د. منى توكل السيد ابراهيم

أستاذ الصحة النفسية والتربية الخاصة المشارك كلية التربية بالزلفي

خفض بعض المشكلات السلوكية للأطفال ذوي صعوبات التعلم

تعد مرحلة الطفولة ذات أهمية خاصة في حياة الإنسان ذلك لأنها المرحلة التي تغرس فيها البذور الأولى لشخصية الطفل، وعلى ضوء ما يكتسبه من خبرات تتكون شخصيته حيث أنه مازال قابلاً للتشكيل والتأثر بمن حوله ويتحدد إطار شخصيته، فإذا توفر له جو أسري ومجتمعي يسوده الدفء والأمان النفسي يسير نموه في مساره الطبيعي، أما إذا تعرض لمواقف أسرية وبيئية يفتقد فيها الحب والإستقرار فإنه يكون عرضة للعديد من المشكلات السلوكية والنفسية التي من شأنها التأثير عليه سلبيا في جوانب حياته المختلفة.

وللمشكلات السلوكية في مرحلة الطفولة المتأخرة خصوصية شديدة لما تتسم به المرحلة من تغير نمائي سريع ومتلاحق في كافة جوانب النمو المختلفة، ونظرا لأهمية تعليم التفكير وتنمية مهاراته وخاصة في مرحلة الطفولة التي تتشكل فيها شخصية الطفل وتتبلور أهدافه المستقبلية، وانعكاس مهارات التفكير التي يستخدمها الطفل في حل مشكلاته، وذلك حتى يستطيع الأطفال ذوو صعوبات التعلم مواجهة التحديات والمشاكل بشكل مناسب.

وتعد المشكلات السلوكية من أخطر العوامل التي يتوقف عليها نجاح الطفل في حياته، كما تعد مرحلة التعليم الابتدائي من أهم المراحل التعليمية في حياة الإنسان، نظرا لأنه يتلقى خلالها أولى التجارب المعرفية، بعد خروجه من نطاق الأسرة، ومن ثم تتأكد أهمية المشكلات السلوكية والإجتماعية التي يمكن أن يعاني منها طلاب هذه المرحلة، فالطلاب في المرحلة الابتدائية بصفة عامة والطلاب الذين يعانون من صعوبات التعلم بصفة خاصة، تظهر لديهم الكثير من المشكلات السلوكية أبرزها (العدوان- الإنطواء- الكذب).

لذا كآباء ومربيين ومتخصصين في المجال التربوي أو النفسي لابد أن نتفق بادئ ذي بدء على مفهوم المشكلة السلوكية عند الطفل الذي يعاني من صعوبات تعلم حتى نعرف كيفية مواجهتها، ثم نتناول أهم الأسباب للمشاكل السلوكية للأطفال ذوي صعوبات التعلم لنقلل من وقوع الاطفال فيها.

من هنا نتناول تعريف المشكلات السلوكية بأنها الحالة التي يفشل فيها الطفل من تحقيق التكيف بينه وبين عناصر ذاته المختلفة وبين مجتمعه الذي يعيش فيه، ونتيجة لذلك قد يلجأ الطفل إلى كثير من العمليات العقلية اللا شعورية مثل: التبرير والاسقاط والكبت، وإذا لم يحقق التكيف فإنه يبتعد عن الحالة السليمة ويقترب من حالة المرض النفسي والاضطرابات السلوكية، ولكن كلما كان الطفل أقدر على حل مشاكله منطقيا كلما كان أقرب إلى اكتساب الصحة النفسية.

وهناك العديد من الاسباب التي تدفع الاطفال من ذوي صعوبات التعلم للمشكلات السلوكية، وقد تتعلق بالبيئة التي ينشأ في كنفها الطفل أو الصفات والخصائص التي يتسم بها أولياء أمورهم ومن هذه الأسباب:
    1
  • الأطفال الذين يعيشون في بيوت تتميز بالتوتر والقلق أو الاضطراب العائلي، حيث يكون أحد الأبوين أو كلاهما يعاني بدرجة كبيرة من القلق النفسي والعصابية في التعامل مع الأولاد أو مع جميع أفراد الأسرة.
  • 2
  • تدخل الآباء في كل صغيرة وكبيرة من شؤون الأبناء حيث يؤدي ذلك إلى عدم شعور الطفل بالاستقلالية والحرية الذاتية فينشأ اعتماديا على والدايه رغم كرهه للإعتمادية، ويصبح كذلك لعجزه أن يصبح استقلاليا.
  • 3
  • عدم تشجيع الآباء أبناءهم وتنمية شخصياتهم اجتماعيا لخوفهم عليهم من الاختلاط بالآخرين أو من الحسد وذلك لأن الآباء أنفسهم يعانون من القلق النفسي.

من هنا يجب توعية الآباء بأسباب المشكلات النفسية، حتى لا يجنوا بتصرفاتهم وعدم تفهمهم على أبنائهم ذوي صعوبات التعلم، لأن الاضطرابات النفسية ليست وراثة بيولوجية عن طريق الدم من الآباء إلى الأبناء، إنما هي سلوك قهري يتعلمه الأبناء من آبائهم نتيجة للكبت والتدليل. مثال: في حالة الطفل العدواني قد تكون الحالة أن الطفل دائم النزاع مع أقرانه على الألعاب والشتم باستخدام ألفاظ سيئة، وطفل أكثر عدوانية يستمتع بضرب الأطفال والكيد لهم والتنكيل بالحيوانات الأليفة، كل ذلك لمجرد المتعة أي أن هذه الأفعال تريحه وتسعده، وهنا تكون الحالة وصلت إلى درجة خطيرة لابد من علاجها،

فالتشخيص يعتمد على:
    1
  • الأعراض السابقة

  • 2
  • العوامل المحيطة بالطفل

    مثل العوامل الأسرية أو النفسية أو الجسمية أو المدرسية. التشخيص للمشكلة يأتي بعد ملاحظة الأبوين لطفلهما وشعورهما بوجود المشكلة والذهاب للمعالج لتشخيص وعلاج هذه المشكلة.

      1
    • العوامل الجسمية:

      هناك فروق فردية في نمو الأطفال فيما بينهم سواء أكان ذلك في المعدل أو السرعة. هناك أطفال ينمون أسرع من غيرهم في نواحٍ جسمية معينه وببطء في نواح أخرى. هناك فرق بين الذكور والإناث وخاصة في النضج رغم فتراته المحددة إلا أن هذه العملية نسبية لأنها تختلف من طفل إلى آخر. إصابة الطفل بمرض معين مثل فقر الدم أو إعاقة معينة مثل الشلل أو العمى.

    • 2
    • العوامل النفسية:

      في بداية الطفولة يتميز الطفل بالتمركز حول الذات، لا يهتم إلا بإشباع رغباته، ويجب أن يكون محور الإهتمام أو العناية والحديث دائما، لا يهتم بمشاعر الآخرين. سرعان ما يكبر ويدرك أهمية إرضاء الوالدين فيتجنب إغضابهما خشية العقاب ويحرص على حريات الآخرين. كثيراً ما يشعر بالضيق والغيرة والحقد تجاه غيره من الأطفال لأنهم يسلبونه بعض الإمتيازات من والديه ومن الراشدين من حوله، مثل حصول أحدهم على لعبة أكبر وأغلى وعقد المقارنات ومدح وذم الآخر بشكل مباشر أو غير مباشر.

    • 3
    • العوامل الأسرية:

      الجو الأسري مهم في تحقيق النمو المتكامل للطفل وذلك كون الطفل في سنواته الأولى يتعلم الكثير من الخبرات اللازمة لأنواع النمو المختلفة، فإذا توفر الجو الأسري الملائم الذي يشبع حاجات الطفل المختلفة، أدى ذلك إلى نموه السليم وتوافقه الشخصي والإجتماعي، والعكس صحيح، فإذا لم يتوفر هذا الجو الأسري المناسب سيسبب ذلك شخصية مضطربة تنعكس على كل سلوكيات الطفل. إن دراسة اتجاهات الوالدين مهمة جدا للمعالجين النفسيين والمدرسيين، لأن فهم ما تعرض له الطفل أثناء التنشئة الإجتماعية يساعد في تشخيص اضطراباته النفسية وانحرافاته السلوكية لمساعدته في حل مشكلاته وتحقيق الصحة النفسيه ومن هذه الاتجاهات: (اتجاه التسلط – اتجاه الحماية الزائدة – اتجاه الإهمال – اتجاه التدليل).

    • 4
    • مسؤوليات المدرس نحو الطفل الذي يعاني من المشكلة السلوكية:

      أن يكون قادراً على التعرف على (شخصيات الأطفال- الفروق الفردية- الخصائص العامة للطفل- المشاكل النفسية وعلاجها مع المختصين). المعلم قدوة واستقراره النفسي يؤثر تأثيراً حسناً على تلاميذه لأنه ثابت في إنفعالاته على عكس المعلم غير المستقر نفسياً فتلاميذه لايشعرون بالأمان بل بالخوف.

    من هنا جاء الاهتمام بتنمية مهارات التفكير باعتبارها العملية التي ينظم بها العقل خبراته بطريقة جديدة لحل مشكلة معينة، بحيث تشمل هذه العملية إدراك علاقات جديدة بين الموضوعات أو العناصر في الموقف المراد حله، مثل إدراك العلاقة بين المقدمات والنتائج، وإدراك العلاقة بين السبب والنتيجة، وبين العام والخاص، وبين شيء معلوم وآخر مجهول.

    وسوف نركز على أبرز المشكلات السلوكية الاجتماعية للأطفال بالمدرسة مثل: (العدوان – الانطواء – الكذب) ولعل ذلك يرجع إلى انتشار هذه المشكلات بصورة ملحوظة لدى الطلبة بالمرحلة الابتدائية، ولارتباط هذه المشكلات على نحو يؤدي إلى سوء توافق الطفل مع نفسه والآخرين، إلا أننا بادئ ذي بدء سوف نتفق على تعريف كل مشكلة

    من المشكلات التي سوف نتناول علاجها أو على الأقل الحد منها:

      1
    • العدوان:

      هو السلوك الظاهر المستمر والمتسم بالشدة والتكرار والذي يكون موجهاً نحو الذات أو الآخرين مستهدفا إيذاءهم بدنياً أو لفظياً أو نفسياً وكذلك تدمير وتخريب الممتلكات، وقد تكون أسبابه نفسية أو بيئية اجتماعية، وتعبر عنه التقارير الكتابية لتقدير المعلمات على مقياس سلوك الأطفال،

      وهناك أشكال للعدوان منها:
         
      • العدوان الجسدي:

        الذي يتطاول فيه الإنسان جسدياً على الآخر ومن أمثلته: الضرب، الرفس، الدفع، والقتال بالسلاح.

      •  
      • العدوان الكلامي:

        الذي يقف عند حدود الكلام، ومن أمثلته: الشتائم، القذف بالسوء، وفم الإنسان أول أداة يستخدمها للعدوان، حتى وهو لا يزال في نعومة أظفاره.

      •  
      • العدوان الرمزي:

        هو الذي نمارس فيه سلوكاً يرمز إلى احتقار الآخرين أو يقود إلى توجيه الانتباه إلى إهانة تلحق بهم.

      ومن مظاهر السلوك العدواني:
        1
      • يبدأ السلوك العدواني بنوبة مصحوبة بالغضب والإحباط تصحبها بعض المشاعر من الخجل والخوف.
      • 2
      • تتزايد نوبات السلوك العدواني نتيجة للضغوط النفسية المتواصلة أو المتكررة في البيئة.
      • 3
      • الاعتداء على الأقران انتقاماً أو بغرض الإزعاج باستخدام اليدين أو الأظافر أو الرأس.
      • 4
      • الاعتداء على ممتلكات الغير، والاحتفاظ بها، أو إخفاؤها لمدة من الزمن بغرض الإزعاج.
      • 5
      • كثرة الحركة، وعدم أخذ الحيطة لاحتمالات الأذى والإيذاء.
      • 6
      • عدم القدرة على قبول التصحيح.
      • 7
      • مشاكسة الغير وعدم الامتثال للأداء والتعليمات وعدم التعاون والترقّب والحذر أو التهديد اللفظي وغير اللفظي.
      • 8
      • سرعة الغضب والانفعال وكثرة الضجيج والامتعاض والغضب.
      • 9
      • تخريب ممتلكات الغير كتمزيق الدفاتر والكتب وكسر الأقلام وإتلاف المقاعد والكتابة على الجدران.
      • 10
      • توجيه الشتائم والألفاظ النابية.
      ومن المظاهر السلوكية السيئة أيضا:
         
      • الهرب من المدرسة.
      •  
      • الغياب المتكرر وكذلك التأخر الصباحي عن المدرسة.
      •  
      • إتلاف الممتلكات العامة و الكتابة على الجدران.
      •  
      • إهمال الواجبات الدينية والتساهل فيها كالصلاة مثلاَ إما بتركها أو الصلاة بدون وضوء أو التهاون في أدائها.
      •  
      • التدخين وما يسببه من مشكلات وعواقب وخيمة.
      •  
      • الألفاظ البذيئة وإطلاق اللسان في السباب والشتائم وسوء الكلام.
      •  
      • العدوانية والمشاكسات فيما بين الطلاب ومع المعلمين، وما يتبع ذلك من أخلاق سيئة.
    • 2
    • الانطواء:

      الانطواء مشكلة متشابكة معقدة، فهي نتيجة طبيعية لعدة مشكلات أخرى تتضافر وتتوحد لتنتج لنا طفلا منطويا ومنعزلا اجتماعيًا، وقد تظهر تلك المشكلة في فترات متفرقة من عمر الطفل وبشكل متدرج؛ فتبدأ من عمر السنتين، وتتوهج في مرحلة المراهقة، وفي حالة تركها بلا علاج فعال قد تستمر مع الطفل مدى الحياة، وتصبح العزلة والانطواء سمة ملازمة للفرد طوال عمره، وهي مشكلة نسبتها أعلى بين الإناث قياسًا بانتشارها بين الذكور؛ نتيجة لاختلاف الطبيعة النفسية لكل منهم، وحساسية المرأة ورهافة نفسيتها، ويظهر الانطواء على شكل نفور من الزملاء أو الأقارب، وامتناع أو تجنب الدخول في محاورات أو حديث، وهي مشكلة تسبب خللاً في التفاعل الاجتماعي للفرد مع من حوله، مما يؤثر على سلوكه العام، بل ونموه العقلي أيضا.

      ويمكن تعريف العزلة الاجتماعية (الانسحاب المجتمعي): هي شكل متطرف من الاضطراب في العلاقة مع الآخرين، فالفرد يميل إلى تجنب التفاعل الاجتماعي، نتيجة لافتقاره لأساليب التواصل المجتمعي، وبذلك ينفصل عن رفاقه ويبقى منفرداً معظم الوقت ولا يشارك أقرانه بالنشاطات الاجتماعية المختلفة، ويختلف هذا الاضطراب في السلوك من فرد إلى آخر، فقد يتراوح هذا السلوك بين عدم إقامة علاقات اجتماعية وبناء صداقة مع الأقران؛ إلى كراهية الاتصال بالآخرين والانعزال عن الناس والبيئة المحيطة وعدم الاكتراث بما يحدث فيها،

      وهناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الانطواء منها:
      • أسباب فسيولوجية أو جسمية: قد يُظن أن السبب الأساسي للانطواء هو الأسباب الاجتماعية الخاصة بالمجتمع، أو التربوية التي قد تتمثل في طريقة تعامل الأسرة مع الطفل المنطوي فقط، ولكنها ترجع أيضًا لعوامل بيولوجية !! فهي مشكلة مرتبطة بعوامل وراثية، فالتكوين البيولوجي للفرد، والوظائف الفسيولوجية للقشرة الدماغية؛ يسهم في ظهور مثل تلك المشكلة؛ فالفرد الذي يتمتع بدرجة استثارة سريعة وقوية نسبيًا غالباً ما ينزع إلى ممارسة سلوكيات ذات صبغة انطوائية، وقد ترجع أسباب الانطواء والعزلة إلى شعور الفرد بالنقص، نتيجة لوجود عاهة أو مرض مزمن لديه، مثل إصابته بمرض البهاق أو غيره من الأمراض التي تغير من شكل الطفل، وتؤثر على تفاعل الأطفال الآخرين معه نتيجة لشكله، أو قد ترجع العزلة لوجود عيب في النطق أو التحدث يمنع تواصل الطفل الفعال مع من حوله من أقرانه .
      • أسباب مجتمعية: فالمجتمع الذي يتيح للطفل فرصاً للتفاعل المجتمعي مع أقرانه، بل ومع من هم أكبر منه سناً (لنقل الخبرات)، هو مجتمع يشعر من خلاله الطفل بمتنفس يستطيع من خلاله التفاعل بشكل سليم وفعال، وتحت رعاية مجتمعية تعمل على حمايته من أخطار قد يتعرض لها، أما حين يشعر الطفل بأنه مهمش وسط المجتمع الذي يعيش فيه ولا رأي له، يفقده ذلك الثقة بنفسه، و الشعور بالأمان، ويدفعه ذلك للعزلة والانطواء بعيداً عن أقرانه، هربا من العقاب أو التجاهل. وقد يؤدي تغيير الموطن إلى مثل تلك العزلة، والتي يجب أن تعالج فوراً حتى لا تتفاقم.
      • أسباب أسرية تربوية: وهي التي تستحوذ على النسبة الكبرى من الأسباب، فالأسرة هي البيئة المجتمعية الأولى التي يتفاعل فيها الطفل، وهو فيها يكتسب ثقافته وثقافة المجتمع الذي يعيش فيه، فهو يتعلم من خلالها طرق التعبير عن نفسه، وتبنى فيها اللبنات اللغوية الأولى والخبرات المجتمعية التي تتيح له دخول المجتمع الذي يعيش فيه والتفاعل معه، فالأسرة تصبغ طفلها بسمات المجتمع الذي يحيا فيه، فهي عامل الوصل بين الطفل والمجتمع، حيث يكتسب الطفل من خلالها أنماطاً اجتماعية مشتركة مع الأطفال الآخرين، مما يتيح وجود نوع من أنواع الثقافة المشتركة بين أفراد المجتمع ككل، تتيح لهم التفاعل مع بعضهم بعضاً ووفقًا لتلك الثقافة والعوامل المشتركة، ينتج نوع من أنواع التوافق الفكري والعقلي إلى حد ما بين الأفراد، مما يسهل عملية التواصل والتفاعل، ولكن هناك بعض الظواهر الأسرية التي تمنع وجود ذلك النوع من التوافق، فالبعد العاطفي والاجتماعي بين أفراد الأسرة، وأيضًا بين الأسرة ككل والمجتمع المحيط بها؛ ووجود خلل في العلاقات الأسرية، بحيث أن العلاقات السائدة داخل الأسرة التي لا يسودها الود والألفة، بل العراك والمشاحنات، يساهم بشكل مباشر في ظهور الانطواء عند الطفل، فالطفل يحتاج إلى الحب والشعور بالأمان داخل أسرته منذ الأسابيع الأولى في حياته، فالحب والأمن هما عاملان أساسيان في نمو الطفل اجتماعيًا وفسيولوجيًا وعقليًا بشكل سليم وصحي.

      تقول المرشدة الاجتماعية ثناء الرز: ( إن علاقات الحب التي يكونها الطفل مع أمه وأبيه ومجتمعه الصغير في البيت، مسؤولة إلى حد كبير عن تكيفه في المجتمع خارج نطاق الأسرة؛ حيث أن الطفل يخرج إلى الحياة ومعه ما تراكم في نفسه من آثار تلك الحاجة القوية إلى الحب ومدى نجاحه في إشباعها..)، وقد تتطور تلك المشاعر السلبية داخل الأسرة لتتحول إلى تعرض الطفل للعنف الجسدي، مما يسبب له عدة مشاكل نفسية وسلوكية تدفعه بشكل مباشر للعزلة، والأسوأ من ذلك هو تعرض الطفل للعنف المعنوي، الذي يعد أخطر بكثير من العنف الجسدي كتوجيه كلمات قاسية وجارحة للطفل عقاباً له وهذه الكلمات يكون لها تأثير حد السيف في نفس الطفل فهي تفقده ثقته بنفسه وتجعله أكثر ضعفا وتدفعه ليس للعزلة وحسب بل تدفعه إلى الكبت النفسي والعاطفي وكبت المهارات، وكذلك الحال مع الرقابة الصارمة من الأسرة على سلوكيات وأفعال أطفالهم، فالنقد والتعنيف الشديد لأخطائهم، يجعلهم يتجنبون التفاعل الاجتماعي مع من حولهم، تجنبًا للوقوع تحت طائلة العقاب كما ذكرنا من قبل، وكذلك التفريق بين الأطفال داخل الأسرة يسبب لهم نوعا من الانطواء والعزلة، وقد يكون أحد الوالدين والمقرب للطفل بالتحديد منطويا أصلا، فهو يقلده حتى ينال استحسانه، كما أن دعم الوالدين لانطواء الطفل على أنه أدب وحياء من الأسباب التي تؤدي إلى ظهور هذه المشكلة

    • 3
    • الكذب:

      من أبرز المشكلات في مرحلة الطفولة مشكلة الكذب وهي من المشاكل التي تؤثر على نمو الطفل اجتماعيا ونفسيا ولكن المشكلة تكمن في أن اغلب المربين والوالدين غالبا مايصنفون الكذب لدى الطفل في دائرة واحده ويتعاملون معه تعاملاً واحداً ولكن الكذب الذي يصدر عن الطفل ليس واحداً وله عدة تصنيفات ومن المهم عند محاولة علاج الكذب معرفة نوع الكذب والغرض منه،

      ومن أشهر تصنيفات الكذب تصنيفه على أساس الغرض الذي يدفع الطفل لممارسته ومن أشكاله:
         
      • الكذب الخيالي:

        غالبا مايكون لدى المبدعين وأصحاب الخيال الواسع، فالطفل قد يتخيل شيئا ويحوله إلى حقيقة، وهذا اللون لايعتبر كذبا حقيقيا، ودور المربين هنا التوجيه للتفريق بين الخيال والحقيقة بما يتناسب مع نمو الطفل ومن الخطأ هنا اتهامه بالكذب أو معاقبته عليه.

      •  
      • الكذب الادعائي:

        يلجأ إليه الطفل لشعوره بالنقص أو الحرمان.وفيه يبالغ بالأشياء التي يمتلكها فيحدث الأطفال أنه يملك ألعابا كثيرة أو يحدثهم عن والده وثروته،

        والذي يدفع الطفل لممارسة الكذب الادعائي أمران:

          أولاً
        • المفاخرة والمسايرة لزملائه.
        • ثانياً
        • استدرار العطف من الوالدين أو الآخرين ويكثر هذا النوع عند من يشعرون بالتفرقة بينهم وبين إخوانهم. وينبغي للمربين هنا تفهم الأسباب التي أدت إليه والتركيز على تلبية الحاجات التي فقدها الطفل فألجأته لممارسة هذا النوع من الكذب دون التركيز على الكذب نفسه.
      •  
      • الكذب الغرضي:

        ويلجأ إليه الطفل حين يشعر بوجود حائل بينه وبين تحقيق أهدافه.

