د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

شاشات برايل

شاشات عرض برايل (Braille Display)
على عكس الاعتقاد المنتشر، لا يستطيع جميع فاقدي البصر قراءة النصوص المكتوبة بلغة برايل. غالبا ما يتعلم الذين فقدوا أبصارهم في أعمار مبكرة لغة برايل في المدرسة. بينما الكبار في السن الذين بدأ نظرهم بالتدهور أو فقدوه بالفعل قد لا يتعلمون كيفية قراءة اللغة في المطلق. ولهذا يمكننا القول إن شاشات عرض برايل القابلة للتحديث، وهو جهاز يمكّن المستخدمين من قراءة الموجود على الشاشة بلغة برايل، ليس للجميع. شاشة عرض برايل مقسمة إلى مجموعة من الوحدات، تلك الوحدات عبارة عن مستطيلات صغيرة تحتوي على ثقوب يتراوح عددها من 6 إلى 8، ودبابيس دائرية بلاستيكية ترتفع خلال الثقوب لتشكّل حروف برايل. تتواصل شاشة عرض برايل مع قارئ الشاشة لتكوين النص بلغة برايل – ولا يمكن استخدام شاشة العرض بمفردها.
بالرغم من أن شاشات عرض برايل مفيدة، أخبرنا كل من دان بيرك وريان جونز أنها لا تستخدم بكثرة في مجتمع ذوي الإعاقات البصرية. يقول دان بيرك: “أعلم أنها بالنسبة للقادر على أن يدفع ثمنها، ذات شعبية كبيرة”. شاشة عرض برايل تعتبر استثمارًا: تلك التي تباع عن طريق Freedom Scientific يتراوح سعرها ما بين 1.295$ للجهاز الذي يحتوي على أربعة عشر وحدة وتصل إلى 7,795$ للجهاز الذي يحتوي على ثمانين وحدة. حاجز السعر يقلل من عدد المستخدمين لهذا الجهاز، حتى ولو كانوا يستطيعون قراءة لغة برايل. بيرك نفسه يمتلك شاشة عرض برايل تعمل بالبلوتوث تحتوي على 14 وحدة، ليستخدمها مع هاتف الأيفون. عادة الصفحة الواحدة من الكتاب تحتوي على 40 وحدة، وبالتالي العارضات ذات 14 وحدة تستطيع بصعوبة عرض تغريدة على تويتر.
تعليق على الصورة: شاشة عرض برايل
أول شاشة عرض برايل القابلة للتحديث كانت VersaBraille، والتي تم إنتاجها عن طريق شركة Telesensory في عام 1982. ومنذ ذلك الوقت، قامت العديد من الشركات بعرض العديد من الأشكال المختلفة والقائمة على المبدأ الأساسي لفكرة الجهاز. في الوقت الحالي، عارضة برايل القابلة للتحديث تعتمد تقنية قراءة الشاشة لتحويل النصوص الرقمية الى نصوص مكتوبة بلغة برايل محدثة باستمرار. في حين أن تلك العارضات ليست واسعة الانتشار بسبب تكلفتها العالية، إلا أن هناك أمل أن تصبح بسعر معقول مع مرور الوقت. تم أيضًا إنتاج شاشة كمبيوتر بنظام برايل ولكنها لم تدخل في خط الصناعة إلى الآن. لعل أكثر تطور مثير في عارضات برايل هو ظهور نماذج أولية لقارئ برايل الإلكتروني والذي بإمكانه جعل ملايين الكتب الإلكترونية متوفرة لقارئي لغة برايل. ويمكن تصنيع القارئ بسعر مناسب وتوفيره بشكل مشابه لقارئ الكيندل في أيدي المستخدمين المتطلعين لتوسيع مداركهم من تلك الفئة.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني