د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

الحاسب والمعاق

             أهمية الكمبيوتر في مجال التربية الخاصة

12. أدوات التكنولوجيا المساعدة:

إن استخدام الكمبيوتر كنظام تواصل إلكتروني قد ترك أثرا كبيراً في حياة الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة، فوحدت التواصل بينهم، فمثلا جهاز (Super Phone) مكن الأشخاص الصم من إجراء مكالمات هاتفية مع الأشخاص الأسوياء باستخدام هواتفهم المنزلية، ومكنت لوحات وطابعات برايل الأشخاص المكفوفين من دخول عالم الكمبيوتر وشبكات المعلومات التكنولوجية، كما ساعدت الأجهزة الإلكترونية الأشخاص المعاقين على قراءة وطباعة المواد المتوفرة لعامة الناس، كما مكنت أجهزة التحكم عن بعد، الأشخاص المعاقين جسديا على التحكم بالأجهزة الكهربائية في منازلهم، كما سمحت الأدوات التكنولوجية الأخرى مثل لوحات التواصل الإلكترونية، وأدوات المسح الضوئي، والمفاتيح التي تعمل بالضغط أو اللمس أو الصوت للأشخاص ذوي الإعاقات الشديدة جداً باستخدام تكنولوجيا الكمبيوتر، فالشخص الأبكم يستطيع الآن استخدام نظم الكمبيوتر المعدلة للتواصل مع الآخرين في المدرسة وفي البيت، إضافة إلى ذلك تمكن الأشخاص المعاقين من التواصل والعمل والترويح عبر أجهزة الكمبيوتر المنزلية.

3. التخطيط للتدريس:

لقد تبين أن الكمبيوتر أداة فعالة لتنظيم المعلومات المتعلقة بالبرامج التربوية الفردية للطلاب، فالمعلومات حول أنماط القوة والضعف التعليمية لدي الفرد يمكن الاحتفاظ بها وتحديثها بسهولة من خلال الكمبيوتر، وعند تحليل ارتباط هذه المعلومات بالبيانات المتوفرة على مستوى أداء الطالب تتحسن قدرة المعلم على اتخاذ القرار، وبالتالي يتحسن البرنامج التدريسي وتحليل المهارات التعليمية محكية المرجع بمساعدة الكمبيوتر يسمح للمعلم بالتركيز على التعلم المتقن بدلاً من استخدام نموذج التقييم التقليدي الذي يركز على الإخفاق، ومن شأن تحليل الارتباط بين قاعدة المعلومات التي يوفرها الكمبيوتر حول المهارات محكية المرجع، وبين تسلسل المواد التعليمية المستخدمة في غرفة الصف أن يوفر للمعلم مزيداً من الإمكانيات لتحسين وتفعيل خططه التدريسية، ويسمح بتصحيح الاختبارات بمساعدة الكمبيوتر بالتحليل محكي المرجع لدرجات الطالب المحققة على كل من اختبارات القدرة والتحصيل.

4. برامج التعلم الفردي:

يمكن وصف برنامج التعلم الفردي (Individualized Learning Program) باعتباره نظاماً يحدد موقع الطالب حاليا إلى أين سيصل وكيف سيصل إلى هناك، وعلى ضوء ذلك تم تأليف عدد من البرامج لمساعدة المعلمين من خلال قيام الكمبيوتر بتأدية بعض المهمات التي يتضمنها تخطيط البرنامج التربوي الفردي وتنفيذه، فعلى سبيل المثال تقوم بعض البرامج بتخزين أهداف طويلة المدى وأهداف قصيرة المدى في المجالات المختلفة، ويستطيع المعلمون عرض هذه المعلومات على الشاشة، ومن ثم اختيار الأهداف الملائمة منها، ويمكن تعزيز هذه الأهداف بأدوات قياس وإجراءات تدريسية مناسبة، ويتوفر حاليا برامج تقوم بإعداد البرامج التربوية الفردية بالكامل حيث يقوم المعلمون بإجراء التعديلات التي يرونها مناسبة على ضوء المصادر التعليمية المتوفرة لهم (Belcastro, Frank, 2006: 10,11).

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني