د. إبراهيم بن عبدالله بن عبدالرحمن الزعيبر

أستاذ الإدارة التربوية والتخطيط المشارك في كلية التربية بالمجمعة

التقويم الذاتي



التقويم الذاتي

كتبها : ذ.عادل كونان





يقصد بالتقويم الذاتي أن يقوّم الإنسان ذاته بذاته، فيحاسب نفسه ويراجعها الحساب، ثم يتصرف في ضوء هذا الحساب. فإما أن يعتز بممارساته ويعززها أو أن يعدلها ويطورها. هذا وأن فكرة أن يقوّم الإنسان ذاته فكرة قديمة قدم الإنسان. فهو، لو كان، يعمل على محاسبة نفسه إزاء ما يعمله، وعلى مراجعة ممارساته بعد إتيانها. والثقافة العربية والتراث الإسلامي حافلان بدعوة الفرد إلى تقويم نفسه ومحاسبة ذاته. فهو البصير بنفسه ودوافعه وسلوكه وتصرفاته، والعارف بميوله ومشاعره واتجاهاته. وهو المدقق والمحاسب الأول لذاته في كل ما يمارسه. وفكرة التقويم الذاتي في التربية المعاصرة لا تعدو ما تقدم. فهي عملية أن يحاسب العامل التربوي ذاته، ويقوّم ممارساته في مجال معين، وفق معايير أو أبعاد على هيئة نقاط أو بنود، تتضمنها صحيفة تقويم ذاتي خاصة بذلك المجال.

ولكن المألوف، حتى الآن، أن يتم تقويم العامل التربوي من قبل مراقبين أو زائرين يفوقونه معرفة وخبرة، ويتقدمون عليه في مواقع المسؤولية والسلطة. أما التقويم الذاتي للعامل التربوي فهو التقويم الذي يقوّم به العامل التربوي ذاته، في معزل عن مراقبين من الخارج، من خلال أداة تكون في متناول يده تسمى "صحيفة تقويم ذاتي". وهكذا، فإن التقويم الذاتي، إضافة إلى العامل التربوي فهو، في ذلك، وسيلة وغاية. ولا تقتصر عملية التقويم الذاتي على العامل التربوي، سواء أكان معلماً أم مديراً، مشرفاً تربوياً أم خبيراً.

ذلك أن الإنسان، كائناً ما كان عمله، يجري هذه العملية التقويمية على شكل مراجعة ذاتية لما قام به. ويتبين وحده مواضع نجاحه فيعتز بها، ومواقع إخفاقه فيعمل على تحاشيها أو تعديلها. هذا وأن التقويم الذاتي، اليوم، يمثل حركة تربوية معاصرة تستحق التوضيح والاهتمام. ومع أن بعض برامج تربية المعلمين، على المستويين العربي والدولي، تستخدم بعض أدوات التقويم الذاتي، إلا أن الأساس النظري لهذه الحركة لم يلق الاهتمام الكافي.

وما الدليل المطروح في هذا الكتاب إلا محاولة لتطوير حركة التقويم الذاتي وتعزيز توظيفها، بوصف هذا النوع من التقويم وسيطة تدريبية تتكامل مع غيرها من وسائط التدريب في المنحى التكاملي المتعدد الوسائط. ولذلك فإن هذا الدليل يعمل على تعزيز الإطارين النظري والتطبيقي، بما يشتمل عليه من نظرية وتطبيقات متمثلة في الأدوات التي يمكن استخدامها ميدانياً، فتسهم في تعزيز التربية المستديمة للمربي. وتبلغ هذه الأدوات تسع عشرة صحيفة تقويم ذاتي.

وأخيراً يمكن القول بأن التقويم الذاتي لا يعدو في التربية المعاصرة ما تقدم؛ فهو إضافة إلى كونه نوعاً من التقويم التربوي؛ هو يعدّ غاية بحدّ ذاته يؤمل أن يصل إليها العامل التربوي. فهو، في ذلك، وسيلة وغاية.

التقويم الذاتي للمعلم

نظراً للمتغيرات المعرفية والتقنية والكفايات والمناشط المهنية المتجددة لمهنة التدريس ، فقد أصبح التقويم الذاتي للمعلم الخيار الأمثل لتحسين أدائه ونموه المهني .

ويعتبر التقويم الذاتي من أهم آليات التغذية الراجعة للمعلم ، فهو يستهدف تطوير النشاطات والممارسات التعليمية الصفية واللاصفية التي يقوم بها .

وهذه مبادرة بسيطة مني في اقتراح هذه الصحيفة ، لعلها تتيح للمعلم فرصة الحكم على نفسه مهنياً ، في مجال عمله كمعلم صالح في مجال التدريس ، بغرض تعزيز جهوده ، وتحفيزه على التطوير .

ملحوظة :

يمكن للمعلم استخراج درجة كفايته بأن يعمد إلى الطريقة التالية :

أ‌- يعطي نفسه علامة واحدة عن كل إجابة ( نعم ) .

ب‌- يطبق المعادلة التالية :

مجموع علامات المعلم على بنود الصحيفة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ x 100

عدد بنـــــــود الصحيفــــــة كلهـــــا

إذا حصلت على 75% فأكثر فأنت بلاشك معلم جيد ، وإذا كانت النتيجة اقل حاول مراجعة نفسك ، وتطوير عملك ، ثم عد بين الحين والأخر إلى الصحيفة ، و قوّم نفسك حتى تحصل على الدرجة المناسبة ، كن صادقاً في تقييم نفسك ، لأن هذه الصحيفة ملكك ، ولن يتطلع عليها غيرك .

صحيفة التقويم الذاتي للمعلم

عزيزي المعلم أقرأ بنود هذه الصحيفة بتمهل ، وبعد قراءتك يرجى وضع إشارة ( x ) أمام العبارة التي تنطبق عليك :


الرقم

البنـــــــــــــــــــــــود

نعم

لا

أولاً : الصفات الشخصية للمعلم :

1

هل أنا شخص بشوش ومتفائل ؟

2

هل لدي ثقة عالية بنفسي ؟

3

هل أنا موضع ثقة الآخرين ؟

4

هل أنا شخص منجز لأعمالي ؟

5

هل أنا متزن في انفعالاتي ؟

6

هل أنا إنساني فالناس عندي أهم من الأشياء ؟

7

هل أتعامل إجتماعياً بسهولة مع الناس ؟

8

هل أميل إلى التعاون أكثر من الفردية ؟

9

هل أميل إلى الواقع ؟

10

هل أؤمن بأن لكل شيء سبباً ؟

11

هل أؤمن بأن كل ما يحدث لي من صنع الله ؟

ثانياً : الصفات والإتجاهات العقلية للمعلم :

12

هل أنا متعصب أو متحيز لآرائي ؟

13

هل أتقبل الهزيمة وأتواضع عند النصر ؟

14

هل أتقبل التطوير والتجديد ؟

15

هل أؤمن بكرامة الفرد واحترام كيانه الذاتي ؟

16

هل أشجع حرية الرأي والمناقشة ؟

17

هل أتقبل الآراء المعارضة لرأيي ؟

18

هل أنا قادر على الإنتقال من الكلام إلى العمل ؟

19

هل أقبل حكم الأغلبية ؟

20

هل أؤمن بالمساواة والإخاء ؟

ثالثا: الصفات المهنية للمعلم :

21

هل أنا متمكن من مادة الدراسة التي أعملها ؟

22

هل أنا متمكن من قدراتي على توصيل المعلومات والخبرات إلى تلاميذي ؟

23

هل أحول معلوماتي وخبراتي وعاداتي إلى سلوك في حياتي اليومية ؟

24

هل أنا متمرن على التفكير العلمي المنظم وقوامه دقة الملاحظة والتجريب والإستنتاج ؟

25

هل أنا متفهم لطبيعة الطفل وميوله واستعداداته ؟

26

هل أعرف طريقة المشروع في التدريس ؟

27

هل أعرف طريقة التعلم التعاوني في التدريس ؟

28

هل استخدم هذه الطرق في تدريسي ؟

29

هل أمارس التعليم المفّرد في الصف ؟

30

هل أؤمن بأن وظيفتي هي تكوين شخصية الطفل جسمياً وعقلياً واجتماعياً وجمالياً ؟

31

هل أنافاهم للبيئة المحلية ومشاكلها ؟

32

هل أنا أنظم رحلات وجولات في البيئة المحيطة بالمدرسة مع طلابي ؟

33

هل أقرأ المجلات والكتب التربوية يومياً ؟

34

هل أحضر المشاغل والدورات التربوية ؟

35

هل أنا على اتصال بالتيارات الفكرية الحديثة ؟

36

هل استخدم شبكة المعلومات الدولية ( الإنترنت ) ؟

37

هل أقوم بدور الريادة والقيادة في مدرستي ؟

38

هل أنا قادر على مجابهة المشكلات وحلها ؟

39

هل احترم زملائي ؟


استراتيجيات التقويم الجديدة المقترحة اللازم تدريب المعلمين عليها وأدوات التقويم المقترح استخدامها . استراتيجيات التقويم التربوي الحديثة:



تحتم علينا معطيات العصر الحديثة، بما فيها من تكنولوجيا وحوسبة للمناهج، واستخدام الإنترنت كمصدر مهم من مصادر التعلم، استراتيجيات تقويم حديثة تستخدم أدواتاً مختلفة عن تلك السائدة في مدارسنا الآن ،والتي تعتمد في جلها على الاختبارات ،وحيث أن التقويم يعتبر من أهم البرامج التربوية التي تؤثر في تشكيل النموذج التربوي ورفع كفايته وفاعليته فالتعلم النوعي المنشود للخروج من الجمود التعليمي القائم على التلقين وحفظ المعلومات واسترجاعها , إلى حيوية التعلم الناتج عن الاستكشاف والبحث والتحليل والتعليل وحل المشكلات يتطلب توظيف استراتيجيات وأدوات تقويم داعمة للاختبارات المدرسية (وزارة التربية والتعليم،2003).




ومن هنا فقد شهدت السنوات الأخيرة ثورة في مفهوم التقويم وأدواته , إذ أصبح للتقويم أهدافاً جديدة ومتنوعة , فقد اقتضى التحول من المدرسة السلوكية - التي تؤكد على أن يكون لكل درس أهداف عالية التحديد مصوغة بسلوك قابل للملاحظة والقياس - إلى المدرسة المعرفية التي تركز على ما يجري بداخل عقل المتعلم من عمليات عقلية تؤثر في سلوكه ، والاهتمام بعمليات التفكير وبشكل خاص عمليات التفكير العليا مثل بلورة الأحكام واتخاذ القرارات ، وحل المشكلات باعتبارها مهارات عقلية تمكّن الإنسان من التعامل مع معطيات عصر المعلوماتية ، وتفجر المعرفة ، والتقنية المتسارعة التطور . وبذلك أصبح التوجه للاهتمام بنتاجات تعلم أساسية ،من الصعب التعبير عنها بسلوك قابل للملاحظة والقياس يتحقق في موقف تعليمي محدد . وهكذا فقدت الأهداف السلوكية بريقها الذي لمع في عقد الستينات ، ليحل مكانها كتابة أهداف حول نتاجات التعلم Learning outcomes والتي تكون على شكل أداءات أو إنجازات Performance يتوصل إليها المتعلم كنتيجة لعملية التعلم . وهذه النتاجات يجب أن تكون واضحة لكل من المعلم والمتعلم وبالتالي يستطيع المتعلم تقويم نفسه ذاتياً ،ليرى مقدار ما أنجزه مقارنة بمستويات الأداء المطلوبة (وزارة التربية والتعليم،

2003).
يسمـى التقويـم الـذي يراعـي توجهـات التقويم الحديثة:

بالتقويم الواقعـي authentic assessment:

وهو التقويم الذي يعكس إنجازات الطالب ويقيسها في مواقف حقيقية. فهو تقويم يجعل الطلاب ينغمسون في مهمات ذات قيمة ومعنى بالنسبة لهم ، فيبدو كنشاطات تعلم وليس كاختبارات سريعة يمارس فيه الطلاب مهارات التفكير العليا ويوائمون بين مدى متسع من المعارف لبلورة الأحكام أو لاتخاذ القرارات أو لحل المشكلات الحياتية الحقيقية التي يعيشونها . وبذلك تتطور لديهم القدرة على التفكير التأملي reflective thinking الذي يساعدهم على معالجة المعلومات ونقدها وتحليلها ؛ فهو يوثق الصلة بين التعلم والتعليم ، وتختفي فيه مهرجانات الامتحانات التقليدية التي تهتم بالتفكير الانعكاسي reflexive thinking لصالح توجيه التعليم بما يساعد الطالب على التعلم مدى الحياة (وزارة التربية والتعليم، 2003).
من هنا
لم يعد التقويم مقصوراً على قياس التحصيل الدراسي للطالب في المواد المختلفة بل تعداه لقياس مقومات شخصية الطالب بشتى جوانبها وبذلك اتسعت مجالاته وتنوعت طرائقه وأساليبه.



ويهدف التقويم الواقعي إلي:

.تطوير المهارات الحياتية الحقيقية.
·
تنمية الأفكاروالاستجابات الخلاقة والجديدة .
·
التركيز على العمليات والمنتج في عملية التعلم .
·
تنمية مهارات متعددة ضمن مشروع متكامل .
·
تعزيز قدرة الطالب على القويم الذاتي .
·
جمع البيانات التي تبيّن درجة تحقيق المتعلمين لنتاجات التعلم.
·
استخدام استراتيجيات وأدوات تقويم متعددة لقياس الجوانب المتنوعة في شخصية المتعلم .


الاسس والمبادئ التي ينبغي مراعتها في التقويم الواقعي عند تطبيقه:


-1 التقويم الواقعي : هو تقويم يهتم بجوهر عملية التعلم ، ومدى امتلاك الطلبة للمهارات المنشودة بهدف مساعدتهم جميعاً على التعلم في ضوء محكات أداء مطلوبة .
2-
العمليات العقلية ومهارات التقصي والاكتشاف يجب مراعاتها عند الطلبة وذلك بإشغالهم بنشاطات تستدعي حل المشكلات وبلورة الأحكام واتخاذ قرارات تتناسب ومستوى نضجهم .
-3
التقويم الواقعي يقتضي أن تكون المشكلات والمهام أو الأعمال المطروحة للدراسة والتقصي واقعية ، وذات صلة بشؤون الحياة العملية التي يعيشها الطالب في حياته اليومية .
4-
انجازات الطلاب هي مادة التقويم الواقعي وليس حفظهم للمعلومات واسترجاعها ، ويقتضي ذلك أن يكون التقويم الواقعي متعدد الوجوه والميادين ، متنوعاً في أساليبه وأدواته .
5-
مراعاة الفروق الفردية بين التلاميذ في قدراتهم وأنماط تعلمهم وخلفياتهم وذلك من خلال توفير العديد من نشاطات التقويم التي يتم من خلالها تحديد الإنجاز الذي حققه كل طالب .
6 -
يتطلب التقويم الواقعي التعاون بين الطلاب . ولذلك فإنه يتبنى أسلوب التعلم في مجموعات متعاونة يُعين فيها الطالب القوي زملاءه الضعاف. بحيث يهيئ للجميع فرصة أفضل للتعلم ، ويهيئ للمعلم فرصة تقييم أعمال الطلاب أو مساعدة الحالات الخاصة بينهم وفق الاحتياجات اللازمة لكل حالة (العبداللات وآخرون،2006 (

7- التقويم الواقعي محكي المرجع ،يقتضي تجنب المقارنات بين الطلاب والتي تعتمد أصلاً على معايير أداء الجماعة والتي لا مكان فيها للتقويم الواقعي (وزارة التربية والتعليم،2003(

مما سبق نجد أن التقويم الواقعي يركز على :
§ المهارات التحليلية ، وتداخل المعلومات .
§
الإبداع ويعكس المهارات الحقيقية في الحياة ممارسةً واتقاناً .
§
العمل التعاوني .
§
تنمية مهارات الاتصال الكتابية والشفوية .
§
التوافق مع أنشطة التعليم ونتاجاته ،ويوجه المنهاج .
§
التداخل مع التعليم مدى الحياة ،ويعد الطالب لمواجهة المشكلات ومحاولة حلها .
§
دمج التقويم الكتابي والأدائي معاً .
§
تشجيع التشعب في التفكير لتعميم الإجابات الممكنة .
§
تطوير المهارات ذات المعنى بالنسبة للطالب .
§
توفير رصد لتعلم الطلبة على مدار الزمن .
§
إعطاء الأولوية لتسلسل التعلم (عمليات التعلم ) (العبداللات وآخرون،2006(
[b]
الكفايات اللازم توفرها عند المعلم كمقوم لتطبيق استراتيجيات التقويم الجديدة:
وقد حددت خطة التطوير التربوي مجموعة من الكفايات اللازم توفرها عند المعلم كمقوم لتطبيق استراتيجيات التقويم الجديدة .ويقصد بالكفايات مجموعة من الخواص (المهارات ، والمعارف ، والاتجاهات ) التي تمكننا من النجاح عند تعاملنا مع الاخرين . ويعرفها آخرون بأنها مجموعة من المهارات والسلوك والمعرفة التي تحدد معايير أداء مهمة أو مهنة ما ، كما يعرفها آخرون بأنها القدرات المطلوبة للقيام بدور ما في مكان ما (وزارة التربية والتعليم،2003 (
يقصد بالمقوم(المعلم) الذي يدير العملية التربوية داخل غرفة الصف وينفذها ويطور سلسلة من الاجراءات المنظمة تساعده على التأكد من تحقيق النتاجات المخطط لها والتي تسهم في تحسين عملية التعلم والتعليم وتطورها .
ومن أجل تحقيق هذه الغاية لا بد للمقوم من امتلاك كفايات هي :




1.
كفايات شخصية .
2.
كفايات معرفية .
-1
الكفايات الشخصية :
يمتلك المقوم مجموعة من الكفايات الشخصية تتضمن :
·
العدالة في التقويم وعدم التحيز .
·
التركيز على التقويم الذاتي وجعله جزءاً من التقويم الصفي .
·
تنمية ذاته مهنياً .
·
التعامل مع المشكلات واقتراح الحلول المناسبة .
·
مواكبة التطورات والتغيرات في مجال تخصصه والقدرة على التكيف معها .
·
تقديم التغذية الراجعة للمعنيين بأسلوب ودي .
·
إشراك الطلبة عند اختيار أدوات ومعايير التقويم والاتفاق عليها .
·
تطبيق مهارات التقويم في مواقف صفية مختلفة .
·
القدرة على توظيف التكنولوجيا في التقويم (العبداللات وآخرون،2006)

- 2
الكفايات المعرفية :
على المقوّم أن يكون قادراً على :
·
معرفة فلسفة التربية والتعليم وأهدافها .
·
تحديد هدف التقويم بوضوح .
·
تنويع استراتيجيات التقويم وأدواتها .
·
جمع البيانات وتحليلها وتفسيرها .
·
الاستفادة من نتائج التقويم وتوظيفها لمعالجة نقاط الضعف وإثراء نقاط القوة .
·
معرفة محتوى المنهاج والكتب المدرسية المقررة للمبحث الذي يدرسه وأهدافها وتحليل محتواها .
·
معرفة حقوقه وواجباته ومسؤولياته .
·
معرفة أساليب تقويم نتاجات تعلم الطلبة .
·
بناء الاختبارات وتحليلها وتقديم التغذية الراجعة .


استراتيجيات التقويم الجديدة المقترحة اللازم
تدريب المعلمين عليها وأدوات التقويم المقترح استخدامها:





1-
استراتيجية التقويم المعتمد على الأداء Performance Based Assessment
2-
استراتيجية القلم والورقة Pencil And Paper
-3
استراتيجية الملاحظة Observation
4-
استراتيجية التواصل Communication
5-
استراتيجية مراجعة الذات Reflection


-1
استراتيجية التقويم المعتمد على الأداء Performance-based Assessment
قيام المتعلم بتوضيح تعلمه ، من خلال توظيف مهاراته في مواقف حياتيه حقيقية ، أو مواقف تحاكي المواقف الحقيقية ، أو قيامه بعروض عملية يظهر من خلالها مدى إتقانه لما اكتسب من مهارات ، في ضوء النتاجات التعليمية المراد إنجازها.
ويندرج تحت هذه الاستراتيجية الفعاليات التالية (المفلح،2004)
أ. التقديم (Presentation )
عرض مخطط له ومنظم , يقوم به المتعلم ، أو مجموعة من المتعلمين لموضوع محدد ، وفي موعد محدد ، لإظهار مدى امتلاكهم لمهارات محددة ، كأن يقدم المتعلم / المتعلمين شرحاً لموضوع ما مدعماً بالتقنيات مثل : الصور والرسومات والشرائح الإلكترونية .........
ب. العرض التوضيحي (Demonstration )
عرض شفوي أو عملي يقوم به المتعلم أو مجموعة من المتعلمين لتوضيح مفهوم أو فكرة وذلك لإظهار مدى قدرة المتعلم على إعادة عرض المفهوم بطريقة ولغة واضحة . كأن يوضح المتعلم مفهوماً من خلال تجربة عملية أو ربطه بالواقع .
ج. الأداء العملي (Performance )
مجموعة من الإجراءات لإظهار المعرفة ، والمهارات ، والاتجاهات من خلال أداء المتعلم لمهمات محددة ينفذها عملياً . كأن يطلب إلى المتعلم إنتاج مجسم أو خريطة أو نموذج أو إنتاج أو استخدام جهاز أو تصميم برنامج حاسوب أو صيانة محرك سيارة أوإعداد طبق حلوى
د. الحديث (Speech )
يتحدث المتعلم ، أو مجموعة من المتعلمين عن موضوع معين خلال فترة محددة وقصيرة ، وغالباً ما يكون هذا الحديث سرداً لقصّة ، أو إعادة لرواية ، أو أن يقدم فكرة لإظهار قدرته على التعبير والتلخيص، وربط الأفكار ، كأن يتحدث المتعلم عن فلِم شاهده ، أو رحلة قام بها ، أو قصة قرأها ، أو حول فكرة طرحت في موقف تعليمي ، أو ملخصٍ عن أفكار مجموعته لنقلها إلى مجموعة أخرى .



هـ. المعرض (Exhibition) :
عرض المتعلمين لإنتاجهم الفكري والعملي في مكان ما ووقت متفق عليه لإظهار مدى قدرتهم على توظيف مهاراتهم في مجال معين لتحقيق نتاج محدد مثل : أن يعرض المتعلم نماذج أو مجسمات أو صور أو لوحات أو أعمال فنية أو منتجات أو أزياء أوأشغال يدوية.
و. المحاكاة / لعب الأدور ( Simulation Role-playing )
ينفذ المتعلم / المتعلمون حواراً أو نقاشاً بكل ما يرافقه من حركات وإيماءات يتطلبها الدور في موقف يشبه موقفاً حياتياً حقيقياً لإظهار مهاراتهم المعرفية والأدائية ومدى قدرتهم على اتباع التعليمات والتواصل وتقديم الاقتراحات وصنع القرارات من خلال مهمة أو حل مشكلة ، ويمكن أن يكون الموقف تقنياً محوسباً, حيث يندمج المتعلم في موقف محاكاة محوسب ، وعليه أن ينفذ نفس النوع من الأعمال والقرارات التي يتوقع مصادفتها في عمله مستقبلاً. وفي حين تضع مواقف المحاكاة المعتمدة على الشرح المتعلم في سيناريوهات مع عناصر بشرية ، أو غير بشرية ، فإن مواقف المحاكاة المحوسبة المبنية تقنياً تقدم موقفاً على شاشة الكمبيوتر. يمكن خلال هذا الموقف أن يظهر المتعلم قدرته على اتخاذ القرارات حيث يقدم البرنامج المحوسب مئات من المواقف والعناصر المختلفة .
ز. المناقشة / المناظرة (Debate )
لقاء بين فريقين من المتعلمين للمحاورة والنقاش حول قضية ما ، حيث يتبنى كل فريق وجهة نظر مختلفة ، بالإضافة إلى محكم ( أحد المتعلمين ) لإظهار مدى قدرة المتعلمين على الإقناع والتواصل والاستماع الفعال وتقديم الحجج والمبررات المؤيدة لوجهة نظره (العبداللات وآخرون،2006(
2-استراتيجية التقويم بالقلم والورقة: Pencil and Paper تعد استراتيجية التقويم القائمة على القلم والورقة المتمثلة في الاختبارات بأنواعها من الاستراتيجيات الهامة التى تقيس قدرات ومهارات المتعلم فى مجالات معينة , وتشكل جزءاً هاماً من برنامج التقويم في المدرسة .
3-استراتيجية الملاحظة Observation

التعريف الاجرائي :
عملية يتوجه فيها المعلم أو الملاحظ بحواسه المختلفة نحو المتعلم ؛ بقصد مراقبته في موقف نشط ،وذلك من أجل الحصول على معلومات تفيد في الحكم عليه ، وفي تقويم مهاراته وقيمه وسلوكه وأخلاقياته وطريقة تفكيره .
4- استراتيجية التقويم بالتواصل Communication
التعريف الاجرائي :
جمع المعلومات من خلال فعاليات التواصل عن مدى التقدم الذي حققه المتعلم ، وكذلك معرفة طبيعة تفكيره، وأسلوبه في حل المشكلات .
ويندرج تحت هذه الاستراتيجية الفعاليات التالية :
- المقابلة ( Interview )
لقاء بين المعلم والمتعلم محدد مسبقاً يمنح المعلم فرصة الحصول على معلومات تتعلق بأفكار المتعلم واتجاهاته نحو موضوع معين , وتتضمن سلسلة من الأسئلة المعدة مسبقاً
- الأسئلة والأجوبة
أسئلة مباشرة من المعلم إلى المتعلم لرصد مدى تقدمه ، وجمع معلومات عن طبيعة تفكيره ، وأسلوبه في حل المشكلات , وتختلف عن المقابلة في أن هذه الأسئلة وليدة اللحظة والموقف وليست بحاجة إلى إعداد مسبق .
- المؤتمر ( Conference )
لقاء مبرمج يعقد بين المعلم والمتعلم لتقويم مدى تقدم الطالب في مشروع معين إلى تاريخ معين ، من خلال النقاش ، ومن ثم تحديد الخطوات اللاحقة واللازمة لتحسين تعلمه .

5- استراتيجية مراجعة الذات Reflection
- تحويل الخبرة السابقة إلى تعلم بتقييم ما تعلمه ، وتحديد ما سيتم تعلمه لاحقاً.
-التمعن الجاد المقصود في الآراء ، والمعتقدات ، والمعارف ، من حيث أسسها ، ومستنداتها ، وكذلك نواتجها ، في محاولة واعية لتشكيل منظومة معتقدات على أسس من العقلانية والأدلة .
-عملية الرجوع إلى ما وراء المعرفة للتفكير الجاد بمغزاها من خلال تطوير استدلالات ، فالتعلم عملية اشتقاق مغزى من الأحداث السابقة والحالية للاستفادة منها كدليل في السلوك المستقبلي ( وهذا التعريف ينوه بأن مراجعة الذات متكاملة مع المتعلم حين يعرف التعلم بأنه استخلاص العبر من الخبرات السابقة بهدف التحكم وفهم الخبرات اللاحقة

ويندرج تحت استراتيجية مراجعة الذات كل من :
·أولاً تقويم الذات ثانيا : يوميات الطالب ثالثا :ملف الطالب


أدوات التقويم المقترحة لهذه الاستراتيجيات:
1- قوائم الرصد Check List
3-سلم التقدير Rating Scale
4-سلم التقدير اللفظي Rubric
5- سجل وصف سير التعلم Learning Log
السجل القصصي ( سجل المعلم (Anecdotal Record



ثانياً :أدوات التقويم : (العبداللات وآخرون،2006) :

سلم التقدير اللفظي Rubric
هو أحد استراتيجيات تسجيل التقويم , وهو عبارة عن سلسلة من الصفات المختصرة التي تبين أداء الطالب في مستويات مختلفة . إنه يشبه تماماً سلم التقدير , ولكنه في العادة أكثر تفصيلاً منه , مما يجعل هذا السلم أكثر مساعدة للطالب في تحديد خطواته التالية في التحسن , ويجب أن يوفر هذا السلم مؤشرات واضحة للعمل الجيد المطلوب .
سجل وصف سير التعلم Learning Log
سجل منظم يكتب فيه الطالب عبر الوقت عبارات حول أشياء قرأها أو شاهدها أو مرّ بها في حياته الخاصة , حيث يسمح له بالتعبير بحرّية عن آراءه الخاصة واستجاباته حول ما تعلمه .
السجل القصصي Anecdotal Records
عبارة عن وصف قصير من المعلم , ليسجل ما يفعله المتعلم ، والحالة التي تمت عندها الملاحظة . مثلاً من الممكن أن يدون المعلم كيف عمل المتعلم ضمن مجموعة ، حيث يدون أكثر الملاحظات أهمية حول مهارات العمل ضمن مجموعة الفريق ( العمل التعاوني ) (وزارة التربية والتعليم،2003).
المراجع

العبد اللات،سعاد وآخرون.(2006). استراتيجيات تدريس المناهج الجديدة المبنية على اقتصاد المعرفة وطرائق تقويمها. وزارةالتربية والتعليم،إدارة التدريب والتأهيل والإشراف التربوي،مديرية التدريب التربوي، عمان ، الأردن.
المفلح،عبدالرزاق.(2004).الإطار العام للتقويم.إدارة التدريب والتأهيل والإشراف التربوي،وزارة التربية والتعليم،عمان،الأردن.
وزارة التربية والتعليم.(2003).الإطار العام للمناهج والتقويم.إدارة المناهج والكتب المدرسية، عمان ، الأردن.


الساعات المكتبية

الأيام

الوقت

8 -9

9 -10

10 -11

11 -12

12 -2

2 -3

الأحد


مكتبية

الاثنين

الثلاثاء

مكتبية

الأربعاء



الخميس

يوم الأحد ( 12 -2) 

يوم الثلاثاء (12 -2 ) 

دراسة حديثة

أخي المبتعث/ أختي المبتعثة  ،، المحترمين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

بين يديك استبانة للدراسة العلمية

"دور الإشراف الأكاديمي والإداري في تفعيل برنامج الإبتعاث الخارجي،

كما يراها الطلبة المبتعثين للدراسة في الخارج  و المشرفين  الأكاديميين في الملحقية "

آمل منكم المساهمة معنا في تعبئة الاستبانة، مع جزيل الشكر 

وذلك من خلال الرابط التالي:

https://docs.google.com/forms/d/e

/1FAIpQLSdWY62ZBWDp722Fc3v_

FLlXxbEFiNaxYuQsetnAH64SLN8hyg

/viewform?c=0&w=1


الباحث

د. إبراهيم بن عبد الله الزعيبر

أستاذ الإدارة التربوية والتخطيط  المشارك

في كلية التربية بالمجمعة


التواصل الاجتماعي

التوقيت




     

القرآن الكريم


( لنحيا بالقرآن الكريم)


تلاوة - تجويد تفسير - ترجمة



أرقام الاتصال


البريد الإلكتروني

(e-mail)

I.azluaiber@mu.edu.sa

diaaz2008@gmail.com

هاتف الكلية

4450565 06

هاتف القسم

--------------

هاتف المكتب

--------------

الفاكس

4430071 06



البرامج التلفزيونية والإذاعية

التقويم




الطقس


 

سوق الحياة


فضلا أدخل،،ولا تتردد،، وتسوق من سوق الحياة، قبل أن يغلق أبوابه،،

حاول الدخول بسرعة،،، فالوقت يمر مر السحاب!!!!!

(إذا أردت الدخول فضلا إضغط على النافذة وستفتح لك الأبواب)

 

أوقات الصلاة



البريد الاكتروني

بوابة النظام الأكاديمي

المعرض والمؤتمر الدولي للتعليم العالي 2015


الخدمات الإلكترونية

مواقع أعضاء هيئة التدريس

تصميم الموقع الإلكتروني


المكتب الدولي للتربية بجنيف

المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

اليونسكو UNESCO

مكتب التربية العربي لدول الخليج

الجامعة السعودية الإلكترونية،

مقاطع فيديو حديثة

الجمعية السعودية للإدارة

الجمعيه السعوديه للعلوم التربويه والنفسيه

   

معرض الرياض الدولي للكتاب 2014

مجلة المعرفة

جدوي إنشاء مراكز التدريب

E-mail

                 

 

نظام المجالس واللجان

معهد الإدارة العامة

المعهد العربي للتخطيط


  

المعرض والمنتدى الدولي للتعليم 2013


معرض ابتكار 2013

تلاوة خاشعة

وقفة

دراسة حديثة

أخي المبتعث/ أختي المبتعثة  ،،       المحترمين

              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،  

بين يديك استبانة للدراسة العلمية

    "دور الإشراف الأكاديمي والإداري في تفعيل برنامج الإبتعاث الخارجي،  كما يراها الطلبة المبتعثين للدراسة في الخارج  و المشرفين  الأكاديميين في الملحقية "

 آمل منكم  المساهمة معنا في تعبئة الاستبانة، مع جزيل الشكر وذلك من خلال الرابط التالي:

 https://docs.google.com/forms/d/19zzR7XAR3M3T2ZGVOVDt06rNXpP5vFDRvq4mYcz64ww/edit?uiv=1 

اخوكم الباحث 

د. إبراهيم بن عبد الله الزعيبر

 أستاذ الإدارة التربوية والتخطيط  المشارك

 في كلية التربية بالمجمعة  


إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 905

البحوث والمحاضرات: 436

الزيارات: 272754