فن التعامل مع ...

فن التعامل مع عقارب الساعة 

الحمدلله وحده , والصلاة والسلام على من لانبي بعده , وبعد :

فمما لاشك فيه أن أولى ما يمكن الاعتناء به هو ( الوقت ) حيث لايمكن ادّخاره لوقت الحاجة بل لابد من إنفاقه بشكل أو بآخر, والناس جميعا يستوون في امتلاكه لا في حسن تصريفه , لذا كان لزاما على الناجحين في الحياة أن يولوه جل اهتمامهم وأن يحسنوا التعامل مع أوقاتهم بكفاءة عالية ليحققوا الأهداف المنشودة في مؤسساتهم الإدارية والتعليمية الحكومية والخاصة , أما إذا أهملت مهارة إدارة الوقت فانتظر ما يحل بالفرد والمؤسسة من التخبط والعشوائية وضعف المخرجات ...وأنبّه إلى أن الوقت نوعان : نوع يصعب تنظيمه وإدارته كالنوم والراحة والعلاقات الأسرية والاجتماعية , وآخر: يمكن تنظيمه وإدارته ومنه الأوقات المخصصة للعمل والوظيفة مثلاً فهل نستطيع استثماره بشكل أمثل ؟ هذا تساؤل في غاية الأهمية ,  وبناءً عليه جاءت هذه الحقيبة كإسهام وجهد مقلّ لدفع العجلة نحو النجاح المأمول في إدارة الوقت بفاعلية , وبالله تعالى التوفيق

الوقت هو العمر وهو الحياة ولايمكن تكديسه بل لابد من إنفاقه

الوقت في الشرع:

( والفجر..) (والليل..) (والنهار..) (والضحى ..) (والعصر..)

قال النبي – صلى الله عليه وسلم - :(نعمتان مغبون..)

و( لن تزول قدما عبد يوم القيامة ..)

و( اغتنم خمسا قبل خمس..)

و( أعذر الله إلى امرئ أخر عمره حتى بلغه ستين سنة )

ومن كلام السلف :

ابن مسعود : ” إني لأمقت الرجل أن أراه فارغا ليس في شئ من عمل الدنيا ولا الآخرة 

عمر بن عبد العزيز ” الليل والنهار يعملان فيك فاعمل فيهما“

الشافعي ” صحبت الصوفية فلم أستفد سوى حرفين , أحدهما: قولهم: الوقت سيف , فإن لم تقطعه قطعك, ونفسك إن شغلتها بالحق وإلا شغلتك بالباطل ”

الحسن البصري ” إنما أنت أيام فإذا ذهب يوم ذهب بعضك“

تقول حفصة بنت سيرين: ماوجدنا العمل إلا وقت الشباب

قال ابن عقيل :” إني لايحل لي أن أضيع ساعة من عمري

جارية محمد بن سحنون التي كانت تلقمه الطعام , وبعد فراغه مماهو منهمك فيه طلب الطعام فقلت : ألقمتك إياه

عامر بن عبد قيس  قال لمحدثه : ” أمسك الشمس ”

•أما نظرتهم للوقت وتعاملهم معه فحدث عن غيرتم ....ويفضّل أن يستشهد المدرب بـ

داود الطائي , الخليل بن أحمد , ابن الجوزي , النووي , ابن تيمية الجد , شيخ البخاري ( محمد ابن سلام البيكندي ) ,ومن المعاصرين : وكيف يديرون أوقاتهم بفاعلية ؟   

من الأسباب الحاملة على عدم احترامنا للوقت :

1  -  لأن الوقت معنوي غير محسوس

2 -  لأننا ربّينا على ذلك

3 -  لعدم الاهتمام بالبدايات والنهايات للأعمال

4 - لعدم وضوح الهدف أوانعدامه

5 -  الجهل بأهمية الوقت

6  - ضعف الهمة

7 - عدم القدرة على التعامل مع مضيعات الوقت

8 - مصاحبة ذوى الهمم الضعيفة

9  - عدم التخطيط والتنظيم للوقت

10 -  عدم الاستشعار بأننا محاسبون على أعمالنا وأوقاتنا

11 -  اعتقاد البعض بأن جدول الأعمال يستغرق الوقت الكثير

12- اعتذار البعض بأنه مشغول للغاية

13-الإحباط الذي يعيشه المسلم في مواجهة التحديات



من كتاب فن التعامل مع عقارب الساعة ( حقيبة تدريبية ).


إعداد الاستاذ : علي بن صالح البطيّح


لمن أراد الاستفادة على الرابط تحميل : 


http://saaid.net/Doat/ail/a1.doc

الساعات المكتبية

أعلان هام

إعلان هام


<iframe src="http://www.islamicfinder.org/calendar_service.php?base=g&lang=arabic" frameborder=0 width=180 height=270 marginwidth=0 marginheight=0 scrolling="no"> </iframe>

أرقام الاتصال

أرقام الاتصال

إحصائية الموقع

عدد الصفحات: 12

البحوث والمحاضرات: 0

الزيارات: 3555