د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

المعاق بالمملكة5

المادة التاسعة:
 

يختص المجلس الأعلى برسم السياسة العامة في مجال الإعاقة وتنظيم شؤون المعوقين، ولـه على وجه الخصوص ما يأتي:

أ. إصداراللوائح والقرارات اللازمة لتنفيذ هذا النظام.

‌ب. اقتراح تعديل النصوص النظامية المتعلقة بشؤون المعوقين في المجالات المختلفة، وإقتراح القواعد الخاصة بما يقدم لهم، أو لمن يتولى رعايتهم من مزايا أو إعانات مالية أو غيرها، واقتراحفرض الغرامات أو تعديلها.

‌ج. متابعة تنفيذ هذا النظام ولوائحه، ومتابعةتنفيذ ما يتعلق بشؤون المعوقين في الأنظمة واللوائح الأخرى.

‌د. التنسيق بينمختلف الأجهزة الحكومية والخاصة فيما يخص الخدمات التي تقدم للمعوقين.

‌هـ. تشجيع البحث العلمي للتعرف على حجم الإعاقة، وأنواعها وأسبابها، ووسائل الوقاية منها، وطرق علاجها والتغلب عليها أو الحد من آثارها السلبية، وكذلك تحديد أكثر المهن ملاءمة لتدريب وتأهيل المعوقين بما يتفق ودرجات إعاقاتهم وأنواعها ومتطلبات سوق العمل.

‌و. تشجيع  المؤسسات والأفراد على إنشاء البرامج الخاصة، والجمعيات والمؤسسات الخيرية لرعاية المعوقين وتأهيلهم.

‌ز. دراسة التقارير السنوية التي تصدرها الجهات الحكومية المعنية فيما يتعلق بما تم إنجازه في مجالات وقاية المعوقين وتأهيلهم ورعايتهم، واتخاذ اللازم بشأنه.

‌ح. إصدار لائحة قبول التبرعات والهبات والوصايا والأوقاف.

‌ط. إصدار قواعد عمل صندوق رعاية المعوقين.

‌ي. إصدار لائحة داخلية لتنظيم إجراءات العمل في المجلس.

‌ك. إبداء الرأي في الاتفاقات الدولية المتعلقة بالمعوقين، وفي إنضمام المملكة إلى المنظمات والهيئات الإقليمية والدولية ذات العلاقة بشؤون رعاية المعوقين.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني