د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية بالزلفي

تشفير المعلومات1

التعريف بتقنيات التشفير وأمنية المعلومات


 1-1:المقدمة ( Introduction ):

    إن أمنية المعلومات ناتجة من الحاجة إلى تناقل المعلومات الخاصة لكل من العبارات العسكرية والدبلوماسيـة. هذه الحاجة هي قديمة بقدم الحضارة نفسها. الأسبان القدماء مثلا, شفروا عباراتهم العسكرية. أما بالنسبة للصين, فانه يكفي فقط كتابة العبارات بلغتهم المعروفة والتي تعبر لغة خاصة, وذلك لان القليل من الناس يستطيعون قراءة الحروف الصينية. كانت قنوات الاتصال في السابق بسيطة جدا وكانت ترتب بأسلوب يعتمد في تامين السري على استخدام مراسلين موثوقين. تعتمد الأمنية لمثل هذا التنظيم على كل من موضع الثقة للمراسل وقابليته في أن يبقى محتفظا بالمواقف أو المواقع التي فيها يمكن أن تتعرض العبارات للانتهاك.

    بسبب اكتشاف أنظمة الحاسبات واستخدام شبكات الحاسبة الواسعة بين الدول, فان القرن العشرين قد غير بصورة ملحوظة مدى مفاهيم الحماية. في الحاسبات المبكرة ( الأولى), فان الأمنية الفيزيائية ومعها سياسة الاختيار الملائم للكادر العامل في الحاسبة كان كافيا لتامين الأمنية. لكن هذا أصبح غير كاف وغير مرن بعد اكتشاف أنظمة حاسبات المشاركة الزمنية (Time-Sharing) والتي تتألف من عدة محطات طرفية موزعة في مساحة جغرافية واسعة.

    من الجدير بالذكر أن امن وسلامة اتصال,ت الالكترونية في بدء ظهورها لم يكن هاما لان معظم المعلومات المخزونة فيها لم تكن ذات حساسية كبيرة, بعكس ماهي عليه اليوم, إذ كلما ازدادت وارتفعت قيمة المعلومات المخزونة في الحاسبات الالكترونية كلما ازدادت الرغبة لدى بعض الأفراد لمحاولة الوصول إليها من اجل التخريب أو من اجل الكسب غير المشروع بواسطة بيعها إلى الجهات الراغبة بذلك, لذا فقد أصبح امن هذه المعلومات على درجة كبيرة من الأهمية, كما أن التهاون في هذا الأمر قد يكلف الكثير, وكثيرا ما نطالع في الصحف عن قيام صراف بنك باستخدام توصيلته الآلية لتحويل نقود إلى حسابه الخاص, أو نسمع عن عابث في جهاز حاسبة الكترونية قام بإدخال رسالته الخاصة على قناة تلفزيونية عن طريق الدخول على احد قنوات الأقمار الصناعية.  

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني