Dr.Ibrahim.G.E

تكنولوجيا فحص ومراقبة جودة المنسوجات

فنون النسيج في ال

فنون النسيج

في العالم البيزنطي


رف المرصع بالنجوم


في حين عُرّفت بيزنطة، على مثال العالم الإسلامي في القرون الوسطى، من قبل المؤرّخ موريس لومبارد على أنّها حضارة النسيج، لم يصلنا من نماذج منتجاتها سوى عدد محدود، باستثناء الأنسجة القبطيّة. في الأغلبيّة الساحقة، بقيت الأنسجة البيزنطيّة في مذاخر كنائس الغرب، في فرنسا وسويسرا وألمانيا وبلجيكا أو إيطاليا. فقد استخدمت لتغليف ذخائر القدّيسين، ومن هنا أتت تسميتهم بالكفن في اللغة الفرنسيّة. كما استخدمت أقمشة ثمينة أخرى لحياكة حلل الكهنة أو غيرها من الملابس الدينيّة.

فمعلوماتنا بالتالي مبتورة، بما أنّنا نملك في الغرب مصدراً غنيّاً من المعلومات حول طبيعة الأنسجة الحريرية الفخمة المستوردة، في حين أنّ الدلائل في بلاد الإنتاج إنّما هي نادرة. في الواقع، لا تكشف لنا التنقيبات الأثريّة سوى عن أنسجة عاديّة، للاستخدام اليومي، وقد بقيت قيد دراسات بسيطة جدّاً. غير أنّنا نذكر بعض الإستثناءات على مثال عصابة رأس وجدت في أراضي بلغاريا الحاليّة، وبقايا نسيج حريري في لحد أحد أعضاء الطبقة الأرستقراطيّة الذي دفن في كنيسة القديس أخيلس في بريسبا، أو بقايا ثوب نسائي في ميسترا في اليونان.

 

الوظيفة

تهدف الوظيفة الأولى للنسيج إلى حماية الجسد وتغطيته. وإذا كنّا لا نملك سوى كمّ محدود من المعلومات عن الطبيعة المحدّدة للثياب الشعبيّة ولا بدّ أن تكون كيانة عن رداء ومعطف من كتّان أو صوف، فنحن نملك معلومات أوفر عن ملبوسات البلاط. وفق ما نُقل في كتاب Livre des Cérémonies لقسطنطين البرفيري، إلى جانب دراسات Traité des offices للكاتب Pseudo-Kodinos ، فإنّ أدقّ تفاصيل الأشكال والمكملات وألوان الأثواب الإمبراطوريّة منظّمة بصرامة. في تصويرات المخطوطات، على مثال Ménologe de Basile II، يبدو أنّ الثياب الطقسية مصنوعة من الأقمشة ذاتها المستخدمة للطبقة الأرستقراطيّة. ويبدو أنّه تمّ تفضيل الأنسجة الحريريّة الأحاديّة اللون في هذه الحالة نظراً إلى رزانتها ويُقال عنها منقوشة لأنّ زخرفتها تبدو وكأنها نقشت في القماش. بالإضافة إلى ذلك، استُخدم الكثير من النسيج الفاخر، وبالأخص المطرّز، في الوظائف الطقسية وعلى وجه العموم في طقوس العبادة.

 

المواد

تنبثق المواد الأكثر استخداماً في العصور القديمة والوسطى في الشرق الأدنى من قطاعي الزراعة والتربية الحيوانية الممارسين وقتذاك. وفق آلاف الأنسجة والثياب العائدة إلى هذه المرحلة والتي وجدت في مصر، استخدم الكتّان والصوف معاً. على خلاف الصوف، كان يسهل صباغة الكتّان فيستخدم في الزخرفات الملوّنة من خلال دمج قطع من النسيج.

وفي حين شكّل الحرير خيطاً معروفاً منذ العصور القديمة الكلاسيكيّة، لم يشع استخدامه بعد استيراده من الصين قبل القرن السادس. في هذه المرحلة، وفي عهد الإمبراطور جستنيان، أُدخلت تربية دود القزّ إلى الإمبراطوريّة البيزنطيّة. ويبدو أنّه في المرحلة ذاتها، بدأ استخدامه عند الساسانيين. غير أنّه بقي مادة فخمة أو نوع من التأمين، وفق ما تبيّنه القوانين البحريّة لدى سكّان جزيرة رودوس، ويأتي وفقها أنّه في حال خسارة الحمولة، يصير تقدير قيمة الحرير مساوياً لثقل الذهب أو الأحجار الكريمة أو اللآلئ.

أمّا البزّ، وهو حرير أو صوف بحري، فهو يتأتّى من ألياف أصداف كبيرة، وهو يُذكر في المصادر العربيّة والبيزنطيّة على أنّه خيط ثمين، بالأخصّ في القرن السادس، من قبل بروكوبوس الذي يذكر أنسجة البزّ من بين الهدايا التي قدّمها الإمبراطور البيزنطي إلى الحاكم الأرمني. وقد استُخدم في جنوب إيطاليا حتّى الحرب العالميّة الثانية.

 

الألوان

إنّ ألوان أنسجة الشرق الأدنى الأكثر شيوعاً هي الأزرق القاتم على أساس اللون النيلي، والأصفر المستخرج من النباتات، والأحمر. بالنسبة إلى هذا اللون الأخير، استخدم الصبّاغون الفوة، وهو صباغ نباتي بسعر رخيص، وهو يعطي درجات متفاوتة من الأحمر البرتقالي، إلى جانب القرمزيّة ودودة القرمز وهما حشرتان تملكان صباغ اللون الأحمر. يحتوي اللون المستخرج من هاتين الحشرتين على انعكاس بنفسجي خفيف غير أنّ إنتاجه مكلف كثيراً.

فيما يبقى الأرجوان الصباغ الأكثر فخامةً، وهو يستخرج من الأصداف ويعكس درجات متباينة من الأرجواني. نظراً إلى التواتر الكبير للدراسات والتحاليل، تعرّفنا إلى نماذج متعدّدة من الأنسجة المصبوغة بواسطة هذه الصدفة في آثار العصور القديمة اليونانيّة والرومانيّة (محفوظة في متحف بالميرا أو في مذخر كاتدرائية كولونيا). بالنسبة إلى الحقبة البيزنطيّة، يتأتّى أحد أكثر نماذج النسيج المصبوغ بالأرجوان جمالاً من كاتدرائيّة سيون في سويسرا ويشير شكل هذه القطعة الكبيرة إلى أنّها شكّلت الجزء السفلي من دلماسيّة.

 

 

التقنيّات

تتطلّب أنسجة الدمقس والتاكوتي taquetés والسميت أو اللمباس وهي مختلف أنواع الأنسجة المعروفة في بيزنطة استخدام آلة نول متقنة تعرف بنول السحب. إنّ الدراسات التقنيّة هي التي سمحت بتبيان استخدام نول مشابه لم يصلنا منه أي عنصر. في الواقع تتميّز أنسجة التاكوتي taquetés والسميت بوجود سلسلتين: سلسلسة القطعة، وهي التي تنشئ الزخرفة وتعيد إلى الخلف الحبكات غير المستخدمة مؤقّتاً، وسلسلة الربط، التي تصل مجموعة الحبكات في تفتة بالنسبة إلى التاكوتي taquetés ودرع النسيج بالنسبة إلى السميت. تشمل آلات النول المستخدمة عناصر تحكّم لاختيار هاتين السلسلتين.

تجدر الإشارة إلى أنّ الآلات البيزنطيّة كانت كبيرة جدّاً، على خلاف الآلات الصينيّة، إذ أنّنا احتفظنا بقطع قماشيّة كبيرة، على مثال الأنسجة الحريرية الملكية مع الأسود.

 

تنظيم العمل

تعيد بيزنطة، تماماً كالعالم العربي الإسلامي المعاصر، النظام الروماني للمشاغل الخاصّة (collegiaministeria  في روما و أوsomata  في بيزنطة) ومصانع الدولة (fabricae publicae  في روما، وdemosia somata  في بيزنطة). نحن نعرف تماماً طريقة عمل المشاغل الخاصّة بفضل مخطوطة في مكتبة جنيف وهيLivre du Préfet  بقلم ليون السادس الحكيم. كما يعلمنا هذا النص عن العلاقات القائمة بين العالم البيزنطي والعربي الإسلامي في التجارة ومصطلحات قطاع النسيج.

تعمل مصانعdemosia somata  من أجل البلاط الملكي، كما أنّها تنجز الأنسجة المستخدمة في التبادلات الدبلوماسيّة. وتماماً كإنتاج المشاغل الخاصّة، بقي تصدير الأنسجة الحريريّة الفخمة خاضعاً لمراقبة صارمة. وتذكر رواية ليوتبران، أسقف كريمونا في النصف الثاني من القرن العاشر مثلاً عن التطبيق الصارم لهذه التنظيمات. وربّما تؤكّد فئة من الأنسجة تدعى sigillata، أو الأنسجة بختم هذه المعلومات. تردّدنا طويلاً لتحديد هذه الفئة من الأنسجة إذ أنّها مزخرفة برصائع دائريّة أو مثمّنة الزوايا. لكن يبدو أنّ النظريّة الأكثر احتمالاً هي أنّ هذا الإسم أطلق على الأنسجة التي كانت تحمل ختم المشاغل العامّة.

 

الزخرفات

تستحوز المخلوقات العجيبة من وحي الشرق الأدنى على دور مهم في الزخرفات النسيجيّة البيزنطيّة: ومنها الأحصنة المجنّحة، والسيمورغ وعنقاء المغرب.

تتواجد الأحصنة المجنّحة والعنز البري التي تزيّن العديد من لوحات جصّ المرمر أو الأختام الساسانيّة على الأنسجة أيضاً. وتجدر ملاحظة أنّ هذه الوحدات الزخرفيّة على مثال الأسود الإيرانيّة ستتحوّل رموزاً لإنتاج المشاغل الملكيّة التي كانت تحمل كذلك نقشاً باسم الحكّام (يمكن مراجعة عدّة أمثلة محفوظة في ألمانيا، وكولونيا وبرلين...).

ويتكرّر الأمر بالنسبة إلى الفرسان المتواجهين، ويتجسّد أكثر الأمثلة شهرةً في مذخر القدّيس ستريمونيوس في دير موزاك، وهو محفوظ في متحف الأنسجة في ليون. كما تقدّم نماذج أبسط شخصيّات تمّ التعرّف إليها وقتذاك على أنّها من نساء الأمازون المحاربات.

على مثال العالم العربي، شهدت بيزنطة أيضاً وحدات هندسيّة يمكن أن تشكّل الزخرفة الوحيدة للنسيج أو تتداخل مع زخارف زهريّة أو مصوّرات. يمزج نموذج محفوظ في مذخر كاتدرائيّة لييج بين تشابك من الورود وطغراء الإمبراطور هيراكليوس.

في هذه الإمبراطوريّة المسيحيّة، لا تغيب الأنسجة التي تحوي مواضيع إنجيليّة، حتّى ولو أدان بعض الأساقفة، على مثال أستيريوس من أماسيا، هذا الإستخدام. ومن بين الأمثلة الأكثر شهرة، أنسجة حريريّة تصوّر قصّة يوسف في مذخر كاتدرائيّة سانس، وتقدمة صاموئيل إلى إيليا في كنيسة شيل، وبشارة الميلاد في كنيسة قدس الأقداس. كما نجد مواضيع مشابهة على الأنسجة القبطيّة، وفق البسط الكبير الذي يبيّن مريم مصليّة، والمحفوظ في متحف الفنّ والتاريخ في جنيف.

كما أنّ المواضيع الميثولوجيّة، التي تذكّر بالثقافة الكلاسيكيّة وهي دائماً ما حظيت بإعجاب الطبقة الأرستقراطيّة في خلال القرون الأولى في بيزنطة، مصوّرة على الأنسجة الحريريّة، على مثال التوأمين كاستور وبولكس في كنيسة سان سارفي في ماسترخت، وتصوير مشهد ديونيسي في سانس، أو حتّى عدّة بساطات قبطيّة محفوظة في مؤسسة أبيغ في سويسرا.

في مرحلة لاحقة، ظهرت الزخرفات الشرقيّة التي تبيّن التأثير العربي الإسلامي على مثال عنقاء المغرب، أو حتّى الأحرف الكوفيّة المستعارة، المستخدمة لقيمتها الزخرفيّة. غير أنّ أفضل مثل من دون منافس يبقى كفن القديس بوتانسيان في مذخر سانس، ويبدو أنّه بلغنا بعد غزو القسطنطينيّة في الحملة الصليبيّة في العام 1204.

ونلاحظ أيضاً أنّ بعض الأشكال الزخرفيّة على مثال التقاسيم وفق المعيّنات المنقوشة، التي نرصدها على الأنسجة البيزنطيّة منذ القرن الحادي عشر، تشير بشكل كبير إلى التنظيم الزخرفي للأنسجة الحريريّة المصنوعة والمخمل الذي سينسج بعد سقوط بيزنطة في مرحلة النهضة في إيطاليا كما في الإمبراطوريّة العثمانيّة.

زهاء العام ألف، ظهرت فئة من الأنسجة الحريريّة الأحاديّة اللون التي تعرف بالمنقوشة، وقد تعرّفنا إليها من خلال أمثلة محفوظة في مذاخر كنائس غربيّة ولكن أيضاً بفضل نماذج مرسومة (رسوم جدرانيّة أو منمنمات). يبدو أنّ هذه الأنسجة الرصينة قد حظيت بإعجاب كبير في الإطار الديني، إذ تمّ الحفاظ على نماذج متعدّدة من حلل الكهنة وغيرها من الملابس الطقسية المصنوعة منها، بالأخص في ألمانيا وفرنسا وسويسرا. يمكننا في الواقع قراءة، أو عدم قراءة زخرفتها وفق زاوية النظر، وإلاّ ظهر النسيج الحريري موحّد كليّاً.

تكشف منمنمات المخطوطات على مثال تلك المتواجدة في كتاب Ménologe de Basile II تنوّعاً كبيراً من الأنسجة في الأثواب الملكيّة ولكن أيضاً في أثواب الوجهاء أو أصحاب المقامات الرفيعة في الكنيسة.

إنّ أساليب النسج المستخدمة في إنجاز هذه الأقمشة الحريرية الأحاديّة اللون هي السميت، حيث لا تظهر الوحدة الزخرفيّة إلاّ بفضل محيطها المرسوم وفق التشابك الوحيد للحبكات على وجه القماش وظهره، أو اللمباس، حيث بفضل تواتر تأثيري النسيج ودرع النسيج، تأتي الزخرفات ناتئة بوضوح عن الخلفيّة. ولا بدّ أنّه قد تمّ تطوير اللمباس في هذه المرحلة، من دون أي تحديد لموطنه إذ يبدو أنّه ظهر في الوقت عينه، حوالى العام ألف في العالم العربي الشرقي وفي بيزنطة.

 

التطريز

على الرغم من أنّنا لم نر سوى القليل من نماذج تطريزات تلك المرحلة، باستثناء بعض القطع التي عُثر عليها في تنقيبات مصر، يبدو أنّ هذه الفئة من الفنّ تجسّد لوحدها عظمة الأنسجة البيزنطيّة. منذ القرن الثالث عشر، لكن بالأخصّ في القرنين الرابع عشر والخامس عشر، كثرت الأمثلة على التطريزات المسيحيّة، التي أنجزت وفق درزات مائلة بخيوط ذهبيّة أو فضيّة على سميت، أو درع النسيج أو التفتة الحريرية، في ذخائر الأديرة البيزنطيّة. كما تؤكّد جردات القرون الوسطى، في الشرق كما في الغرب، على هذه الغزارة، إلى جانب تعدّد الأعمال ما بعد البيزنطيّة. تذكر لوائح الجردات بشكل متواتر، من بين التطريزات، القطع الذهبيّة في قبرص. وإذا لم يتمّ التعرّف حتّى اليوم على أي إنتاج منبثق بشكل أكيد من هذه الجزيرة، يبدو أنّه يمكن ربط غطاء الجزء الأمامي من المذبح في غراندسون بها.

 

السجاد وغيره من أنسجة الأثاث

وحدها الفنون الرمزيّة تسمح لنا بتصوّر السجّاد البيزنطي الذي يُذكر أيضاً في النصوص. ولا بدّ أنّ الأهمّ كانت كميّة السجّاد المصنوع في أرمينيا، الذي يتغنّى به على وجه الخصوص الكتّاب العرب باعتباره من المنتجات ذات القيمة الكبيرة.

وفي الصور المرسومة، تظهر كذلك مساند، أو سجّادات أرضيّة يبدو أنّها صنعت من أنسجة تشبه زخرفاتها الأنسجة الحريريّة التي احتفظنا بها.

وتمّت زخرفة أعمدة الأجنحة، إلى جانب عمودي ظلّة المذبح في كنائس العصور المسيحيّة الأولى بالنسائج الفخمة المستخدمة وكأنّها أبسطة. وكما أنّ كتاب Livre des cérémonies للإمبراطور قسطنطين التاسع البرفيري يطلعنا على الأبسطة والستارات في القصور الملكيّة، يشكّل كتاب Liber Pontificalis مصدراً فائق الأهميّة بالنسبة إلى الأثاث النسيجي في كنائس روما في أوائل العصور الوسطى. فكانت تقدمات الباباوات المتواترة تثري هذه الصروح الدينية بمجموعات فخمة من الأبسطة والستارات وغطاءات المذبح، من مصادر مختلفة، لكن يبدو أنّ الجزء الأكبر قد صُنع في الإمبراطوريّة البيزنطيّة كما في إسبانيا الإسلاميّة.

 

فنون النسيج

في العالم الإسلامي

 

مقدمة

استخدم المسلمون الفنون النسيجية في جوانب حياتهم كافة، سواء لتلبية حاجاتهم اليومية من الملابس والأثاث أو إرضاء لرغباتهم الكمالية والفاخرة. فلم يتمكن أي مجال آخر التعبير بصورة أفضل عن أسلوب ونمط حياتهم والشعور الذي يخالجهم حيال الجمال، والروعة والقدسية.

وبموجب الأعراف والعادات السامية، وكذلك المثال الذي جسده النبي، يتعين على المرء ارتداء ملابس طويلة وفضفاضة. فأصبحت الألبسة، والأردية، والعمائم، والمناديل التي تكتسي طابعاً دالاً على العظمة والروعة وسيلة تبعث في المرء روحاً ونفساً ترتقي به إلى مقام سامٍ يعلو فيه عن سائر كائنات الخالق. ومن بين القواسم المشتركة العديدة يلتقي المسلمون واليهود ومسيحيو الشرق عند هذه النقطة بالتحديد. كما يعبر هذا الزي البسيط واللائق في آن عن القوة والنفوذ؛ إذ أن مراتبه تقوم بكاملها على جودة الرداء وهيئته وزينته، حتى لو حافظت مقوماته على ثباتها. ففي عهد الخلفاء، جسدت مؤسسة مستوحاة من النموذجيْن البيزنطي والساساني الروابط والعلاقات التي تجمع بين النسيج والسلطة، ومن هنا نشأ الطراز: المشغل الذي يخيط ثياب الحاكم فحسب، فأصبح بمثابة امتياز يخص الطبقة الحاكمة تماماً مثل حالة صك النقود وصناعة الورق. فتستعمل كلمة الطراز الفارسية الأصل التي ترتبط بفكرة التطريز للحديث عن شريط النقوش الكتابية أولاً الذي يحمل اسم الخلفاء، وألقابهم وتعابير تمجيدهم. ويشمل هذا المفهوم بصورة عامة القماشة التي تحمل هذه الشرائط المنقوشة، ومن ثم المشاغل الملكية التي تُعنى بصناعتها. فكان دار الطراز إمّا مشغلاً خاصاً يقع في القصر، أو عاماً فيصبح بيع منتجاته في هذه الحالة مصدراً هاماً يعود بالعائدات والإيرادات على خزينة الدولة. وعلى صعيد آخر، كانت هذه المشاغل تُعنى بصناعة "الخلع" وهو رداء يتسم بالعزة والشرف يقوم الخليفة بتوزيعه على الشعب مرتيْن كل عام (الخلع هو الرداء الوحيد الذي يحمله المسلم معه إلى القبر). كما قامت هذه المشاغل بصناعة أنواع الأقمشة الفاخرة كافة التي تغذي سياسة السحر، والنفوذ، والمنح والهدايا.

وخلال القرون الوسطى، قامت صناعة الأثاث على النسيح بشكل رئيس من أغطية ووسائد إلى سجاد وبسط وستائر الأبواب تعيدنا بالذاكرة إلى الحياة في الصحراء وترف المملكات في العصريْن البيزنطي والساساني. فأبدى العرب إعجابهم بهذا التناقض بين الحياة الحضرية والبدوية الذي يشمل المواد الواقعية والحقيقية، فبرز هذا التناقض جلياً في أبهة البلاط. وفي حال كان الستار الذي يحجب الخليفة عن أعين المشاهدين ذكرى تعيدنا إلى القصور الساسانية، فإن السجاد الذي يحدد إطار السلطة والنفوذ، والأجواخ التي ترسم غرفاً داخل القاعات الكبيرة، والوسادات التي يتكىء إليها الناس تعيدنا إلى خيم كبار الأشراف وشيوخ الجماعات. وغالباً ما تحدث المؤرخون عن القصور القماشية التي تحيط بها أسوار الكتان، فأمست مدناً قماشية يجد فيها العباسيون والفاطميون المتعة والراحة والسرور. كما تكدست في مخازن القصر الرايات والبيارق المزينة بالزخارف التصويرية. ففي عملية النهب التي وقعت عام 1067 في القاهرة، كان منزل المستنصر يزخر بكميات هائلة من الأقمشة الفاخرة. ولطالما اعتبرت أقمشة الأثاث والملابس الفاخرة المطرزة بمثابة اكتناز أو حافظة معدنية، حتى أن العرب يستخدمون كلمة "خزانة" لوصف خزانة الملابس وخزينة الدولة، كما تذكرنا بأن الناس غالباً ما كانوا يتقاضون أجوراً ومكافآت على شكل أقمشة. ولا تزال هذه الذكرى قائمة في بنية المدن الكبرى حيث تقع أسواق الأقمشة على مقربة من المصارف. وفي الاحتفالات بلغ النسيج الفاخر أوجه، كما في احتفالات افتتاح القناة في القاهرة حيث بُسط السجاد، وفتحت المظلات ورُفعت الأعلام، وظهرت الجلول المزركشة والحلل في إطار مدهش واستثنائي.

ولامس هذا الإشراق والسناء العالم الديني، إذ نعلم قيمة سجادة الصلاة التي ترسم على الأرض محراب جامع صغير، فتشير هذه الرمزية إلى مكان مكرس للعبادة والخشوع. وفي السياق نفسه، لا بد من الحديث عن الكسوة وهي قطعة من القماش مطرزة بالآيات القرآنية تكسا بها الكعبة المشرفة ككسوة شريفة. وتُصنع الكسوة كل عام من 700 متر مربع من القماش الفاخر وذلك في مشاغل الخليف��

المراجع


Beckwith J., « Byzantine tissues », Actes du XIVe congrès international des études byzantines, septembre 1971, Bucarest, 1974, p. 343-353

Bisso marino, fili d’oro dal fondo del mare, Muschelseide, Goldene Fäden vom Meeresgrund, Bâle / Milan, 2004

Byzance, l’art byzantin dans les collections publiques françaises (cat. exp., 1992-1993, Musée du Louvre, Paris), Paris, RMN, 1992

Cornu G. ; Martiniani-Reber M., « Étoffes et vêtements dans le ménologe de Basile II, reflets des courants d’échange entre Byzance et le monde islamique », Quaderni di studi 15, Rome, 1997, p. 45-64

Falke O. von, Kunstgeschichte der Seidenweberei, Berlin, 1913

Forbes R. J., Studies in ancient technology, vol. IV, Leiden, 1956-1957

Francisque-Michel J., Recherches sur le commerce, la fabrication et l’usage des étoffes de soie, d’or et d’argent et d’autres tissus précieux en Occident, principalement en France pendant le Moyen Age, 2 vol., Paris, 1852

Geijer A., A history of textile art, Londres, 1979

Johnstone P., The Byzantine tradition in church embroidery, Londres, 1967

Koutava-Delivoria B., « Siklat, siglaton, sigillatum », Studies in Byzantine Sigillography, 2, Washington D. C., p. 49-53

Lopez R., « Silk industry in the Byzantine empire », Speculum, XX, 1945, p. 1-42

Lombard M., Les textiles dans le monde musulman du VIIe au XIIe siècle, Paris, 1978

Martiniani-Reber M., Lyon, Musée historique des tissus, Soieries sassanides, coptes et byzantines, Paris 1986

Martiniani-Reber M., Louvre, Département des antiquités égyptiennes, Textiles et mode sassanides, Paris, 1997

Martiniani-Reber M. (éd.), Parure d’une princesse byzantine, tissus archéologiques de Sainte-Sophie de Mistra, cat. exp., Genève, Musées d’art et d’histoire, 2000

Martiniani-Reber M. (éd.), « Une broderie exceptionnelle conservée en Suisse : l’antependium de Grandson », Chypre d’Aphrodite à Mélusine, Eclairages archéologiques et historiques, Genève, La Pomme d’or, 2007, p. 85-89

Muthesius A., Byzantine Silk Weaving A.D. 400 to A.D. 1200, Vienne, 1997

Piponnier F. (éd.), Tentures médiévales dans le monde occidental et arabo-islamique, Rome, 1999

Schmedding B., Mittelalterliche Textilien in Kirchen und Klöstern der Schweiz, Berne 1978

Serjeant R. B., « Material for a history of islamic textiles up to the Mongol Conquest », Ars Islamica, 9 à 16, Ann Arbor, 1942-1951

Verpeaux J., Pseudo-Kodinos, traité des offices, Paris, 1966

Vocabulaire du Centre international d'étude des textiles anciens, Lyon, 1959 et 1997

Wilckens L. von, Die textilen Künste von der Spätantike bis um 1500, Munich, 1991

ont-family:"Times New Roman"; mso-fare

Maurice Lombard, Les textiles dans le monde musulmanVIIIe-XIIe siècle, Paris 1978

Maurice Lombard, Espaces et réseaux du Haut Moyen Age, Paris 1972

Maurice Lombard, l’Islam dans sa première grandeurVIIIe-XIe siècle, Paris, 1971

Nâsir-î- Khusraw, Safar Nameh, éd. et trad. Ch. Schefer, Paris 1881 (Amsterdam 1967)

D. Sourdel et J. Sourdel, La civilisation de l’islam classique, Paris 1968

R. Serjeant. Islamic Textiles, Material  for a            History up to the Mongol Conquest, Beyrouth 1972,

Tabarî, La Chronique, Histoire des prophètes et des rois (Volume 2) Paris 1983, p. 200

Gaston Wiet, « Le Monde musulman, VIIe-XIIIe siècle », in : Histoire générale des techniques publ. Sous la direction de M. Daumas, I : Les origines de la civilisation technique, Paris, 1962




تواصل معي



تواصل معي

جامعة المجمعة


الساعات المكتبية





مواعيد الساعات المكتبية

المحاضرة

اليوم

الرابعة

الخامسة

الاحد

ساعات مكتبية

الثلاثاء

ساعات مكتبية

روابط جامعة المجمعة التي تهمك














رحلة ساحلية









ابداع الطالبات

ابداع طالبات الفرقة الرابعة (المستوى الثامن )

مقرر التصميم الزخرفي



........ شاهد المزيد

ابداع طالبات الفرقة الثالثة  (المستوى  السادس )

مقرر الاشغال الفنية بالخامات المختلفة


شمعدان بعلب البيبسي الفارغة


......شاهد المزيد

ابداع طالبات الفرقة الثالثة (المستوى السادس)

مقرر الاشغال اشغال النسيج


.....شاهد المزيد

ابداع طالبات الفرقة  الثانية

(المستوى  الرابع)

مقرر طباعة المنسوجات



.....شاهد المزيد

الاقمشة غير المنسوجة



http://youtu.be/go0Wqw8eR3c
http://youtu.be/COehZjJnipM
http://youtu.be/1hKcVl8Oz_Q
http://youtu.be/XZs30GPCXQY

الاقمشة غيرالمنسوجة


تذوق علم وفن وصناعة الغزل والنسيج



http://youtu.be/48fuf9JB9XQ

http://youtu.be/JeG2lsliLWM

مع غالية



انتبه فأنت مراقب



قد تظلم علينا  الدنيا في لحظة وتضيق بقدر ما

اتسعت وتضيع السعادة في احضان الالم ولكن

تبقي شموع الاخوة الصادقة  تنير الطريق

و ترسم ابتسامة الامل


التقويم والتوقيت









التقويم الاكاديمي لجامعة المجمعة

1433-1434 هـ


نصف الايمان

نصف الايمان








لحظة من فضلك


لحظة من فضلك









علمتني الحياة

علمتني الحياة





علمتني الحياة


اليوم وكل يوم


لا تأسفن على حال الزمان لطالما

رقصت على جثث الاسود كلاب

لا تحسبنها برقصها تعلو على اسيادها

تبقي الاسود اسود والكلاب كلاب







أبكي وأضحك والحالات واحدة
اطوي فؤادا شقه الالم
فإن رأيت دموعي وهي ضاحكة
فالدمع من زحمة الآلام يبتسم

اضف الى معلوماتك

أضف الى معلوماتك

مأثورات الشعوب


in a day when
u dont come across any problems

u can be sure that u r traveling in a wrong bath


في اليوم الذي لا تواجه فيه أية مشاكل,

تأ كد أنك في الطريق  غير الصحيح


مأثورات الشعوب



تعلمت



ابتسم




ابتسم

خير صديق في الزمان كتاب


القراءة غذاء الروح

المكتبة الاسلامية

مكتبة الاسكندرية


المكتبة الروسية



الكتاب هوالمعلم الذي يعلم بلا عصا

ولا كلمات ولا غضب.. بلا خبز ولا ماء
إن دنوت منه لاتجده نائم وإن قصدته

لا يختبئ منك.. إن أخطأت لا يوبخك
وإن أظهرت جهلك لا يسخرمنك .....اقرأ المزيد


الإنسان بلا قراءة قزم صغير

خير صديق في الزمان كتاب


سر الحياة


سر الحياة



العلم والايمان


العلم والايمان



لك ان تتخيل





شيطان نت

إلى كل مستخدمى الانترنت



المرأة كل المجتمع

المرأة

المرأة هي نصف المجتمع وهي

التي تلد و تربي النصف الآخر


....................اقرأ المزيد



المنتديات الألكترونية (سلبيات وايجابيات )


المنتديات الالكترونية

المنتديات الالكترونية ايجابيات

أم سلبيات أو كلاهما معا ؟

وهل السلبيات تطغى على الايجابيات

أو العكس ؟سؤال مطروح للمناقشة ،

أرجو التفاعل

علمتني المنتدياتــ

اِن أناقش الأفكار ولا أنتقد الأشخاص


تهاني وتبريكات (متجدد)












آخر الانباء






الابداع والاعجاز الالهي






الجمال المنسي


ما اجمل الطبيعة الساحرة








شاهد المزيد

شذى الزهور

عبير الزهور




أماكن في القلب






ابحث عما تريد





قسم اللغة الانجليزية

قسم اللغة الانجليزية



الى طالبات قسم اللغة الانجليزية


جدول اختبارات منتصف الفصل الدراسى

الاول 1433/1434 هـ

جدول الفرقة الثالثة

جدول الفرقة الرابعة

الاخبار


اخبار أزياء المحجبات


روابط تهمك


Translation





زملائي الباحثين


جوجل







شارك برابط الموقع على الفيسبوك




سجل اعجابك


انشر اعجابك


تابعوني على اليوتيوب


تابعوا اكثر من 120 عمل من اعمالي و مناشطي
على قناتي على اليوتيوب


اعلانات

اعلان هام لطالبات

قسم اللغة الانجليزية

اعلان هام لطالبات

قسم اللغة الانجليزية

جداول اختبارات نهاية الفصل

 الدراسي الثاني

جدول المستوى الاول والثاني

جدول (المستوى الرابع)

جدول (المستوى السادس )

جدول  (المستوى الثامن)

اعلانات لطالبات قسم الاقتصاد المنزلي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مواعيد تسليم المشاريع النهائية

مواعيد تسليم أعمال مقرر تشكيل المعادن والحلي

المستوى السابع 

رقم الشعبة

تاريخ التسليم

ملاحظات



1436/7/16 هـ


التسليم من الساعة الثامنة الى الساعة العاشرة

مواعيد تسليم مشروع مقرر 'طباعة المنسوجات


الفرقة الرابعة

رقم الشعبة 

تاريخ التسليم

ملاحظات

437

1436/7/17 هـ




مواعيد تسليم عروض دراسات جدوى المشروعات الصغيرة 


الفرقة الرابعة


1436-7-17 هـ

ملاحظات



التسليم من الساعة الثامنة الى الساعة العاشرة


للزملاء

يوم البحث العلمي في جامعة المجمعة

21-4-1436


اقرأ التفاصيل

أسبوع البحث العلمي الرابع  في جامعة المجمعة


22-2-1436

للاطلاع



Scientific Calculator

الألة الحاسبة الإلكترونية


حول العالم في دقائق





لا تنسى ذكر الله










رحلة لبيوت الله












لطالبات مقرر دراسة جدوى المشروعات الصغيرة

نموذج دراسة الجدوى بصيغة Word

نموذج دراسة الجدوى Pdf

ابحاثي العلمية

أبحاثي العلمية



أنشطتي الأكاديمية






أنشطتي العامة

نماذج من انتاج الطالبات

نماذج من انتاج الزملاء (ذات الصلة العلمية )

الجداول الدراسية

اهتماماتي العلمية


 





<iframe width="200" height="150" src="https://www.youtube.com/embed/MqFaqe8XPN8" frameborder="0" allowfullscreen></iframe>




الباحث العلمي


مشروعات مستقبلية

الخطط الدراسية لمرحلة البكالوريوس( من اعدادي )




الخطط الدراسية لمرحلة الدراسات العليا (من إعدادي)

سعدت بزيارتكم






آخر الأحبار






الاخبار








ترحيب



	أخبار BBC


























تحذير"دولي" من "كارثة انسانية كبرى" بسبب الحرب في سوريا إطلاق سراح مئات السجناء في العراق السعودية: تغييرات جديدة تشمل أمراء المناطق انقلاب قطار في مصر تصادم قطارين في محافظة الجيزة مقتل 18 وإصابة العشرات في انقلاب قطار في مصر مقتل 19 وإصابة 107 في انقلاب قطار في مصر وفاة فلسطينيين متأثرين بجراح أصيبا بها في غزة تشييع جنازة فلسطيني قتله الجيش الإسرائيلي بريطانيا: أموال مصر المنهوبة "اخفيت بطرق معقدة" أول مقهى "إسلامي" في القاهرة سوريا: عشرات القتلى في قصف جوي لمناطق على أطراف دمشق الرئيس التونسي يحضر احتفالا بالذكرى الثانية للثورة ممثلون عن الفصائل الفلسطينية يلتقون في المغرب لدعم المصالحة مسؤول أوروبي: قرض صندوق النقد سيدعم اقتصاد مصر المتداعي مظاهرة بالكويت تطالب بحل البرلمان العراق: انفجار عبوة ناسفة في طريق موكب وزير المالية إرسال بعثة عربية لتفقد أوضاع لاجئي سوريا في دول الجوار مصر: محكمة النقض تقضي بإعادة محاكمة مبارك والعادلي مصر: اعتقال المتهم الرئيس في اعتداءات قصر الاتحادية اسرائيل تقتحم "قرية باب الشمس" التي اقامها فلسطينيون ليبيا والجزائر وتونس تتفق على تعزيز الأمن الحدودي بينها روسيا تؤكد مجددا أن حل الازمة السورية بأيدي السوريين مصر:16 مصابا اثر هجوم على المعتصمين قرب القصر الرئاسي ليبيا: نجاة القنصل الايطالي من اعتداء في بنغازي هدر الأغذية في الوطن العربي، نقص إمكانات أم مشكلة وعي؟ مصر: حكم قضائي بوقف بث قناة "الحافظ" الإسلامية ورفض دعوى وقف برنامج باسم يوسف سوريا: الحكومة "تسيطر" على داريا وتعرض ضواحي في دمشق للقصف اليمن وتحديات التحول السياسي في مؤتمر دولي في لندن تجمع جماهيري مؤيد للمالكي في ساحة التحرير ببغداد تقارير: كويتيون مولوا "شبكة الإخوان" في الإمارات الجيش السوداني يقتل "العشرات" في اشتباكات بكردفان مقتل فلسطيني برصاص الجيش الاسرائيلي في قطاع غزة احتجاجات عنيفة في تونس والغنوشي يحذر من الفوضى الإبراهيمي يعلن انتهاء مباحثات جنيف "دون حل" تظاهرات في غربي العراق ضد المالكي، وأخرى في جنوبيه تأييدا له فلسطينيون يلجأون لأسلوب جديد للاحتجاج على المستوطنات سوريا: المعارضة تعلن سيطرتها على قاعدة تفتناز الجوية السعودية: الملك عبد الله يعيّن 30 امرأة في مجلس الشورى سوريا: الإبراهيمي "خرج عن جوهر مهمته" الرئيس المصري يقبل استقالة محافظ البنك المركزي ماضي الدوحة وحاضرها القرصان الصومالي محمد عبدي حسن "البوق الكبير" يقلع عن القرصنة دبلوماسي أمريكي: الحل يبدأ بترك بشار الأسد ونظامه سوريا الناتو: سوريا استخدمت "صواريخ بالستية" في قصف حلب وإدلب الناتو: سوريا استخدمت "صواريخ بالستية" في قصف حلب وإدلب عواصف ثلجية تجتاح مناطق في الشرق الأوسط نبذة عن: حزب العمال الكردستاني تشتت سياسي في التعامل مع اللاجئين السوريين في لبنان الشأن السوري على رأس محادثات مصرية-ايرانية قصة نجاة مذهلة لأحد اللاجئين السوريين انفجار سيارة مفخخة في تل أبيب العراق: قتلى وجرحى بتفجيرات في بغداد وبعقوبة فتح وحماس تتفقان على بدء إجراءات المصالحة لا تقدم في اجتماع القاهرة بين فتح وحماس سوريا: الإبراهيمي يستبعد دورا للأسد في حكومة انتقالية غزة: حكم بسجن عضو بكتائب شهداء الأقصى 15 عاما الذهب التركي "متنفس لإيران في مواجهة العقوبات الدولية" السلام الآن: اسرائيل شرعت بؤرة استيطانية غير قانونية تفاقم سوء أحوال الطقس في الشرق الأوسط قطر : من الاستكانة الاقليمية الى وضعية التأثير العالمي سوريا: إتمام عملية تبادل السجناء بين الحكومة والمعارضة الإمارات: تحقيق مع "تنظيم نسائي" مرتبط بمعتقلين إسلاميين العراق يغلق معبر طريبيل الحدودي مع الاردن بسبب احتجاجات الأنبار السعودية: اعدام سيرلانكية "خنقت" طفل مخدوميها محللون اسرائيليون: تعيين تشاك هيغل وزيرا للدفاع بامريكا سيحول دون ضرب ايران البحرين: بدء محاكمة ناشط بارز بعد اسابيع من احتجازه بالصور: ثلوج وأمطار وفيضانات في الشرق الأوسط عباس ومشعل يبحثان المصالحة الفلسطينية مع الرئيس المصري البرلمان الكويتي يقر تعديل قانون الانتخابات مسؤول أممي يصف الوضع بولايتين بجنوب السودان بـ "المروع" حقيقة الانقسام في صفوف جبهة الإنقاذ المعارضة في مصر الأمم المتحدة: الغذاء لا يصل لنحو مليون شخص في سوريا بسبب القتال قطر ترفع مساعدتها لمصر إلى 5 مليارات دولار أمريكي لاعب الكرة الجزائري عراش ينفي انضمامه إلى ناد اسرائيلي في الاراضي المحتلة: دعوة لمقاطعة المنتجات الاسرائيلية ليبيا: اطلاق سراح المشتبه به الوحيد في الهجوم على القنصلية الأمريكية اليمن: أحزاب اللقاء المشترك ترفض قانون المصالحة الوطنية لبنان: ثلاثة قتلى في "أقوى عاصفة ثلجية تشهدها البلاد منذ 10 سنوات" العراق: مظاهرات مؤيدة للمالكي وتشكيل لجنة تبت في المطالب هيومان رايتس واتش: أحكام البحرين القضائية "محيرة" العراق: مجلس النواب يصوت على قانون المحكمة الاتحادية، وغلق المنفذ الحدودي مع الاردن سوريا: استمرار المواجهات وبان كي مون يشعر بخيبة أمل من خطاب الأسد مصر: تواصل الجهود لانقاذ مركب غارق في مرسى مطروح ليبيا: تحالف القوى الوطنية يقاطع جلسات البرلمان العراق: الجيش يطلق النار لتفريق مظاهرة في الموصل حكومة السودان: الموقعون على ميثاق الفجر الجديد "خونة" البابا: اوقفوا "المجزرة" في سوريا قبل ان تتحول البلاد الى "أطلال" محكمة التمييز في البحرين تؤيد أحكاما بالسجن ضد نشطاء معارضين عاصفة شديدة تشل الحياة في لبنان واسرائيل والضفة جدل بسبب زواج سعودي في التسعينيات من فتاة ذات 15 عاما سوريا: استمرار المواجهات وبان كي مون يشعر بخيبة أمل من خطاب الأسد البابا: اوقفوا "المجزرة" في سوريا قبل ان تتحول البلاد الى "أطلال" استمرار الاحتجاجات في بلفاست والشرطة تواجه اعمال عنف رسائل حب لزوجين بكاليفورنيا تستعاد بعد نحو 50 عاما اليمن: مئات من سكان العاصمة يتظاهرون أمام منزل الرئيس اسرائيل: احزاب اليسار والوسط تفشل في التوصل لاتفاق حبس المدون الكويتي عياد الحربي لاتهامه بالإساءة للأمير أجهزة الأمن المصرية تحبط محاولة تفجير كنيسة مهجورة في رفح عباس يطالب بإدراج عبارة "دولة فلسطين" في الوثائق الرسمية بالضفة الغربية بالصور: ثلوج وأمطار وفيضانات في الشرق الأوسط














 















												
												
												
												
												
												
												
												
												
												
												
												
												
			
			
			
			
			
			













				
				
				
				
تحذير"دولي" من "كارثة انسانية كبرى" بسبب الحرب في سوريا إطلاق سراح مئات السجناء في العراق السعودية: تغييرات جديدة تشمل أمراء المناطق انقلاب قطار في مصر تصادم قطارين في محافظة الجيزة مقتل 18 وإصابة العشرات في انقلاب قطار في مصر مقتل 19 وإصابة 107 في انقلاب قطار في مصر وفاة فلسطينيين متأثرين بجراح أصيبا بها في غزة تشييع جنازة فلسطيني قتله الجيش الإسرائيلي بريطانيا: أموال مصر المنهوبة "اخفيت بطرق معقدة" أول مقهى "إسلامي" في القاهرة سوريا: عشرات القتلى في قصف جوي لمناطق على أطراف دمشق الرئيس التونسي يحضر احتفالا بالذكرى الثانية للثورة ممثلون عن الفصائل الفلسطينية يلتقون في المغرب لدعم المصالحة مسؤول أوروبي: قرض صندوق النقد سيدعم اقتصاد مصر المتداعي مظاهرة بالكويت تطالب بحل البرلمان العراق: انفجار عبوة ناسفة في طريق موكب وزير المالية إرسال بعثة عربية لتفقد أوضاع لاجئي سوريا في دول الجوار مصر: محكمة النقض تقضي بإعادة محاكمة مبارك والعادلي مصر: اعتقال المتهم الرئيس في اعتداءات قصر الاتحادية اسرائيل تقتحم "قرية باب الشمس" التي اقامها فلسطينيون ليبيا والجزائر وتونس تتفق على تعزيز الأمن الحدودي بينها روسيا تؤكد مجددا أن حل الازمة السورية بأيدي السوريين مصر:16 مصابا اثر هجوم على المعتصمين قرب القصر الرئاسي ليبيا: نجاة القنصل الايطالي من اعتداء في بنغازي هدر الأغذية في الوطن العربي، نقص إمكانات أم مشكلة وعي؟ مصر: حكم قضائي بوقف بث قناة "الحافظ" الإسلامية ورفض دعوى وقف برنامج باسم يوسف سوريا: الحكومة "تسيطر" على داريا وتعرض ضواحي في دمشق للقصف اليمن وتحديات التحول السياسي في مؤتمر دولي في لندن تجمع جماهيري مؤيد للمالكي في ساحة التحرير ببغداد تقارير: كويتيون مولوا "شبكة الإخوان" في الإمارات الجيش السوداني يقتل "العشرات" في اشتباكات بكردفان مقتل فلسطيني برصاص الجيش الاسرائيلي في قطاع غزة احتجاجات عنيفة في تونس والغنوشي يحذر من الفوضى الإبراهيمي يعلن انتهاء مباحثات جنيف "دون حل" تظاهرات في غربي العراق ضد المالكي، وأخرى في جنوبيه تأييدا له فلسطينيون يلجأون لأسلوب جديد للاحتجاج على المستوطنات سوريا: المعارضة تعلن سيطرتها على قاعدة تفتناز الجوية السعودية: الملك عبد الله يعيّن 30 امرأة في مجلس الشورى سوريا: الإبراهيمي "خرج عن جوهر مهمته" الرئيس المصري يقبل استقالة محافظ البنك المركزي ماضي الدوحة وحاضرها القرصان الصومالي محمد عبدي حسن "البوق الكبير" يقلع عن القرصنة دبلوماسي أمريكي: الحل يبدأ بترك بشار الأسد ونظامه سوريا الناتو: سوريا استخدمت "صواريخ بالستية" في قصف حلب وإدلب الناتو: سوريا استخدمت "صواريخ بالستية" في قصف حلب وإدلب عواصف ثلجية تجتاح مناطق في الشرق الأوسط نبذة عن: حزب العمال الكردستاني تشتت سياسي في التعامل مع اللاجئين السوريين في لبنان الشأن السوري على رأس محادثات مصرية-ايرانية قصة نجاة مذهلة لأحد اللاجئين السوريين انفجار سيارة مفخخة في تل أبيب العراق: قتلى وجرحى بتفجيرات في بغداد وبعقوبة فتح وحماس تتفقان على بدء إجراءات المصالحة لا تقدم في اجتماع القاهرة بين فتح وحماس سوريا: الإبراهيمي يستبعد دورا للأسد في حكومة انتقالية غزة: حكم بسجن عضو بكتائب شهداء الأقصى 15 عاما الذهب التركي "متنفس لإيران في مواجهة العقوبات الدولية" السلام الآن: اسرائيل شرعت بؤرة استيطانية غير قانونية تفاقم سوء أحوال الطقس في الشرق الأوسط قطر : من الاستكانة الاقليمية الى وضعية التأثير العالمي سوريا: إتمام عملية تبادل السجناء بين الحكومة والمعارضة الإمارات: تحقيق مع "تنظيم نسائي" مرتبط بمعتقلين إسلاميين العراق يغلق معبر طريبيل الحدودي مع الاردن بسبب احتجاجات الأنبار السعودية: اعدام سيرلانكية "خنقت" طفل مخدوميها محللون اسرائيليون: تعيين تشاك هيغل وزيرا للدفاع بامريكا سيحول دون ضرب ايران البحرين: بدء محاكمة ناشط بارز بعد اسابيع من احتجازه بالصور: ثلوج وأمطار وفيضانات في الشرق الأوسط عباس ومشعل يبحثان المصالحة الفلسطينية مع الرئيس المصري البرلمان الكويتي يقر تعديل قانون الانتخابات مسؤول أممي يصف الوضع بولايتين بجنوب السودان بـ "المروع" حقيقة الانقسام في صفوف جبهة الإنقاذ المعارضة في مصر الأمم المتحدة: الغذاء لا يصل لنحو مليون شخص في سوريا بسبب القتال قطر ترفع مساعدتها لمصر إلى 5 مليارات دولار أمريكي لاعب الكرة الجزائري عراش ينفي انضمامه إلى ناد اسرائيلي في الاراضي المحتلة: دعوة لمقاطعة المنتجات الاسرائيلية ليبيا: اطلاق سراح المشتبه به الوحيد في الهجوم على القنصلية الأمريكية اليمن: أحزاب اللقاء المشترك ترفض قانون المصالحة الوطنية لبنان: ثلاثة قتلى في "أقوى عاصفة ثلجية تشهدها البلاد منذ 10 سنوات" العراق: مظاهرات مؤيدة للمالكي وتشكيل لجنة تبت في المطالب هيومان رايتس واتش: أحكام البحرين القضائية "محيرة" العراق: مجلس النواب يصوت على قانون المحكمة الاتحادية، وغلق المنفذ الحدودي مع الاردن سوريا: استمرار المواجهات وبان كي مون يشعر بخيبة أمل من خطاب الأسد مصر: تواصل الجهود لانقاذ مركب غارق في مرسى مطروح ليبيا: تحالف القوى الوطنية يقاطع جلسات البرلمان العراق: الجيش يطلق النار لتفريق مظاهرة في الموصل حكومة السودان: الموقعون على ميثاق الفجر الجديد "خونة" البابا: اوقفوا "المجزرة" في سوريا قبل ان تتحول البلاد الى "أطلال" محكمة التمييز في البحرين تؤيد أحكاما بالسجن ضد نشطاء معارضين عاصفة شديدة تشل الحياة في لبنان واسرائيل والضفة جدل بسبب زواج سعودي في التسعينيات من فتاة ذات 15 عاما سوريا: استمرار المواجهات وبان كي مون يشعر بخيبة أمل من خطاب الأسد البابا: اوقفوا "المجزرة" في سوريا قبل ان تتحول البلاد الى "أطلال" استمرار الاحتجاجات في بلفاست والشرطة تواجه اعمال عنف رسائل حب لزوجين بكاليفورنيا تستعاد بعد نحو 50 عاما اليمن: مئات من سكان العاصمة يتظاهرون أمام منزل الرئيس اسرائيل: احزاب اليسار والوسط تفشل في التوصل لاتفاق حبس المدون الكويتي عياد الحربي لاتهامه بالإساءة للأمير أجهزة الأمن المصرية تحبط محاولة تفجير كنيسة مهجورة في رفح عباس يطالب بإدراج عبارة "دولة فلسطين" في الوثائق الرسمية بالضفة الغربية بالصور: ثلوج وأمطار وفيضانات في الشرق الأوسط








 















												
												
												
												
												
												
												
												
												
												
												
												
												
			
							
							
							
							

ترحيب



غالية ترحب بالزوار الكرام
 

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 4894

البحوث والمحاضرات: 3444

الزيارات: 169987