د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

اختبار الذكاء6

النموذج الهرمي

– العالمان: فيرنون وكارول (1960م)

فيرنون

فيرنون

قام فيليب إوارت فيرنون -وهو زميل مساعد لسيبرمان- بتطوير نموذجه ليعالج الضعف الرئيس في نموذج أستاذه سيبرمان، والمتمثل في تعظيم هذا الأخير للعامل العام على حساب القدرات الفرعية. ففي عام 1950م أقر فيرنون أن نقطة الضعف الرئيسة في نموذج سيبرمان تتمثل في إمكانية تحول أي قدرة عامة إلى قدرة خاصة اعتمادًا على البراعة في بناء الاختبارات. إضافة إلى ذلك، فقد حذر فيرنون من العوامل التي تتصف بدرجة عالية من التخصص عند بناء الاختبار، لأنها من وجهة نظره ليس لها أي مدلول في الحياة اليومية.

المعالم:

لقد قام فيرنون (1960، 1965، 1971)، وكارول ( 1993) بتطوير نموذج هرمي حيث يحتل نموذج سيبرمان “العامل العام-القدرة العامة” قمة الهرم، ثم يأتي المستوى الثاني مُمثلاً في القدرات الرئيسة التي تنقسم إلى قدرتين رئيسيتين: القدرة اللفظية التربوية، والقدرة العملية الميكانيكية. أما المستوى الثالث الذي يمثل قاعدة الهرم فيتكون من القدرات الفرعية مُمثلةً في القدرات الخاصة لسيبرمان والذكاءات الإنسانية لثروستون. ولعل هذا الدمج بين نموذج سيبرمان وثروستون في نموذج فيرنون جعله واحدا من أكثر النماذج قبولاً في الوقت الحاضر. ولقد قسم فيرنون درجة الاختبار الكلية (100 درجة) بين المستويات الثلاثة إلى: العامل العام (نموذج سيبرمان) 40%، والقدرات الرئيسة 10%: ممثلة في القدرة اللفظية التربوية، والقدرة العملية الميكانيكية، أما القدرات الفرعية 40% فتتكون من القدرات الخاصة لسيبرمان، والذكاءات الإنسانية لثروستون، أما الـ 10% المتممة للمئة، فقد عزاها كمعامل تباين في درجات الاختبارات.

هرم فيرنون و كارول

هرم فيرنون و كارول

 

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني