د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

نظرية فيجوتسكي1

نظرية فيجوتسكي : كيف تُعَلِّم المفاهيم العلمية للأطفال؟

نظرية فيجوتسكي

وجدت من الضرورة سرد الإطار النظري لبعض جوانب نظرية فيجوتسكي في التعليم ؛ وذلك حتى أضع بين أيدي الباحثين والمهتمين رؤوس أقلامٍ مفيدة في هذ المبحث، ولكن عزيزي القارئ يمكنك الحصول في نهاية كلِّ فكرة على الدروس المستفادة من الإطار النظري، لتبني دليلك العملي حول كيفية توظيف نظرية فيجوتسكي في تعليم المفاهيم العلمية للأطفال…متى رغبت في ذلك.
قراءة ممتعة ومفيدة أتمناها لكم.

تمهيد:

طلب المدرِّس من طلبة الصف الأول القيام بمهمة تصنيف عدد من نماذج الأشكال (مثلثات – مربعات – دوائر – مستطيلات) ضمن مجموعات متشابهة، أنجز الطلبة المهمة باستثناء طفلين لم يُحققا المطلوب، فقد وضع أحدهما مربعاً مع مجموعة المثلثات، في حين صنَّف الآخر الأشكال وفق مجموعتين فقط ( الأولى : تضم الدوائر ، والثانية تحتوي على بقية الأشكال).
قد تعتقد للوهلة الأولى أنَّ الطفل الأول وضع المربع سهواً مع مجموعة المثلثات، ولكن عندما سأله المدرس عن السبب أجاب أنَّ المربع يُمثل مجموع مثلثين معاً يشتركان في القاعدة !!!
فما مشكلة الطالب الثاني يا تُرى؟ ألم يستطع التمييز بين الأشكال؟ أمْ أنَّه اكتشف قاعدةً خاصة في التصنيف لم يتوصل إليها أقرانه؟ في الواقع إن السبب هو الأخير، إذ كانت حُجته أنَّ جميع الأشكال لها حواف (يقصد زوايا)، أمَّا الدائرة فليس لها أية حافّة!!!

مقدمة:

يُبدي الآباء والأمهات استغراباً شديداً عندما يجدون أبناءهم الرضع يُشخّصون هوية الأشياء من حولهم، ويصنفونها بموجب صفات ميّزوها بأنفسهم دون أيِّ تدخل من ذويهم.
كما يتساءل مدرسو الصفوف الأولى عن الأسباب وراء إبداع عدد من تلاميذهم في بعض المهمات وخروجهم عن النمط المألوف.
إنَّ الحقيقة التي يغفل عنها غالبية المربين والآباء، أنَّ كلَّ طفلٍ يُنشئ مشهده التعلُّميِ الخاص به، حيث يستحضر في هذا المشهد شخصيات من صنع خياله، ويستخدم معارف وخبرات ربما لم يخضها بعد، ليُخرج في النهاية نتاجَ تعلُّمٍ فريدٍ ذي طابَعٍ شخصيّ، لذا لا يمكن الحكم على الجميع من زاوية واحدة، ووفق معايير محددة سلفاً.

نظرية فيجو تسكي ونمو المفاهيم عند الأطفال:

يُعتبر العالم الروسي فيجوتسكي أحد رواد تطور الفكر السيكولوجي، وقد طرح فيجوتسكي نظريته المعروفة بـ ” نظرية الثقافة الاجتماعية _ تنمية المنطقة المركزية” التي لم تُعرف في الغرب حتى عام 1958 ولم تنتشر حتى عام 1962.
وقد شرح فيجوتسكي في نظريته تلك، كيفية اكتساب المفاهيم وكيف يتم تعلُّمها من طرف الأطفال، ومراحل تطورها حتى تصبح بصورتها الناضجة لدى الشخص البالغ.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني