مقدمة

الحمد لله حمد الشاكرين,, والحمد لله في كل وقت وحين,, الحمد لله حمداً على كل النعم,,

والحمد لله على حمد النعم,, والحمد لله حمداً يليق برب النعم.. فيا ربنا لك الحمد.

أنت خالق السماوات والأرض ومن فيهن فلك الحمد، فاطر السماوات والأرض ومن فيهن ولك الحمد، أنت نور السماوات والأرض ومن فيهن ولك الحمد، أنت قيوم السماوات والأرض ومن فيهن ولك الحمد، أنت الحق، ووعدك حق، ولقاؤك حق، والجنة حق، والنار حق، والساعة حق، والنبيون حق، ومحمداً صلى الله عليه وسلم حق، فلك الحمد يا محق الحق.

الحمد لله رب العالمين الحمد لك ربي ورب العالمين على ما أعطيتني فجئت إليك مهرولاً لأحمدك، فلما وقفت بين يديك إذ الحمد حمدان، حمداً على ما أعطيتني من نعم، وحمداً على توفيقك لي لحمد النعم.

فحمداً لك ربي على نعمائك، وحمداً على أن وفقتني للوقوف ببابك، والسجود على أعتابك.

فيا ربي لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك، أقولها صباح مساء.. أقولها من كل قلبي.. أقولها وأنت الأكرم، فتقول للملائكة اكتبوها كما قالها عبدي حتى يلقاني فأجزيه بها، فالحمد لك ربي على كرمك وجزيل عطائك، نحمدك حمداً كثيراً على أجرها، وحمداً كثيراً على أن وفقتنا لقولها، ونسألك ربي التوفيق للعمل بها.

فلقد وهبتنا النعمة تلو النعمة، وتتراكم النعم، فنحاول ملاحقة النعم بالحمد، فتمنحنا الأجر تلو الأجر، أجراً على الاعتراف بالنعمة، وأجراً على حمد النعمة، وأجراً على حمد المنعم على توفيقه لنا لحمد النعمة، ويتركب الأجر فوق الأجر، وتتراكم الأجور، فنعجز عن ملاحقة النعم بالحمد، فلك الفضل ولك المنة ولك الحمد.