أ / عواطف الدوسري

عمادة شؤون المكتبات.

الأمل


 

الأمل


No rose without a thorn


لا تشعر أبدا باليأس فاليأس هو الشعور بالعجز وفقدان الأمل قد تخطأ مرة او مرتين لكن لا تيأس بل استفد من أخطائك وتعلم منها يقال(( الحكيم من يستفيد من أخطائه والأكثر حكمة هو من يستفيد من أخطاء غيره الحياة قصيرة للاستفادة من أخطائنا فقط)) "كتاب هل أنت معنا في القمة"
إن ذلك سيعدل من خطواتك إلى الأمام ويحسسك بأخطائك ويجعلك تصححه والخطأ ليس عيب ولكن العيب ان تبقى على الخطأ 
كن دائما متفائلا فالرسول كان يعجبه الفأل ويستبشر دائما فلا شئ كالأمل والتفاؤل -بعد الإيمان - يولد الطاقة ويحفز الهمم ويرفع إلى العمل ويساعد على مواجهة الحاضر ووضع المستقبل الأفضل


إخوتي~

الأمل والتفاؤل قوة
واليأس والتشاؤم ضعف
الأمل والتفاؤل حياة
واليأس والتشاؤم موت




* فكن إنسانا متفائلا محبا للحياة الطيبة ولاتكن متشائما مبغضا لكل شئ
في مواجهة تحديات الحياة وما أكثر تحديات الحياة ثمة صنفان من الناس وموقفان أساسيان
* يائس متشائم يواجه تحديات الحياة بالهزيمة والهرب والاستسلام
* وآمل متفائل يواجهها بالصبر والكفاح والشجاعة والإقدام والثقة بالنصر
إذا من أي الصنفين أنت ؟؟
ما أروع الأمل والتفاؤل وما أحلاه في القلب وما أعونه على مصابرة الشدائد والخطوب وتحقيق المقاصد والغايات


لا أعرف اليأس والتشاؤم في غمم *** يفيض من قلبي ومن ثقة
لا ينبت اليأس قلب المؤمن الفهم *** اليأس في ديننا كفر ومنقصة

الساعات المكتبية

الساعات المكتبية...


>>

6 ســــــــاعات

المكتبة

هاااااااام/

الان يمكنك التسجيل في المكتبة الرقمية السعودية.

الان يمكنك البحث في الفهرس الإلكتروني الموحد لمكتبات جامعه المجمعه..


مسابقة اقرأ ..


https://m.mu.edu.sa/sites/default/files

/content/2019/02/rt1.pdf


ملفل ديوي




ملفل لويس كوسوث ديوي
ولادة 26 ديسمبر 1931
نيويورك
وفاة 10 ديسمبر 1851
نيويورك
جنسية أمريكية
عمل عالِم علم المكتبات والمعلومات
لقب ديوي



ملفل لويس كوسوث ديوي' ولد في 10 ديسمبر سنة 1851 م في مدينة أدامز بنيويورك، درس في جامعة ألفرد قبل أن يتخرج من كلية أمهيرست في 1874 م والتي عمل فيها كمساعد لأمين المكتبة واكتسب من عمله هذا خبرة ساعدته في اختراع نظام تصنيفه المعروف باسم تصنيف ديوي العشري.

انتقل ملفل من نيويورك إلىبوسطن وهناك ساهم في تأسيس مجلة المكتبات الأمريكية. توفي ديوي في 26 ديسمبر 1931 م عن عمر يناهز الثمانين عاماً. عمل كمساعد لامين المكتبة أثناء دراسته وكان لرقة حاله أو فقره في الطفولة قد اعتاد علي الاقتصاد في الانفاق والعمل الشاق وهذه الصفات لازمته طوال حياته ولم تفارقه ابدا. فلقد تعلم الاختزال وهو طالب علم وولع به، كما انضم الي جماعة إصلاح هجاء اللغة وكل هذه المهارات كانت من الأسباب التي ساعدته علي انتقاءه للتصنيف الذي كانت عليه مجموعات الكتب في المكتبة ولذلك فقد فكر في وضع نظام تصنيف يبني على أساس علمي يضع الموضوع في المقام الأول .







الاتصال

المكتبه..

رقم التحويله 1573


البريد الإلكتروني

[email protected]


صحيفة تواصل



Snap:a_0505



Instagram:wt.123



>>>>>>>>>>>





إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 262

البحوث والمحاضرات: 0

الزيارات: 22844