أ / عواطف الدوسري

عمادة شؤون المكتبات.

smile

كن مبتسما



إذا كان فرحكم هو مصدر ابتسامتكم فهل يمكن أن تصبح ابتسامتكم
هي مصدر فرحكم، كما يقول المثل الشائع ابتسم تبتسم لك الدنيا؟
هل توافقون هذا المثل ولماذا؟

ليس كلّ من يبتسم ويضحك سعيداً. هذا أمر مؤكّد. لكن تلك الابتسامة
والضحكة تساعده على تقبّل وضعه وعلى تحمّل حزنه. هذا يعني أن
الابتسامة ولو لم تكن حقيقيّة نابعة من القلب إلا أنها تؤدّي
دوراً علاجياً للحالة النفسيّة. باللغة الإنكليزية يقولون:
" Fake it till you make it" أي اصطنع الشيء حتى تصدّقه
ويصبح حقيقة.

في الواقع معظمنا يلعب في الحياة أدواراً رسمها لنفسه أو فُرضت عليه.
وهذا ما يسمّيه البعض أقنعة. لكن تلك الأقنعة ليست كلّها إراديّة
الهدف منها الغش والخداع. بعض الأقنعة نضعها لحماية أنفسنا
من المزيد من الأذى والحزن. نمثّل أننا سعداء ونبتسم حتى لا يرى
الآخرون نقاط ضعفنا وجرحنا النازف فيشمتون بنا أو يشفقون علينا.

اصطناع الضحكة ممكن لأن أي شخص قادر على تحريك
تلك العضلات المحيطة بالفم لتشكيل ما يشبه الابتسامة.
لكن ما لم تتلألأ تلك الابتسامة في العينين أيضاً فاعلم أنها
مصطنعة لغرض أو لآخر وليس بالضرورة للخداع.

في الواقع أفضل طريقة للتواصل مع الآخرين هي الابتسامة
وأجمل نوع من الزينة هي الابتسامة وحافز إلى مراتب أعلى في العمل
ومفتاح القلب هي. فإذا كانت لها تلك القوة فهي إذاً قادرة على
تغيير واقع... شرط أن تكون إراديّة! بمعنى أنك إذا أصرّيت على
الابتسام حتى ولو لم تكن فرحاً سعيداً وذلك ليس بمحاولة التملّق
ولا الغش بل سعياً إلى تغيير حالة ذهنية ونفسية سلبية تنتابك
فقد تنجح في نهاية الأمر.

استعن إذاً بابتسامتك لتغيّر واقعك وتتقرّب من الناس وتحصل

على ترقية وتسعد من حولك. ابتسامتك تجعلك تبدو أكثر ثقة
بنفسك وبغيرك وتوحي للآخر بأنك تصغي له وتتواصل معه بفرح.
حتى أنها ستقنعك في نهاية الأمر أن الدنيا ليست مظلمة بقدر
ما تعتقد وأنه يكفي أن تبتسم لها لتبتسم لك بدورها!

الساعات المكتبية

الساعات المكتبية...


>>

6 ســــــــاعات

المكتبة

هاااااااام/

الان يمكنك التسجيل في المكتبة الرقمية السعودية.

الان يمكنك البحث في الفهرس الإلكتروني الموحد لمكتبات جامعه المجمعه..


مسابقة اقرأ ..


https://m.mu.edu.sa/sites/default/files

/content/2019/02/rt1.pdf


ملفل ديوي




ملفل لويس كوسوث ديوي
ولادة 26 ديسمبر 1931
نيويورك
وفاة 10 ديسمبر 1851
نيويورك
جنسية أمريكية
عمل عالِم علم المكتبات والمعلومات
لقب ديوي



ملفل لويس كوسوث ديوي' ولد في 10 ديسمبر سنة 1851 م في مدينة أدامز بنيويورك، درس في جامعة ألفرد قبل أن يتخرج من كلية أمهيرست في 1874 م والتي عمل فيها كمساعد لأمين المكتبة واكتسب من عمله هذا خبرة ساعدته في اختراع نظام تصنيفه المعروف باسم تصنيف ديوي العشري.

انتقل ملفل من نيويورك إلىبوسطن وهناك ساهم في تأسيس مجلة المكتبات الأمريكية. توفي ديوي في 26 ديسمبر 1931 م عن عمر يناهز الثمانين عاماً. عمل كمساعد لامين المكتبة أثناء دراسته وكان لرقة حاله أو فقره في الطفولة قد اعتاد علي الاقتصاد في الانفاق والعمل الشاق وهذه الصفات لازمته طوال حياته ولم تفارقه ابدا. فلقد تعلم الاختزال وهو طالب علم وولع به، كما انضم الي جماعة إصلاح هجاء اللغة وكل هذه المهارات كانت من الأسباب التي ساعدته علي انتقاءه للتصنيف الذي كانت عليه مجموعات الكتب في المكتبة ولذلك فقد فكر في وضع نظام تصنيف يبني على أساس علمي يضع الموضوع في المقام الأول .







الاتصال

المكتبه..

رقم التحويله 1573


البريد الإلكتروني

[email protected]


صحيفة تواصل



Snap:a_0505



Instagram:wt.123



>>>>>>>>>>>





إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 262

البحوث والمحاضرات: 0

الزيارات: 21721