د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

تاريخ اختبار الذكاء6

المحطة السابعة: الذكاء والإبداع

– العالم: جيلفورد 1960

جيلفورد الذكاء

جيلفورد

كان جيلفورد طبيبا نفسانيا معنيًا بتطوير اختبارات لتحديد المرشحين للتدريب كطيارين خلال الحرب العالمية الثانية. وإثر ذلك، توسعت اهتماماته في تطوير اختبار لقياس مهارات التفكير الأخرى، فكانت محصلة أبحاثه نموذج جيلفورد لقياس الذكاءات المتعددة الأخرى. ويُنسب لجيلفورد أنه أول عالم من علماء النفس المعاصرين بدأ البحث في “الإبداع”. ولقد بدأ دراسته لهذا الأخير انطلاقًا من رفضه لفرضية كان يؤمن بها الناس، وهي أن الإبداع هو نتيجة طبيعية لاختبار الذكاء العام “g”، وهو ليس كذلك من وجهة نظره. ولقد قام جيلفورد بالعمل على إثبات وجهة نظره، فبدأ باستخدام “تقنية العامل التحليلي” لعزل أنواع التفكير الأخرى عن التفكير الإبداعي المقاس بواسطة اختبار الذكاء العام “IQ” ليثبت خطأ هذه الفرضية.

المعالم:

لقد اختلف جليفورد عن غالبية المنظرين لعامل الذكاء العام “g”، وذلك برفضه الاعتراف بوجود العامل العام على الإطلاق. وبدلاً من ذلك، اقترح نموذجه للذكاءات، وهو يضُم 180 قدرة ابتدائية (5x6x6)، مكونة من مزيج من ثلاثة أبعاد: المحتويات: 5 أنواع، والمنتجات: 6 أنواع، والعمليات: 6 أنواع، كما تظهر في التالي:

1 –        المحتويات: ويقصد بها أن الناس يفكرون بطرق مختلفة بناءً على اختلاف المعلومات. وقد قسم جليفورد المحتويات إلى خمسة أنواع وهي: المعلومات البصرية (Visual Information) المستمدة من الحواس أو من التصوير، والمعلومات السمعية (Auditory Information) المتحصلة من الحواس أو من الأصوات، والعناصر الرمزية (Symbolic Items) مثل الكلمات والرموز التي تنقل المعاني، والمعاني الدلالية (Semantic Meanings) في كثير من الأحيان، ولكن ليس دائما، وهي ترتبط بالكلمات، والمعلومات السلوكية (Behavioral Information) عن الحالات الذهنية وسلوكات الأفراد الملاحظة.

2 –        المنتجات: ويُقصد بها أنواع المعارف التي يقوم التفكير بمعالجتها، و تنقسم إلى:

– الوحدات (Unites): وهي تشير إلى القدرة على إدراك “الوحدة” في محتوى معين، فالدروس (Lessons): تشير إلى تنظيم وفرز الوحدات في مجموعات ذات معنى مشترك، والعلاقات (Relations): تتعلق بالقدرة على الإحساس بالعلاقات بين أزواج من الوحدات، والأنظمة (Systems): وتتكون من العلاقات بين أكثر من زوجين من الوحدات، والتحولات (Transformations): وهي القدرة على فهم المتغيرات في المعلومات مثل التورية في المعاني الدلالية، والتداعيات (Implications): وتشير إلى التوقعات بناء على المعلومات المُعطاة.

3 –        العمليات: ويُقصد بها العمليات التي يقوم بها الدماغ في المحتويات الخمسة السابقة. وهذه العمليات هي: الإدراك (Cognition): ويعني القدرة على إدراك مختلف عناصر وتغيرات المعرفة محل التفكير، والذاكرة التسجيلية (Memory Recording): وتعني القدرة على تشفير المعلومات، والذاكرة الحافظة (Memory Retention): وتعني القدرة على تذكر واسترجاع المعلومات، والتفكير المتشعب (Divergent Thinking): ويعني القدرة على العثور على أعداد كبيرة من الأفكار المناسبة للمعرفة محل التفكير، والتفكير المتقارب (Convergent Thinking): ويعني البحث في الذاكرة عن سبب واحد للإجابة عن سؤال معين (يُطلق على هذه العملية التفكيرية: التفكير المنطقي)، والتقويم (Evaluation): ويعني القدرة على إجراء المحاكمات العقلية لأنواع مختلفة من المعارف.

نموذج جيلفورد للذكاء

نموذج جيلفورد للذكاء

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني