د. إبراهيم بن عبدالله بن عبدالرحمن الزعيبر

أستاذ الإدارة التربوية والتخطيط المشارك في كلية التربية بالمجمعة

هموم الشباب


  

الشباب.. وهموم المستقبل  


في مرحلة الطفولة قد يتمنّّى ابن الطبيب أن يكون طبيباً، وابن المهندس أن يصبح مهندساً، وابنة المعلِّمة مثل أمّها، لكنّ أمنيات الطفولة ليست بالضرورة مشاريع للمستقبل، فقد تتبخر مع تقدّم العمر، فما أن يصل الفتى أو الفتاة إلى سنّ البلوغ حتّى يستشعر بشخصيّته المستقلّة التي تبحث عمّا يجعل منها كائناً إجتماعياً ذات وجود نافع بذاته.
إنّ الشاب أو الشابّة ينتقلان في هذه المرحلة من "الشخص" إلى "الشخصية" باحثين عن السُّبل التي تمنح شخصهما امتيازات جديدة كأن يكونا شخصية أدبية أو علمية أو ثقافية أو إجتماعية أو قيادية أو فنّية وما إلى ذلك. ففي هذه المرحلة لا يكتفي الشبّان والشابّات بالموقع الإجتماعي العادي الذي ربّما تكون الظروف العائلية أو المحلّية أو المعيشية قد صنعته ضمن قالبها الخاص..
إنّ الشاب (فتىً كان أم فتاة) ينزع إلى أن يكون في الموقع الأنسب الذي يختاره بنفسه ويصنعه بيديه، وهذا طموح مشروع يحقّ لكلّ شاب أو شابّة أن يتطلّعا إليه، وأن يعملا من أجل الوصول إليه.
فمن الخطأ اعتبار موقعنا الإجتماعي قدراً مقدوراً، بمعنى أنّه يتعذّر علينا تغييره، وكأنّه بناء أثري يصعب هدمه، أو شجرة معمّرة لا يمكن إقتلاعها، ذلك أنّ مستقبلنا بأيدينا، ولعلّ الكثيرين ممّن بقوا يراوحون في مواقعهم لم يبذلوا الجهود المطلوبة للخلاص من هذا الواقع أو ذاك الموقع، وإلّا فلو نظرنا حولنا لرأينا كيف أصبح ابن العامل طبيباً وابن الموظّف البسيط محامياً، وابن البقّال مهندساً شهيراً، وربّما ابن الأمِّيّ كاتباً معروفاً وهكذا.
ولقد قيل بأنّ المرء حيثُ يجعل نفسه: إن رفعها ارتفعت وإن وضعها اتّضعت. وقيل كذلك: "همّوا بمعالي الأمور لتنالوها".
وممّا يُروى في هذا الصّدد أنّ (كافور الأخشيدي) الذي كان حاكماً على مصر أيّام المماليك، كان قبل أن يُصبح ملكاً هو وصاحبه عبدين مملوكين، فتمنّى صاحبه أن يُباع لطبّاخ حتّى يملأ بطنه بما يشاء من الأطعمة، وتمنّى (كافور) أن يملك مصر.
فكان أن بيعَ الأوّل لطبّاخ وكافور لقائد عسكريّ، فأظهر كافور كفاءة واقتداراً في أثناء خدمته لسيِّده، فلمّا مات مولاه قامَ مقامه.
ومرّ (كافور) ذات يوم بصاحبه، فقال لمَن معه من حاشيته: لقد قعدت بهذا همّته – فكان كما ترون – وطارت بي همّتي فكنتُ كما ترون، ولو جمعتني وإيّاه همّة واحدة لجمعنا عمل واحد، يقول الشاعر:
وما المرءُ إلّا حيث يجعلُ نفسَهُ **** فكن طالباً في النّاس أعلى المراتبِ!


