د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

برمجيات المعوقين 6

البرامج التربوية للأفراد ذوي الإعاقة البصرية:

العوامل التي تؤثر على طبيعة الحاجات التربوية النفسية:

1- العمر عند الإصابة:

يحدد العمر عند الإصابة وجود أو عدم وجود التخيل البصري للأشياء، فالشخص الذي يفقد بصره قبل الخامسة من عمره لا يستطيع استرجاع الخبرات البصرية التي مر بها، بينما يبقى من فقد بصره في وقت لاحق من حياته، بعض التخيل الذي يمكن استخدامه في عملية التعلم.

2- الفقدان البصري وراثي أو مكتسب:

تختلف المشكلات الاجتماعية والنفسية التي يواجهها الأشخاص الذين ولدوا مكفوفين عن الذين فقدوا بصرهم في مراحل عمرية أخرى، حيث أنها تتطلب خدمات وبرامج تدريب مختلفة.

3- شخصية الفرد:

تعتبر الشخصية للمعوقين بصرياً من أهم العوامل التي تحدد مدى نجاح أو فشل الفرد في التكيف مع الإعاقة البصرية.

4- شدة الإصابة.

5- موقف الفرد من إعاقته البصرية.

يجب أن لا ينظر الشخص إلى إعاقته وكأنها الصفة الوحيدة له، يجب استغلال كل ما لديه من قدرات أخرى.

· ويقصد بالبرامج التربوية للمعوقين بصرياً: طريقة تنظيم تعليم وتربية المعوقين بصرياً، وهناك أكثير من طريقة لتنظيم هذه البرامج:

1- المدارس الداخلية.

2- المدارسة النهارية الخاصة.

3- صف خاص في مدرسة عادية.

4- مدرسة عادية وتعليم إضافي (معلم متنقل).

5- مدرسة عادية وخدمات استثمارية.

6- مدرسة عادية.

هذا وتتأثر القرارات التربوية المتعلقة باختيار المكان التربوي المناسب بعدة عوامل:

1- خصائص الطفل المعوق بصرياً.

2- بيئة المنزل .

3- المكان الجغرافي.

4- التسهيلات المتوفرة.

5- شدة الإعاقة البصرية.

6- طبيعة الإعاقة البصرية.

7- وجود إعاقة مصاحبة.

8- العمر عند الإصابة.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني