د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

بحث عن الاتصال التعليمي2

10

 

جامعة المجمعة

كلية التربية بالزلفي

عنوان البحث : الاتصال التعليمي

                                أسماء الطالبات : مشاعل الخنيني ، شذى الطريقي ، حنان السكران

التخصص : لغة إنجليزية

العام الدراسي : الفصل الدراسي الأول 1437 ـ 1436  

الدكتورة المشرفة : إيمان زغلول قاسم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الفهرس

 

صفحة العنوان

1

الفهرس

2

المقدمة

3

مفهوم الاتصال

4

تعريف الاتصال التعليمي

5

عناصر الاتصال التعليمي

5

لغات الاتصال التعليمي

6

معوقات الاتصال التعليمي

7

وسائل الاتصال التعليمية

9ـ8

أهم الوسائط التعليمية

12ـ10

العوامل التي تساعد على تحقيق أهداف الاتصال

14ـ13

نماذج عملية الاتصال

16ـ15

الخاتمة

17

المراجع

18

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المقدمة

يُعـد الاتصال التعليمي هو أساس كل موقف تعليمي حيث يهدف إلـى نقل خبرات متنوعـة : معرفية ومهاريـة ووجدانيـة للمتعلميـن بحيث تنمي شخصية المتعلم بجوانبها المختلفة : العقليـة، الجسميـة، النفسيـة، الدينيـة، الاجتماعية، الفنيـة.

 

ومن جانب آخـر تعددت وسائل الاتصال المختلفة مما أدى إلـى طفرة هائلة في تناول المعلومـات، وزيـادة المعرفـة الإنسانيـة، وسهولـة نقلها من مكان لآخـر في أقل وقت ممكن، فأصبح العصر الذي نعيشـه هو عصر ثورة الاتصالات، وعصر الكمبيوتـر والإنترنت، وعصر الأقمار الصناعيـة، وبـات العالم كله قرية صغيرة .

 

ونظـراً لأهمية وسائـل الاتصال المختلفـة والتقدم الهائـل في علم الاتصال، رأى التربويـون أهميـة استعارة المفاهيـم المختلفـة لعلـم الاتصال في ميدان التعليـم للمساعدة في تحقيق أهداف العملية التعليمية، واطلق على وسائـل الاتصال : وسائل اتصال تعليمية أو وسائل تعليمية، وأصبحت تشكل عنصراً هاماً من عناصر المنظومة التعليمية يتأثر ويؤثـر في بقية العناصر أو المكونات الأخرى ، وتمثـل أيضاً وسائل تكنولوجيـا التعليم أي الجانـب التطبيقي العملي لتكنولوجيـا التعليـم .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مفهوم الاتصال :

 

إن مفهوم الاتصال له معان عديدة عرفه مارتلارد وآخر  بأنه "عبارة عن تبادل الأفكار والآراء والمعلومات بين الأفراد بوساطة الوسائل الشفهية وغير الشفهية وذلك للتأثير على السلوك وتحقيق النتائج المطلوبة". وعرفّـه كامل  بأنه "إثارة رد فعل أو تحريك السلوك لدى الطرف الآخر وهو في اللغة الصِّلة والعلاقة وبلوغ غاية معينة من وراء تلك الصِّلة ويعتبر الاتصال مقومًا أساسيًا لوجود الإنسان وينشأ من خلال عملية خلق وتبادل رسائل معينة في شبكة من العلاقات التي تعتمد على بعضها البعض بغرض تحقيق أمرٍ في ظل البيئة المحيطة"). أما قوته ودياب فقد أوردا تعريفًا موجزًا للاتصالات بأنها "عملية تحويل المعاني المقصودة إلى الآخرين". ويعرفه الطنوبي في عازة بأنه "ظاهرة اجتماعية تتم غالبًا بين طرفين لتحقيق هدف أو أكثر لأيًا منهما أو لكلاهما و يتم ذلك من خلال نقل معلومات أو حقائق أو آراء بينهما وفي اتجاهات متضادة بما يحقق تفاهم متبادل بينهما ويتم ذلك من خلال عملية اتصالية"). وبعد استعراض هذه المفاهيم المتعددة للاتصال يتضح لنا أن الاتصال أحد المفاهيم النسبية Elusive Concept التي تشمل أغلب المجالات المتعددة ولا يوجد تعريف محدد وشامل له. أيضًا نرى أن الاتصال وسيلة أو طريقة لإيصال معلومات أو أفكار معينة للطرف الآخر وذلك بهدف إقناعه بفكرة ما بعدة وسائل منها ما هو لفظي وغير لفظي ومنها ما هو كتابي أو الكتروني أيضًا. يرى عليان والدبس  إن العملية التعليمية ما هي إلا مجال من مجالات نظرية الاتصال بمفهومها العام وعلى صعيد آخر إن للوسائل التعليمية مسميات عديدة منها الاتصال التعليمي ولقد تعددت مفاهيم الاتصال نظرا لكونها تدخل في جميع ميادين الحياة ويمكن القول إن الاتصال ما هو إلا" نقل الخبر بين مرسل ومستقبل من خلال قناة لتحقيق هدف ما". وبتطبيق مفاهيم الاتصال في ميادين التعليم ظهر مفهوم الاتصال التعليمي وهو" نقل الأفكار والمعارف والخبرات التعليمية من خلال التفاعل اللفظي أو غير اللفظي بين معلم ومتعلم أو بين متعلم ومعلم إلخ... عبر قنوات معينة لتحقيق أهداف تعليمية محددة "وبالنظر إلى هذا التعريف يتضح أن الوسائل التعليمية هي قنوات اتصال تمثل جزءاً أساسياً من منظومة الاتصال التعليمي لا يمكن الاستغناء عنه.