- هَمّ الدراسة:
في سنيِّ الدراسة، يقلق الشاب والشابّة فيعيشان هموم المستقبل، ورغم أنّ كلّاً منهما قد اختطّ طريقه باختيار الفرع الدراسيّ العلمي أو الإنساني الذي يرغب فيه، أو الذي ألجأته إليه علاماته التي حاز عليها في امتحان الإعداديّة، لكنّه يبقى يعيش هذا القلق.
والشاب الجادّ المثابر لا يعتبر دراسته الجامعية هي آخر محطّة في طريق حياته، فكَم من الحاصلين على الشهادات الجامعية واصلوا طريق العلم فحازوا على شهادات أعلى، وكم من الذين تخرّجوا في اختصاص معيّن برعوا في اختصاصاتهم – جرّاء مواصلة البحث – حتّى فاقوا الذين سبقوهم في هذا المضمار أو ذاك.
وبما أنّه "ما كلّ ما يتمنّى المرء يدركه"، فقد لا يوفّق البعض منّا لإكمال دراسته إمّا بسبب ظروف عائلية خاصّة، أو مالية خانقة، أو سياسية ضاغطة، لكنّنا رأينا مَنْ شقّ طريقه في الحياة وتفوّق في مواهبه على كثير من أقرانه.
"الدراسة" إذاً هي همّ من هموم المستقبل، وحريّ بها أن تكون كذلك، فهي الأساس والعماد الذي ينطلق منه الشاب أو الشابّة ليمارس اختصاصه. ولقد ولّى أو كاد الزمن الذي يعتبر فيه الطالب شهادته الجامعية هي أعلى مراتب بذله وجهوده فيركن إليها ما بقي من حياته. فنحن اليوم أمام حياة متطوِّرة لا تقبل بالمستوى الذي كان مقبولاً بالنسبة لآبائنا، فالشهادة الجامعية اليوم قد تكون كشهادة الإعدادية بالأمس، والماجستير مرحلة إعداد للدكتوراه، بل حتّى الحائزون على الدكتوراه يواصلون دراساتهم وأبحاثهم، وهناك مَنْ نال أكثر من شهادة دكتوراه.
فإذا كان زميلي أو جاري أو قريبي أو صديقي قادراً على الوصول إلى ما وصل إليه من مركز علميّ مرموق، فبإمكاني – ضمن شروط وظروف مماثلة – أن أصل إلى ما وصل إليه، فالمستقبل لا يحابي أحداً ولا ينحاز إلى أحد.. أبوابه مفتوحة للجميع، فأمّا الذين دخلوا من أبوابه الواسعة فهم الّذين تحوّل عندهم "همّ" المستقبل إلى "همّة"، وقديماً قيل "مَنْ جَدّ وَجَدَ ومَنْ زَرَعَ حَصَد".


- هَمّ العمل:
الهمّ الآخر الذي يدور في أذهان الشبّان وربّما كان يؤرقهم هو "العمل"، فقد يتخرّج الشاب من الجامعة لكنّه لا يجد العمل المناسب الذي يحمل اختصاصاً فيه، وقد تضطره ظروف الحياة إلى استبدال إختصاصه، أو العمل بغير هذا الإختصاص، فإمّا أن يقاتل من أجل أن يوظّف طاقته في المجال الذي يحبّ ويرغب، وإمّا أن يتعذّر عليه ذلك فيصطدم بواقع لا يمكِّنه من تحقيق إرادته.
فإذا نلتَ ما تتمنّى كان حقّاً عليك أن لا تعيش الرتابة في عملك، بل عليك أن تسعى لأن تكون المميّز بين زملائك، المبدع في حقل عملك، النازع إلى تطوير خبرتك وإثراء تجربتك، وأن لا تعتبر ما أنت فيه خاتمة المطاف.
وأمّا إذا حالت الظروف الصعبةُ بينك وبين الوصول إلى الموقع العملي الذي تطمح إليه، فإنّ عليك أن تتذكّر أنّك ربّما خسرت موقعاً ولكن بقيت أمامك مواقع قد تجد فيها ذاتك، فما آتاك الله من المواهب والإمكانات والطاقات لا تحدّ بمجال معيّن، فكم رأينا شباباً طموحين أبدعوا حتّى في غير مجال اختصاصهم لسبب بسيط وهو أنّهم رفضوا الاستسلام للهزيمة أو للظروف غير المواتية.


- همّ الحصول على المال:
الهمّ الثالث هو "المال"؛ فمتطلّبات الحياة اليوم كثيرة، والدّخل الذي يحقِّقه الشاب قد لا يتناسب مع حجم تلك المتطلِّبات، وإزاء هذا المشكل لابدّ أن نرسم موازنة بين ما نجنيه من مال وبين حاجاتنا الأساسية والضرورية، لأنّ قائمة الاحتياجات لو تركت مفتوحتة فإنّها سوف لن تنتهي، لذلك ليكن شعارنا "المال بخدمتنا، ولسنا بخدمة المال".
لكن تنمية الدخل وتحسينه أمر لا عيب فيه، بل هو من طموحات الإنسان الذي يرفض المراوحة، ذلك أنّ القبول بالقليل في حين أنّ الوصول على الأكثر متاح يعدّ عجزاً وتقاعساً، والله تعالى يقول: (فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ) (المُلك/ 15).
ورغم أنّ المشكلة المالية تتعب الكثير من الشبّان وتؤرِّقهم، ممّا تضطر بعضهم إلى العمل في أكثر من مجال، وتضطر آخرين إلى الهجرة لبلدان تتاح فيها فرص أوسع للعمل، إلّا أنّ ما نحبّ أن نلفت الإنتباه إليه هنا هو أنّ تطوير القابليّات والمهارات وتنمية المواهب واللجوء إلى مزيد من التخصّص والاتكال على الله، سبيل من السُّبل الكفيلة للخروج من هذا المأزق.
على أيّة حال، المال مهم لكنّه يجب أن لا يكون أكبر همّنا، فليس بالخبز وحده يحيا الإنسان.

ولذلك فإنّ (القناعة) لا تتصادم مع السعي للحصول على المال، ولكن التهالك والتكالب على المال هو المشكلة، وحبّ الدّنيا الذي من مظاهره حبّ المال، كماء البحر كلّما ازددتَ شرباً منه ازددتَ عطشاً.
إنّنا لا نقول لمَن يُفكِّر في إنشاء مشروع مالي تجاري أو غير تجاري، لا تفعل لأنّك غداً تموت، بل نقول له: "خُذ نصيبك من الدّنيا وتمتّع بحلالها وطيِّباتها، ولكن لا تكن الدّنيا أكبر همّك ولا مبلغ علمك، لأنّ ما زاد عن حاجتك فستتركه للورثة، لأنّ للمال الزائد همومه ومشاغله وتبعاته".


- هَمّ الزّواج وبناء الأسرة:
وهناك أيضاً همّ "الزّواج" كمشروع مستقبلي، فغالباً ما يفكِّر الشاب (فتىً أو فتاة) في هذا المشروع الإجتماعي المبارك، بل يشغل حيزاً واسعاً من اهتمامهما، فهما يقبلان على تشكيل نواة لأسرة إسلامية يعيشان في ظلال سعادتها وهنائها بما أنعمه الله تعالى على كلّ منهما بنعمة الآخر (الشريك): (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً) (الروم/ 21).
إنّ شركة الحياة الزّوجية مشروع مستقبلي عظيم الأهمّية يتطلّب حسن الاختيار من كلا الطرفين. ولقد أراد الله سبحانه وتعالى للمؤمن أن يتزوّج بكفؤه المؤمنة، كما أراد لها ذلك، لأنّهما يتناسبان فكراً وروحاً وطباعاً وهدفاً، وبالاختيار الموفّق يمكن أن نحكم على أنّ المستقبل الإجتماعي سيحظى بأسرة صالحة تعدّ الحلقة الأساس من حلقات المجتمع الصالح المؤمن السعيد.
ولعلّ ما جاء في الحديث من قول الرسول 9: "تخيّروا لنطفكم فإنّ العِرْق دسّاس" صريحٌ في أنّ الزّواج ليس قسمةً ونصيباً بمعنى أنّه قضاء مُبرم لا مردّ له، طالما أنّ المؤمن والمؤمنة في الخيار، فكما للمؤمن حقّ الاختيار كذلك للمؤمنة الحقّ نفسه: "إذا جاءكم مَنْ ترضون دينه وخلقه فزوِّجوه".
ولابدّ من الاستعداد لهذا المشروع المستقبلي (نفسيّاً) و(عمليّاً)، فلقد دخل بعض الشبّان والفتيات الحياة الزّوجية وهما لا يفهمان منها سوى المعاشرة الجنسية، ممّا أدى إلى نهايات مؤسفة: نزاعات بيتيّة أو طلاق، ولو أنّ الاثنين استعدّا وتأهّبا وتأهّلا لمسؤولية الحياة الزوجية، وعرفا متطلِّباتها وتثقّفا على العيش المشترك، لما شهدنا حالات الإنفصال السريع والخصومات المتكرِّرة.
إنّ الذي يريد أن يدخل "مؤسّسة الزّواج" كمَن يريد الدخول إلى أيّة مؤسّسة تتطلّب مؤهّلات معيّنة، بل الاهتمام بهذه المؤهّلات في المؤسّسة الزّوجية أشدّ، لأنّها رفقة عمر ومسؤوليّة مشتركة ومشروع تعاوني، ولذلك كان من الضّروري التخطيط لهذا المشروع ودراسة أبعاده المختلفة، والتأنِّي من الإختيار وتوطين النفس على تحمّل كلّ التبعات والمسؤوليّات الجديدة.


- هَمّ العمل الإجتماعي:
إهتماماتنا كشبّان لا تنحصر في الأمور الذاتية فقط، بل بقضايا مجتمعنا أيضاً، فالإسلام يريد للمسلم أن لا ينغلق داخل قوقعة ذاته وينسى أنّه ابن مجتمع يريد منه أن يُساهم في بنائه وتطويره وخدمته ورفع مستوى أبنائه بما أوتي هو من قدرة على ذلك.
إنّ عملك الذي تحصل منه على دخل معيّن مطلوب، كما أنّ عملك في سبيل الله (في خدمة المسلمين والناس من حولك) مطلوب أيضاً، وله أجره، كما أنّ لعملك أجره فلا يفوتك شيء، بل إنّ دائرة الإنسان وآفاقه تتّسع من خلال اهتماماته الإجتماعية والخيرية والمدنية والتعاونية والتثقيفية.
وكما يهمّني مستقبلي كشاب أريد بناء حياتي، فإنّ بناء مستقبل وطني وشعبي وأُمّتي هَمّ من همومي، لأنّ مستقبلها الزّاهر ينعكس على مستقبلي، كما أنّ مستقبلي المُشرق ينعكس على مستقبلها.


- هَمّ السُّمعة والشُّهرة:
وثمّة همّ آخر هو همّ الجاه والسُّمعة والشُّهرة. وعلينا شبّاناً وشابّات أن لا نستعجله فهو آتٍ إن أحسنّا الأداء في عملنا، والتزمنا الصبر حتّى يحين موعد الحصاد، وعلينا أن نعمل ولله تعالى أن ينشر عطر أعمالنا ويذيع عبير إنجازاتنا إن كانت خالصة لوجهه الكريم.
فالعمل لإثبات الذات والقدرات والمواهب أمرٌ مشروع، لكنّ العمل من أجل الرِّياء وطلب مرضاة الناس، ورضاهم غاية لا تدرك، يشوِّه الوجه الجميل لأعمالنا، فإذا أخلصنا النيّة لله تبارك وتعالى، واستقمنا على الطريقة التي يريد، وقدّمنا خدماتنا للناس على طريقة "خيرُ النّاسِ مَنْ نفعَ النّاس" وأدخلنا بذلك السرور على قلوبهم فإنّنا نحقِّق بذلك مرضاة الله: (إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلا شُكُورًا) (الإنسان/ 9).
ولسوف يجعل الله لنا جاهاً مرموقاً، ويرزقنا من طيب السّمعة ما لا نحتسب، فلنعمل إذاً في خدمة الناس ابتغاء مرضاته سبحانه وتعالى، وسيكون لنا عند الناس مقام محمود.


الساعات المكتبية

الأيام

الوقت

8 -9

9 -10

10 -11

11 -12

12 -2

2 -3

الأحد


مكتبية

الاثنين

الثلاثاء

مكتبية

الأربعاء



الخميس

يوم الأحد ( 12 -2) 

يوم الثلاثاء (12 -2 ) 

دراسة حديثة

أخي المبتعث/ أختي المبتعثة  ،، المحترمين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

بين يديك استبانة للدراسة العلمية

"دور الإشراف الأكاديمي والإداري في تفعيل برنامج الإبتعاث الخارجي،

كما يراها الطلبة المبتعثين للدراسة في الخارج  و المشرفين  الأكاديميين في الملحقية "

آمل منكم المساهمة معنا في تعبئة الاستبانة، مع جزيل الشكر 

وذلك من خلال الرابط التالي:

https://docs.google.com/forms/d/e

/1FAIpQLSdWY62ZBWDp722Fc3v_

FLlXxbEFiNaxYuQsetnAH64SLN8hyg

/viewform?c=0&w=1


الباحث

د. إبراهيم بن عبد الله الزعيبر

أستاذ الإدارة التربوية والتخطيط  المشارك

في كلية التربية بالمجمعة


التواصل الاجتماعي

التوقيت




     

القرآن الكريم


( لنحيا بالقرآن الكريم)


تلاوة - تجويد تفسير - ترجمة



أرقام الاتصال


البريد الإلكتروني

(e-mail)

[email protected]

[email protected]

هاتف الكلية

4450565 06

هاتف القسم

--------------

هاتف المكتب

--------------

الفاكس

4430071 06



البرامج التلفزيونية والإذاعية

التقويم




الطقس


 

سوق الحياة


فضلا أدخل،،ولا تتردد،، وتسوق من سوق الحياة، قبل أن يغلق أبوابه،،

حاول الدخول بسرعة،،، فالوقت يمر مر السحاب!!!!!

(إذا أردت الدخول فضلا إضغط على النافذة وستفتح لك الأبواب)

 

أوقات الصلاة



البريد الاكتروني

بوابة النظام الأكاديمي

المعرض والمؤتمر الدولي للتعليم العالي 2015


الخدمات الإلكترونية

مواقع أعضاء هيئة التدريس

تصميم الموقع الإلكتروني


المكتب الدولي للتربية بجنيف

المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

اليونسكو UNESCO

مكتب التربية العربي لدول الخليج

الجامعة السعودية الإلكترونية،

مقاطع فيديو حديثة

الجمعية السعودية للإدارة

الجمعيه السعوديه للعلوم التربويه والنفسيه

   

معرض الرياض الدولي للكتاب 2014

مجلة المعرفة

جدوي إنشاء مراكز التدريب

E-mail

                 

 

نظام المجالس واللجان

معهد الإدارة العامة

المعهد العربي للتخطيط


 

المعرض والمنتدى الدولي للتعليم 2013


معرض ابتكار 2013

تلاوة خاشعة

وقفة

دراسة حديثة

أخي المبتعث/ أختي المبتعثة  ،،       المحترمين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

بين يديك استبانة للدراسة العلمية

"دور الإشراف الأكاديمي والإداري في تفعيل برنامج الإبتعاث الخارجي،

  كما يراها الطلبة المبتعثين للدراسة في الخارج 

 و المشرفين  الأكاديميين في الملحقية "

آمل منكم المساهمة معنا في تعبئة الاستبانة، 

مع جزيل الشكر وذلك من خلال الرابط التالي:

https://docs.google.com

/forms

/d/19zzR7XAR3M3T2ZGV

OVDt06rNXpP5vFDRvq4mY

cz64ww/edit?uiv=1

اخوكم الباحث

د. إبراهيم بن عبد الله الزعيبر

أستاذ الإدارة التربوية والتخطيط  المشارك

في كلية التربية بالمجمعة



إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 905

البحوث والمحاضرات: 436

الزيارات: 277791