د. منى توكل السيد ابراهيم

أستاذ الصحة النفسية والتربية الخاصة المشارك كلية التربية بالزلفي

الفصل الخامس

الفصل الخامس

اعداد د. منى توكل السيد



مشكلات الطلاب الموهوبين والمتفوقين :


يعد المتفوقون بأنهم العناصر البارزة من الطلبة الذين يتميزون عن زملائهم بالتقدم في مجالات مختلفة كالمجال الدراسي أو أحد مجالات النشاط الأخرى، بمعنى أن لديهم قدرات خاصة على الابتكار والتحصيل الدقيق والسريع والذكاء الواضح، ففي المجال الدراسي نجد أن الطالب المتفوق دراسيًا له سمات محددة من تميزه عن الآخرين (الهديبي،2009).


        إن المتفوقون لديهم العديد من الحاجات النمائية والإرشادية الخاصة والمتمايزة كما للطلبة العاديين، وذلك على عكس الاعتقاد السائد أن هؤلاء الطلبة لا يحتاجون إلى اهتمام خاص، لأنهم قادرون ويستطيعون تدبر أمورهم وحل مشكلاتهم بأنفسهم(غيث، وبنات، وطقش ،2009). ويظهر هنا اتجاهين أولهما أن هناك تحيزاً ضدهم من جانب المعلمين والمرشدين فهم لا يحتاجون إلى اهتمام خاص ورعاية وذلك لأنهم يتدبرون أمورهم بأنفسهم ولكونهم يتمتعون بدرجة عالية من الصحة النفسية، والتوجه الذاتي، وتقدير الذات المرتفع (Peterson, 2006). والاتجاه الثاني أن هؤلاء الطلبة لا يطلبون المساعدة ولا يعلنون عن معاناتهم حيث يتعارض هذا مع صورهم التي شكلوها عن أنفسهم (الكمال) مما يجعلهم يميلون لحل مشكلاتهم بأنفسهم مما قد يؤثر على فعالية النتائج المترتبة على التعامل مع القضايا النمائية والحياتية (Peterson, 2001).


أظهرت نتائج دراسات أخرى حول المشاكل المترتبة على التفوق وذلك مقارنة مع الطلبة العاديين أن المتفوقين أكثر قلقاً، ولديهم نزعة للكمال وحساسية عالية (Herbert, 2000)، وشعور بالوحدة والعزلة الاجتماعية أكثر من العاديين (Peterson, 2006) وعلى الرغم مما يتمتع به هؤلاء الطلبة من قدرات عقلية عالية إلا أنهم بشر لديهم حاجات ويعانون من مشكلات وقد تكون هذه المشكلات داخلية المنشأ وتشمل عدم التوازن في النمو العقلي والجسمي، وعدم التوازن في النمو العقلي والانفعالي، والحساسية العالية، وتعدد الاهتمامات والميل إلى تشكيل الأنظمة والقوانين في سن مبكر، ونشدان المثالية الزائدة، أو مشكلات خارجية وتشمل علاقة بالزملاء والرفاق أو لها علاقة بالوالدين والأهل، أو المعلمين (Webb, 1984).  ويعاني الطلبة الموهوبون والمتفوقون عموماً من جراء بعض الأزمات والمشكلات ذات الطابع التطوري أي أن بعض هذه الأزمات قد يبرز ويتفاقم في مرحلة عمرية أو دراسية معينة، وقد يرتبط البعض بالذكور أو الإناث وكلما ازدادت درجة التفوق والموهبة ازدادت الاحتمالات بأن تشتد الأزمات والمشكلات (جروان،2002). كما توصل نيهارت (Neihart, 1999) إلى أن تأثير التفوق سواء كان إيجابياً أو سلبياً يعتمد على ثلاثة عوامل هي نوع ودرجة التفوق، ودرجة ملائمة الخدمات التربوية المقدمة لهم، والخصائص الشخصية للطالب


إن بعض أنواع السلوك للتلاميذ المتفوقين قد ينظر إليها على أنها مشكلات سلوكية، وذلك لأنهم يتعلمون المهارات الجديدة بسهولة وسرعة أكبر من أقرانهم ، فيثيرون أعصاب معلميهم بصراخهم بالإجابة، أو تعجلهم الانتقال إلى الموضوع التالي، أو انغماسهم في أنواع من السلوك لا علاقة لها بالمهمة المطلوبة، وذلك لتبرمهم بالمنهج العادي، وهم يثيرون أيضاً حفيظة زملائهم عندما يحاولون السيطرة على المناقشات التي تدور في الفصل ، ولحصولهم على أعلى الدرجات في الامتحانات بصورة مستمرة، وللاهتمام الخاص الذي يتلقونه من المعلمين ( ووكر، وآخرون ، 2003، 181).


وجدير بنا أن نتفهم الحاجات والمشكلات التي قد يواجهها هؤلاء المتفوقون, فهم يحتاجون إلى تجارب تعليمية وخبرات علمية تتسم بالتحدي لتكون مرضية ومشبعة ومناسبة لحاجاتهم, وهم بحاجة إلى أيضاً إلى التعلم والتحفيز والتشجيع (الشربيني, وصادق، 2002، 44) فإذا راعينا هذه الأمور فنحن بحاجة نمهد لنفجر العبقرية لديهم والتي ستنعكس وبشكل مباشر على المجتمع الذي يوجد فيه هؤلاء المتفوقين (القريطي، 2005، 117)


المفهوم التطوري للمشكلات


يعاني الطلبة الموهوبون والمتفوقون عموما من جراء بعض الأزمات والمشكلات ذات الطابع التطوري. بمعنى أن بعض هذه الأزمات قد يبرز ويتفاقم في مرحلة عمرية أو دراسية معينة، وقد يرتبط بعضها بالذكور أو الإناث، وكلما ازدادت درجة التفوق والموهبة ازدادت الاحتمالات بأن تشتد الأزمات والمشكلات. وقد تمكن بعض الباحثين من تحديد عدد من الأزمات التطورية التي يحتمل أن يواجهها الطلبة الموهوبون والمتفوقون خلال مراحل نموهم المعرفي والنفسي المختلفة. ومن الأمثلة على ذلك ما أوردة الباحثان بلاكبيرن وايريكسون (Blackbunr & Erikson,1986)كما يظهر في الجدول رقم (2) أَدناه:


 


 


 


جدول رقم (2)


المراحل الدراسية والعمرية والأزمات النفسية المرتبطة بها


المرحلة الدراسية

المرحلة العمرية

الجنس

الأزمة

الابتدائية الدنيا

6-9

ذكور/ إناث

النمو غير المتوازن وخاصة بالنسبة للذكور الذين لديهم تأخر في النمو الحركي

الابتدائية العليا

10-12

ذكور/ إناث

تدني مستوى التحصيل الدراسي لانعدام فرص التحدي في منهاج المدرسة العادية

المتوسطة

13-15

إناث

الصراع بين الرغبة في تحقيق مستوى رفيع من التحصيل والرغبة في الشعبية بين الذكور

الثانوية

16-18

ذكور/ إناث

صعوبة الاختيار الدراسي الجامعي الذي يحدد مهنة المستقبل نظرا لتنوع القدرات وتعدد الخيارات

الجامعية

19-

ذكور/ إناث

عدم القناعة بما هو دون الكمال في مستوى التحصيل والعمل


Blackbunr & Erikson,1986)


وتصنف مشكلات الطلاب المتفوقين والموهوبين كالتالي:


1- مشكلات توافقية


تشير بعض الدراسات  إلى أن مابين (20) و (25%) من الطلاب المتفوقين يعانون من مشكلات توافقية مثل العزلة الاجتماعية، إرهابهم ومضايقتهم من قبل رفاقهم الأكبر سناً،، قلة الرفاق الذين يمكن مشاركتهم الميول والاهتمامات ، الاعتماد الكبير على الوالدين في الصحبة و العشرة، التوقعات المرتفعة من قبل الآخرين، الوعي بقلق الوالدين نحو موهبتهم(Robinson&Noble,1991) .


كما نجد لدى المتفوقين سمات شخصية يمكن اعتبارها سلبية مثل سرعة الملل، تعمد إزعاج الآخرين، كثرة المقاطعة، تجاهل مسئوليات الآخرين، السعي للبروز، التلاعب بالمناقشة، التذمر من روتين الصف، عدم إتباع التعليمات، رفض العمل مع الآخرين، التصحيح للكبار بطريقة غير لائقة، السخرية من الآخرين، قليل الصبر مع الآخرين، يتحدى السلطة، متمرد على المعتقدات والتقاليد (Rimm, 2004) (Davis, 2006)  ؛ مشاعر التفرد الاختلاف عن أقرانهم وصعوبة تكوين علاقات اجتماعية معهم  (Douglas, 1998).


وتمثل مرحلة المراهقة تحدياً للطلاب المتفوقين حيث تمثل الحاجة إلى الأقران والرغبة في الامتزاج معهم إحدى الحاجات الأساسية الملحة حيث يصبح الصراع بين الحاجة القوية إلى الاستقلالية والإنجاز من جهة، والحاجة إلى مسايرة الأقران وتجنب رفضهم من جهة أخرى أعقد مشكلاتهم الاجتماعية، وبهذا تشكل قدرات المتفوق نوعا من الإعاقة الاجتماعية (Cross, et al.,1993)؛ وربما ليس هناك مرحلة نمائية أكثر تعقيداً من مرحلة المراهقة، لأن المراهقين يمرون بخبرات في معدلات نمائية سريعة خلال فترة حياتهم وإذا كان هذا التعقيد النمائي صحيحاً بالنسبة للمراهقين عموماً، فإنه يكون أكثر لدى المراهقين الموهوبين (الخطيب، 2009). وكلما زاد العمر العقلي ومستوى الذكاء, كلما اتسعت الفجوة بين هؤلاء المتفوقين وزملائهم العاديين يصبحون غير مقبولين ولا يشعرون بالانسجام معهم, مما يؤدي إلى مزيد من الوحدة والانسحاب(Howard, &Hamilton,1995 Sanda,).


2- مشكلات انفعالية


تظهر نتائج مجمل الدراسات التي أجريت في هذا المجال أن نسبة انتشار المشكلات الانفعالية بين المتفوقين تتراوح بين 20 % إلى 25 % مقارنة بنسبة انتشار تتراوح بين 6 % إلى 16 % بين العاديين  (Cassandra Ma,1999 , pp. 12-13) ؛ وترجع المشكلات الانفعالية لدى المتفوقين عادة للحساسية المفرطة وحدة الانفعالات في استجاباتهم للمواقف التي يتعرضون لها مع ما يدور في محيطهم الأسري والمدرسي والاجتماعي بشكل عام، فكثيراً ما يشعرون بالضيق أو الفرح في مواقف قد تبدو عادية لدى غيرهم من الطلبة العاديين، ويعانون من جراء ذلك مشكلات في المدرسة والبيت ومع الرفاق (الطحان: 1982) . كذلك هناك مشاعر الهم والتشاؤم والاكتئاب الناجمة عن حساسيتهم غير العادية تجاه مشكلات المجتمع، والشعور بالمسؤولية الأخلاقية نحو الآخرين، والعجز عن التأثير والتحكم فيما يجري حولهم من أحداث صارمة، ويتمتع المتفوقين بمستوى متقدم من النمو العقلي واللغوي، وبالحساسية المرهفة وقوة المشاعر، ولديهم نظام قيمي وأخلاقي يطورونه مبكراً، ويفكرون فيما يتهدد العالم من مخاطر ومشكلات، ويتساءلون كثيراً عن جدوى النظم والقوانين القائمة ( Baska, 1993 )


3- مشكلات أسرية


تلعب الأسرة دوراً مؤثراً في حياة المتفوق وفي تعزيز مواهبه و قدراته و مساعدته على تنميتها و في إشباع احتياجاته المتنوعة، ويعد المناخ الأسري أحد أهم العوامل المؤثرة في ازدهار المواهب والاستعدادات أو اندثارها وذبولها ، وفي شعور المتفوق بالأمن وتمتعه بالصحة النفسية أو جعله عرضة للصراع والتوتر و تبديد طاقته النفسية (القريطي ، 2005 :434) أوضح ماي (May,2000) أن إدراك الوالدين لما يمتلكه ابنهما من تفوق يولد لديهما مشاعر متناقضة متباينة ، فعادة ما يمثل تفوق الابن عند اكتشافه مصدرا للسعادة، ويقابل الوالدان آنذاك مشكلة تتمثل في عدم معرفتهما الكافية بخصائص المتفوقين السلوكية و احتياجاتهم المعرفية والنفسية والاجتماعية ، ووسائل تنمية تفوقهم وأنواع المشكلات التي قد يتعرضون لها.


كما يؤكد  كل من "سليمان ، وغازي" (2001) أن إهمال المتفوق و اللامبالاة من جانب والديه ، بل ورفض مقدراته قد يرجع إلى خوفهما من التركيز على تفوقه مما قد يؤدي في وجهة نظرهما إلى أن يعوق ذلك التفوق علاقاته الاجتماعية مع المحيطين به ، ويتسبب في رفض أقرانه له و شعوره بالوحدة و العزلة . أما سيلفيا ريم فقد أوضحت أن اهتمام الوالدين الزائد بالمتفوق والموهوب والتوقعات المرتفعة التي يضعونها تمثل عبئا كبيرا على عاتقه حيث يدأبان على دفعه لتحقيق أعلى معدلات الإنجاز مما يؤدي شعوره بالقلق والاضطراب وتعرضه لضغوط نفسية شديدة خوفا من عدم القدرة على تلبية مطالبهما؛ وقد يتعجل الوالدان نمو ابنهما المتفوق فيرحبون بالإسراع التعليمي وقد تأثر هذه الاستراتيجية التعليمية تأثيرا بالغا على النمو الاجتماعي والنفسي للمتفوقين حيث يؤدي انتقالهم إلى صفوف دراسية أعلى إلى شعورهم بالعزلة والانطواء أو يزيد من الضغوط المفروضة عليه(ديفز، ريم، 2001: 169)


4- مشكلات دراسية


هي تلك المشكلات المرتبطة بالمناهج الدراسية والتحصيل الدراسي وأساليب التعليم والتقييم والتجميع التي يواجهها الطلبة الفائقين في المراحل الدراسية المختلفة، ومنها عدم كفاية المناهج الدراسية العامة وفقاً لخصائصهم المعرفية  (الطحان: 1982 )


ونجد البيئة المدرسية تنطوي على عدد من المعوقات التي تقف حجر عثرة في طريق طاقات المتفوق ومقدراته، وقد أوضح ذكر شور وزملاءه(Shore et al,1991) الآثار السلبية لهذه المعوقات على المتفوقين حيث يعانون من الملل من جراء وجوده في الصف الدراسي العادي، فهو يقضي نصف وقته تقريبا في انتظار زملائه في الصف ليلحقوا به، فضلا عن أن ما يقدم له من مهام وخبرات تعليمية من خلال المناهج الدراسية العادية لا يرقى إلى مستوى قدراته فعقله الذي لا يتوقف عن العمل في حاجة إلى مهام وأنشطة تعليمية تتحدى قدراته.


كما أن قصور فهم المعلمين للمتفوق وحاجاته وعدم مراعاة الفروق الفردية في التوزيع الكمي والكيفي للطلاب داخل الفصول الدراسية، وعدم وجود الجماعات العلمية داخل المدرسة لاستغلال طاقات وقدرات الطلاب المتفوقين، شعور بعض المتفوقين بالخوف والقلق من الامتحانات ( ( Peterson, 2006 كل ذلك يعد من المشكلات الدراسية التي تواجه الطلاب المتفوقين والموهوبين، ونجد أن عدم وجود المعلم المؤهل لتدريس الطلاب المتفوقين يؤدي الى تثبيط حماسة المتفوقين، وشعورهم بالإحباط ، وتدنى مفهومهم عن ذواتهم، والإفراط في نقد الذات من جراء معاملة بعض المعلمين غير المقتدرين مهنياً والذين لا يتفهمون احتياجات المتفوقين، ويفرطون في نقد تلاميذهم المتفوقين (Reis&Mccoach,2000).


كما أن افتقار المدرسة إلى التجهيزات, والمواد والأدوات اللازمة لتفعيل طاقات الطلاب المتفوقين ومقدراتهم إلى الحدود القصوى ، كالمعامل والمختبرات، ومراكز مصادر التعلم التي يمكن أن تلبي احتياجاتهم الخاصة إلى الاكتشاف والمعرفة والاعتماد على النفس.


وقد تظهر لدى الطلاب المتفوقين والموهوبين بعض السلوكيات غير الملائمة في الفصل كالعدوان والشغب, والإزعاج للآخرين وذلك بسبب عدم مراعاة ما يتميزون به من قدرات, وعدم كفاية المناهج الدراسية لمتطلباتهم وميولهم وحاجاتهم (Mackstroth, & Tolan, 1982   Webb, ).


وقد بينت دراسة ( الفيصل ، 1430 هـ ) عن أهم المعوقات التي تواجه الطلاب الموهوبين وتحول دون رعايتهم بالمدارس الابتدائية كثافة المقررات الحالية لا توفر الوقت الكافي لرعاية الموهوبين، وقلة مساهمة المختصين في مجال رعاية الموهوبين في إعداد المناهج الحالية، وضيق الفصول وعدم توفر الحوافز، وضعف مستوى الوعي بين أولياء أمور التلاميذ، وبرامج إعداد المعلمين لا تؤهلهم مهنياً لممارسة مهارات اكتشاف الطلاب الموهوبين


5-الكمالية


  تعرف "الكمالية" بأنها أسلوب عام يميز الفردَ بوضع أهداف عالية مع العمل للأداء بإتقان، والبعد عن الأخطاء، وهناك نوعيين من الكمالية(السوية-العصابية)، فالكمالية السوية تتميز بوضع أهداف عالية متفقة مع قدرات الفرد، ويصاحبها الشعور بالرضا، وتقدير الذات، أما الكمالية العصابية فتكون أهداف الفرد فيها عالية، ولكنها ليست متفقة مع قدراته، فهي تدفعه للعمل في البداية لخوفه من الفشل، ثم تظهر الأخطاء أثناء سعيه لتحقيق هذه الأهداف، كما أنه يشعر بعدم الرضا والدونية على الرغم من الإنجاز الذي يحققه (الموسى،2007).


ويحرص المتفوقون على تحقيق مستويات فائقة من الإنجاز والتوقعات العالية التي يضعونها لأنفسهم وما يترتب عليها من ضغوط وقلق وخوف زائد من الفشل، وتجنب مواجهة الضغوط  ومماطلة وتلكؤ، وحساسية للنقد، وبذلك تشكل النزعة إلى المثالية عقبة أمام تقدمهم ونجاحهم في حياتهم الدراسية والمهنية. (Webb, Mackstroth, & Tolan, 1984)   


6-الاختيار المهني


    الاختيار المهني لدى المتفوقين هو القدرة على الاختيار الصائب لمجال دراسة أو تخصص معين أو مهنة مرغوبة، وترجع صعـوبة الاخـتـيار المهني للمتفوقين لمجال الدراسة أو المهنة لتعدد قدراتهم، ومواهبهم (Delisle, 1990) ؛ ويتميز المتفوقون عادة بتنوع إمكاناتهم، وتعدد اهتماماتهم، وغالبا ما يعاني بعضهم من الحيرة والتردد ويكون عرضة للصراع في مواقف الاختيار الدراسي والمهني، يؤكد ذلك ما ذهب إليه (جروان،1999) من أن "تعدد الخيارات بقدر ما هو حالة إيجابية ربما يقود إلى حالة من الإحباط عند مواجهة موقف الاختيار مع نهاية مرحلة الدراسة الثانوية بوجه خاص، ذلك أن الطالب المتفوق ينبغي أن يختار هدفاً مهنياً واحداً ويلغى قائمة من الخيارات الممكنة التي يستطيع النجاح فيها". ولاشك أن اختيار هدف مهني واحد يمثل تقييداً لهامش عريض من الاهتمامات والميول (القريطي، 2005) .


7- مشكلات أنشطة الوقت الحر


 نتيجة لضعف مشاركة بعض المتفوقين في الأنشطة الاجتماعية يشعر بعض المتفوقين بالانطواء والخجل والشعور بالوحدة، كذلك فإن فشل بعض المعلمين في التعرف على المهارات والقدرات الأخرى للمتفوق وتأكيده على إبراز التحصيل الدراسي فقط  يؤدي بالطلاب الى عدم استغلال أوقات الفراغ الاستغلال الجيد بالنسبة لبعض المتفوقين وتزداد حدة المنافسة في التحصيل ويهمل الطلاب ممارسة أنشطة وقت الفراغ وممارسة هواياتهم .


تناول جروان (2004, 226) عدد من المشكلات والمخاوف التي يشكو منها المتفوقين مثل عدم إدراكهم لمعنى التفوق والموهبة وعدم تعريفهم بذلك، الملل والضيق الذي يعانون منه معظم الوقت في المدرسة، شعورهم بالاختلاف وعدم التقبل من جانب الآخرين، التوقعات المرتفعة التي غالبا ما يضعها لهم الآباء والمعلمون والرفاق، مضايقة رفاقهم الطلبة لهم بالسخرية أحيانا و بكثرة الأسئلة والانتقادات والطلبات أحيانا أخرى، الشعور بالحيرة عند مواجهة موقف الاختيار الجامعي أو المهني لاختلاط الأمور و كثرة الفرص الممكنة،  الشعور بالعزلة, واللجوء إلى إخفاء تفوقهم من أجل التكيف مع الرفاق، و التشدد مع الآخرين، ومقاومة السلطوية، وتدني الدافعية, والاكتئاب، وعدم تقبل النقد والقلق الزائد .


وأوردت سيلفرمان (Silverman,1993) قائمة بالمشكلات التي يواجهها بعض الطلبة المتفوقين نتيجة للتفاعل بين خصائصهم الشخصية وبيئاتهم الاجتماعية ، واشتملت القائمة على المشكلات التالية :
تدني مستوى التحصيل الدراسي، الاكتئاب الذي يختفي غالبا وراء ستار الملل،  إخفاء القدرات ، فهم الذات والانطواء الذاتي، المنافسة الزائدة ، تجاهلهم في الأسرة والاهتمام بأخوتهم الأكبر سنا، اتجاهات الآخرين السلبية نحو قدراتهم، الشعور الزائد بالمسؤولية نحو الآخرين ، الإعاقات المخفية، قلة الرفاق الموثوقين ، النمو غير المتوازن .



جدول المحاضرات اليومي

الفصل الدراسي الثاني 1438/1437هـ

الأربعاء : 11-2

دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس العادية

SEDU322

رقم الشعبة: 39

رقم القاعة : 126

الخميس: 8-11

مبادئ تعديل السلوك لذوي الاحتياجات الخاصة

SEDU 211

رقم الشعبة : 24

رقم القاعة : 43



جدول الساعات المكتبية


التقويم - [ هجري , ميلآد ي ]

تواصل معنا


: 0164043891

ترتيب الموقع طبقا لمنظمة اليكسا


روابط ذات صلة

موقع الجمعية المصرية للدراسات النفسية

http://www.eapsegypt.com/

المكتبة الرقمية السعودية

http://www.sdl.edu.sa/Pages/Default.aspx

موقع خاص بالارشاد وعلم النفس

http://www.almorshed1.jeeran.com

رابطة الاخصائيين النفسيين المصرية ("رانم)

http://www.eparanm.org

الجمعية الأمريكية لأمراض السمع والتخاطب (ASHA)

http://www.asha.org

الكلية الملكية لمعالجي اللغة والتخاطب

http://www.arcslt.org


روابط مكتبات

مواقع متخصصة بالتربية الخاصة

منتديات للتربية الخاصة

منتدى أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

http://www.gulfkids.com/vb

الشبكة العربية لذوي الغحتياجات الخاصة

http://www.arabnet.ws/vb/index.php

المنتدى السعودي للتربية الخاصة

http://www.khass.com/vb/index.php

المنتدى الثقافي لذوي الإحتياجات الخاصة

http://www.chavinnet.org/?23

موقع الدكتور بندر العتيبي

http://www.dr-banderalotaibi.com/new/index.php

موقع الدكتور خالد الحمد

http://www.dr-khalidh2.com/

منتدى المدارس العمانية

http://www.almdares.net/vz

المنتدى الكويتي للتربية الخاصة

http://kwse.info/forum/

منتديات مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية

http://schsuae.brinkster.net/arabic/arcs/forums/index.php

منتديات منطقة الشارقة التعليمية

http://sez.ae/vb

الشبكة العمانية لذوي الإحتياجات الخاصة

http://www.oman-net.org

جامعات

قسم التربية الخاصة بجامعة الإمارات

http://www.fedu.uaeu.ac.ae/departments/s.html

جامعة الخليج العربي -قسم التربية الخاصة

http://www.agu.edu.bh/PGraduate/disabilities_programs.asp

الجامعة الأردنية -قسم التربية الخاصة

http://www.ju.edu.jo/faculties/post/studyplans/52.html

مواقع باللغة الإنجليزية

The European Agency for Special Needs and Inclusive Education

http://www.european-agency.org/

صعوبات التعلم

http://www.ju.edu.jo/faculties/post/studyplans/52.html

الإعاقة الذهنية

http://mentalhelp.net/

التوحد

http://www.crosswinds.net/notfound.php

علاج النطق

http://www.speechtherapist.com/

فعاليات اليوم العالمي للإعاقة وحقوق الطفل

فعاليات وطننا امانة

تهنئــــة

متلازمة داون

التوحد مش مرض

مواهب الطالبات

اليوم العالمي للأشخاص ذوي الاعاقة إعدادالطالبة(الهنوف العيد - شعبة التربية الخاصة)


طفل التوحد


أنا كأنتـم (الفيلم الحائز على المركز الخامس على مستوى جامعة المجمعة في المؤتمر العلمي السادس لطلاب وطالبات التعليم العالي بالمملكة)



متلازمة روبنشتاين تايبي اعداد الطالبة( أمجاد العواد- شعبة التربية الخاصة)

حفل مسابقة القرأن الكريم والسنة النبوية على جائزة معالي مدير الج

 

رحلة خلود كرم كرتون يحكي حكاية طفله حقيقية عاشت صماء وعمياء

 

روابط هامة

روابط هامة للاوتيزم

تجول عبر الانترنت

spinning earth photo: spinning earth color spinning_earth_color_79x79.gif


التوعية جزء من العلاج


تكريم موضي النتيفي - حافظة القرآن


روابط هـــامة :









يوم الاعاقة 34/ 35

حصاد التدبر

اختر السورة ويخرج لك كل التدبرات التي قيلت في الآيات

                      http://t.co/AvZyyKAPHh  

تهنئة للطالبة نوف العطني بشعبة التربية الخاصة بمناسبة حصولها على

 

حصول شعب التربية الخاصة ورياض الاطفال على المركز الاول في الانشط

شكر وتقدير


مهارات تقرير المصير

    مهارات تقرير المصير لذوي الاحتياجات الخاصة

هي قدرة الفرد على تحديد أهدافه, ومراقبة  ذاته والتصرف باستقلالية إلى جانب فهمه لجوانب القوة والضعف لديه والاعتقاد بقدرته على تحقيق أهدافه سواء كانت قدرته على إكمال تعليمه الجامعي, الحصول على عمل, والاندماج الفعال بأنشطة المجتمع.

تعتبر تنمية مهارات تقرير المصير للشباب من ذوي الاحتياجات الخاصة من الممارسات التربوية الفعالة والتي تعتبر من المؤشرات الهامة على قدرة الشباب من ذوي الاحتياجات الخاصة على تحقيق أهدافهم الانتقالية لما بعد المرحلة الثانوية.



نصيحة لي ولكم


ودع الكذوب فلا يكن لك صاحبا ***  إن الكذوب لبئس خلا يصحب

وذر الحسود ولو صفا لك مرة***أبعده عن رؤياك لا يستجلب

وزن الكلام إذا نطقت ولا تكن ***ثرثارة فى كل ناد تخطب

واحفظ لسانك واحترز من لفظه***فالمرء يسلم باللسان ويعطب

والسر فاكتمه ولا تنطق به***فهو الأسير لديك إذ لا ينشب

واحرص على حفظ القلوب من الأذى**فرجوعها بعد التنافر يصعب

إن القلوب إذا تنافر ودها***شبه الزجاجة كسرها لا يشعب

وكذاك سر المرء إن لم يطوه***نشرته ألسنة تزيد وتكذب


ندوة الدور الاجتماعي للتعليم

 

اللقاء العلمي لقسم العلوم التربوية

اعلان ارشاد أكاديمي

على الطالبات المعلنة أسمائهن بلوحة اعلانات القسم التواجد يوم الأربعاء الموافق 10/4/1437هـ في تمام الساعة التاسعة والنصف في ق (44) المبنى الرئيسي (أ) وذلك لعقد اجتماع الارشاد الأكاديمي الأول للفصل الدراسي الثاني بإذن الله

وكل فصل دراسي وأنتن بخير وتوفيق

المرشدة الأكاديمية

د. منى توكل

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 3612

البحوث والمحاضرات: 1154

الزيارات: 150876