 

 

 

 

 

تعريف الاتصال التعليمي :

عملية تفاعل مشتركة بالرموز اللفظية وغير اللفظية بين المرسل والمستقبل من خلال القنوات المناسبة بغرض تحقيق أهداف محددة .

 

عناصر الاتصال التعليمي :

 

1ـ المرسل : وهو العنصر الأول من عناصر عملية  الاتصال وهو مصدر الرسالة التي يتوقف عليها التفاعل في موقف الاتصال , وقد يكون شخصاً واحداً أو أكثر أو قد يكون آلة كالتلفاز .

 

2ـ الرسالة : وهي المحتوى أي المعلومات والمفاهيم والأفكار والقيم التي يريد المرسل إيصالها إلى المستقبل .

 

3ـ قناة الاتصال ( الوسيلة ) : هي الأداة التي تحمل الرسالة من المرسل للمستقبل .

 

4ـ المستقبل : هو الشخص أو مجموعة الأشخاص الذين يتلقون الرسالة .

 

5ـ التغذية الراجعة : هي رد فعل المستقبل على الرسالة ، وفي هذه الحالة تتبدل الأدوار فيصبح المُستقبل مرسلاً والمرسل مستقبلاً .

 

 

 

 

لغات الاتصال التعليمي :

 

1: اللغة اللفظية : مجموعة من الرموز المكتوبة والمنطوقة نحوية , مفردات لغوية والتي يتم استخدامها في جمل وعبارات تعبر عن الموقف .

 

2ـ اللغة غير اللفظية : كالإشارات وحركات الجسم والإيماءات وتعبيرات الوجه .

 

 

 

 

معوقات الاتصال التعليمي : (ومن اهم المعوقات التي تحول دون تحقيق أهداف الرسالة التعليمية هي :

1ـ اللفظية الزائدة: حيث عرض المعلم للمادة التعليمية (محتوى الرسالة) بصورة لفظية وذلك بمجرد إلقاء المعلومات المجردة إلى المتعلم، ويزداد الأمر سوءً مع المعلم الذي لا يجيد فنون اللغة أو الوسائل اللغوية مثل ضرب الأمثلة والتشبيه وطرح الأسئلة وتلقى اجاباتها... الخ، والذي من شانه أن يحول دون تحقيق أهداف الرسالة التعليمية.

2ـ الفهم الخطأ أو الخلط المفاهيمي: حيث يجب التعرف على الأخطاء المفاهيمية التي قد تكون لدى التلاميذ والمتكونة لديهم من خبراتهم السابقة والعمل على تغييرها نحو المفاهيم الصحيحة، ولكن إذ لم تكتشف وتعالج تصبح عائقاً دون تحقيق أهداف الرسالة التعليمية.

3ـ عدم كفاية المتعلم في أداء وظيفته: نتيجة عدم إلمامه بتخصصه إلماماً جيداً يؤدي إلى صعوبة توصيل الرسالة إلى تلاميذه وفقد ثقتهم به.

قصور الإدراك الحسي للمرسل أو المستقبل: والذي يجب أن يكتشف ويعالج بالأسلوب المناسب، كذلك على المعلم تدريب تلاميذه على استخدام حواسهم من خلال الاستعانة بالوسائل التعليمية المختلفة وممارسة الأنشطة المتنوعة.

5ـ ضعف الدافعية للتعلم: وقد تكون نتيجة لاعتماد المعلم على اللفظية الزائدة أو ضعف المحتوى الدراسي وبعده عن اهتمامات وميول التلاميذ: لذا يجب على المعلم ربط الرسالة التي يقدمها بحياة التلاميذ وبالأحداث الجارية واستخدام أساليب تحفيز من شأنها إثارة دافعية التلاميذ للتعلم.

6ـ ضعف التسهيلات المادية: إن وجود أعداد كبيرة من المتعلمين في الفصول الدراسية صغيرة الحجم وعلى مقاعد غير مريحة، وعدم الرؤية الواضحة للسبورة وسوء التهوية يترتب عليه عدم نجاح الاتصال التعليمي.

 

 

 

 

 

وسائل الاتصال التعليمية :

 

لـم يعد اعتماد أي نظام تعليمي على الوسائل التعليمية ضرباً من الترف، بل أصبح ضرورة من الضرورات لضمان نجاح تلك النظم وجزءً لا يتجزأ في بنية منظومتها. ومع أن بداية الاعتماد على الوسائل التعليمية في عمليتي التعليم والتعلم لها جذور تاريخية قديمة، فإنها ما لبثت أن تطورت تطوراً متلاحقاً كبيراً في الآونة الاخيرة مع ظهور النظم التعليمية الحديثة. وقد مرت وسائل الاتصال التعليمية بمرحلة طويلة تطورت خلالها من مرحلة إلى أخرى حتى وصلت إلى أرقى مراحلها التي نشهدها اليوم في ظل ارتباطها بنظرية الاتصال الحديثة Communication Theory واعتمادها على مدخل النظم Systems Approach.

وسوف يقتصر الحديث على تعريف للوسائل ودورها في تحسين عملية التعليم والتعلم والعوامل التي تؤثر في اختيارها وقواعد اختيارها واساسيات في استخدام الوسائل التعليمية.

 

وعرفَّ عبد الحافظ سلامة الوسائل التعليمية على انها أجهزة وادوات ومواد يستخدمها المعلم لتحسين عملية التعليم والتعلم. وقد تدّرج المربون في تسمية الوسائل التعليمية فكان لها أسماء متعددة منها: وسائل الايضاح، الوسائل البصرية، الوسائل السمعية، الوسائل المعنية، الوسائل التعليمية، وأحدث تسمية لها تكنولوجيا التعليم التي تعني علم تطبيق المعرفة في الاغراض العلمية بطريقة منظمة. وهي بمعناها الشامل تضم جميع الطرق والادوات والاجهزة والتنظيمات المستخدمة في نظام تعليمي بغرض تحقيق اهداف تعليمية محددة استخدام الوسائط المتعددة وشبكات الاتصالات ليس في حد ذاته الهدف، وإنما لتحقيق غاية، وهي حل المشكلات التعليمية والوفاء باحتياجات التعلم على اعتبار أنها أدوات ووسائل، لتسهيل التعليم والتعلم. وعليه يجب أن ينبع استخدام هذه التقانة الحديثة من تفكير سليم، وألا ينحاز التربويون والدارسون إلى ركبها بدون معرفة العلاقة بينها وبين التعليم والتعلم، وكذلك معرفة كيفية استخدامها على الوجه الأمثل، وإعداد البنية التحتية اللازمة لاستخدامها على اختلاف أنواعها ومستوياتها.

 

 

.

 

إذن لابُد من معاييـر لاستخدام وسائل الاتصال في التعليم :

 

  أن تخدم الهدف الذي ترمي من ورائه العملية التربوية .

 

  أن تكون كفاءتها عالية .

 

3ـ أن تكون ملائمـة وقادرة على التطوير .

 

4ـ يمكن وصولها إلى أكبر عدد من الدارسين، وليس من الضروري جميعهم .

 

5ـ أن تكون موجودة في جميع المراكز الدراسية .

 

 

 

 

 

 

 

 

إن أهم الوسائط التعليمية تتمثل في :

 

1ـ الكتاب المقرر: يعتبر الكتاب المقرر من أهم المصادر في التعليم عن بعد. عليان و الدبس (169:2003)

2ـ المواد المطبوعة: إضافة إلى الكتب الدراسية هناك مواد مطبوعة كالتعيينات والواجبات .

3ـ الأشرطة السمعية: إن الغاية الأساسية للأشرطة السمعية هي تدريس المناهج وتدعيم طرائق التعليم، كما أن الشريط السمعي يعتبر شريكاً للمادة المكتوبة القائمة على التعلم الذاتي، بطاز والفقهاء (17,11:2004)

التلفاز: يعتبر التلفاز من مصادر التعلم الجماهيري. ونظراً لانتشار البث التلفازي على نطاق واسع فقد أصبح من المفيد استخدامه في التعلم وذلك لأن معظم الدارسين يستطيعون الحصول على المعرفة من خلال البرامج المعدة لهذا الغرض. الدبس وأندراوس (2000: 207).

5ـ أشرطة الفيديو: إن أشرطة الفيديو من الوسائل المهمة في التعلم عن بعد نظراً لأهميتها للاستخدام الشخصي وما يترتب على ذلك من سيطرة من قبل الطلبة، والتحكم في عرض المادة التعليمية واسترجاعها إذا اقتضت الضرورة

3,12:2003        (Cope Peter)

  الحاسوب: أصبح استخدام الحاسوب أداة تعليمية أمراً شائعاً لا سيما بعد انتشار الحواسيب الشخصية في الوقت الراهن. وقد أدى هذا التوسع في استخدام الحواسيب إلى تطوير البرامج التعليمية في المدارس لا سيما في المرحلة الأساسية حيث صمم الكثير من هذه البرامج بحيث يتعلم الطالب ذاتياً، ويسير في تعلمه لموضوع معين تدريجياً وفي كل خطوة تطرح تمارين ويزوده البرنامج بتغذية راجعة فورية قبل الانتقال إلى تعلم الجزئية التالية. عمور و أبو رياش (2007: 133- 143).

7ـ القرص المدمج CD : تطور القرص المدمج CD منذ عام 1980 م تطوراً عظيماً من حيث سعة ونوعية ونقاء المعلومات والأصوات والصور التي يحملها، وبما أنه يقوم بتخزين كل ذلك بطريقة رقمية فإنه يتميز بالدقة والسعة بالنسبة للوسائط الأخرى، وقد ظهر أخيراً الـ CD DVD، وهذه وسيطة صغيرة يمكن أن تسع عدة كتب ومجلدات.

 8ـ الهاتف: يحتاج الدارسون في التعلم عن بعد في كثير من الأحيان إلى مراجعة المشرف الأكاديمي وهم في أماكن إقامتهم أو عملهم، وقد يتعذر عليهم الانتقال إلى مراكز التعلم عن بعد، وفي هذه المرحلة يمكن أو يوظف الاتصال الهاتفي بين المشرفين الأكاديميين في مراكز التعلم والدارسين في توجيه الأسئلة واستقبال التفسيرات والتوجيهات، وقد يستفيد الدارسون من هذه الخدمة فرادى أو كمجموعات صغيرة. التلفون يستخدم في الاتصال المباشر بين الدارس والمشرف للإفادة عن صعوبات التعلُّم وهو وسيلة عملية وعاجلة للإفادة أثناء التعلُّم. ومن بين خطط الجامعة المفتوحة إتاحة أرقام هاتفية بالمجان لدارسيها حتى ترتقي بالاتصال والتواصل المزدوج بين المؤسسة والمشرف – الدارس. تطورت تقنية الهاتف بان أصبح مرئياً أثناء المحادثة عبر شاشة صغيرة وهو يضيف إلى التفاعل بين المعلم والدارس بعداً آخر، لكنها تقنية لم تشمل البلاد النامية بعد، وستكون مكلفة، الأمر الذي يجعل من الهاتف المرئي فوق إمكانات البلاد النامية في الوقت الحاضر.

  المؤتمرات المسموعة: ويتم ذلك من خلال ربط عدة هواتف عبر معالجة رقمية معينة بواسطة إدارة الهاتف، وغالباً ما تكون الهواتف في مؤسسة ما(خاصة في قواعد الجيش والشرطة) مزودة بإمكانية الربط بين جميع الهواتف في مكاتب المؤسسة عبر الضغط على (*، 1 النجمة والرقم واحد مثلاً)، وبالتالي بإمكان المجتمعين في مكان ما من سماع آراء الآخرين أو أحدهم من خلال الهاتف ويمكن إضافة مكبر إذا كانت القاعة كبيرة، كما يمكن إدارة اجتماعات عبر الهاتف أيضا بأن يتصل المدير من على البعد ويدير الاجتماع من خلال الهاتف المشترك، فهذا النظام يهيئ للمشرف ومجموعته بأن يسمعوا بعضاً ويتحاوروا من خلال الهاتف. ومع ظهور الحاسوب وإمكانية الاتصال هاتفياً من خلاله أصبحت المؤتمرات المسموعة أكثر تقدماً وإتقاناً وأتاحت مجالاً أوسع، لأن مؤتمرات واجتماعات الهاتف التقليدي تصلح مع الأعداد القليلة، ومع الهواتف المحصورة في دائرة محددة، ومع السلبيات فإن المؤتمرات المسموعة تقنية ممتازة في التعليم عن بعد سيما في مناقشة قضايا محورية ملحة أو صعوبات تعليمية عارضة أو طرح معطيات جديدة والدارس بحاجة لمعرفتها والاستفادة منها. والمؤتمرات المسموعة مجربة في عدة جامعات منها على سبيل المثال الجامعة البريطانية المفتوحة والجامعات المفتوحة في استراليا .

 :Teletextالتيليتكست  10ـ

نظام ينقل النصوص والصور والبيانات على شاشة التلفاز، وتنقل بعدة طرق منها الراديو أو الكابل، أو الميكروويف، أو الأقمار الصناعية ويمثل الحاسوب وسيطاً لنقل هذه الإشارات وعرضها على شاشة التلفزيون حيث يستغلها الناس في المنازل، وعيب هذه التقنية أنها تمثل طريقاً واحداً للاتصال فلا تؤمن التفاعل بين الدارس والمعلومات المعروضة، ويمكن لمؤسسات التعليم أن ترسل النصوص والمعلومات والتوجيهات إلى الدارسين في البقاع المختلفة عبر التلفزيون من خلال هذه التقنية. (تكنولوجيا التربية، 1992).  

 

 

 

: Video Text  الفيديوتكست 11

الفيديوتكست هو يماثل التيليتكست تقريباً، ولكنه يختلف عنه أنه يتيح التفاعل مع حاسوب قاعدة البيانات المنظمة لهذه التقنية حيث يتصل بخط تلفون مزدوج يتيح الاتصال المزدوج بين المستقبل والمرسل عن طريق طباعة شفرات خاصة على لوحة المفاتيح وبالتالي يمكن اختيار المعلومات التي يريدها، أو يتحصل على الإجابة المطلوبة معروضة على شاشة التلفاز، وهذه الخدمة أفضل للتعلُّم والتعليم. (تكنولوجيا التربية، 1992

 12ـ  برامج الأقمار الصناعية: تستخدم برامج الأقمار الصناعية لتسجيل عدد كبير من الطلبة في برامج التعليم عن بعد ومن أجل خفض نفقات التعليم وتسهيل وصول المادة العلمية للطلبة خارج الحرم الجامعي مع المحافظة على جودتها النوعية. في هذه العملية يرتبط القمر الصناعي بشبكة اتصالات حاسوب وتكون ثنائية الاتجاه ومدمجة لها قنوات سمعية وبصرية لجعل طريقة التدريس أكثر تفاعلية وأكثر حيوية وكذلك جعل الطلبة خارج الجامعة يشعرون بقربهم من الأستاذ المحاضر وليس بمعزل عنه عند مواقعهم البعيدة.

 Bitter & Pierson (2007: 231)الإنترنت :يرى 13

بينما تواكب وفرة المصادر التعليمية على الانترنت التغير في النماذج التقليدية للتعليم، فإنها توافر بشكل متزامن بعدا جديدا لبعض النماذج البديلة للتعليم في قاعة الدرس. إن خدمة الانترنت للتعليم المفتوح تتمثل في الآتي:

، واللوحات الإخبارية الإلكترونية، والمعلومات الإلكترونية.Eـmailالبريد الإلكتروني

 

 

 

 

 

 

 

العوامل التي تساعد على تحقيق أهداف الاتصال :

أ/ عوامل تتعلق بالمرسل :

1ـ أن يكون المرسل ملماً بمحتوى الرسالة .

2ـ أن يكون له اتجاهات إيجابية نحو المستقبل .

3ـ أن يكون لديه مهارة في الاتصال سواء من الناحية اللفظية أو غير اللفظية .

4ـ أن يكون ملماً بعناصر الاتصال ، وفاهماً لمدى تأثير كل منها .

 

ب/ عوامل تتعلق بالمُستقبل :

1ـ أن يشعر بأهمية الرسالة .

2ـ أن يكون لديه خبرات سابقه تمكنه من فهم الرسالة .

3ـ أن يكون إيجابياً فعالاً .

 

ج/ عوامل تتعلق بالرسالة :

1ـ أن تكون واضحة وسليمة من الأخطاء العلمية .

أن تكون في المستوى المعرفي للمستقبل ولغتها واضحة بسيطة .

  أن تساير أهداف المجتمع الذي تتم فيه عملية الاتصال .

4ـ أن تحتوي على مثيرات تجذب الانتباه .

 

 

د/ عوامل تتعلق بالوسيلة :

1ـ أن تكون مناسبة للعمر الزمني والمعرفي للتلميذ .

2ـ أن تكون جذابة ومشوقة .

3ـ أن تراعي الفروق الفردية داخل الفصل .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

نماذج عملية الاتصال :

هناك العديد من النماذج التي وضعها علماء الاتصال والتي توضح عناصر عملية الاتصال ومن هذه النماذج :

1ـ نموذج شانون ـ ويفر :

 

  نموذج لاسويل :

ويحدد لاسويل عناصر عملية الاتصال من خلال الإجابة عن خمسة أسئلة ، هي :

1ـ من يقول؟ (المرسل)

2ـ ماذا يقول؟ (الرسالة)

3ـ لمن يقول؟ (المُستقبل)

4ـ بأي وسيلة أو قناة؟ (قناة الاتصال)

5ـ ما التأثير؟ (التغذية الراجعة)

 

 

 

 

 

نموذج شـرام :

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الخاتمـــة

 

أخيـراً ..

فما هذا إلا جهدٌ ولا ندعي فيه الكمـال ولكن عُـذرنـا أنّـا بذلنـا فيه جُهدنـا، فإن أصبنا فذاك مُـرادنا وإن أخطئنـا

فلنـا شرفُ المحاولـة والتعلّـم .

 

وبعد أن تقدمنا باليسيـر في هذا المجال الواسـع آمليـن أن ينال القبُول ويلقـى الاستحسـان .

وصلّ الله وسلم على سيدنـا وحبيبُنـا محمد عليه أفضلُ الصلاة وأتـمّ التسليـم ,

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المـراجـع

 

بطاز محمد و الفقهاء نجيب (2004) طرق و أساليب التعليم عن بعد، المنظمة العربية للتربية و الثقافة و العلوم، تونس.

  حسين الطوبجي ، وسائل الاتصال والتكنولوجيا في التعليم ، الطبعة الثامنة ، دار القلم ، الكويت ، 1987 م .

  حمدان محمد سعيد والعبيدي قاسم موسى (2007) التعليم الالكتروني: المفهوم والخصائص، الشبكة العربية للتعليم المفتوح والتعليم عن بعد 5 ، عمان الأردن .

  الدبس محمد واندراوس تيسير (2000). مهارات التصوير الإلكتروني وتصميم البرامج التعليمية وإنتاجها، دار صفاء للنشر والتوزيع ، عمان الأردن .

 عازة محمد عبد السلام  (2007) مهارات الاتصال. الدار المصرية للكتب القاهرة ط1

  عبد الحافظ سلامة ، مدخل إلى تكنولوجيا التعليم ، الطبعة الثانية ، دار الفكر ، الاردن ، 1998م .

  عبد العزيز جابر، دليل جامعة السودان المفتوحة، الطبعة الاولى، الخرطوم،  2007م .

  عليان ربحي والدبس محمد (2003) وسائل الاتصال وتكنولوجيا التعليم، صفاء للنشر والتوزيع، عمان الأردن .

  عمور، أميمة محمد وأبو رياش حسين مترجم (2007) استخدام التكنولوجيا في الصف، دار الفكر، عمان، الأردن .

10ـ  كمال كامل (2007) مهارات الاتصال، المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية ، القاهرة .

11ـ  ماهر إسماعيل يوسف، من الوسائل التعليمية إلى تكنولوجيا التعليم، الطبعة الأولى، مكتبة الشقري، الرياض، 1999م

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني