د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

المعارض1

إعداد المعارض التعليمية

قد تثير كلمة " معرض " ذعرا في بعض الأوساط ، فالناس يشعرون دائما أن إقامة المعارض تتطلب مهارات تخصصية عالية وتقنيات لا يمتلكونها .ورغم هذا يمكن أن تتحقق بيئات تعلم ممتعة ومفيدة وبطرق عديدة ، ودون أن تتطلب كمية الجهود الضخمة التي تغرس الخوف في قلوب أولئك الذين ليست لهم خبرة في مجال العرض .

وأهم شئ يجب أن يؤخذ في الاعتبار هو دور المعرض ، وإيجاد تخطيط بسيط يسمح لكل عنصر من العناصر المكونة للمعرض بأن يكون مرئيًا بوضوح في حد ذاته . آو في علاقته بالمعروضات الأخرى . فلا يجب عليك أن تملأ كل المدرسة بتلال من الصور ذات الإطارين أو الثلاثة أطر ، وبالكتابة ، أو الملصقات أو القطع المتحركة لإحداث أثر جذاب وممتع ، وتشير التجارب في هذا الشأن إلى أن هناك ثلاثة مبادئ للعرض الجيد هي :

· عدم تكديس صناديق العرض بالمعروضات لأن ذلك يفقد العينات المعروضة القيمة العلمية والجمالية وبالتالي اهتمام الزائرين بها .

· ترتيب العينات المعروضة وتصنيفها في صورة مجاميع ذات علاقة وارتباط منطقي . هذه الطريقة تسهل علي الزائر تتبع فكرة العرض واستيعابها من خلال تجواله في ردهات المعرض . كما أن ترابط العينات المعروضة من حيث الموضوع أو الموقع يكسبها جمالا ويعكس واقعها الحقيقي للزائر .

·  تقسيم فكرة العرض إلي وحدات صغيرة بمعني آخر تبسيط الفكرة المراد إيصالها للزائر ومحاولة تنفيذ هذه الأفكار الصغيرة بحيث يحوي كل صندوق عرض فكرة مستقلة ، وغالبا ما تتم هذه الطريقة في المتاحف الكبيرة التي تمتلك مساحات عرض كبيرة وإمكانات عظيمة .

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني