إن الله يحب إذا عم

(( إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه ))

[أخرجه أبو يعلى عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها ].

 الإتقان جزء من خصائص المؤمن.
 الشيء الدقيق أيها الأخوة، الدقيق جداً أن الغرب في هذا المجال سبقنا، أذكر أنه حدثني أخ يعمل بالأقمشة، قال لي: آلة للتطريز من أرقى مستوى في العالم، عندنا منها في هذا البلد، وعند الصناع في بلد المنشأ منها، متر القماش الذي يصنع في بلدنا فيه أخطاء كثيرة، لا يوجد إتقان، الآلة راقية جداً، لكن يوجد أخطاء كثيرة، يباع في بضع عشرات من الليرات، بينما متر القماش المستورد من بلد صنع هذه الآلة واستخدمها استخداماً فائقاً ببضع مئات، بل تقترب المبالغ من الألوف، والآلة واحدة، لذلك الإتقان يأخذ الغرب ثمنه باهظاً، وعدم الإتقان يدفع الناس إلى خسارة بالغة جداً، الإتقان جزء من الدين.
 أنت حينما تقدم سلعة متقنة ماذا فعلت ؟ أرضيت الله عز وجل، وخدمت المسلمين ، وأقبل الناس عليك.
 الآن أحياناً هناك رواج اقتصادي، يباع كل شيء، حتى البضاعة من الدرجة العاشرة تباع، أما في أوقات الركود الاقتصادي لا تباع إلا البضاعة المتقنة، في أيام الركود الاقتصادي أصحاب المصالح المتقنين لا يتوقفون عن العمل، العمل مستمر، أما الذين قصروا في إتقان أعمالهم يقول لك: لا يوجد عمل، لا يوجد بيع، لا يوجد حركة.
 فدائماً وأبداً المؤمن الذي يعمل في التجارة، أو الصناعة، أو الزراعة، أو في الخدمات، إذا أتقن عمله نال مطلبه، والإتقان جزء من الدين.
 ويحضرني هنا أن النبي عليه الصلاة والسلام كان واقفاً أمام قبر أحد أصحابه وقد دفن لتوه، فالذي حفر القبر ترك فرجة، قال له النبي الكريم: هذه لا تؤذي الميت، ولكنها تؤذي الحي:

(( إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه )).

الساعات المكتبية

أعلان هام

إعلان هام


<iframe src="http://www.islamicfinder.org/calendar_service.php?base=g&lang=arabic" frameborder=0 width=180 height=270 marginwidth=0 marginheight=0 scrolling="no"> </iframe>

أرقام الاتصال

أرقام الاتصال

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 12

البحوث والمحاضرات: 0

الزيارات: 3570