      •  
      • الكذب المرضي أو المزمن:

        وهو الكذب الذي تأصل لدى الطفل وأصبح عادة مزمنة عنده ويتسم الطفل هنا بالمهارة في ممارسة الكذب حتى يصعب اكتشاف صدقه من كذبه.

    وبعد أن اتفقنا على مفهوم كل مشكلة سنتناول أهم الأبعاد لتنمية مهارات التفكير لدى طلبة المرحلة الابتدائية التي نهدف من خلالها التقليل من هذه المشكلات،

    فهناك العديد من الاساليب المبسطة التي يمكن أن نتبعها كآباء أو مدرسين وغير متخصصين مع أطفالنا لتنمية هذه الأبعاد، منها:

      1
    • بعض العمليات المعرفية:

      يركز على العمليات أو المهارات المعرفية للتفكير مثل: المقارنة، والتصنيف، والاستنتاج نظراً لكونها أساسية في اكتساب المعرفة، ومعالجة المعلومات، من خلال عرض قصة عليه وتشجيعه على عرض مقارنات بين السلوك المرغوب وغير المرغوب وإتاحة الفرصة لديه لعرض النتائج، وبذلك نستخدم مع الأطفال فنيات تعديل السلوك وهي الحث والتشجيع والمقارنة والتخيل، أو إتاحة الفرصة للطفل لتصنيف مشاعره الايجابية والسلبية إزاء ردود أفعال الآخرين (معلمو المدرسة، الأسرة) على سلوكياته غير المرغوبة، أو نقوم بعرض مجموعة من الصور على الطالب وإتاحة الفرصة أمامه لسرد قصة تتعلق بالصورة وعما حدث في الماضي وما يحدث الآن من أحداث داخل الصورة واستنتاج ما سيحدث في المستقبل.

    • 2
    • بعض العمليات فوق المعرفية:

      يركز على التفكير كموضوع قائم بذاته، وعلى تعليم مهارات التفكير فوق المعرفية التي تسيطر على العمليات المعرفية وتديرها،ومن أهمها: التخطيط، والمراقبة، والتقويم، وتهدف إلى تشجيع الطلبة على التفكير حول التعلم من الآخرين، وزيادة الوعي بعمليات التفكير الذاتية، ويمكن أن نعرض مشكلة أو موقف محير على الطفل، ونطلب منه اقتراح عدد من الحلول أو الخطط للخروج من هذا الموقف، مثال: خرج الطالب صباح أحد الأيام لأداء الامتحان وفوجئ بأن السيارة التي سوف يستقلها معطلة ولم يبق من الوقت إلا ساعة واحدة ماذا يفعل وماذا يخطط لتلافي هذا الموقف مستقبلا؟، وبذلك نستخدم فنيات لتعديل السلوك وهي النمذجة وطرح البدائل والمقارنة والتخيل والحوار والمناقشة، أو نقوم بعرض قصة مثلا: (ذات الرداء الأحمر) تتضمن بعض السلوكيات ونطلب منه التعليق على تلك السلوكيات (تقويمها).

    • 3
    • بعض المعالجة اللغوية والرمزية:

      يركز على الأنظمة اللغوية والرمزية كوسائل للتفكير والتعبير عن نتاج التفكير معا، وهي تهدف إلى تنمية مهارات التفكير في الكتابة والتحليل والحجج المنطقية، وهي تعنى بنتائج التفكير المعقدة كالكتابة الأدبية، ويمكن أن نقوم بتدريب الطفل على ضبط انفعالاته، ومعرفة أسبابها وكيفية التحكم فيها، وتنمية قدرته على الاسترخاء، وأخيرا أن يستطيع الطالب التعبير عن انفعالاته بطريقة إيجابية، ثم نطلب منه كتابة قصة قصيرة جدا عن الخير والشر، أو نقوم بسرد قصة قصيرة على الطفل (الأميرة والأقزام السبعة) ثم نطلب منه تحليل المواقف المختلفة التي تتضمنها القصة، أو نقوم بعرض مجموعة من المواقف على الطالب مثل: تعرض طفل للضرب من آخرين ولجوئه إلى الدفاع عن نفسه باستخدام عصا، ما هي الحجج التي يمكن أن تقال في هذا الموقف.

    • 4
    • بعض يعتمد على التعلم بالاكتشاف:

      يؤكد على أهمية تعليم أساليب واستراتيجيات محددة للتعامل مع المشكلات، تهدف إلى تزويد الطلبة بعدة استراتيجيات لحل المشكلات في المجالات المعرفية المختلفة،والتي يمكن تطبيقها بعد توعية الطلبة بالشروط الخاصة الملائمة لكل مجال، وهي تقوم على إعادة بناء المشكلة، وتمثيل المشكلة بالرموز والصور والرسم، ويمكن أن نقوم بعرض مشكلة محددة على الطفل مثل تدني مستوى التحصيل الدراسي (يعبر عنها بمستوى لغة الطفل) ويطلب منه تقسيم المشكلة إلى موضوعات فرعية ويحدد العنصر الحاسم في كل عنصر أو موضوع، مثلا: يمكن القول بأن من مظاهر أو عناصر مشكلة ضعف التحصيل عدم تركيز الطالب أثناء شرح المدرس، يعبر الطفل بمظهر من مظاهر هذا العنصر بالقول أن الأستاذ يطلب من التلميذ توضيح النقطة التي توقف عندها في الشرح والتلميذ لا يعرف…الخ، أو نطلب من الطالب محاولة التعبير عن مشكلة تواجهه برسم صورة، ثم نساعده على تحليلها.

    • 5
    • بعض يعتمد على تعليم التفكير المنهجي:

      تهدف إلى تزويد الطلبة بالخبرات والتدريبات التي تنقلهم من مرحلة العمليات المادية إلى مرحلة العمليات المجردة التي يبدأ فيها تطور التفكير المنطقي والعلمي، وتركز على الاستكشاف ومهارات التفكير والاستدلال، والتعرف على العلاقات ضمن المواقف الاجتماعية المختلفة، ويمكن أن نقوم بتدريب الطفل على ضبط انفعالاته ومعرفة أسبابها وكيفية التحكم فيها، وتنمية قدرته على الاسترخاء، وأخيرا أن يستطيع الطالب التعبير عن انفعالاته بطريقة إيجابية، ثم تقديم ثلاث صور بينهم اختلافات دقيقة والطلب تحديد هذه الاختلافات، أو نقوم بتدريب الطالب على التعرف على مشاعره الداخلية، وفهمها والتعبير عنها، بالإضافة إلى تنمية ثقته بنفسه، وملاحظته لذاته، هذا فضلا عن تدريبه على تحويل الحوار الذاتي السلبي إلى ايجابي فنطلب من الطالب تحديد عشر سمات من خلالها يمكن تحديد هل الشخص طيب أم شرير.

جدول المحاضرات اليومي

الفصل الدراسي الثاني 1438/1437هـ

الأربعاء : 11-2

دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس العادية

SEDU322

رقم الشعبة: 39

رقم القاعة : 126

الخميس: 8-11

مبادئ تعديل السلوك لذوي الاحتياجات الخاصة

SEDU 211

رقم الشعبة : 24

رقم القاعة : 43



جدول الساعات المكتبية


التقويم - [ هجري , ميلآد ي ]

تواصل معنا


: 0164043891

ترتيب الموقع طبقا لمنظمة اليكسا


روابط ذات صلة

موقع الجمعية المصرية للدراسات النفسية

http://www.eapsegypt.com/

المكتبة الرقمية السعودية

http://www.sdl.edu.sa/Pages/Default.aspx

موقع خاص بالارشاد وعلم النفس

http://www.almorshed1.jeeran.com

رابطة الاخصائيين النفسيين المصرية ("رانم)

http://www.eparanm.org

الجمعية الأمريكية لأمراض السمع والتخاطب (ASHA)

http://www.asha.org

الكلية الملكية لمعالجي اللغة والتخاطب

http://www.arcslt.org


روابط مكتبات

مواقع متخصصة بالتربية الخاصة

منتديات للتربية الخاصة

منتدى أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

http://www.gulfkids.com/vb

الشبكة العربية لذوي الغحتياجات الخاصة

http://www.arabnet.ws/vb/index.php

المنتدى السعودي للتربية الخاصة

http://www.khass.com/vb/index.php

المنتدى الثقافي لذوي الإحتياجات الخاصة

http://www.chavinnet.org/?23

موقع الدكتور بندر العتيبي

http://www.dr-banderalotaibi.com/new/index.php

موقع الدكتور خالد الحمد

http://www.dr-khalidh2.com/

منتدى المدارس العمانية

http://www.almdares.net/vz

المنتدى الكويتي للتربية الخاصة

http://kwse.info/forum/

منتديات مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية

http://schsuae.brinkster.net/arabic/arcs/forums/index.php

منتديات منطقة الشارقة التعليمية

http://sez.ae/vb

الشبكة العمانية لذوي الإحتياجات الخاصة

http://www.oman-net.org

جامعات

قسم التربية الخاصة بجامعة الإمارات

http://www.fedu.uaeu.ac.ae/departments/s.html

جامعة الخليج العربي -قسم التربية الخاصة

http://www.agu.edu.bh/PGraduate/disabilities_programs.asp

الجامعة الأردنية -قسم التربية الخاصة

http://www.ju.edu.jo/faculties/post/studyplans/52.html

مواقع باللغة الإنجليزية

The European Agency for Special Needs and Inclusive Education

http://www.european-agency.org/

صعوبات التعلم

http://www.ju.edu.jo/faculties/post/studyplans/52.html

الإعاقة الذهنية

http://mentalhelp.net/

التوحد

http://www.crosswinds.net/notfound.php

علاج النطق

http://www.speechtherapist.com/

فعاليات اليوم العالمي للإعاقة وحقوق الطفل

فعاليات وطننا امانة

تهنئــــة

متلازمة داون

التوحد مش مرض

مواهب الطالبات

اليوم العالمي للأشخاص ذوي الاعاقة إعدادالطالبة(الهنوف العيد - شعبة التربية الخاصة)


طفل التوحد


أنا كأنتـم (الفيلم الحائز على المركز الخامس على مستوى جامعة المجمعة في المؤتمر العلمي السادس لطلاب وطالبات التعليم العالي بالمملكة)



متلازمة روبنشتاين تايبي اعداد الطالبة( أمجاد العواد- شعبة التربية الخاصة)

حفل مسابقة القرأن الكريم والسنة النبوية على جائزة معالي مدير الج

 

رحلة خلود كرم كرتون يحكي حكاية طفله حقيقية عاشت صماء وعمياء

 

روابط هامة

روابط هامة للاوتيزم

تجول عبر الانترنت

spinning earth photo: spinning earth color spinning_earth_color_79x79.gif


التوعية جزء من العلاج


تكريم موضي النتيفي - حافظة القرآن


روابط هـــامة :









يوم الاعاقة 34/ 35

حصاد التدبر

اختر السورة ويخرج لك كل التدبرات التي قيلت في الآيات

                      http://t.co/AvZyyKAPHh  

تهنئة للطالبة نوف العطني بشعبة التربية الخاصة بمناسبة حصولها على

 

حصول شعب التربية الخاصة ورياض الاطفال على المركز الاول في الانشط

شكر وتقدير


مهارات تقرير المصير

    مهارات تقرير المصير لذوي الاحتياجات الخاصة

هي قدرة الفرد على تحديد أهدافه, ومراقبة  ذاته والتصرف باستقلالية إلى جانب فهمه لجوانب القوة والضعف لديه والاعتقاد بقدرته على تحقيق أهدافه سواء كانت قدرته على إكمال تعليمه الجامعي, الحصول على عمل, والاندماج الفعال بأنشطة المجتمع.

تعتبر تنمية مهارات تقرير المصير للشباب من ذوي الاحتياجات الخاصة من الممارسات التربوية الفعالة والتي تعتبر من المؤشرات الهامة على قدرة الشباب من ذوي الاحتياجات الخاصة على تحقيق أهدافهم الانتقالية لما بعد المرحلة الثانوية.



نصيحة لي ولكم


ودع الكذوب فلا يكن لك صاحبا ***  إن الكذوب لبئس خلا يصحب

وذر الحسود ولو صفا لك مرة***أبعده عن رؤياك لا يستجلب

وزن الكلام إذا نطقت ولا تكن ***ثرثارة فى كل ناد تخطب

واحفظ لسانك واحترز من لفظه***فالمرء يسلم باللسان ويعطب

والسر فاكتمه ولا تنطق به***فهو الأسير لديك إذ لا ينشب

واحرص على حفظ القلوب من الأذى**فرجوعها بعد التنافر يصعب

إن القلوب إذا تنافر ودها***شبه الزجاجة كسرها لا يشعب

وكذاك سر المرء إن لم يطوه***نشرته ألسنة تزيد وتكذب


ندوة الدور الاجتماعي للتعليم

 

اللقاء العلمي لقسم العلوم التربوية

اعلان ارشاد أكاديمي

على الطالبات المعلنة أسمائهن بلوحة اعلانات القسم التواجد يوم الأربعاء الموافق 10/4/1437هـ في تمام الساعة التاسعة والنصف في ق (44) المبنى الرئيسي (أ) وذلك لعقد اجتماع الارشاد الأكاديمي الأول للفصل الدراسي الثاني بإذن الله

وكل فصل دراسي وأنتن بخير وتوفيق

المرشدة الأكاديمية

د. منى توكل

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 3612

البحوث والمحاضرات: 1154

الزيارات: 150876