطور صناعتها إلى أربعة مراحل هي: وسائل الجيل الاول - وسائل الجيل الثاني - وسائل الجيل الثالث - وسائل الجيل الرابع

استخدمت الوسائل اليدوية مثل: السبورة - ألواح الكتابة – الخرائط -المخطوطات – النماذج البيانية

وقد تم اختراع الطباعة وبالتالي وجدت الكتب وتم تعميم المطبوعات على اعداد كبيرة من الافراد وانتشرت في المدارس وفي كل مكان

وتزامنت هذه المرحلة مع الثورة الصناعية واستخدمت الالات في نقل الصوت والصورة الى مسافات بعيدة - وفي الاجهزة التعليمية ضوئية بالعرض -والاذاعة  التليفزيون - الشرائح - الافلام الثابتة والمتحركة

وقد تزامنت هذه المرحلة مع عصر صناعة المعلومات وقدمت التكنولوجيا وسائل واساليب جديدة للاتصال بسبب التقنيات الحديثة مثل:

الكمبيوتر والانترنت والمختبرات اللغوية والتعلم الذاتي والتعلم المبرمج

ومن خلال التشويق والدافعية وتجسيد الافكار والمفاهيم المجردة يزيد من الاستعداد للتعلم وتولد الحاجة للتعلم والاسهام فى تحقيق التعلم ذى المعنى وتصحيح الفهم والخطأ

ومن تبسط وتيسر تعلم موضوعات يصعب تعلمها من خلال الخبرة المباشرة تفريد التعليم اثراء التعلم وتنوع مصادر المعرفة تساعد في التدريس التشخيص العلاجي

فمن تعليم المهارات والتدريب عليها يحصل تنميه بالميول والاتجاهات والقيم و تقييم الطلاب

 

يستخلص مما سبق أن الوسيلة التعليمية في أبسط معانيها هي : التركيبة تضم كلا من المادة التعليمية أي المحتوى، والأداة أو الجهاز أي الإطار الذي يتم عرض المحتوى من خلاله، وان طريقة التعامل التي يتم بموجبها مزج المحتوى بالإطار تتضمن عمليات التصميم والإنتاج والاستخدام و

ومسمى الوسائل التعليمية ظهر مواكب لظهور مفهوم الاتصال التعليمي

ثانيا: تصنيف الوسائل التعليمه

تصنيف الوسائل التعليمية على اساس الحواس المستقبلة يكون في:

1-  وسائل بصرية: كالصور المتحركة والثابتة .

2-  وسائل سمعية: كالتسجيلات والاذاعة المدرسية.

3-  سمعية وبصرية: كأفلام السينما والتلفاز.

نظرة واقعية الى مخروط الخبرة:

ترتيب الوسائل ليس بضروري إسخدامة.

 محدودية الرموز الشفوية الواقعة في قمة الهرم.

إتجاه الحركة من المحسوس للمجرد لا علاقة له بالمتعلم.

الوسائل البصرية غير المعروضة بأجهزه:

اولاً: الصور الثابتة:

1- فتوغرافيه: من ألات التصوير. 2- غير فتوغرافيه: الرسم اليدوي. 3- صور مجسمه: ونرى هذه الصور عبر جهاز خاص اسمه (الستريوسكوب).

مميزات الصور الثابتة في العملية التربوية؟

1-                                                                                          قليلة التكاليف. 2- سهله التخزين. 3- لاتستوجب تجهيزات معينه للبيئه التعليمية. 4- يمكن توفير بعضها.

 

تقديم الصور الثابته له عدة طرق منها:

1- عرضها بجهاز عرض الصور. 2- لوحات النشر وجرائد الحائط. 3- استخدامها في المعارض المدرسية. 4- وضعها في القاعات والصالات المدرسية. 

 

أمور يجب مراعاتها في إستخدام الصور:

 

1-                                                                                       1- ان تكون ذات صلة بالدرس

2- ان تكون صحيحه وحديثة.

3- ان تكون مبسطة.

ثانياً: الرسوم التخطيطية:

1- رسم كروكي ورسم إيضاحي: وهي توضح الفكره او الصوره الخاصه بالدرس. 2- كاريكاتور ورسوم متسلسلة: عبارة عن تمثيل لشئ محلي او عالمي به رموز طريفه.وعلى المعلم فك هذه الرموز لشرحها.

3- (الخرائط) : تعتمد على الجغرافيا والتاريخ والعلوم السياسية والاجتماع وهي انواع مثل سياسية- مناخيه-طبيعيه ....الخ).

4- الرسوم البيانية ب- رسم بياني دائري ت- رسم بياني خطي ث- رسم بياني بالصور

ثالثاً: لوحات تعليمية:

1-                                                                                      سبورة: وهي لوح الطباشير.

2- لوحه وبرية: لوح خشبي مغطى بقطع وبرية. 3- لوحه ممغنطه. 4- لوحه ذات جيوب.

رابعاً: لوحات العرض او التوضيحية:

- لوحة علاقات هرميه وتنظيمات وظيفية: سهوله العلاقات الاداريه. 2- لوحه تقابل ومقارنات: وهي مقارنه بين مجموعه واخرى. 3- لوحات زمنيه: تظهر فيه اوقات لإعلانات معينه. 4- لوحه الاصول والفروع: تعتبر كشجره المفاهيم التي تتفرع مها الفروع.

خامساً:الملصقات:

وهي ملفتة للنظر ومثيرة للإهتمام. وهي وسيله تعليميه مهمه جداً.

 

 

 

 

سادساً النماذج والعينات:

ومن مزايا النماذج هو توفير خبرات تعليميه يعجز عنها المعلم في تعليم المتعلمين.

هناك محاذير يجب ملاحظتها قبل إستخدام النموذج:

1-التأكد من النموذج وأجزاءه.

2- اخذ نموذج قد تم تجربه مسبقاً.

الوسائل البصرية المعروضة بأجهزه:

الشفافيات و صحف تسمح بمرور الضوء خلالها.

من أساسيّات في استخدام الوسائل التعليميّة:

1 ـ تحديد الأهداف التعليميّة الّتي تحقّقها الوسيلة بدقّة: وهذا يتطلّب معرفة جيّدة بطريقة صياغة الأهداف بشكل دقيق قابل للقياس، وكذلك بمستويات الأهداف: المعرفيّ، والوجدانيّ، والحركيّ…

2 ـ معرفة خصائص الفئة المستهدفة ومراعاتها: يجب أن تتناسب الوسيلة المستخدمة مع مستوى المتعلّمين العمريّ والذكائيّ والمعرفيّ، وتفي بحاجاتهم حتّى نضمن الاستخدام الفعّال للوسيلة.

3 ـ تهيئة أذهان المتعلّمين لاستقبال محتوى الوسيلة: عن طريق طرح بعض الأسئلة الّتي تدور حول محتوى الوسيلة، ومحاولة تحديد مشكلة معيّنة تساعد الوسيلة على حلّها.

4 ـ تقويم الوسيلة: ويتضمّن التقويم النتائج الّتي ترتّبت على استخدام الوسيلة مع الأهداف الّتي أعدّت من أجلها. ويكون التقويم عادة بقياس تحصيل المتعلّمين بعد استخدام الوسيلة، أو بمعرفة اتّجاهات المتعلّمين وميولهم ومهاراتهم ومدى قدرة الوسيلة على خلق جوّ للعمليّة التربويّة.

5 ـ متابعة الوسيلة: والمتابعة تتضمّن ألوان النشاط الّتي يمكن أن  يمارسها المتعلّم بعد استخدام الوسيلة لإحداث مزيد من التفاعل بين المتعلّمين.

 

 

 

تصنيف الوسائل التعليميّة:

حاول المختصّون على مدى فترات طويلة تصنيف الوسائل التعليميّة. وبالفعل نتج لنا في الميدان العديد من التصنيفات، وكان من أهمّها تصنيف إدجار ديل فهو من أكثر التصنيفات أهميّة ومن أهمّها انتشاراً، وذلك لدقّة الأساس التصنيفيّ الذي اعتمد عليه العالم ادجار ديل. وهذا التصنيف يُطلق عليه العديد من المسمّيات فأحياناً يسمّى بمخروط الخبرة وأحياناً أخرى يسمّى بهرم الخبرة، وهناك من يطلق عليه تصنيف ديل للوسائل التعليمية، ومنهم من يطلق عليه تصنيف ادجار ديل للوسائل التعليمية.

عندما نتمعّن في تصنيف ادجار ديل للوسائل التعليمية نجده وضع الخبرة المباشرة في قاعدة الهرم والّتي اعتبرها أفضل أنواع الوسائل التعليمية لأنّ الطالب فيها يتعامل مع الخبرة الحقيقيّة الّتي سيستفيد منها بعض الخبرات بجميع حواسّه والّتي ستتصرّف فيها الخبرة الحقيقيّة بسلوكها الطبيعيّ. ونجد على النقيض من ذلك وفي أعلى الهرم الرموز اللفظية الّتي تؤثّر على حاسّة السمع فقط (فكلّما اتّجهنا إلى قاعدة المخروط زادت درجة الحسّية، وكلّما اتّجهنا إلى قمّة الهرم ازدادت درجة التجريد). وهذا ينطبق فقط على مخروط الخبرة .

إنّ المتأمّل في مخروط الخبرة لادجار ديل يلاحظ ثلاثة أنواع من التعليم:

النوع الأوّل: ما يسمّى بالتعليم عن طريق الممارسات والأنشطة المختلفة، وهي تشمل في المخروط (الخبرات الهادفة المباشرة – الخبرات المعدّلة – الخبرات الممثّلة أو ما يسمى بالممسرحة).

النوع الثاني: ما يسمّى بالتعليم عن طريق الملاحظات والمشاهدات، وهي تشمل في المخروط (التوضيحات العملية – الزيارات الميدانية – المعارض – التلفزيون التعليميّ والأفلام المتحرّكة – الصور الثابتة – التسجيلات الصوتيّة).

النوع الثالث: ما يسمّى بالتعليم عن طريق المجرّدات والتحليل العقليّ، وهي تشمل في المخروط (الرموز البصرية – الرموز اللفظية).


صعوبات قد تعترض المعلم عند اختيار الوسيلة التعليمية :

1 – صعوبة توفّر الخبرة المباشرة في جميع الأوقات.

2 – خطورة الخبرة المباشرة.

3 – الخبرة المباشرة باهظة التكاليف.

4 – الخبرة المباشرة نادرة.

5 – الخبرة المباشرة قد تستغرق وقتاً طويلاً.

 

6 – الخبرة المباشرة قد تُحدث نظاماً عشوائيّاً داخل قاعة الدرس.

7 – صعوبة الاحتفاظ بالخبرة المباشرة.

لذا يلجأ المعلّم لمستويات أقلّ من الخبرة المباشرة ليتدارك تلك الصعوبات، ولكن دائماً المشاركة الفعّالة بين مختلف أنواع الوسائل هي الأجدى والأكثر كفاءة.

القواعد الّتي يجب مراعاتها عند استخدام الوسيلة:  

أ ـ تحديد الهدف من استخدام الوسيلة.  

ب ـ التمهيد لاستخدام الوسيلة.  

ج ـ تجربة الوسيلة قبل عرضها على المتعلّمين.

 د ـ التأكّد من رؤية جميع المتعلّمين للوسيلة خلال عرضها.

هـ ـ التأكد من تفاعل جميع المتعلّمين مع الوسيلة.  

و ـ إتاحة الفرصة للمتعلّمين للمشاركة في استخدام الوسيلة.

 ز ـ الإجابة عن أيّة استفسارات ضروريّة للمتعلّم حول الوسيلة.

 ح ـ تكرار استخدام الوسيلة: يحقّ للمعلّم تكرار استخدام الوسيلة عندما يرى تكرارها سيضاعف الاستفادة لدى الطلبة.

 

قواعد اختيار الوسائل التعليمية :

 

1- التأكد على اختيار الوسائل وفق أسلوب النظم

أي أن تخضع الوسائل التعليمية لاختيار وإنتاج المواد التعليمية ، وتشغل الأجهزة التعليمية واستخدامها ضمن نظام تعليمي متكامل ، وهذا يعني أن الوسائل التعليمية لم يعد ينظر إليها على أنها أدوات للتدريس يمكن استخدامها في بعض الأوقات ، والاستغناء عنها في أوقات أخرى ، فالنظرة الحديثة للوسائل التعليمية ضمن العملية التعليمية ، تقوم على أساس تصميم وتنفيذ جميع جوانب عملية التعليم والتعلم ، وتضع الوسائل التعليمية كعنصر من عناصر النظام ، وهذا يعني أن اختيار الوسائل التعليمية يسير وفق نظام تعليمي متكامل ، ألا وهو أسلوب النظم الذي يقوم على أربع عمليات أساسية بحيث يضمن اختيار هذه الوسائل وتصميمها واستخدامها لتحقيق أهداف محددة

 

2- قواعد قبل استخدام الوسيلة

 

أ - تحديد الوسيلة المناسبة .

 

ب- التأكد من توافرها .

 

ج- التأكد إمكانية الحصول عليها .

 

د- تجهيز متطلبات تشغيل الوسيلة .

 

و- تهيئة مكان عرض الوسيلة .

 

3- قواعد عند استخدام الوسيلة

 

أ- التمهيد لاستخدام الوسيلة .

 

ب- استخدام الوسيلة في التوقيت المناسب .

 

ج- عرض الوسيلة في المكان المناسب .

 

د- عرض الوسيلة بأسلوب شيق ومثير .

 

هـ- التأكد من رؤية جميع المتعلمين للوسيلة خلال عرضها .

 

و- التأكد من تفاعل جميع المتعلمين مع الوسيلة خلال عرضها .

 

ز- إتاحة الفرصة لمشاركة بعض المتعلمين في استخدام الوسيلة .

 

ح- عدم التطويل في عرض الوسيلة تجنباً للملل .

 

ط- عدم الإيجار المخل في عرض الوسيلة .

 

ي- عدم ازدحام الدرس بعدد كبير من الوسائل .

 

ك- عدم إبقاء الوسيلة أمام التلاميذ بعد استخدامها تجنبا لانصرافهم عن متابعة المعلم .

 

ل- الإجابة عن أية استفسارات ضرورية للمتعلم حول الوسيلة .

4- قواعد بعد الانتهاء من استخدام الوسيلة

 

أ- تقويم الوسيلة : للتعرف على فعاليتها أو عدم فعاليتها في تحقيق الهدف منها ، ومدى تفاعل التلاميذ معها ، ومدى الحاجة لاستخدامها أو عدم استخدامها مرة أخرى .

 

ب- صيانة الوسيلة : أي إصلاح ما قد يحدث لها من أعطال ، واستبدال ما قد يتلف منها ، وإعادة تنظيفها وتنسيقها ، كي تكون جاهزة للاستخدام مرة أخرى .

 

ج- حفظ الوسيلة : أي تخزينها في مكان مناسب يحافظ عليها لحين طلبها أو استخدامها في مرات قادمة . ( ماهر إسماعيل - ص 173 ) 0

 

معوقات الوسيلة التعليميه :

 أ ـ التطويل في عرض الوسيلة يجلب الملل.  

 ب ـ الإيجاز المخلّ في عرض الوسيلة.  

ج ـ استخدام عدد كبير من الوسائل في الدرس.  

د ـ إبقاء الوسيلة أمام المتعلّمين بعد الانتهاء من استخدامها يؤدّي إلى انصرافهم عن متابعة ما تبقّى من الشرح.

 

 

: أهميتها

1.جعل التعليم أشد وأبقى تأثيراً .

2.إشباع حاجة التلميذ وإنارة اهتمامه .

3.تؤثر في الاتجاهات السلوكية والمفاهيم العلمية والاجتماعية .

4.تسهيل عملية التعليم على التلميذ والتعلم .

 

مبادئها:

1.الوسيلة التعليمية ليس الغرض منها الترفيه والتسلية بل هي جزء من الموضوع الدراسي .

2.الوسيلة التعليمية ليست بديل للمعلم بل هي مكملة ومساعدة له في تنفيذ عملية التعليم وإيصالها بكل سهولة ويسر .

3.ليس هناك وسيلة أفضل من وسيلة ولكن الموقف التعليمي هو الذي يحدد مستوى جودة الوسيلة من عدمه

 

أسس استخدامها:

1.توافق الوسيلة مع الغرض الذي يسعى إلى تخطيطه .

2.صدق المعلومات التي تقدمها الوسيلة .

3.صلة محتويات الوسيلة بموضوع الدرس .

4.مناسبة الوسيلة لأعمار التلاميذ ومستوى ذكائهم وخبراتهم السابقة .

5.أن تكون الوسيلة في حالة جيدة من حيث  الإخراج والإعداد والنظافة .

 

 

 

مراحلها:

1.مرحلة الإعداد: وتشمل ، إعداد الوسيلة ، رسم خطة العمل ، إعداد التلاميذ ، إعداد المكان .

2.مرحلة الاستخدام: وشمل تهيئة المناخ المناسب للتعلم ، تحديد الهدف من الوسيلة .

3.مرحلة التقويم: وشمل ما تحققته الوسيلة من إيجاب أو سلب ، تقويم التلاميذ ، تقويم الوسيلة .

أنواعها:

1.الوسائل البصرية : الصور المعتمة ’ الأفلام المتحركة والصامتة، الخرائط ، الكرة الأرضية ، اللوحات والبطاقات ، الرسوم البيانية ، النماذج والعينات، المعارض والمتاحف.

2.الوسائل السمعية البصرية : التلفاز والفيديو ، الأفلام المتحركة والناطقة ، الأفلام الثابتة والمصوبة بتسجيلات صوتية .

3.الوسائل السمعية : وأهمها أجهزة التسجيل .

غير أن التربويين الذين يؤمنون بأن التعلم هو تعديل الخبرة " السلوك " يرون أن أفضل أشكال التعلم ما يتم عن طريق العمل والممارسة من جانب المتعلم ، وإليك عزيزي المعلم أكثر أنواع الوسائل شيوعاً :

أ ـ السبورة .

ب ـ اللوحة الوبرية .

ج ـ لوحة الجيوب

د ـ اللوحة الممغنطة .

هـ ـ الكتاب .

 

 

و ـ الخرائط والصور

ز ـ البطاقات .

ح ـ النماذج الحية والمجسمات والعينات

ط ـ المسجلات والأفلام

دور الوسائل التعليمية في تحسين عملية التعليم والتعلم :

 

يمكن للوسائل التعليمية أن تلعب دوراً هاماً في النظام التعليمي . ورغم أن هذا الدور أكثر وضوحاً في المجتمعات التي نشأ فيها هذا العلم ، كما يدل على ذلك النمو المفاهيمي للمجال من جهة ، والمساهمات العديدة لتقنية التعليم في برامج التعليم والتدريب كما تشير إلى ذك أديبات المجال ، إلا أن هذا الدور في مجتمعاتنا العربية عموماً لا يتعدى الاستخدام التقليدي لبعض الوسائل - إن وجدت - دون التأثير المباشر في عملية التعلم وافتقاد هذا الاستخدام للأسلوب النظامي الذي يؤكد علية المفهوم المعاصر لتقنية التعليم 0

 

ويمكن أن نلخص الدور الذي تلعبه الوسائل التعليمية في تحسين عملية التعليم والتعلم بما يلي :

 

أولاً : إثراء التعليم :

 

أوضحت الدراسات والأبحاث ( منذ حركة التعليم السمعي البصري ) ومروراً بالعقود التالية أن الوسائل التعليمية تلعب دوراً جوهرياً في إثراء التعليم من خلال إضافة أبعاد ومؤثرات خاصة وبرامج متميزة . إن هذا الدور للوسائل التعليمية يعيد التأكيد على نتائج الأبحاث حول أهمية الوسائل التعليمية في توسيع خبرات المتعلم وتيسير بناء المفاهيم وتخطي الحدود الجغرافية والطبيعية ولا ريب أن هذا الدور تضاعف حالياً بسبب التطورات التقنية المتلاحقة التي جعلت من البيئة المحيطة بالمدرسة تشكل تحدياً لأساليب التعليم والتعلم المدرسية لما تزخر به هذه البيئة من وسائل اتصال متنوعة تعرض الرسائل بأساليب مثيرة ومشرقة وجذابة .

 

 

 

ثانياً : اقتصادية التعليم :

 

ويقصد بذلك جعل عملية التعليم اقتصادية بدرجة أكبر من خلال زيارة نسبة التعلم إلى تكلفته . فالهدف الرئيس للوسائل التعليمية تحقيق أهداف تعلم قابلة للقياس بمستوى فعال من حيث التكلفة في الوقت والجهد والمصادر .

 

ثالثاً : تساعد الوسائل التعليمية على استثارة اهتمام التلميذ وإشباع حاجته للتعلم

 

يأخذ التلميذ من خلال استخدام الوسائل التعليمية المختلفة بعض الخبرات التي تثير اهتمامه وتحقيق أهدافه .

 

وكلما كانت الخبرات التعليمية التي يمر بها المتعلم أقرب إلى الواقعية أصبح لها معنى ملموساً وثيق الصلة بالأهداف التي يسعى التلميذ إلى تحقيقها والرغبات التي يتوق إلى إشباعها 0

 

رابعاً : تساعد على زيادة خبرة التلميذ مما يجعله أكثر استعداداً للتعلم

 

هذا الاستعداد الذي إذا وصل إليه التلميذ يكون تعلمه في أفضل صورة 0

 

ومثال على ذلك مشاهدة فيلم سينمائي حول بعض الموضوعات الدراسية تهيؤ الخبرات اللازمة للتلميذ وتجعله أكثر استعداداً للتعلم 0

 

خامساً : تساعد الوسائل التعليمية على اشتراك جميع حواس المتعلم 0

 

 

 

 

إنّ اشتراك جميع الحواس في عمليات التعليم يؤدي إلى ترسيخ وتعميق هذا التعلّم والوسائل التعليمية تساعد على اشتراك جميع حواس المتعلّم ، وهي بذلك تساعد على إيجاد علاقات راسخة وطيدة بين ما تعلمه التلميذ ، ويترتب على ذلك بقاء أثر التعلم 0

 

سادساً : تساعد الوسائل التعليمية عـلى تـحاشي الوقوع في اللفظية 0

 

والمقصود باللفظية استعمال المدّرس ألفاظا ليست لها عند التلميذ الدلالة التي لها عند المدّرس ولا يحاول توضيح هذه الألفاظ المجردة بوسائل مادية محسوسة تساعد على تكوين صور مرئية لها في ذهن التلميذ ، ولكن إذا تنوعت هذه الوسائل فإن اللفظ يكتسب أبعاداً من المعنى تقترب به من الحقيقة الأمر الذي يساعد على زيادة التقارب والتطابق بين معاني الألفاظ في ذهن كل من المدّرس والتلميذ .

 

سابعاً : يؤدي تـنويع الوسائل التعليمية إلى تكوين مفاهيم سليمة .

ثامناً : تساعد في زيادة مشاركة التلميذ الايجابية في اكتساب الخبرة 0

 

تنمي الوسائل التعليمية قدرة التلميذ على التأمل ودقة الملاحظة وإتباع التفكير العلمي للوصول إلى حل المشكلات . وهذا الأسلوب يؤدي بالضرورة إلى تحسين نوعية التعلم ورفع الأداء عند التلاميذ

 

تاسعاً : تساعد في تنويع أساليب التعزيز التي تؤدي إلى تثبيت الاستجابات الصحيحة ( نظرية سكنر ) .

عاشراً : تساعد على تنويع أساليب التعليم لمواجهة الفروق الفردية بين المتعلمين 0

الحادي عشر : تؤدي إلى ترتيب واستمرار الأفكار التي يكونها التلميذ 0

الثاني عشر : تـؤدي إلـى تعـديل الــسـلوك وتـكـويــــن الاتـجـاهـات الجديدة0

 

 

 

الخاتمة:

وهكذا ترنم القلم على قيثارة الفكر والشجن ، متجولا حينا ، ومتأملا أحيانا ؛ فالموضوع كالدوحة المثمرة ، أغصانها وارفة ، وثمارها متعة لذيذة ، فحقا تحتاج إلى صفحات وصفحات كي نأتي على ثمارها ، فما بالنا بظلالها الوارفة . فهذا جهد متواضع ، لعله أنار غصنا من أغصانها ، وهفا عبر أشجان وأفكار متدافعة ، لعلني قدمت شيئا نافعا . والله أسأل : أن يوفقنا عبر صفحات الحياة لتغدو خرائط الأمل زاهية متألقة في عالم الحقيقة ، ليسعد الجميع.

ولله الحمد والمنه اللهم صل وسلم على نبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم تسليما مستمرا متعاقبا إلى يوم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المراجع:

١- موضوع إقرأ عربي

http://mawdoo3.com/تصنيف_الوسائل_التعليمية

٢- منتدى افاق علميه وتربويه : 

http://al3loom.com/?p=9190

٣- تطوير وتعليم برؤيه مستقبليه 

http://kenanaonline.com/users/elfaramawy/posts/146445

٤- تحدى الاعاقه 

http://www.t7di.net/vb/showthread.php?t=9251

 

5- منتدى تكنولوجيا التعليم

6- منتدى الوسائل التعليمية

 

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني