د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

مفهوم التعليم الإلكتروني

مفهوم التعليم الإلكتروني
تناول كثير من المهتمين مفهوم التعليم الإلكتروني وتعريفه مع وجود بعض التفاوت
بين تلك التعريفات، والتي سوف يعلق عليها الباحث بعد عرضها ومن تلك التعريفات ما
يلي:
عرفه سالم ( ٢٠٠٤ ) بأنه " منظومة تعليمية لتقديم البرامج التعليمية أو التدريبية
للمتعلمين أو المتدربين في أي وقت وفي أي مكان باستخدام تقنيات المعلومات والاتصالات
التفاعلية مثل (الإنترنت، الإذاعة، القنوات المحلية أو الفضائية للتلفاز، الأقراص الممغنطة،
التلفون، البريد الإلكتروني، أجهزة الحاسوب، المؤتمرات عن بعد.. ) لتوفير بيئة تعليمية
تعلمية تفاعلية متعددة المصادر بطريقة متزامنة عن بعد دون الالتزام بمكان محدد اعتمادا على
التعلم الذاتي والتفاعل بين المتعلم والمعلم " ص ٢٨٩
ويرى الخان ( ٢٠٠٥ ) أن التعليم الإلكتروني " طريقة إبداعية لتقديم بيئة تفاعلية،
متمركزة حول المتعلمين ، ومصممة مسبقا بشكل جيد، وميسرة لأي فرد وفي أي مكان
وأي وقت، باستعمال خصائص ومصادر الإنترنت والتقنيات الرقمية بالتطابق مع مبادئ
التصميم التعليمي المناسبة لبيئة التعلم المفتوحة، والمرنة، والموزعة " ص ١٨
ويعرفه الحلفاوي ( ١٤٢٧ ه) بأنه " ذلك النوع من التعليم الذي يعتمد على
استخدام الوسائط الإلكترونية في تحقيق الأهداف التعليمية وتوصيل المحتوى التعليمي إلى
المتعلمين دون اعتبار للحواجز الزمنية والمكانية وقد تتمثل تلك الوسائط الإلكترونية في
الأجهزة الإلكترونية الحديثة مثل الكمبيوتر وأجهزة الاستقبال من الأقمار الصناعية أو من
٢٧
خلال شبكات الحاسب المتمثلة في الإنترنت، وما أفرزته من وسائط أخرى مثل المواقع
. التعليمية والمكتبات الإلكترونية " ص ٥٩
ومن خلال التأمل في التعريفات السابقة فانه يلاحظ وجود اختلاف من حين لآخر قد
يعود لاختلاف خلفيات ووجهات نظر من تحدثوا عن التعليم الإلكتروني، وقد يكون
السبب أن التعليم الإلكتروني مفهوم حديث لم تتضح معالمه بشكل كافي، أو لكونه يشتمل
على جانبين أساسيين هما جانب تقني وجانب تربوي تحتاج لمن يجمع بينهما لكي تكون
رؤيته متكاملة، ويلاحظ أيضاً أن غالبية التعريفات ترى أن التعليم الإلكتروني يكون فقط
خارج القاعة الدراسية أي لا يلتزم فيه بمكان محدد ويجب أن يلغي حدود المكان كما يلغي
حدود الزمان ولا يمكن أن يكون التعليم الإلكتروني محدودًا بمكان محدد بينما يرى الموسى
١٤٢٩ ه) أن مفهوم التعليم الإلكتروني يشمل أيضا استخدام التقنية داخل قاعة الدراسة، )
وهو ما يتفق معه الباحث حيث يرى أن التعليم الإلكتروني يشمل ذلك كله، وهذا ما أشار
إليه سالم ( ٢٠٠٤ م،ص ٢٩٠ ) حيث ذكر أن التعليم الإلكتروني ليس هو التعليم عن بعد
فليس كل تعليم الكتروني لابد وأن يتم عن بعد، فقد يكون كذلك ويمكن أن يتم داخل
الفصل الدراسي وبوجود المعلم، وهو أيضاً ما ذهبت إليه دراسة السفياني

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني