د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

طرق صعوبةالقراءة

- الصعوبات المتعلقة القراءة.

        تتوفر بعض البرامج والأدوات التي تمكن الأفراد من الوصول إلى النص المطبوع أو الإلكتروني. وتعتبر عملية توفير المحتوى بأساليب مختلفة مهم لتمكين أفراد هذه الفئة من اختيار الطريقة التي تتناسب مع قدراتهم. ففي بعض حالات صعوبات التعلم يكون فيها مدى استيعاب النص المسموع يفوق استيعاب النص المقروء، كما أن التحكم بمظهر النص من ناحية الحجم واللون وتباينه مع الخلفية له أثر على أداء وراحة الأفراد أثناء القراءة، خصوصاً أولئك الذين يعانون من مشاكل المعالجة البصرية. كما يجب التنويه إلى أن لكل فرد تجهيزات وإعدادات مناسبة له دون غيره. فتقنيات مثل الماسحات الضوئية وبرامج تمييز الأحرف البصرية يمكنها تحويل النص المكتوب إلى صيغة الكترونية لاستخدامها وتحريرها بواسطة جهاز الحاسب. لأن وجود نسخة إلكترونية من النص يتيح للمستخدم قدره أكبر في التحكم بمظهر المحتوى كتغيير حجم النص ونمطه ولونه أو توفير قراءة مسموعة للنص.

أ- تقدم النص بصيغة صوتية: تتوفر خاصية النطق الآلي لنصوص
(
text-to speech) في بعض البرامج والأجهزة، وتتمثل آلية عمل مثل هذه البرامج والأجهزة في تحويل النص المكتوب إلى نص منطوق بصوت مركب أقرب ما يكون إلى الصوت البشري الطبيعي. تمكن خاصية النطق الآلي للنصوص من لديه صعوبات في القراءة إلى الوصول للنص إذا استعصى قراءته، وتساعد من لديه صعوبة في استيعاب النص المقروء وذلك بدعم النص بصيغة مسموعة كما هو متبع في طريقة التعليم المتعدد الحواس (Sensory approach multi) تفترض هذه الطريقة أن استخدام الوسائط المتعددة يعزز فهم المحتوى ويعالج القصور المترتب على الاعتماد على بعض الحواس دون الأخرى. كما أن البعض منها يقدم خاصية تظليل النص (highlighting) أثناء القراءة لربط الكلمة المقروءة بالمسموعة، فعملية تظليل الفقرة التي وصل إليها مؤشر القراءة بلون معين سيساعد الشخص على التتبع والتركيز، وفي نفس الوقت ستعمل تظليل الكلمة المنطوقة بلون مخالف على تعزيز الفهم والمساعدة على التتبع.

ب- تعديل واجهة الاستخدام:

        قد يصاحب ذوي صعوبات التعليم بعض المشاكل في المعالجة البصرية، وبينت بعض الدراسات أن العديد من المتغيرات مثل الإضاءة ودرجة التوهج وتباين ألوان النص مع الخلفية وحجم ونم الخط قد تؤثر على قدرات أفراد هذه الفئة وراحتهم أثناء القراءة فخصائص مثل تكبير الشاشة والتحكم بألوان وشكل النص قد تكون موجودة في معظم البرامج والمنتجات المتوفرة لذوي صعوبات التعلم ولكن بدرجات مختلفة، كما أنها قد تكون في أجهزة محمولة مخصصة مثل أجهزة المكبرات الناطقة. ونظراً لأهمية هذه الخصائص للأشخاص الذين يعانون من صعوبات في القراءة سنعمل على استعراض كل خاصية على حدا لتساعد على تحديد الاحتياجات الفردية الأفضل لكل شخص.

·   تكبير الشاشة: تتوفر في بعض الفتيات خاصية أساسية في بعض الأجهزة المحمولة. فهذه الخاصية تتيح تكبير عناصر الشاشة لتمكن المستخدم من رؤيتها بشكل أوضح كما يمكن تحريك المكبر حول الشاشة لتكبير مناطق مختلفة قد يحتاج ذوي صعوبات التعلم لدرجات تكبير تصل إلى 8 أضعاف الحجم الأصلي للشاشة وذلك للتغلب على مشاكل التمييز البصري، وبإمكان من لديه صعوبة في القراءة استخدام خاصية التكبير من نظام التشغيل في الحاسب وذلك بتعديل بعض الإعدادات. أما إذا أراد الشخص الحصول على أداء أفضل أو درجة تكبير أعلى يمكنه استخدام برامج متخصصة مثل زوم تكست (Zoom Text).

·   التحكم بالألوان وشكل النص: تتيح بعض الوسائل التقنية المساندة للمستخدم خاصية تغيير ألوان النص والخلفية ليتوافق مع ما يتناسب احتياجاته الفردية. فلعمل تغييرات بسيطة بالإمكان تعديل الإعدادات في نظام تشغيل الحاسب أو تعديل إعداد البرامج التي اعتاد الشخص على استخدامها مثل معالج الكلمات أو متصفح الويب. بالإضافة إلى ذلك يمكن تعديل درجة التباين بين النص وخلفيته الظاهرة على الشاشة من خلال إعدادات قابلية الوصول في نظام الويندوز.

·        برامج غامز بلايرسي دي (GAMZ Player CD)

    ويستخدم لصعوبة القراءة، ويتكون من ثلاثة برامج للطلاب ذوي صعوبات التعلم، تتضمن رؤية الكلمات ونظقها. وتتضمن كذلك سماع الكلمات والأحرف باستخدام (تسع وأربعين) قائمة للكلمات، و(تسع وأربعين) قائمة أخرى لكتابة ألعاب جديدة. كما يسمح بتصميم ألعاب البطاقات وحفظها واللعب بها على الكمبيوتر، وتطبيق البحث عن الكلمة.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني