د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

معايير الشفافيات

معايير ومواصفات تصميم الشفافيات التعليمية:

      يوجد العديد من المعايير والأسس لتصميم الشفافيات التعليمية التي يجب مراعاتها لضمان انتاج شفافيات على درجة عالية من الجودة تحقق الأهداف الاجرائية السلوكية المرجوة من العملية التعليمية:

1) البساطة:

      وتعني عدم ازدحام الشفافية بالعناصر لأن المعلومات الكثيرة والتفصيلات الزائدة يمكن أن تشتت انتباه المتعلم بعيدا عن الهدف المقصود ولذلك ينصح أن تتناول كل شفافية فكرة واحدة بأقل عدد من العناصر، والتركيز على العنصر المراد توضيحة للمتعلم.

2) الرسم في مجال الرؤية

     ويعني الرسم في المساحة المضمون ظهورها على الشاشة، وهي المنطقة التي على بعد مسافة 1.5 سم إلى الداخل من حواف الشفافية، هذه هي منطقة الرسم وتسمى (مجال الرؤية، أو منطقة الأمان)، وينصح بترك 1.5 سم آخرين لتثبيت الشفافية على الاطار المصنوع من الكرتون أو البلاستيك وتسمى المنطقة الحرجة.

3) مقاس الحروف والرسومات

       يفضل لوضوح الرؤية على الشاشة ألا يقل مقاس حروف الكتابة عن بنط 18، وذلك حتى يتمكن المتعلم من قراءة المحتوى اللفظي للشفافية عن بعد.

كما يفضل استخدام خط النسخ لوضوحه عن باقي أنواع الخطوط، كما يفضل الاكتفاء بست أو سبع كلمات في السطر الواحد، والا يزيد عدد الأسطر في الشفافية الواحدة عن سبعة أسطر.

أما مقاس الشكل المرسوم فيجب ألا يقل عن ربع البعد الطولي لمجال الرؤية. فإذا كان البعد الطولي لمجال الرؤية 24 سم فيجب ألا يقل مقاس الشكل المرسوم عن 6 سم.

4) الإتزان والوحدة في التصميم

    ويقصد بالإتزان توزيع العناصر وعدم تركيزها في ركن من أركان الشفافية، بينما يبقى باقي الأركان خالية، فيشعر المتعلم بعدم الارتياح عند النظر إليها.

    كما أن الوحدة ضرورية بين عناصر الشفافية ويقصد بها العلاقة القائمة بين تلك العناصر، وتتحقق بربط العناصر معاً أو تداخلها ويمكن ذلك من خلال بعض الخطوط والأسهم التي تحقق هذا الهدف. 

5) إثارة الإنتباه

      إن أفضل ترتيب لمحتوى الشفافية هو الذي يضع كل عنصر في نقطة تأثير على سطح الشفافية، تحقق أقصى سعة لهذا العنصر، وتقود المتعلم قيادة سهلة إلى العنصر التالي، بحيث تسير عين المتعلم مع الأشكال في الاتجاه المرغوب للإطلاع على محتواها، فنحن نحتاج للتركيز على كل عنصر من عناصر الشفافية بحيث يكون محور الاهتمام ونقطة الانتباه، حتى في تلك الحالات التي تعالج فيه الشفافية فكرة واحدة، بما تشتمل عليه من البساطة ووحدة العناصر ويتم التركيز المطلوب باستخدام اللون أو المساحة أو باستخدام الحجم أو التتابع بين الأشكال أو باستخدام الشكل غير المألوف.

أ) اللون :

         تستخدم الألوان لإثارة الانتباه ولكن يجب عدم استخدامها بكثرة فتضيع فائدتها، كما يمكن استخدام الخطوط، الدوائر، النجوم، الأسهم، النقط، أيضا لتثير انتباه المتعلمين إلى النقاط الهامة. مثال: إذا عرضنا شفافيتان لموضوع واحد مثل شرح أنواع الزهور فنجد أن إضافة اللون يزيد المعنى ايضاحا فيزيد إثارة انتباه المتعلم لأن التفاصيل تزداد وضوحاً.

مثال: الشكل التالى:

ب) الأسهم والإشارات الخطية

      استخدام الأسهم والإشارات الخطية يشد انتباه المتعلم للمحتوى العلمي للشفافية حيث تربط بين العناصر وتوجه المتعلم إلى دراستها بالترتيب المقصود.

مثال: الشكل التالى، حيث تسير العين مع إتجاهات الأسهم:

ج) الشكل :

        قد يثير الشكل غير المألوف من حيث حجمه أو موضوعه اهتماماً لدى المتعلم عن الأشكال المألوفة التي اعتاد رؤيتها في الرسومات التقليدية، ويجب مراعاة التوظيف السليم في اختيار الأشكال واحجامها وموضوعاتها لتتناسب مع الأهداف التعليمية.

مثال: الشكل التالى:


1- من الأفضل أن يكون تصميم الصورة أفقياً horizontal وليس رأسياً لأن في ذلك راحة لعين المتعلم، إلا إذا كان التصميم لا يصلح عرضه سوى بشكل رأسى.

2- يجب التقليل بقدر المستطاع من تظليل مساحات كبيرة بالرسومات خاصة عند إعداد الشفافيات الحرارية.

3- يجب الاهتمام بوضع عنوان واضح لمحتوى الشفافية حتى يمكن للمتعلم إدراك محتوى الرسالة ، كما يجب مراعاة التنسيق في الكتابة لكي تكون الشفافية جذابة ومثيرة لاهتمام المتعلم.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني