Dr.Ibrahim.G.E

تكنولوجيا فحص ومراقبة جودة المنسوجات

وصايا لتربية الابن





وصايا لتربية الأبناء













الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده،
أما بعد
:

فإن نعم الله عز وجل لا تحصى، وعطاياه لا تعد، ومن تلك النعم العظيمة وأجلها نعمة الأبناء،
قال الله
تعالى) المَالُ وَالبَنُونَ زِينَةُ الحَيَوةِ الدُّنيَا )(الكهف:46) ولا يَعرفُ عِظَم هذه النعمة إلا من
حُرم منها، وهذه النعمة العظيمة هي أمانة ومسئولية
يُسأل عنها الوالدان يوم القيامة،
أحَفِظا أم ضيعا؟ وزينة الذرية لا يكتمل بهاؤها
وجمالها إلا بالدين وحسن الخلق، وإلا
كانت وبالاً على الوالدين في الدنيا والآخرة
. يقول الرسول صلى الله عليه وسلم" كلكم راعٍ وكلكم مسؤل عن رعيته: فالإمام راعٍ وهو مسؤل عن رعيته، والرجل راعٍ في
أهله وهو مسؤل عن
رعيته " "متفق عليه " وهذه الرعية أمانة حذر الله عز وجل
من إضاعتها والتفريط في القيام بحقها،
قال تعالى: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارا)(التحريم:6) و يقول ابن القيم رحمه الله: ( فمن أهمل تعليم ولده ما ينفعه، وتركه سُدَى، فقد
أساء غاية الإساءة؛ وأكثر الأولاد إنما جاء فسادهم
من قِبَل الآباء وإهمالهم لهم، وترك
تعليمهم فرائض الدين وسُننه، فأضاعوهم صغاراً،
فلم ينتفعوا بأنفسهم، ولم ينفعوا
آباءهم كباراً
. وإلى كل أب وأم ومرب. وقفات سريعة لعل الله أن ينفع
بها
:

أولاً:الأصل في تربية النشء إقامة عبودية الله عز وجل في قلوبهم وغرسها في نفوسهم وتعاهدها.

ثانياً: الأب والأم في عبادة لله عز وجل حين التربية والإنفاق والسهر والمتابعة والتعليم، بل وحتى إدخال
السرور عليهم
، فالأصل تعبد الله عز وجل  والنفقة عليهم عبادة كما قال عليه الصلاة والسلام: { دينار أنفقته في سبيل الله، ودينار
أنفقته في رقبة،
ودينار تصدقت به على مسكين، ودينار
أنفقته على أهلك، أعظمها أجراً الذي أنفقته
على أهلك } [رواه مسلم]. وقال عليه
الصلاة والسلام
:  " إذا أنفق الرجل على أهله نفقة يحتسبها فهي له صدقة" متفق عليه.

ثالثاً: لابد من الإخلاص لله عز وجل في أمر
التربية، فإن أراد
المربي الدنيا فقد نقص إخلاصه، فالإخلاص من أسباب صلاح الأبناء وحسن تربيتهم.



رابعاً: الدعاء مخ العبادة، وقد دعا الأنبياء والمرسلون لأبنائهم وزوجاتهم  } رَبَّنَا هَبّ لَنَا مِنّ أزوَاجِنَا وَذُرِيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ } [الفرقان:74}  فتضرع إلى الله عز وجل وانكسر بين يديه أن يهدي ذريتك
وأن يجنبها الشيطان، فأنت ضعيف بجهدك قليل
بعملك.

خامسا: عليك بالمال الحلال وتجنب الشبهات ولا تقع في الحرام، فقد  ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله » 
كل جسم نبت من حرام فالنار أولى به« ولا يظن الأب أو الأم أن الحرام في الربا
والسرقة والرشوة فحسب، بل حتى في إضاعة وقت العمل
وإدخال مال حرام دون مقابل، فاحذر أخي المسلم أن يدخل جوفك وجوف
ذريتك مالٌ حرام. وتحرَّ
الحلال على قلتة فإن فيه بركه عظيمة.

سادسا: القدوة الحسنة من ضروريات التربية، فكيف يحرص ابنك على الصلاة وهو يراك تضيَّعها، وكيف يبتعد
عن الأغاني
والمجون وهو يرى والدته ملازمة
لسماعها ! ثم في صلاحك حفظ لهم في حياتك وبعد مماتك
. وتأمل في قول الله تعالى } أَبُوهُمَا صَالِحاً فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ } [الكهف:82] فصلاح الأب هذا عمَّ أبناءه بعد موته بسنوات. وليكن لك أجر غرس الإسلام في
نفس طفلك وحرصه على أداء شعائره
.



سابعا: الصبر.. غفل عنه البعض وهو من أهم
عوامل نجاح التربية. فعليك به
واصبر على صراخ الصغير ولا تغضب،
واصبر على مرضه واحتسب، واصبر على توجيهه ولا
تملَّ. وأنت مأمور بالتربية أما الهداية فهي من الله عز وجل، فابذل السبب واصبر، وسترى
من الخير ما
يُسرك ويؤانس طريقك.

ثامناً: الصلاة، فهي الفريضة العظيمة
والركيزة
الثانية من فرائض الإسلام بعد الشهادتين، فاحرص عليها وليشعر ابنك
بأهميتها. وهي يسيرة على من يسرها الله عليه. والتزم الأدب النبوي في تربية
الأطفال
فقد قال عليه الصلاة والسلام كما روى ذلك الإمام أحمد " مروا أبنائكم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر ". ومن طبق هذا الحديث فإنه لا يرى مشقة
ولا تعباً في
أمر الصلاة، فإن الصغير في ما بين
السابعة والعاشرة من عمره يفرح بالخروج للمسجد،
وتأمل في هذه الفترة التي يتخللها
أكثر من 5000 مرة تناديه للصلاة ويخرج فرحاً بذلك
كعادة الصغار.. هل يا ترى إذا بلغ
العاشرة وقد صلى 5000 صلاة يتركها؟



تاسعا: لابد من مراعاة المَلَكات الخاصة والفوارق الفردية بين الأطفال، والعدل معهم في
المعاملة



عاشرا: اغرس في نفوس صغارك تعظيم الله عز
وجل ومحبته وتوحيده،
ونبههم على الأخطاء العقائدية التي تراها، وحذرهم من الوقوع فيها واحرص على أن تعودهم على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وتشجعهم
عليه
.



الحادي عشر: احرص على كتم الغضب والانفعال وتعوذ
من الشيطان إذا داهمك، ولقد جعل الإسلام
للعقوبة حداً. فجعل ضرب الطفل لا
يتجاوز العشر
ضربات، وأن يضرب بمسواك أو عصا صغيرة، ويتجنب
الوجه والعورة، واحرص على التسميه عليه حال
الضرب، ولا تضرب وأنت غضبان هائج،
وإن استبدلت الضرب بالتشجيع فهو خير لك
ولابنك. الثاني عشر: نحن في زمن انتشرت فيه الفتن من كل
جانب، فكن كمن هو
قائم يذبُّ عن صغاره السهام ويحوطهم
من الأذى واحرص على ذلك أشد الحرص، وليكن لك
حسن توجيه في اختيار رفيقهم وجليسهم
فإن الصاحب ساحب والرسول
صلى الله عليه وسلم يقول   }المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من
يخالل
[" رواه أحمد"



الثالث عشر: وقتك طويل ولديك ساعات كثيرة بعد
نهاية
عملك فما نصيب أبنائك منها؟ فإن كنت مفرطاً في حقهم فتدارك ما فات
واجعل لهم النصيب
الأكبر ، ولا تغفل أن يكون بيتك ومملكتك الصغيرة واحة إيمانية تقرأ عليهم فيها من سيرة الرسول صلي الله
عليه وسلم
وتجعل فيها المسابقات الثقافية والإسلامية والعلمية. واجعل
لمن حفظ القران جوائز قيمة. واحرص على تلمُّس
سيرة الرسول صلي الله
عليه وسلم
 وحسن تعامله وتواضعه
وممازحته للصغار
. رزقنا الله وإياكم الذرية الصالحة، وأقرَّ أعيننا
بصلاحهم وفلاحهم، وجمعنا وإيا
كم ووالدينا في جنات عدن، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .











مواهب أطفالنا .. كيف نرعاها ؟











"علموا اولادكم فإنهم خلقوا لزمان غير
زمانكم " هذه كلمات حكيمة للامام علي كرم الله وجهه ، لقد اوجب التعليم بفعل
امر
و الدلالة المشتركة تعني البنين والبنات وخاصة في مرحلة طفولتهم ولذا
ينبغي ان نعلمهم علم الزمان الاتي وليس علم الامس واليوم فحسب ...وهذا الاستعداد
لتلقي المستقبل والتفاعل معه والتأثير فيه والقدرة علي التعامل مع الحاضر واختياره
بالمهارات والتجارب المستمرة 
و كثيراً من حضارات العالم القديم لم تهتم
بالأطفال الاهتمام المنشود, كفئة اجتماعية
مستقلة !!ويعود ذلك إلى الاختلافات الاجتماعية والثقافية بينها, وسيادة
المفاهيم
الشعبية المتخلفة لتحصينهم من الأرواح الشريرة!! وبعد بزوغ فجر الإسلام كان له أكبر الأثر في اكتشاف المواهب الطفولية, ورعايتها مما أنتج عظماء في
التاريخ, تركوا
بصماتهم الجلية في ميادين العلم
والسياسة
!!وأحسن مثال على تعاهد الرسول -صلى الله عليه وسلم- للموهوبين,
تعاهده لعبد الله بن عباس -رضي الله عنه- حتى كان
يبيت معه في داره، والحديث " احفظ الله يحفظك " خير شاهد على ذلك!!وقد استشفّ الصحابة هذا الأمر منه
حتى أكمل مسيرته عمر بن الخطاب
حين ضمّه لمجلس الأكابر من الصحابة،
وقال له: لا تتكلم حتى يتكلموا! ثم يُقبل عليهم
فيقول: ما يمنعكم أن تأتوني بمثل ما
يأتيني به هذا الغلام الذي لم تستوِ شؤون
رأسه!!ولهذا لما رآه الشاعر الحطيئة أُعجب
بمنطقه، وقال: من هذا الذي نزل عن
الناس في سنّه، وعلاهم في قوله!!وانظر إلى تعاهد والده العباس لهذه الموهبة الفذّة؛ إذ قال: يا بني! إني أرى هذا
الرجل أكرمك, وأدناك فاحفظ عني ثلاث خصال: لا
تفشينّ له سراً, ولا تكذبنّه, ولا
تغتابنّ عنده أحداً
!!ولم يكن صلى الله عليه وسلم يختص فقط عبد الله بن عباس, بل
أفسح المجال للصغار لحضور مجالسه؛ مما حدا
البخاري أن يبوّب: باب إذا لم يتكلم
الكبير فهل للصغير أن يتكلم
!!

دور الأم في توجيه الموهوب



 يقع العبء الأكبر في توجيه الابن على
عاتق الأم, وذلك لكثرة
مخالطتها لابنها, ولانشغال الأب بطلب
الرزق, فإن هي وضعت هذا الأمر شغلها
الشاغل, بلّغها الله ما أرادت!



 دور الأب في توجيه الموهوب



 كم من القدرات العلمية خبت في سِن مبكرة, بسبب الحاجة وسوء الحال, وإصرار الوالدين على ترك مقاعد
الدراسة مبكراً لطلب
الرزق, وهنا تكمن مسؤولية الوالد في
تفريغ ابنه لهذا الشأن



ملاحظة أحوال الموهوب الشخصيّة الطفل الذي تبدو عليه سمات الإبداع,
يمكن
تميّزه, بشرط عدم تجاهله أو إحباطه, إذا ما أراد
إظهار شخصيته غير
العاديّة و يجب أن تُكتشف الموهبة عند الطفل، ومن ثم يتم توجيهها التوجيه الصحيح, والذي يكون كالتالي:

1-توجيهه إلى مجالس العلم



 لم يكن إحضار الصبيان إلى مجالس
العلم, أمراً مستنكراً
بل كان هذا الأمر متواتراً عند السلف!! فلم تُثبط الأم أو الأب من همّة ابنهما بدعوى تعقيده! أو حرمانه من اللعب!
بل جنَوْا مكاسب عظيمة, ,
و هم علماء ربانيّون بلغت مؤلفاتهم الآفاق!

2-توجيهه إلى المجالات الأخرى



 قد لا يقتصر نبوغ الموهوب على الناحية الدينية,
بل يمتد إلى مجالات أخرى، كالأدبية مثلاً


3- حاجته إلى الدعم المالي :خوفاً على هذه المواهب أن تتوارى خلف ستار الفقر والحاجة, وتشجيعاً للموهوب
بتعزيز ثقته بنفسه, وكسراً لحاجز الخجل من الإفصاح
عما يعتمل في خاطره من إبداعات, كانت
الحاجة إلى الدعم المالي













أثر التربية الإسلامية على قوة شخصية المسلم













لم يَعُد
خافيا على أي منا حاجة المسلمين الماسة إلى التمسك بالقرآن والسنة؛ إذ لا غنى لنا
عنهما، ولن تقوم لنا قائمة بغيرهما، ولن تكون لنا عزة إلا بهما. وهذا يُحتِّم
علينا فهم ما فيهما فهما عمليا واقعيا مُنَزَّلا على أرض الواقع، ومرتبطا به
ارتباطا وثيقا، تماما كما كان يفعل الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته رضوان الله
عليهم أجمعين. ولا يكفي مجرد الحفظ والتلاوة والاستحضار، وإن كان كلُّ ذلك مطلوبا،
وكلُّه فيه خير وعليه أجر، بل لا بد من الاستيعاب المركَّز والتطبيق الفعلي. فلا
يمكن لشخص مثلا أن يكون قد فَهِم معنى التوكل فهما استيعابيا عمليا، إذا كانت
حياته قائمة فقط على الأسباب والمسببات، ولا يكون قد استوعب مفهومي الزرق والأجل
إذا كان يقول بلسانه: "إن الرزق والأجل بيد الله"، وسلوكه مخالف لذلك.
وكذلك حال من يستهين بالأحكام ويستخف بها، قائلا: "إن الله غفور رحيم"،
غيرَ ناظرٍ إلى جانب العقوبة. الإسلام دين عملي؛ أي أنه وُجد للتطبيق، وما لم يكن
هذا حاله فإنه يبقى مجرد معلومات نحفظها ونرددها. من الأمثلة الواقعية على ذلك
كيفية مواجهة المشاكل والتغلب عليها وحلها؛ فقد رَبّى الإسلام أتباعه على الطريقة
التي يُعالجون بها مشاكلهم سواء كانت خاصة بهم أو عامة تشمل غيرهم، ووطَّن نفوسهم
على ذلك. ولتحقيق ذلك فقد نهج الإسلام نهجين: عاماً وخاصاً. أما العام فإنه يرتكز على بناء مجتمع متجانس في
العقيدة والأحكام؛ أي أنهما ينبعان من نفس المصدر والمورد؛ فلا يوجد تناقض في
السلوك لا في المجتمع ولا عند الأفراد. فإنك إن ربَّيت أبناءك على أفكار معينة
فستكون مطمئناً أنهم لن يجدوا ما يُناقض ذلك خارج نطاق الأسرة؛ فتَقِل بذلك
المشاكل. كما أنه يفرض على المجتمع حياة عامة توفر على الفرد الكثير من العناء،
فيمنع المثيرات ويُوجِّه الإعلام وِجهة تحد من إثارة الغرائز وتهييجها، ويحد من
الاختلاط، كما يقيِّد السلوك في كثير من المجالات بشكل يكون كفيلاً بالحد من
الكثير من المشاكل. وهكذا فالإسلام يبني دفاعات حصينة في وجه المشاكل، سواء على
المستوى الفردي أو الجماعي أو في الأسرة. فالكل في انسجام وتوافق، وهذا يقلل من
الانحرافات والاصطدامات التي قد تنشأ بسبب اختلاف الأفكار أو التطبيق المُجَزأ
لأفكار دون أخرى، أو التناقض. وهذه نقطة مهمة عند كل فرد مسلم؛ فإنه لا بد أن
يُفكر في مجتمعه، وأن يسعى إلى وجود مثل هذا المجتمع، وأن يكون مستمراً في هذا
النهج؛ وذلك ليضمن عدم التناقض وعدم ضياع نفسه وأهله وأبنائه في خضم التناقضات.
فإنك قد تربي أبناءك تربية صحيحة، لكن لا تضمن أن يتسرب الفساد إليهم من المدرسة
أو الشارع أو العمل بسبب التناقضات. وهذا جزء من النهج الخاص الذي اخت
ص للفرد المسلم الذي سيواجه المشاكل والصعوبات، ويفكر في حلها والتغلب عليه  .











مخاوف التربية الميدانية وكيفية التغلب عليها











من
المشكلات الرئيسة التي تواجه طالبات التربية الميدانية – في كليات التربية
للمعلمات ، مشكلة حفظ النظام داخل حجرة الدراسة ، بمعني ما يقلق "الطالبة –المعلمة
" هو: كيف تتجنب مشكلات حفظ النظام ؟ 
وإذا وقعت في مشكلة كيف يمكنها التغلب عليها ؟ والواقع أن هذا القلق له ما
يبرره ، فمن التلميذات المراهقات من ترفض المساعدة من المعلمة لمجرد أنها من
الكبار ، ومن التلميذات ، من تري في إثارة المشكلات إثباتا لوجودها ، وتحقيقا
لذاتها ، ومنهن من تتحامل علي " المعلمة " لأنها لا يعجبها كلامها أو
طريقة لبسها .
ومن أهم
الأسباب التي تؤدي " بالطالبة-المعلمة " إلي وجود مشكلات داخل الفصل هو
النقص في إلمامها بالمادة العلمية التي تقوم بشرحها فيساعد ذلك علي إقامة المشكلات
داخل الفصل . وفي كثير من الأحيان تعتبر" الطالبة -لمعلمة " أن الإخلال
بالنظام في حجرة الدراسة إهانة لها شخصيا ، ومن ثم تلجا إلي العقاب ظنا منها أن
العقاب هو الوسيلة الوحيدة التي تساعدها للتغلب علي مشكلات حفظ النظام ، وهذا ظن
خاطئ ، لان العقاب سوف يصنع أول نقطة كراهية بينها وبين التلميذات ، وبالتالي فان"
الطالبة المعلمة "التي تلجا إلي العقاب عليها أن تعلم أنها معلمة ، وكونها
ذلك فهي مربية ، ومهمتها الأولي هو تعديل سلوك التلميذات ومساعدتهن علي اكتساب
أنماط السلوك المرغوب فيها .ومن ثم فان بداية الطريق نحو التغلب علي مشكلات حفظ
النظام داخل حجرة الدراسة تبدأ من معرفة " الطالبة –المعلمة "
بتلميذاتها معرفة جيدة بكونها علي علم ودراية بحاجات وميول ورغبات ومشكلات
التلميذات في مراحل التعليم المختلفة ، أي علي علم بسكيولوجية التلميذات ، وعلي
ذلك فان التلميذة التي ترفض السلطة أو تثير المشكلات أو التي تحاول انتزاع
الانتباه أو التي تصيح " لم افهم " أو التي تصيح " أنا يا أستاذة
" هؤلاء جميعا هم باحثات عن انتباه المعلمة . لذلك ينبغي أن توجه "
الطالبة –المعلمة " انتباها إلي كل تلميذة داخل حجرة الدراسة وان تعلم
المعلمة أن نظراتها محاسبة عليها من التلميذات ، فلا يجب أن تنظر إلي فئة من
التلميذات وتترك الأخريات ، أو تستمع إلي فئة أو تنادي علي تلميذات بأسمائهن
وتتجاهل الأخريات ، لذا فان الطالبة –المعلمة 
يجب عليها أن تعدل
فيما
بينهن ، وتتقبل أخطائهن بصدر رحب ، ولا ينبغي
بأي حال أن يكون اهتمامها بتلميذاتها قناعا يخفي
فشلها في تدريس المادة التي أسندت إليها .ومما يزيد المشكلات داخل حجرة الدراسة
تعقيدا تزمت " الطال
بة –المعلمة" فالبعض من المعلمات تتصور أن
النظام في حجرة الدراسة يعني ألا تتحرك أو تتكلم التلميذات ، فإذا تصورت المعلمة
ذلك فهذا شيء خاطئ ، لان دور " الطالبة –المعلمة" أصبح دورا ايجابيا ،
ودور التلميذات أصبح سلبيا ، وإذا كان التلميذات ينظرون ويستمعون إليها خوفا منها وهن
بعقولهن خارج حجرة الدراسة . ومن ثم نوصي "الطالبات –المعلمات " أن
الحركة داخل حجرة الدراسة واجبة بشرط أن تكون لها حدود مكانية وزمنية ، فأثناء
الشرح لا ينبغي أن تتحدث التلميذات أو ينتقلن من مكان إلي آخر ، ولكن لا مانع أن
تعلق المعلمة بتعليق مقبول عن ظاهرة في حجرة الدراسة تؤدي إلي الابتسامة .
والخلاصة أن من أهم الأساليب التي تساعد "
الطالبة –المعلمة " في التغلب علي مشكلات حفظ النظام داخل حجرة الدراسة
العلاقات الإنسانية التي
تساعد علي
توطيد علاقتها بتلميذاتها ، وهناك عوامل أخري تتمثل في النواحي المهنية ، ومن أهم
العوامل : تمكن الطالبة المعلمة من المادة التي تقوم بتدريسها ، وكذلك مهارتها في
تدريسها ، فذلك التمكن وتلك المهارة لهما اكبر الأثر في نظرة التلميذات إليها ،
بجانب علاقة طيبة مع تلميذاتها واحترامهم لها ، وتقديرهم لعلمها وخبرتها هما حجر
الزاوية في التغلب علي المشكلات ، وفي النهاية 
نستطيع أن نقول انه بدون إبداع المعلمة سوف تجد في مشكلات النظام بحجرة
الدراسة مركبا صعبا .







تواصل معي



تواصل معي

جامعة المجمعة


الساعات المكتبية





مواعيد الساعات المكتبية

المحاضرة

اليوم

الرابعة

الخامسة

الاحد

ساعات مكتبية

الثلاثاء

ساعات مكتبية

روابط جامعة المجمعة التي تهمك














رحلة ساحلية









ابداع الطالبات

ابداع طالبات الفرقة الرابعة (المستوى الثامن )

مقرر التصميم الزخرفي



........ شاهد المزيد

ابداع طالبات الفرقة الثالثة  (المستوى  السادس )

مقرر الاشغال الفنية بالخامات المختلفة


شمعدان بعلب البيبسي الفارغة


......شاهد المزيد

ابداع طالبات الفرقة الثالثة (المستوى السادس)

مقرر الاشغال اشغال النسيج


.....شاهد المزيد

ابداع طالبات الفرقة  الثانية

(المستوى  الرابع)

مقرر طباعة المنسوجات



.....شاهد المزيد

الاقمشة غير المنسوجة



http://youtu.be/go0Wqw8eR3c
http://youtu.be/COehZjJnipM
http://youtu.be/1hKcVl8Oz_Q
http://youtu.be/XZs30GPCXQY

الاقمشة غيرالمنسوجة


تذوق علم وفن وصناعة الغزل والنسيج



http://youtu.be/48fuf9JB9XQ

http://youtu.be/JeG2lsliLWM

مع غالية



انتبه فأنت مراقب



قد تظلم علينا  الدنيا في لحظة وتضيق بقدر ما

اتسعت وتضيع السعادة في احضان الالم ولكن

تبقي شموع الاخوة الصادقة  تنير الطريق

و ترسم ابتسامة الامل


التقويم والتوقيت









التقويم الاكاديمي لجامعة المجمعة

1433-1434 هـ


نصف الايمان

نصف الايمان








لحظة من فضلك


لحظة من فضلك









علمتني الحياة

علمتني الحياة





علمتني الحياة


اليوم وكل يوم


لا تأسفن على حال الزمان لطالما

رقصت على جثث الاسود كلاب

لا تحسبنها برقصها تعلو على اسيادها

تبقي الاسود اسود والكلاب كلاب







أبكي وأضحك والحالات واحدة
اطوي فؤادا شقه الالم
فإن رأيت دموعي وهي ضاحكة
فالدمع من زحمة الآلام يبتسم

اضف الى معلوماتك

أضف الى معلوماتك

مأثورات الشعوب


in a day when
u dont come across any problems

u can be sure that u r traveling in a wrong bath


في اليوم الذي لا تواجه فيه أية مشاكل,

تأ كد أنك في الطريق  غير الصحيح


مأثورات الشعوب



تعلمت



ابتسم




ابتسم

خير صديق في الزمان كتاب


القراءة غذاء الروح

المكتبة الاسلامية

مكتبة الاسكندرية


المكتبة الروسية



الكتاب هوالمعلم الذي يعلم بلا عصا

ولا كلمات ولا غضب.. بلا خبز ولا ماء
إن دنوت منه لاتجده نائم وإن قصدته

لا يختبئ منك.. إن أخطأت لا يوبخك
وإن أظهرت جهلك لا يسخرمنك .....اقرأ المزيد


الإنسان بلا قراءة قزم صغير

خير صديق في الزمان كتاب


سر الحياة


سر الحياة



العلم والايمان


العلم والايمان



لك ان تتخيل





شيطان نت

إلى كل مستخدمى الانترنت



المرأة كل المجتمع

المرأة

المرأة هي نصف المجتمع وهي

التي تلد و تربي النصف الآخر


....................اقرأ المزيد



المنتديات الألكترونية (سلبيات وايجابيات )


المنتديات الالكترونية

المنتديات الالكترونية ايجابيات

أم سلبيات أو كلاهما معا ؟

وهل السلبيات تطغى على الايجابيات

أو العكس ؟سؤال مطروح للمناقشة ،

أرجو التفاعل

علمتني المنتدياتــ

اِن أناقش الأفكار ولا أنتقد الأشخاص


تهاني وتبريكات (متجدد)












آخر الانباء






الابداع والاعجاز الالهي






الجمال المنسي


ما اجمل الطبيعة الساحرة








شاهد المزيد

شذى الزهور

عبير الزهور




أماكن في القلب






ابحث عما تريد





قسم اللغة الانجليزية

قسم اللغة الانجليزية



الى طالبات قسم اللغة الانجليزية


جدول اختبارات منتصف الفصل الدراسى

الاول 1433/1434 هـ

جدول الفرقة الثالثة

جدول الفرقة الرابعة

الاخبار


اخبار أزياء المحجبات


روابط تهمك


Translation





زملائي الباحثين


جوجل







شارك برابط الموقع على الفيسبوك




سجل اعجابك


انشر اعجابك


تابعوني على اليوتيوب


تابعوا اكثر من 120 عمل من اعمالي و مناشطي
على قناتي على اليوتيوب


اعلانات

اعلان هام لطالبات

قسم اللغة الانجليزية

اعلان هام لطالبات

قسم اللغة الانجليزية

جداول اختبارات نهاية الفصل

 الدراسي الثاني

جدول المستوى الاول والثاني

جدول (المستوى الرابع)

جدول (المستوى السادس )

جدول  (المستوى الثامن)

اعلانات لطالبات قسم الاقتصاد المنزلي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مواعيد تسليم المشاريع النهائية

مواعيد تسليم أعمال مقرر تشكيل المعادن والحلي

المستوى السابع 

رقم الشعبة

تاريخ التسليم

ملاحظات



1436/7/16 هـ


التسليم من الساعة الثامنة الى الساعة العاشرة

مواعيد تسليم مشروع مقرر 'طباعة المنسوجات


الفرقة الرابعة

رقم الشعبة 

تاريخ التسليم

ملاحظات

437

1436/7/17 هـ




مواعيد تسليم عروض دراسات جدوى المشروعات الصغيرة 


الفرقة الرابعة


1436-7-17 هـ

ملاحظات



التسليم من الساعة الثامنة الى الساعة العاشرة


للزملاء

يوم البحث العلمي في جامعة المجمعة

21-4-1436


اقرأ التفاصيل

أسبوع البحث العلمي الرابع  في جامعة المجمعة


22-2-1436

للاطلاع



Scientific Calculator

الألة الحاسبة الإلكترونية


حول العالم في دقائق





لا تنسى ذكر الله










رحلة لبيوت الله












لطالبات مقرر دراسة جدوى المشروعات الصغيرة

نموذج دراسة الجدوى بصيغة Word

نموذج دراسة الجدوى Pdf

ابحاثي العلمية

أبحاثي العلمية



أنشطتي الأكاديمية






أنشطتي العامة

نماذج من انتاج الطالبات

نماذج من انتاج الزملاء (ذات الصلة العلمية )

الجداول الدراسية

اهتماماتي العلمية


 





<iframe width="200" height="150" src="https://www.youtube.com/embed/MqFaqe8XPN8" frameborder="0" allowfullscreen></iframe>




الباحث العلمي


مشروعات مستقبلية

الخطط الدراسية لمرحلة البكالوريوس( من اعدادي )




الخطط الدراسية لمرحلة الدراسات العليا (من إعدادي)

سعدت بزيارتكم






آخر الأحبار






الاخبار








ترحيب



	أخبار BBC


























تحذير"دولي" من "كارثة انسانية كبرى" بسبب الحرب في سوريا إطلاق سراح مئات السجناء في العراق السعودية: تغييرات جديدة تشمل أمراء المناطق انقلاب قطار في مصر تصادم قطارين في محافظة الجيزة مقتل 18 وإصابة العشرات في انقلاب قطار في مصر مقتل 19 وإصابة 107 في انقلاب قطار في مصر وفاة فلسطينيين متأثرين بجراح أصيبا بها في غزة تشييع جنازة فلسطيني قتله الجيش الإسرائيلي بريطانيا: أموال مصر المنهوبة "اخفيت بطرق معقدة" أول مقهى "إسلامي" في القاهرة سوريا: عشرات القتلى في قصف جوي لمناطق على أطراف دمشق الرئيس التونسي يحضر احتفالا بالذكرى الثانية للثورة ممثلون عن الفصائل الفلسطينية يلتقون في المغرب لدعم المصالحة مسؤول أوروبي: قرض صندوق النقد سيدعم اقتصاد مصر المتداعي مظاهرة بالكويت تطالب بحل البرلمان العراق: انفجار عبوة ناسفة في طريق موكب وزير المالية إرسال بعثة عربية لتفقد أوضاع لاجئي سوريا في دول الجوار مصر: محكمة النقض تقضي بإعادة محاكمة مبارك والعادلي مصر: اعتقال المتهم الرئيس في اعتداءات قصر الاتحادية اسرائيل تقتحم "قرية باب الشمس" التي اقامها فلسطينيون ليبيا والجزائر وتونس تتفق على تعزيز الأمن الحدودي بينها روسيا تؤكد مجددا أن حل الازمة السورية بأيدي السوريين مصر:16 مصابا اثر هجوم على المعتصمين قرب القصر الرئاسي ليبيا: نجاة القنصل الايطالي من اعتداء في بنغازي هدر الأغذية في الوطن العربي، نقص إمكانات أم مشكلة وعي؟ مصر: حكم قضائي بوقف بث قناة "الحافظ" الإسلامية ورفض دعوى وقف برنامج باسم يوسف سوريا: الحكومة "تسيطر" على داريا وتعرض ضواحي في دمشق للقصف اليمن وتحديات التحول السياسي في مؤتمر دولي في لندن تجمع جماهيري مؤيد للمالكي في ساحة التحرير ببغداد تقارير: كويتيون مولوا "شبكة الإخوان" في الإمارات الجيش السوداني يقتل "العشرات" في اشتباكات بكردفان مقتل فلسطيني برصاص الجيش الاسرائيلي في قطاع غزة احتجاجات عنيفة في تونس والغنوشي يحذر من الفوضى الإبراهيمي يعلن انتهاء مباحثات جنيف "دون حل" تظاهرات في غربي العراق ضد المالكي، وأخرى في جنوبيه تأييدا له فلسطينيون يلجأون لأسلوب جديد للاحتجاج على المستوطنات سوريا: المعارضة تعلن سيطرتها على قاعدة تفتناز الجوية السعودية: الملك عبد الله يعيّن 30 امرأة في مجلس الشورى سوريا: الإبراهيمي "خرج عن جوهر مهمته" الرئيس المصري يقبل استقالة محافظ البنك المركزي ماضي الدوحة وحاضرها القرصان الصومالي محمد عبدي حسن "البوق الكبير" يقلع عن القرصنة دبلوماسي أمريكي: الحل يبدأ بترك بشار الأسد ونظامه سوريا الناتو: سوريا استخدمت "صواريخ بالستية" في قصف حلب وإدلب الناتو: سوريا استخدمت "صواريخ بالستية" في قصف حلب وإدلب عواصف ثلجية تجتاح مناطق في الشرق الأوسط نبذة عن: حزب العمال الكردستاني تشتت سياسي في التعامل مع اللاجئين السوريين في لبنان الشأن السوري على رأس محادثات مصرية-ايرانية قصة نجاة مذهلة لأحد اللاجئين السوريين انفجار سيارة مفخخة في تل أبيب العراق: قتلى وجرحى بتفجيرات في بغداد وبعقوبة فتح وحماس تتفقان على بدء إجراءات المصالحة لا تقدم في اجتماع القاهرة بين فتح وحماس سوريا: الإبراهيمي يستبعد دورا للأسد في حكومة انتقالية غزة: حكم بسجن عضو بكتائب شهداء الأقصى 15 عاما الذهب التركي "متنفس لإيران في مواجهة العقوبات الدولية" السلام الآن: اسرائيل شرعت بؤرة استيطانية غير قانونية تفاقم سوء أحوال الطقس في الشرق الأوسط قطر : من الاستكانة الاقليمية الى وضعية التأثير العالمي سوريا: إتمام عملية تبادل السجناء بين الحكومة والمعارضة الإمارات: تحقيق مع "تنظيم نسائي" مرتبط بمعتقلين إسلاميين العراق يغلق معبر طريبيل الحدودي مع الاردن بسبب احتجاجات الأنبار السعودية: اعدام سيرلانكية "خنقت" طفل مخدوميها محللون اسرائيليون: تعيين تشاك هيغل وزيرا للدفاع بامريكا سيحول دون ضرب ايران البحرين: بدء محاكمة ناشط بارز بعد اسابيع من احتجازه بالصور: ثلوج وأمطار وفيضانات في الشرق الأوسط عباس ومشعل يبحثان المصالحة الفلسطينية مع الرئيس المصري البرلمان الكويتي يقر تعديل قانون الانتخابات مسؤول أممي يصف الوضع بولايتين بجنوب السودان بـ "المروع" حقيقة الانقسام في صفوف جبهة الإنقاذ المعارضة في مصر الأمم المتحدة: الغذاء لا يصل لنحو مليون شخص في سوريا بسبب القتال قطر ترفع مساعدتها لمصر إلى 5 مليارات دولار أمريكي لاعب الكرة الجزائري عراش ينفي انضمامه إلى ناد اسرائيلي في الاراضي المحتلة: دعوة لمقاطعة المنتجات الاسرائيلية ليبيا: اطلاق سراح المشتبه به الوحيد في الهجوم على القنصلية الأمريكية اليمن: أحزاب اللقاء المشترك ترفض قانون المصالحة الوطنية لبنان: ثلاثة قتلى في "أقوى عاصفة ثلجية تشهدها البلاد منذ 10 سنوات" العراق: مظاهرات مؤيدة للمالكي وتشكيل لجنة تبت في المطالب هيومان رايتس واتش: أحكام البحرين القضائية "محيرة" العراق: مجلس النواب يصوت على قانون المحكمة الاتحادية، وغلق المنفذ الحدودي مع الاردن سوريا: استمرار المواجهات وبان كي مون يشعر بخيبة أمل من خطاب الأسد مصر: تواصل الجهود لانقاذ مركب غارق في مرسى مطروح ليبيا: تحالف القوى الوطنية يقاطع جلسات البرلمان العراق: الجيش يطلق النار لتفريق مظاهرة في الموصل حكومة السودان: الموقعون على ميثاق الفجر الجديد "خونة" البابا: اوقفوا "المجزرة" في سوريا قبل ان تتحول البلاد الى "أطلال" محكمة التمييز في البحرين تؤيد أحكاما بالسجن ضد نشطاء معارضين عاصفة شديدة تشل الحياة في لبنان واسرائيل والضفة جدل بسبب زواج سعودي في التسعينيات من فتاة ذات 15 عاما سوريا: استمرار المواجهات وبان كي مون يشعر بخيبة أمل من خطاب الأسد البابا: اوقفوا "المجزرة" في سوريا قبل ان تتحول البلاد الى "أطلال" استمرار الاحتجاجات في بلفاست والشرطة تواجه اعمال عنف رسائل حب لزوجين بكاليفورنيا تستعاد بعد نحو 50 عاما اليمن: مئات من سكان العاصمة يتظاهرون أمام منزل الرئيس اسرائيل: احزاب اليسار والوسط تفشل في التوصل لاتفاق حبس المدون الكويتي عياد الحربي لاتهامه بالإساءة للأمير أجهزة الأمن المصرية تحبط محاولة تفجير كنيسة مهجورة في رفح عباس يطالب بإدراج عبارة "دولة فلسطين" في الوثائق الرسمية بالضفة الغربية بالصور: ثلوج وأمطار وفيضانات في الشرق الأوسط














 















												
												
												
												
												
												
												
												
												
												
												
												
												
			
			
			
			
			
			













				
				
				
				
تحذير"دولي" من "كارثة انسانية كبرى" بسبب الحرب في سوريا إطلاق سراح مئات السجناء في العراق السعودية: تغييرات جديدة تشمل أمراء المناطق انقلاب قطار في مصر تصادم قطارين في محافظة الجيزة مقتل 18 وإصابة العشرات في انقلاب قطار في مصر مقتل 19 وإصابة 107 في انقلاب قطار في مصر وفاة فلسطينيين متأثرين بجراح أصيبا بها في غزة تشييع جنازة فلسطيني قتله الجيش الإسرائيلي بريطانيا: أموال مصر المنهوبة "اخفيت بطرق معقدة" أول مقهى "إسلامي" في القاهرة سوريا: عشرات القتلى في قصف جوي لمناطق على أطراف دمشق الرئيس التونسي يحضر احتفالا بالذكرى الثانية للثورة ممثلون عن الفصائل الفلسطينية يلتقون في المغرب لدعم المصالحة مسؤول أوروبي: قرض صندوق النقد سيدعم اقتصاد مصر المتداعي مظاهرة بالكويت تطالب بحل البرلمان العراق: انفجار عبوة ناسفة في طريق موكب وزير المالية إرسال بعثة عربية لتفقد أوضاع لاجئي سوريا في دول الجوار مصر: محكمة النقض تقضي بإعادة محاكمة مبارك والعادلي مصر: اعتقال المتهم الرئيس في اعتداءات قصر الاتحادية اسرائيل تقتحم "قرية باب الشمس" التي اقامها فلسطينيون ليبيا والجزائر وتونس تتفق على تعزيز الأمن الحدودي بينها روسيا تؤكد مجددا أن حل الازمة السورية بأيدي السوريين مصر:16 مصابا اثر هجوم على المعتصمين قرب القصر الرئاسي ليبيا: نجاة القنصل الايطالي من اعتداء في بنغازي هدر الأغذية في الوطن العربي، نقص إمكانات أم مشكلة وعي؟ مصر: حكم قضائي بوقف بث قناة "الحافظ" الإسلامية ورفض دعوى وقف برنامج باسم يوسف سوريا: الحكومة "تسيطر" على داريا وتعرض ضواحي في دمشق للقصف اليمن وتحديات التحول السياسي في مؤتمر دولي في لندن تجمع جماهيري مؤيد للمالكي في ساحة التحرير ببغداد تقارير: كويتيون مولوا "شبكة الإخوان" في الإمارات الجيش السوداني يقتل "العشرات" في اشتباكات بكردفان مقتل فلسطيني برصاص الجيش الاسرائيلي في قطاع غزة احتجاجات عنيفة في تونس والغنوشي يحذر من الفوضى الإبراهيمي يعلن انتهاء مباحثات جنيف "دون حل" تظاهرات في غربي العراق ضد المالكي، وأخرى في جنوبيه تأييدا له فلسطينيون يلجأون لأسلوب جديد للاحتجاج على المستوطنات سوريا: المعارضة تعلن سيطرتها على قاعدة تفتناز الجوية السعودية: الملك عبد الله يعيّن 30 امرأة في مجلس الشورى سوريا: الإبراهيمي "خرج عن جوهر مهمته" الرئيس المصري يقبل استقالة محافظ البنك المركزي ماضي الدوحة وحاضرها القرصان الصومالي محمد عبدي حسن "البوق الكبير" يقلع عن القرصنة دبلوماسي أمريكي: الحل يبدأ بترك بشار الأسد ونظامه سوريا الناتو: سوريا استخدمت "صواريخ بالستية" في قصف حلب وإدلب الناتو: سوريا استخدمت "صواريخ بالستية" في قصف حلب وإدلب عواصف ثلجية تجتاح مناطق في الشرق الأوسط نبذة عن: حزب العمال الكردستاني تشتت سياسي في التعامل مع اللاجئين السوريين في لبنان الشأن السوري على رأس محادثات مصرية-ايرانية قصة نجاة مذهلة لأحد اللاجئين السوريين انفجار سيارة مفخخة في تل أبيب العراق: قتلى وجرحى بتفجيرات في بغداد وبعقوبة فتح وحماس تتفقان على بدء إجراءات المصالحة لا تقدم في اجتماع القاهرة بين فتح وحماس سوريا: الإبراهيمي يستبعد دورا للأسد في حكومة انتقالية غزة: حكم بسجن عضو بكتائب شهداء الأقصى 15 عاما الذهب التركي "متنفس لإيران في مواجهة العقوبات الدولية" السلام الآن: اسرائيل شرعت بؤرة استيطانية غير قانونية تفاقم سوء أحوال الطقس في الشرق الأوسط قطر : من الاستكانة الاقليمية الى وضعية التأثير العالمي سوريا: إتمام عملية تبادل السجناء بين الحكومة والمعارضة الإمارات: تحقيق مع "تنظيم نسائي" مرتبط بمعتقلين إسلاميين العراق يغلق معبر طريبيل الحدودي مع الاردن بسبب احتجاجات الأنبار السعودية: اعدام سيرلانكية "خنقت" طفل مخدوميها محللون اسرائيليون: تعيين تشاك هيغل وزيرا للدفاع بامريكا سيحول دون ضرب ايران البحرين: بدء محاكمة ناشط بارز بعد اسابيع من احتجازه بالصور: ثلوج وأمطار وفيضانات في الشرق الأوسط عباس ومشعل يبحثان المصالحة الفلسطينية مع الرئيس المصري البرلمان الكويتي يقر تعديل قانون الانتخابات مسؤول أممي يصف الوضع بولايتين بجنوب السودان بـ "المروع" حقيقة الانقسام في صفوف جبهة الإنقاذ المعارضة في مصر الأمم المتحدة: الغذاء لا يصل لنحو مليون شخص في سوريا بسبب القتال قطر ترفع مساعدتها لمصر إلى 5 مليارات دولار أمريكي لاعب الكرة الجزائري عراش ينفي انضمامه إلى ناد اسرائيلي في الاراضي المحتلة: دعوة لمقاطعة المنتجات الاسرائيلية ليبيا: اطلاق سراح المشتبه به الوحيد في الهجوم على القنصلية الأمريكية اليمن: أحزاب اللقاء المشترك ترفض قانون المصالحة الوطنية لبنان: ثلاثة قتلى في "أقوى عاصفة ثلجية تشهدها البلاد منذ 10 سنوات" العراق: مظاهرات مؤيدة للمالكي وتشكيل لجنة تبت في المطالب هيومان رايتس واتش: أحكام البحرين القضائية "محيرة" العراق: مجلس النواب يصوت على قانون المحكمة الاتحادية، وغلق المنفذ الحدودي مع الاردن سوريا: استمرار المواجهات وبان كي مون يشعر بخيبة أمل من خطاب الأسد مصر: تواصل الجهود لانقاذ مركب غارق في مرسى مطروح ليبيا: تحالف القوى الوطنية يقاطع جلسات البرلمان العراق: الجيش يطلق النار لتفريق مظاهرة في الموصل حكومة السودان: الموقعون على ميثاق الفجر الجديد "خونة" البابا: اوقفوا "المجزرة" في سوريا قبل ان تتحول البلاد الى "أطلال" محكمة التمييز في البحرين تؤيد أحكاما بالسجن ضد نشطاء معارضين عاصفة شديدة تشل الحياة في لبنان واسرائيل والضفة جدل بسبب زواج سعودي في التسعينيات من فتاة ذات 15 عاما سوريا: استمرار المواجهات وبان كي مون يشعر بخيبة أمل من خطاب الأسد البابا: اوقفوا "المجزرة" في سوريا قبل ان تتحول البلاد الى "أطلال" استمرار الاحتجاجات في بلفاست والشرطة تواجه اعمال عنف رسائل حب لزوجين بكاليفورنيا تستعاد بعد نحو 50 عاما اليمن: مئات من سكان العاصمة يتظاهرون أمام منزل الرئيس اسرائيل: احزاب اليسار والوسط تفشل في التوصل لاتفاق حبس المدون الكويتي عياد الحربي لاتهامه بالإساءة للأمير أجهزة الأمن المصرية تحبط محاولة تفجير كنيسة مهجورة في رفح عباس يطالب بإدراج عبارة "دولة فلسطين" في الوثائق الرسمية بالضفة الغربية بالصور: ثلوج وأمطار وفيضانات في الشرق الأوسط








 















												
												
												
												
												
												
												
												
												
												
												
												
												
			
							
							
							
							

ترحيب



غالية ترحب بالزوار الكرام
 

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 4894

البحوث والمحاضرات: 3444

الزيارات: 169870