د. إبراهيم بن عبدالله بن عبدالرحمن الزعيبر

أستاذ الإدارة التربوية والتخطيط المشارك في كلية التربية بالمجمعة

التعليم الخاص



    

 

التعليم الخاص    Special Education

 

في البداية أود التوضيح أن المقصود بالتعليم الخاص، هو ذلك النوع من البرامج التربوية أو  التعليمية التي تقدم لفئات خاصة بالمجتمع - غير العاديين- قد تكون فئة المتفوقين، وقد تكون فئة المصابين بإعاقات عقلية أو جسمية، داخل مؤسسات تتناسب مع إعاقتهم، ليتمكنوا من التعايش والتفاعل مع مجتمعهم، وبرامجهم تهتم بالجوانب التعليمية والنفسية والصحية        والاجتماعية والمهنية، بعكس البرامج التعليمية الأخرى التي تقدم للعاديين والتي تركز على الجانب الأكاديمي.

فالتعليم الخاص تطبق فيه أساليب تربوية تعليمية تركز في المقام الأول على رغبات الفرد وقدراته، وقابليته وميوله، فهو يراعي الفروق الفردية، وإتباع أساليب التعلم ت المبنى على الحاجة.

وستكون البداية بالتعليم الخاص بالمعوقين أو غير العاديين .

إن إتاحة فرصة التعليم والتدريب للمعوقين حق لهم، وهو أمر كتعليم الكبار، له علاقة قوية بعملية تطوير وتنمية المجتمع، فالمعاق فرد من أفراد المجتمع له حق كما لغيره من أفراد المجتمع حقوقهم، كما أنه يحتاج إلى المزيد من الرعاية والاهتمام، فالمعاق فقد أحد أعضاءه أو حاسة من حواسه, أو يقل مستوى أداءه عن المتوسط العادي، بحيث لا يتمكن من التعلم أو التدريب كما يمكن لغيره من الأصحاء - العاديين- ، ولذا يجب أتتاح له الفرصة في المشاركة في عملية تنمية المجتمع، ويعد إهمالهم خروجاً عن مبدأ التكافل الاجتماعي ، ومبدأ مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب، كما أنه مخالفة لمطلب إنساني خلقي تحث عليه الأديان.

وإن كان يطلق عليهم قديماً الفاظ تدل على الإعاقة كقولنا كفيف - أعمى- أصم، أبكم ...الخ أصبح يطلق عليهم الآن عبارة " ذوي الاحتياجات الخاصة" وهو لفظ  أكثر لطفاً ومراعاة لحالهم، كما أنه لم يحدد هل هو معاق أو متفوق.

ويعرفها webester بأنها" عمليات تتميز بنوعية غير عادية أو غير شائعة أو إضافة إلى ما هو معتاد،أو تستخدم لغرض خاص بالإضافة إلى الأغراض العادية". ( السنبل، ص386)

ويطلق عليهم أيضاً مصطلح " الطالب غير العادي"  وهو المصطلح المعتمد من قبل اللجنة القومية للدراسات والتربية بالولايات المتحدة الأمريكية، وهو يدل على الطالب الذي تقل أو تزيد خصائصه الجسمية أو العقلية عن المستوى الطبيعي بشكل عام، إلى الحد الذي يحتاج معه إلى عناية وخدمات تعليمية خاصة، تختلف عما يقدم لغيرهم من الطلاب من خدمات وعناية، لينمو صحيحاً وفق قدراته التي يتمتع بها، ويتمكن من التكيف مع الآخرين، ويكون عضواً فاعلاً من أعضاء المجتمع.

ولقد عاني المعاق قديماً من سوء معاملة من المجتمعات، حيث كان ينظر لهم نظرة شؤم ويحرم من جميع الحقوق التي يتمتع بها غيره من العاديين، بل إن بعض المجتمعات كان يسجن المعاق عقلياً في مؤسسات خاصة، وإخصائهم لكي لا يتمكنوا من التزاوج، وفي بعض المجتمعات كان تزهق أرواحهم، للاعتقاد بأن الأرواح الشريرة اختلطت بهم.

وفي أواخر القرن 16 تمكن الراهب الأسباني بيدروبون دي ليون من تعليم عدد من الأطفال الصم التحدث والكتابة والقراءة، الأمر الذي غير موقف الكنيسة من المعاق، مما شجع عدد من الفرنسيين من تعليم تلك الفئة، وفي عام 1760م أسس  آبي دي ليبي مدرسة للصم بفرنسا، وظهر عندها هذا النوع من التعليم إلى الوجود، وتشجع فلنتين هيواي  وقام بتعليم المكفوفين، وأسس بعد ذلك المعهد الوطني للشباب المكفوفين، والذي كان نقطة تحول في تعليم تلك الفئة في المجتمع الفرنسي.

ولقد تأخر تعليم المتخلفين عقلياً عن الأنواع السابقة، فقد قام ايتارد  بتعليم فيكتور - طفل غابة أفيرون المتوحش- وإرجاعه إلى حالته البشرية الطبيعية، وتطور أسلوب ايتارد على يد تلميذه سيجون   الذي أسس أول مدرسة لتعليم المتخلفين عقلياً عام 1850م، ثم جاءت منتسوري أواخر القرن 19 فأسست مؤسسة خاصة بالمتخلفين عقلياً، وكانت ترى أن مشكلة الإعاقة كانت تربوية أكثر منها طبية.

إلى أن جاء عام 1898م وقام د/ الكسندر جرهام بل بالمطالبة بأن تكون برامج تعليم المعوقين جزءاً من نظام كل مدرسة، من خلال إيجاد مبنى يتعلم فيه الطلاب المعاقين، وكان لذلك أثره في قيام أول إدارة لتعليم المعوقين بأمريكا عام 1902م واستحداث فصول في غالبية المدارس الأمريكية لتعليم الطلاب المعوقين.

وحالياً تهتم جميع المجتمعات بالبرامج التي تخدم فئة المعاقين بكافة أنواعهم ومستوياتهم، كما اهتمت المجتمعات العربية بهذا النوع من التعليم مؤخراً، وكان للمؤتمر العربي الإقليمي للمعوقين الذي عقد بالكويت عام 1401هـ، شاركت فيه 17 عربية إضافة إلى 14 منظمة عربية ودولية، كبير الأثر في الاهتمام بالتعليم الخاص.

جهود المملكة العربية السعودية في هذا النوع من التعليم.

تهتم المملكة العربية السعودية بهذا النوع من التعليم من خلال  وزارة التربية والتعليم والرئاسة العامة لتعليم البنات - سابقاً-، والمؤسسة العامة للتعليم الفني للتعليم الفني والتدريب المهني.

وقد كانت هناك جهود أهلية فردية كما كان الحال في التعليم العادي، فقد قام مواطن سعودي عائد من العراق عام 1372هـ بتعليم عدد من طلاب المعهد العلمي بالرياض من فاقدي البصر الكتابة بطريقة برايل، وبعد إتقانهم لها تولدت لديهم الرغبة في نشر هذا الأسلوب في الكتابة بين زملائهم، وأثمرت جهودهم بموافقة إدارة المعاهد والكليات على فتح فصول للدراسة المسائية بكلية اللغة العربية بالرياض للتدريس بطريقة برايل، وكان ذلك عام 1377هـ.

وفي عام 1378هـ افتتحت وزارة المعارف مدرسة جبرة الابتدائية بالرياض لتدريب وتعليم المكفوفين على يد أ/ عبد الله محمد الغانم،  وكانت الدراسة مسائية.

وفي عام 1380هـ تحول اسم المدرسة إلى معهد النور والحق بوزارة المعارف، واصبحت الدراسة صباحية.

وقد بدأ الاهتمام بالتعليم الخاص منذ عام 1382هـ عندما تأسست إدارة التعليم الخاص  لتتولى تقديم هذا النوع من التعليم للمعوقين، وافتتحت الوزارة معهد للمكفوفين بعنيزة ومعهد بمكة المكرمة، وفي العام التالي افتتح معهد بالهفوف، وفي عام 1384هـ افتتح معهد الأمل للصم والبكم بالرياض للبنين، ومعهد الأمل للبنات، ومعهد الكفيفات بالرياض.

وفي عام 1388هـ افتتح معهد النور بالقصيم للبنين، وافتتح أول معهد للمعلمات الكفيفات بالرياض، وفي عام 1391هـ افتتح معهد الأمل للبنين وآخر للبنات بجدة، وفي عام 1392هـ افتتح معهد الأمل المتوسط المهني بالرياض    وبدأ القسم المتوسط بمعهد الأمل للبنات بالرياض،  و تحولت إدارة التعليم الخاص  إلى مديرية عامة لبرامج التعليم الخاص .

 وفي عام 1395هـ افتتح معهد الأمل بالاحساء، ومعهد النور بابها.

وفي عام 1400هـ صدر قرار مجلس الوزراء الذي يتيح للكفيف الحاصل على ثانوية معاهد النور الالتحاق بالجامعات في التخصصات المناسبة، وكانت تصرف لهم إعانة بدل قارئ ووسائل معينة إضافة إلى المكافأة التي يصرف مثلها للمبصر.

وفي عام 1401هـ افتتح بجدة معهد الأمل للبنين، ومعهد التربية الفكرية بالمدينة المنورة.

وفي عام 1404هـ تحول أسمها إلى الأمانة العامة للتعليم الخاص، وفي عام 1413هـ تم نقل اختصاصات معاهد التعليم الخاص للبنات إلى الرئاسة العامة لتعليم البنات، وفي عام 1417هـ تحول مسمى الأمانة العامة للتعليم الخاص إلى مسمى الأمانة العامة للتربية الخاصة، وتعمل الأمانة على اكتشاف ذوي الاحتياجات الخاصة من موهوبين ومعاقين، وفي عام 1421هـ تمت موافقة المقام السامي على نظام رعاية المعوقين من جميع النواحي.

ولقد اهتمت السياسة التعليمية السعودية بهذه الفئة من فئات المجتمع، فوضعت عدد من المواد خاصة بهم تضمنها الفصل الثامن من الباب الخامس هي:

188- تُعنى الدولة وفق إمكانياتها بتعليم المعوقين ذهنياً أو جسمياً، وتوضع مناهج خاصة ثقافية وتدريبية متنوعة تتفق وحالاتهم.

189- يهدف هذا النوع من التعليم إلى رعاية المعوقين، وتزويدهم بالثقافة الإسلامية والثقافات العامة اللازمة لهم، وتدريبهم على المهارات اللائقة بالوسائل المناسبة في تعليمهم للوصول بهم إلى أفضل مستوى يوافق قدراتهم.

190- يُعنى في مناهج تعليم المكفوفين بالعلوم الدينية وعلوم اللغة العربية.

191- تضع الجهات المختصة خطة مدروسة للنهوض بكل فرع من فروع هذا التعليم تحقق أهدافه، كما تضع لائحة تنظم سيره.

علماً بأن الاهتمام بتلك الفئة جاء في الباب الأول من خلال المواد:

8- فرص النمو مهيأة أمام الطالب للمساهمة في تنمية المجتمع الذي يعيش فيه، ومن ثم الإفادة من هذه التنمية التي شارك فيها .

10- طلب العلم فرض على كل فرد بحكم الإسلام. ونشره وتيسيره في المراحل المختلفة واجب على الدولة بقدر وسعها وإمكانياتها .

فهي لم تذكر المعاقين، ولكنها كانت عامة، ففرص النمو مهيأة أمام الطالب العادي والمعاق وطلب العلم فرض على كل فرد، ولم تحدد عادي أو معاق.

كما تضمن الباب الثاني والخاص بغاية التعليم وأهدافه العامة عدداً من المواد هي:

55- العناية بالمتخلفين دراسياً، والعمل على إزالة ما يمكن إزالته من أسباب هذا التخلف ووضع برامج خاصة دائمة ومؤقتة وفق حاجتهم.

56- التربية الخاصة والعناية بالطلاب المعوقين جسمياً أو عقلياً، عملاً بهدي الإسلام الذي يجعل التعليم حقاً مشاعاً بين جميع أبناء الأمة.

التعليم الخاص بالموهوبين .

أن وجود أشخاص غير عاديين، يتميزون بقدرات ومواهب لا تتوافر لدى الغالبية العظمى من البشر، أمر استرعى انتباه الفلاسفة والمفكرين منذ القدم، وقاموا تفسيرات مختلفة ارتبطت بأمور غيبية خارج قدرة الأفراد.

ومع بداية هذا القرن ظهر تفسير علمي يرجع تلك القدرات والمواهب غير العادية للإستعدادت وقدرات في التكوين الذهني للفرد، وبنية جهازه العصبي، وخصائصه وسماته الشخصية.

وكان يطلق في بداية الأمر مصطلح العبقري، ثم تحول لمصطلح المتفوق العقلي، وأخيراً أصبح يعرف الفرد من تلك الفئة بالموهوب، وتعد الدراسة التي قام بها تيرمان عام 1925م الدراسة الرائدة في مجال التعرف والكشف على الموهوب، فقد طبق اختبار ستانفورد – بينية وبعد الحرب العالمية الثانية وظهور التنافس بين الدول في سباق التطور التقني، ظهرت مفاهيم البناء الذهني، أو التكوين العقلي الذي اقترحه جيلفورد عام 1959م.

وعليه فقد تم توسعة مفهوم الموهبة ولم يعد قاصراً على الذكاء، بل أضيف له القدرة على التفكير الابتكاري، وأصبح لها اختبارات مستقلة بجانب اختبارات الذكاء، وقد أثبتت العديد من الدراسات عدم وجود علاقة مضطردة بين الذكاء والتفكير الابتكاري.

ثم أضيف بعد ثالث للموهبة وهو التميز في التحصيل والأداء.

بعد ذلك أضيف بعد رابع للموهبة وهو التميز في بعض القدرات الخاصة والمهارات.

وعليه فإن التعليم الخاص : هو تلك البرامج التربوية والتعليمية والإرشادية التي تقدم إلى الأفراد الذين يتمتعون بقدرات عالية وغير عادية في أي مجال من مجالات الحياة .

فكما أن المجتمع يوجد به أعضاء من المعاقين يجب أن يرعاهم، كذلك توجد فئة من الموهوبين يجب أن تقدم لهم البرامج المناسبة لهم، حيث يعتمد تقدم المجتمع ورقيه على جهود وإنجازات أفراده الأكثر قدرة وكفاءة، وبالتالي عليه رعايتهم لكي لا يفشل في تحقيق الواجبات المترتبة لتلك الفئة، ويفتقد قدرات وطاقات مبدعة كان يمكن أن ترقى بالمجتمع.  

ولقد تضمنت السياسة التعليمية السعودية عدد من المواد تنطبق على تلك الفئة، بعضها كان مباشراً كالمادة 57 التي تنص على " الاهتمام باكتشاف الموهوبين ورعايتهم، وإتاحة الإمكانيات والفرص المختلفة لنمو مواهبهم في إطار البرامج العامة، وبوضع برامج خاصة". ص، 14 .

والمادة 54 تتضمن المعاق، والموهوب حيث تؤكد على ضرورة " التعرف على الفروق الفردية بين الطلاب توطئة لحسن توجيههم، ومساعدتهم على النمو وفق قدراتهم واستعداداتهم وميولهم". ص، 13.

فمن خلال التعرف على الفروق الفردية يمكن التعرف على الموهوب ومساعدته على النمو وفق قدراته واستعداداته وميوله.

وفي هذا المجال أسست وزارة المعارف برنامجاً خاصاً للكشف عن الموهوبين ورعايتهم بعد أن تمت دراسته من قبل الوزارة ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، ومن صور الاهتمام بهذه الفئة إنشاء مؤسسة الملك عبد العزيز ورجاله لرعاية الموهوبين، وإنشاء إدارة عامة لرعاية الموهوبين ترتبط بالوزير مباشرةً.

** المراجع.

 د/ حمد إبراهيم السلوم، مرجع سابق، 259-294 .

أ.د/ عبد العزيز بن عبد الله السنبل وآخرون، مرجع سابق، ص385 -394.

د/ حمدان أحمد الغامدي، مرجع سابق، ص 275-294.

أ.د/ عبد الله النافع آل شارع وآخرون، برنامج الكشف عن الموهوبين ورعايتهم، مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية الرياض، 1421هـ/ 2000م ، ص11-21.

 

الساعات المكتبية

الأيام

الوقت

8 -9

9 -10

10 -11

11 -12

12 -2

2 -3

الأحد


مكتبية

الاثنين

الثلاثاء

مكتبية

الأربعاء



الخميس

يوم الأحد ( 12 -2) 

يوم الثلاثاء (12 -2 ) 

دراسة حديثة

أخي المبتعث/ أختي المبتعثة  ،، المحترمين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

بين يديك استبانة للدراسة العلمية

"دور الإشراف الأكاديمي والإداري في تفعيل برنامج الإبتعاث الخارجي،

كما يراها الطلبة المبتعثين للدراسة في الخارج  و المشرفين  الأكاديميين في الملحقية "

آمل منكم المساهمة معنا في تعبئة الاستبانة، مع جزيل الشكر 

وذلك من خلال الرابط التالي:

https://docs.google.com/forms/d/e

/1FAIpQLSdWY62ZBWDp722Fc3v_

FLlXxbEFiNaxYuQsetnAH64SLN8hyg

/viewform?c=0&w=1


الباحث

د. إبراهيم بن عبد الله الزعيبر

أستاذ الإدارة التربوية والتخطيط  المشارك

في كلية التربية بالمجمعة


التواصل الاجتماعي

التوقيت




     

القرآن الكريم


( لنحيا بالقرآن الكريم)


تلاوة - تجويد تفسير - ترجمة



أرقام الاتصال


البريد الإلكتروني

(e-mail)

I.azluaiber@mu.edu.sa

diaaz2008@gmail.com

هاتف الكلية

4450565 06

هاتف القسم

--------------

هاتف المكتب

--------------

الفاكس

4430071 06



البرامج التلفزيونية والإذاعية

التقويم




الطقس


 

سوق الحياة


فضلا أدخل،،ولا تتردد،، وتسوق من سوق الحياة، قبل أن يغلق أبوابه،،

حاول الدخول بسرعة،،، فالوقت يمر مر السحاب!!!!!

(إذا أردت الدخول فضلا إضغط على النافذة وستفتح لك الأبواب)

 

أوقات الصلاة



البريد الاكتروني

بوابة النظام الأكاديمي

المعرض والمؤتمر الدولي للتعليم العالي 2015


الخدمات الإلكترونية

مواقع أعضاء هيئة التدريس

تصميم الموقع الإلكتروني


المكتب الدولي للتربية بجنيف

المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم

اليونسكو UNESCO

مكتب التربية العربي لدول الخليج

الجامعة السعودية الإلكترونية،

مقاطع فيديو حديثة

الجمعية السعودية للإدارة

الجمعيه السعوديه للعلوم التربويه والنفسيه

   

معرض الرياض الدولي للكتاب 2014

مجلة المعرفة

جدوي إنشاء مراكز التدريب

E-mail

                 

 

نظام المجالس واللجان

معهد الإدارة العامة

المعهد العربي للتخطيط


  

المعرض والمنتدى الدولي للتعليم 2013


معرض ابتكار 2013

تلاوة خاشعة

وقفة

دراسة حديثة

أخي المبتعث/ أختي المبتعثة  ،،       المحترمين

              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،  

بين يديك استبانة للدراسة العلمية

    "دور الإشراف الأكاديمي والإداري في تفعيل برنامج الإبتعاث الخارجي،  كما يراها الطلبة المبتعثين للدراسة في الخارج  و المشرفين  الأكاديميين في الملحقية "

 آمل منكم  المساهمة معنا في تعبئة الاستبانة، مع جزيل الشكر وذلك من خلال الرابط التالي:

 https://docs.google.com/forms/d/19zzR7XAR3M3T2ZGVOVDt06rNXpP5vFDRvq4mYcz64ww/edit?uiv=1 

اخوكم الباحث 

د. إبراهيم بن عبد الله الزعيبر

 أستاذ الإدارة التربوية والتخطيط  المشارك

 في كلية التربية بالمجمعة  


إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 905

البحوث والمحاضرات: 436

الزيارات: 271896