دكتور / محمد محمد خلف

استاذ الرياضيات المساعد بكلية العلوم الزلفي

جامعة الملك سعود

د. عبدالرحمن فراج
جامعة الملك سعود

لا ريب أن الصراع المحتدم اليوم بين العرب وبين بعض الأمم، هو صراع حضاري في المقام الأول. وإذا كانت الحضارة المعاصرة هي حضارة العلم والتقنية، فإن الفجوة الحادثة في هذا السياق أبلغ من الإشارة إليها.

وتقع المكتبات ومرافق المعلومات في قلب نظام الاتصال العلمي، ذلك النظام الذي يعني بتدفق المعلومات بين المستفيدين. وتعمل المكتبات هنا على تيسير سُبل هذا التدفق. ومعنى ذلك أن دور المكتبات في المجتمع دور لا يُنكر، في القديم والحديث، وفي كل المجتمعات بلا استثناء.

ومن الموضوعية بمكان الاعتراف بأن المكتبات العربية – على العموم – ليست في أفضل حالاتها على الإطلاق، وأن ثمة ضعفًا واضحًا في الإفادة من هذه المكتبات ومن مصادرها سواء التقليدية أو الإلكترونية. ولا يمكن رد ذلك في الحقيقة إلى عاملٍ واحد. وإنما هي عوامل عديدة ومتشابكة. فلا يمكن أن نغفل، على سبيل المثال، الأمية الأبجدية المنتشرة في ربوع العالم العربي، والقلة الواضحة في الإنتاج الفكري العربي، وضعف الإقبال القرائي على هذا القليل.

كما أننا لا يمكن أن نعفي من الاتهام ضعف النظام الإداري، وتخلف النظام التعليمي من سفح الهرم إلى قمته، وتراجع النظام الإعلامي – على العموم – عن القيام بواجباته في إشاعة الثقافة العلمية التي تدعو إلى الأخذ بأسباب المنهج على مستوى الأفراد والجماعات. ولما كانت المكتبة مؤسسة اجتماعية في الأساس، فلا ريب في تأثرها بهذه البيئة غير المشجعة على الإفادة من المعلومات واستخدام المكتبات، ومن ثم على الابتكار والإبداع.

وكنتيجة لهذا التأثر، فربما يعود ضعف إقبال المستفيدين – في نمط المكتبات الأكاديمية على سبيل المثال - إلى اعتماد التعليم على التلقين والاستظهار، والاعتماد على ما يُسمى بالكتاب الدراسي كمصدر وحيد للتعلم والتعليم، وعدم تشجيع أعضاء هيئة التدريس للطلاب على ارتياد المكتبة والإفادة منها. من ناحية أخرى، فربما تكمن هذه الأسبـاب في المكتبة ذاتها؛ من حيث عدم حداثة مصادر المعلومات بها، أو محدودية خدمات المعلومات، أو الضعف الكامن في تسويق هذه الخدمات، أو ضعف مهارات اختصاصيي المكتبات في التعامل مع المستـفيدين ... إلى آخره.

ونخلص من ذلك، أن العلاقة فيما بين المجتمع – كيفما كان هذا المجتمع: أكاديميًا أو مهنيًا أو زراعيًا – وبين المكتبة، علاقة طردية؛ تتأثر بمدى العافية التي عليها كل من الطرفين.

ولا يمكن في هذه السطور القليلة طرح أوجه العلاج لسبل التواصل المناسب بين المكتبات وبين المجتمع إن لم يكن هذا التواصل على ما يرام. فهي أيضا كثيرة ومتشعبة. وحسبنا هنا الإشارة إلى بعض ما يمكن تقديمه من قبل المكتبات للأخذ بأيدي المستفيدين للاستفادة من خدماتها ومصادرها؛ ونعني بذلك برامج محو الأمية المعلوماتية information literacy أو الثقافة المعلوماتية أو التوعية المعلوماتية. ويعني محو الأمية المعلوماتية العمل على توعية المستفيدين بالقدرات والمهارات التي تكفل لهم إدراك الحاجة إلى المعلومات، وتحديد هذه المعلومات وتقييمها والإفادة منها بصورة فعالة. وتقدم هذه البرامج على مستويات متدرجة وفقا لطبيعة المستفيدين، كما أنها يمكن أن تُقدم بالمكتبة ذاتها، أو تُقدم عن طريق برامج التعلم عن بُعد على شبكة الإنترنت، كما أنها يمكن أن تنصب على جميع الخدمات والمصادر المتاحة بالمكتبة أو تختص – في بعض الأحيان- على خدمة أو مصدر واحد (كالبرامج المخصصة فحسب لكيفية البحث عن مصادر المعلومات المتوافرة على الإنترنت وأدوات هذا البحث وتقييم هذه المصادر والاستشهاد بها في الدراسات العلمية ... إلخ).

وفي حالة البرامج العامة، فإن المستفيد الذي يجتاز هذه البرامج بنجاح، هو المستفيد الذي يدرك – في الوقت المناسب - مدى حاجته إلى المعلومات، ومقدار هذه المعلومات، والتمكن من الوصول إلى هذه المعلومات بطريقة فعالة، وتقييمها على أسس واضحة، وتضمينها في رصيده المعرفي his knowledge base ، واستيعاب القضايا الاقتصادية والتشريعية والاجتماعية والثقافية ذات الصلة بالإفادة من المعلومات، واستخدام المعلومات في الإطار الأخلاقي والقانوني لها، والتمكن من تنظيم المعلومات – التي تم جمعها – واختزانها ومعالجتها، وأخيرًا التسليم بأن محو الأمية المعلوماتية متطلب رئيس من متطلبات التعلم مدى الحياة Lifelong learning. ويستخدم البعض الآن مفهوم "محو الأمية المعرفية" knowledge literacy الذي يضيف إلى ما سبق: المهارات ذات الصلة بتفسير المعلومات interpretation ، وإعادة إنتاج المعلومات re-creation of information لصالح المؤسسة التي يعمل بها المستفيد، وتوقع التغيرات المستقبلية التي يمكن حدوثها في هذه المؤسسة ... إلى غير ذلك من المهارات المتقدمة.

ربما تكون برامج محو الأمية المعلوماتية، أو محو الأمية المعرفية، هي أحد السبل التي ينبغي على المكتبات اتباعها ، لا لتوعية المستفيدين من مصادرها وخدماتها فحسب، وإنما لتحقيق التواصل مع بيئة المعلومات في المجتمع على العموم.

الساعات المكتبية

ت المكتبية



اليوم 10-8 12-10




الأحد 10-8 11-10




الأثنين 8 -10 12-10







حكمة الأسبوع


فى دراسة مثيرة أجريت مؤخرا على بلدان العالم المختلفة، قام بها فريق تابع لمنظمة التعاون الاقتصادى والتنمية، عن علاقة قدرات الشباب العلمية من معارف ومهارات وبين وفرة الموارد الطبيعية (نفط وماس وغيرها).


أثبتت الدراسة ان:-


  1. البلدان التى لا تتمتع بموارد طبيعية كبيرة مثل اليابان وكوريا الجنوبية وفنلندا وسنغافورة، حقق طلابها اعلى الدرجات فى المعارفوالمهارات حيث يتوفر الحافز لشحذ همتهم واستنفارهم.

  2. البلدان الغنيه بالموارد الطبيعية مثل قطر وقازاخستان، حاز طلابها ادنى الدرجات حيث لا يتوفر الدافع القوى للتفوق.

  3. البلدان محدودة الموارد نسبيا مثل لبنان والأردن وتركيا كانت نتائج طلابها أفضل من طلاب البلدان ذات الموارد المرتفعة نسبيا مثل السعودية والكويت وعمان والبحرين.

  4. بعض البلدان الغنية بالموارد مثل كندا والنرويج واستراليا حصل طلابها على درجات عالية، وذلك لان تلك البلاد وضعت سياسات متوازنة لادخار واستثمار عوائد هذه الموارد ولم تكتف باستهلاكها.


الخلاصة

  1. أنك إذا أردت أن تتعرف على مستقبل أى بلد فى القرن الواحد والعشرين فلا تحسب احتياطياته من النفط أو الذهب،


ولكن انظر إلى مكانة مدارسه وكفاءة مدرسيه العالية وقوة مناهجه التعليمية وإيمان آبائه والتزام طلابه.


ذلك أن المعارف والمهارات هى التى ستحدد موقع كل بلد فى خريطة المستقبل.


وهو ما لابد أن يصدم كثيرين فى بلادنا ممن تصوروا أن غاية المراد أن يفوز فريق البلد القومى بكأس فى مباريات كرة القدم، أو أن يتفوق بعض أبنائه فى برنامج «ستار أكاديمى».


ــ فهل نحن نحث السير على طريق الندامة؟

- أم أننا نسير في طريق البناء والتطوير والتعمير؟.

للتواصل

كلية العلوم قسم الرياضيات

[email protected]

[email protected]

0582905323











Calculater




أرقام الاتصال

0582905323

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 97

البحوث والمحاضرات: 55

الزيارات: 25311