د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

طابعة مجسمة


واقع أجمل من الخيال: فيديو لطابعة ثلاثية الأبعاد تصنع أي شيء تقوم بتصويره!!


هل أنت مستعد لمشاهدة صفحة من صفحات المستقبل لكنها طويت أمس؟.. لو كنت كذلك تخيل معي المعضلة التالية:
مع دخولنا عصر الفضاء وبناء المحطة الفضائية الدولية والتفكير في البناء على القمر أصبحت لدينا مشكلة قد تبدو بسيطة على الأرض لكنها خطيرة في الفضاء، فما الذي سيحدث حين تُكسر أدوات البناء الأساسية كمفك البراغي مثلاً؟!
لو كنا على الأرض فالمشكلة بسيطة.. اذهب للمتجر واشتري واحداً آخر!.. لكن لو كنت على ارتفاع 36,000 متر حول الأرض أو على القمر فمن أي متجر  ستشتري أدواتك؟!!
فكّر العلماء في هذه المشكلة ووجدوا حلاً مدهشاً:
كل ما عليك فعله هو “تصوير” الشيء الذي تريد صناعته ثم “طباعته” تماماً كما تفعل مع الورقة!.. إذا أردت مفك براغي صوّره ثم اطبعه!!
جميل هو عالم الخيال العلمي والأجمل حين يصبح واقعاً نعيشه:

فما تشاهدونه في هذه الصورة وما ذكرته بالأعلى هو اختراع حقيقي تم تنفيذه بالفعل بواسطة العالم ديفيد كابلان، والقصة تبدأ بشركة اسمها Z Corporation في ولاية ماساتشوستس الأمريكية، وهي شركة متخصصة في صناعة الطابعات ثلاثية الأبعاد التي تستطيع صناعة أي شيء!
يقوم هذا الابتكار بعمل مسح ثلاثي الأبعاد للشيء المراد صنعه بدقة فائقة لدرجة أنها تكشف التفاصيل الأصغر من سُمك شعرة الرأس!، ثم يتم إرسال تلك البيانات للطابعة.
لا تحوي الطابعة حبراً عادياً بل مادة تشبه البودرة وهي مادة صناعية لا توجد تفاصيل تقنية عنها، لكن يتم ضخها وتكثيفها لتأخذ شكل الجسم المراد صناعته، ثم توضع في ظروف معينة لتتجمد وتأخذ أي شكل.
وكما لاحظتم فمفك البراغي صلب وقابل للاستخدام:
استطاع د. كابلان في 90 دقيقة فقط صناعة مفك براغي مطابق لما قام بنسخه، ويقول تعقيباً على ذلك بدلاً من أن نأخذ أدوات كثيرة إلى الفضاء كل ما علينا أخذه هو الطابعة ثلاثية الأبعاد وطباعة أي شيء نريده في الأعلى!!
فكرة بارعة لو كنا قرأنا عنها في رواية خيال علمي لبدت غريبة لكننا نقرأها الآن كخبر عادي!
مصدر المقال والصور:


الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني