د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

الاتجاه والمعاق3

أشارت عدد من الدراسات الى أن الاحتكاك بين ذوي الاحتياجات الخاصة وغيرهم من الأشخاص العاديين، حيث أن هذا الاحتكاك المباشر يؤدي الى تقليص الاتجاهات السلبية نحو المعاقين[i]،  حيث أشارت نتائج دراسة عن احتكاك طلاب مدارس ابتدائية عاديين مع طلاب ذوي احتياجات خاصة الى تطور في علاقاتهم وصداقاتهم، ولكن تظل هناك اتجاهات سلبية قائمة في هذا الخصوص[ii]. وفي دراسة على طلاب جامعيين في كل من الولايات المتحدة وتايوان، أوضحت دراسة قام بها تشن Chen    الى خبرات الاحتكاك السابقة مع الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة لأفراد العينتين أظهرت أن مثل هذا المتغير كان عاملا في اكتساب اتجاهات ايجابية نحو هذه الفئة، مقارنة بالأفراد الذين لم يحتكوا سابقا بذوي  احتياجات خاصة حيث أظهروا أنهم يحملون اتجاهات سلبية نحو المعاقين[iii].

 

وأوضحت Ziegler  ثلاثة عوامل تؤدي الى تشكل الاتجاهات السلبية، وهي: (1) المدرسة، وهي الخلية الأولى في بناء مثل هذه الاتجاهات بسبب الفصل بين الطلاب ذوي الإحتياجات الخاصة وغيرهم من الطلاب العاديين، وبحكم نمذجة التصنيف الذي يقصي المعاقين عن غيرهم من الفئات الأخرى؛ (2) وسائل الإعلام، وهي الأدوات التي تشكل المفاهيم والمصطلحات التي يستخدمها الناس للتعرف على الآخرين، ففي دراسة أشارت الى أن حوالي 50% من الإشارات الصحافية كانت لمسميات سلبية عن ذوي الاحتياجات الخاصة، بينما وصلت الإشارات الايجابية الى 1% فقط؛ (3) اللغة التي نستخدمها للإشارة الى ذوي الاحتياجات الخاصة في المخاطبات والأحاديث تتسم عادة بالسلبية[iv].   وفي دراسة أجراها يوكر Yuker أوضح فيها أن الاحتكاك أو الاتصال مع ذوي الاحتياجات الخاصة يمكن أن يكتسب مواقف ايجابية أو مواقف سلبية، حيث أشار الى أن الاحتكاك من خلال شبكة من العلاقات الاجتماعية الحميمة تفرز عادة اتجاهات ايجابية، اما الاحتكاك عبر علاقات عابرة فتنتج غالبا اتجاهات سلبية، أو تأكيدا لمواقف سلبية.  وقد حدد يوكر عددا من العوامل التي تؤثر على الاتجاهات نحو المعاقين الى جانب عامل الاحتكاك  الشخصي، ومنها التعليم، وسائل الإعلام، ولكنه استثنى المتغيرات الديموغرافية مثل العمر، المنزلة الاجتماعية والإقتصادية، حيث لم يجد لها تأييدا بحثيا[v]. وفي دراسة أخرى قامت بها كل من لوفر  وبمبري أثبتت فيها تأكيدا على أن الاحتكاك الشخصي كان عاملا مهما في التأثير على اتجاهات الناس نحو ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث وجدتا تأييدا لفرضية أنه كلما زاد مستوى الاحتكاك بذوي الاحتياجات الخاصة، زادت نسبة الاتجاهات الإيجابية نحو  هولاء لأشخاص [vi].

 



[i]  Olson, L. , "Elementary Children's Attitudes Towad Peers With Disabilities",  Unpublished Master Thesis, University of Wisconsin 1998.

[ii]  Erickson, E., The Effects of self-concept of Regular Education 7th Graders Who Mentor Junior High School aged Peers With Severe Cognitive Disabilities, Unpublished Master Thesis, University of Wisconsin, 1999, 

[iii]  Chen, 

[iv]  Ziegler, Jassica, "A Critical Analysis of the Literature Surrounding Attitudes Toward People with Disability", A Research Paper for Master of Science, University of Wisconsin, 2001.

[v] Yuker, H. E., "Variables that Influence Attitudes toward People with Disabilities", Journal of Social Behavior and Personality, 9:5, pp. 3-22

[vi]  Lauffer, Kimberly and Sarah Bembry, "Investigating Media Influence on Attitudes toward People with Disablities and euthanasia". Paper oresented to the Association for Education in Journlaism and Mass Communication, New Orleans, 1999.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني