د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

طرق صعوبات كتابة

الصعوبات المتعلقة بالكتابة:

        يعتبر استخدام الحاسب الآلي في الكتابة مفيداً للأشخاص على اختلاف قدراتهم، فالحاسب يساعد على تخفيف عناء الكتابة ووضوح الكلمات والحروف وإتاحة فرصة لمراجعة النص وتعديله دون الحاجة لإعادة كتابته بالإضافة إلى تسهيل التشارك بين الأشخاص في الكتابة التعاونية مثل ما يحصل بين الطلاب في المجال التعليمي أو بين الموظفين في مجال العمل. والكتابة المعتمدة على الحاسب الآلي لا تخفف بالضرورة من المصاعب المتعلقة بالكتابة التي يعاني منها ذوي صعوبات التعلم، مما يستدعي وجود تقنيات مساندة لدعم من لديهم صعوبات متعلقة بالكتابة.

        تمكن معظم صعوبات الكتابة لذوي صعوبات التعلم في التهجئة والكتابة اليدوية. فبإمكان بعض التقنيات المساندة تخفيف الصعوبات المتعلقة بالكتابة التي قد تحد من تركيز الأفراد على النص الكتابي، وهذا بدوره يتيح فرصة أفضل للتعبير بطلاقة عن الأفكار.

وتسهل الطباعة باستخدام لوحة المفاتيح في إنتاج كتابة واضحة ومقروءة كما أنها تتطلب جهد أقل من يعاني من صعوبة أو بطء في الكتابة ليدوية. وتساعد الكتابة بواسطة الحاسب الفرد على:

·        التركيز على النص الكتابي بدلاً من رسم الحروف بشكل سليم.

·        تتيح الفرصة للمراجعة بدون إعادة النسخ السمعي لديهم الإدراك البصري.

·        الاستماع إلى النص المكتوب للمراجعة وخصوصاً لمن يفوق الإدراك.

ولكن يجيب تدريب المستخدم على أماكن الحروف والرموز على لوحة المفاتيح قبل البدء في الطباعة كما أنه قد يصعب تدريب من لديه صعوبة في تذكر أماكن مفاتيح الحروف والأرقام والرموز على لوحة المفاتيح، فهناك العديد من البرامج التي يمكنها التغلب على هذه المشكلة

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني