المحاضر بكلية الهندسة محمد بن صالح العبيد

أنت منتج وإيجابي .. حينما تؤثر العمل على الكلام

الرئيسية

الرئيسية

الساعات المكتبية

الساعات المكتبية

أعلان هام

إعلان هام

أرقام الاتصال

أرقام الاتصال

مقال أعجبني

رسالة قوية

 

هذه رسالة قوية في مجتمعنا الحديث

يبدو أننا فقدنا قدرتنا على معرفة الإتجاه السليم

 

 

 

أراد أحد المتفوقين أكاديميا من الشباب أن يتقدم لمنصب إداري في شركة كبرى.

وقد نجح في أول مقابلة شخصية له, حيث قام مدير الشركة الذي يجري المقابلات بالانتهاء من آخر مقابلة

واتخاذ آخر قرار.

 

وجد مدير الشركة من خلال الاطلاع على السيرة الذاتية للشاب أنه متفوق أكاديميا بشكل كامل

منذ أن كان في الثانوية العامة وحتى التخرج من الجامعة,

لم يخفق أبدا !

سال المدير هذا الشاب المتفوق: "هل حصلت على أية منحة دراسية أثناء تعليمك؟" أجاب الشاب "أبدا"

فسأله المدير "هل كان أبوك هو الذي يدفع كل رسوم دراستك؟" فأجاب الشاب:

"أبي توفي عندما كنت بالسنة الأولى من عمري, إنها أمي التي تكفلت بكل مصاريف دراستي".

فسأله المدير:" وأين عملت أمك؟" فأجاب الشاب:" أمي كانت تغسل الثياب للناس"

حينها طلب منه المدير أن يريه كفيه, فأراه إياهما

فإذا هما كفين ناعمتين ورقيقتين.

فسأله المدير:"هل ساعدت والدتك في غسيل الملابس قط؟" أجاب الشاب:" أبدا, أمي كانت دائما تريدني أن أذاكر

وأقرأ المزيد من الكتب, بالإضافة إلى أنها تغسل أسرع مني بكثير على أية حال !"

فقال له المدير:" لي عندك طلب صغير.. وهو أن تغسل يدي والدتك حالما تذهب إليها, ثم عد للقائي غدا صباحا"

حينها شعر الشاب أن فرصته لنيل الوظيفة أصبحت وشيكه

وبالفعل عندما ذهب للمنزل طلب من والدته أن تدعه يغسل يديها وأظهر لها تفاؤله بنيل الوظيفة

الأم شعرت بالسعادة لهذا الخبر, لكنها أحست بالغرابة والمشاعر المختلطه لطلبه, ومع ذلك سلمته يديها.

بدأ الشاب بغسل يدي والدته ببطء , وكانت دموعه تتساقط لمنظرهما.

كانت المرة الأولى التي يلاحظ فيها كم كانت يديها مجعدتين, كما أنه لاحظ فيهما بعض

 الكدمات التي كانت تجعل الأم  تنتفض حين يلامسها الماء !

كانت هذه المرة الأولى التي يدرك فيها الشاب أن هاتين الكفين هما اللتان كانتا تغسلان الثياب كل يوم

 ليتمكن هو من دفع رسوم دراسته.

وأن الكدمات في يديها هي الثمن الذي دفعته لتخرجه وتفوقه العلمي ومستقبله.

بعد انتهائه من غسل يدي والدته, قام الشاب بهدوء بغسل كل ما تبقى من ملابس عنها.

تلك الليلة قضاها الشاب مع أمه في حديث طويل.

وفي الصباح التالي توجه الشاب لمكتب مدير الشركة والدموع تملأ عينيه, فسأله المدير:

"هل لك أن تخبرني ماذا فعلت وماذا تعلمت البارحه في المنزل؟"

فأجاب الشاب: "لقد غسلت يدي والدتي وقمت أيضا بغسيل كل الثياب المتبقية عنها"

فسأله المدير عن شعوره بصدق وأمانه, فأجاب الشاب:

" أولا: أدركت معنى العرفان بالجميل, فلولا أمي وتضحيتها لم أكن ما أنا عليه الآن من التفوق.

ثانيا: بالقيام بنفس العمل الذي كانت تقوم به, أدركت كم هو شاق ومجهد القيام ببعض الأعمال.

ثالثا: أدركت أهمية وقيمة العائلة."

عندها قال المدير:

"هذا ما كنت أبحث عنه في المدير الذي سأمنحه هذه الوظيفه, أن يكون شخصا يقدر مساعدة الآخرين

والذي لا يجعل المال هدفه الوحيد من عمله... لقد تم توظيفك يا بني"

فيما بعد, قام هذا الشاب بالعمل بجد ونشاط وحظي باحترام جميع مساعديه.

كل الموظفين عملوا بتفان كفريق, وحققت الشركة نجاحا باهرا.

 

الدرس:

 

الطفل الذي تتم حمايته وتدليله وتعويده على الحصول على كل ما يريد,

ينشأ على (عقلية الاستحقاق) ويضع نفسه ورغباته قبل كل شيء.

سينشأ جاهلا بجهد أبويه, وحين ينخرط في قطاع العمل والوظيفة فإنه يتوقع من الجميع أن يستمع إليه.

وحين يتولى الإدارة فإنه لن يشعر بمعاناة موظفيه ويعتاد على لوم الآخرين لأي فشل يواجهه.

هذا النوع من الناس والذي قد يكون متفوقا أكاديميا ويحقق نجاحات لا بأس بها,

إلا أنه يفتقد الإحساس بالإنجاز,

بل تراه متذمرا ومليئا بالكراهية ويقاتل من أجل المزيد من النجاحات.

إذا كان هذا النوع من الأولاد نربي, فماذا نقصد؟ هل نحن نحميهم أم ندمرهم؟

من الممكن أن تجعل إبنك يعيش في بيت كبير, يأكل طعاما فاخرا, يتعلم البيانو,

يشاهد البرامج التلفزيونية من خلال شاشة عرض كبيره.

ولكن عندما تقوم بقص الزرع, رجاء دعه يجرب ذلك أيضا.

عندما ينتهي من الأكل, دعه يغسل طبقه مع إخوته.

ليس لأنك لا تستطيع دفع تكاليف خادمة, ولكن لأنك تريد أن تحب أولادك بطريقة صحيحة.

لأنك تريدهم أن يدركوا أنهم - بالرغم من ثروة آبائهم - سيأتي عليهم اليوم الذي تشيب فيه شعورهم

تماما كما حدث لأم ذلك الشاب.

والأهم من ذلك أن يتعلم أبناءك العرفان بالجميل, ويجربوا صعوبة العمل, ويدركوا

أهمية العمل مع الآخرين حتى يستمتع الجميع بالإنجاز.

 

 

 

 

 

This is a powerful message in our modern society. We seemed to have

Lost our bearing & our sense of direction.

 


One young academically excellent person went to apply for a managerial

Position in a big company.

 


He passed the first interview, the director did the last interview,

Made the last decision.

 


The director discovered from the CV that the youth's academic

Achievements were excellent all the way, from the secondary school

Until the postgraduate research, never had a year when he did not

Score.

 


The director asked, "Did you obtain any scholarships in school?" the

Youth answered "none".

 


The director asked, " Was it your father who paid for your school

Fees?" The youth answered, "My father passed away when I was one year

Old, it was my mother who paid for my school fees.

 


The director asked, " Where did your mother work?" The youth answered,

"My mother worked as clothes cleaner. The director requested the youth

To show his hands. The youth showed a pair of hands that were smooth

And perfect.

 


The director asked, " Have you ever helped your mother wash the

Clothes before?" The youth answered, "Never, my mother always wanted

Me to study and read more books. Furthermore, my mother can wash

Clothes faster than me.

 


The director said, "I have a request. When you go back today, go and

Clean your mother's hands, and then see me tomorrow morning.*

 


The youth felt that his chance of landing the job was high. When he

Went back, he happily requested his mother to let him clean her hands.

His mother felt strange, happy but with mixed feelings, she showed her

Hands to the kid.

 


The youth cleaned his mother's hands slowly. His tear fell as he did

That. It was the first time he noticed that his mother's hands were so

Wrinkled, and there were so many bruises in her hands. Some bruises

Were so painful that his mother shivered when they were cleaned with

Water.

 


This was the first time the youth realized that it was this pair of

Hands that washed the clothes everyday to enable him to pay the school

Fee. The bruises in the mother's hands were the price that the mother

Had to pay for his graduation, academic excellence and his future.

 


After finishing the cleaning of his mother hands, the youth quietly

Washed all the remaining clothes for his mother.

 


That night, mother and son talked for a very long time.

 


Next morning, the youth went to the director's office.

 


The Director noticed the tears in the youth's eyes, asked: " Can you

Tell me what have you done and learned yesterday in your house?"

 


The youth answered, " I cleaned my mother's hand, and also finished

Cleaning all the remaining clothes'

 


The Director asked, " please tell me your feelings."

 


The youth said, Number 1, I know now what is appreciation. Without my

Mother, there would not the successful me today. Number 2, by working

Together and helping my mother, only I now realize how difficult and

Tough it is to get something done. Number 3, I have come to appreciate

The importance and value of family relationship.

 


The director said, " This is what I am looking for to be my manager.

I want to recruit a person who can appreciate the help of others, a

Person who knows the sufferings of others to get things done, and a

Person who would not put money as his only goal in life. You are

Hired.

 


Later on, this young person worked very hard, and received the respect

Of his subordinates. Every employee worked diligently and as a team.

The company's performance improved tremendously.

 


A child, who has been protected and habitually given whatever he

Wanted, would develop "entitlement mentality" and would always put

Himself first. He would be ignorant of his parent's efforts. When he

Starts work, he assumes that every person must listen to him, and when

He becomes a manager, he would never know the sufferings of his

Employees and would always blame others. For this kind of people, who

May be good academically, may be successful for a while, but

Eventually would not feel sense of achievement. He will grumble and be

Full of hatred and fight for more. If we are this kind of protective

Parents, are we really showing love or are we destroying the kid

Instead?*

 


You can let your kid live in a big house, eat a good meal, learn

Piano, watch a big screen TV. But when you are cutting grass, please

Let them experience it. After a meal, let them wash their plates and

Bowls together with their brothers and sisters. It is not because you

Do not have money to hire a maid, but it is because you want to love

them in a right way. You want them to understand, no matter how rich

their parents are, one day their hair will grow gray, same as the

mother of that young person. The most important thing is your kid

learns how to appreciate the effort and experience the difficulty and

learns the ability to work with others to get things done.

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 9

البحوث والمحاضرات: 0

الزيارات: 2167