د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

النظرية التوسعية

النظرية التوسعية – شارلزراجليوث

Elaboration Theory – Reigluth

تعتبر النظرية التوسعية إحدى الوسائل المفيدة في تنظيم المناهج الدراسية الأمريكية : الابتدائية والإعدادية والثانوية والجامعية مع مراعاة مستوى الصعوبة في كل مرحلة . وقد اعتمدت على التسلسل المنطقي من العام إلى الخاص ومن المجر إلى المحسوس , مع تفصيل محتوى المناهج الدراسية إلى عدة مراحل يتلو ذلك مرحلة التلخيص والتركيب والخاتمة الشاملة .

وقد سميت بالنظرية التوسعية لأنها تناولت محتوى المادة على المستوى الموسع حيث تتناول تنظيم مجموعة من المفاهيم أو المبادئ أو الإجراءات العامة التي تتضمنها وحدة دراسية , أو منهاج دراسي يدرس خلال شهر أو فصل دراسي أو سنة .
وهي بهذا تختلف تماما ً عن نظرية ميريل .

1- نظرية ( الجشتالت ) المعرفية : التي تؤمن أن التعلم يتم عن طريق الكل إلى الجزء وليس العكس وهذا السائد


اليوم في مدارسنا الابتدائية , حيث تبدأ الطريقة الكلية من القصة إلى الجملة ثم الكلمة فالحرف .

2- طريقة ( أوزبل ) : المعروفة باسم المنظم المتقد أو منظومة المعلومات القبلية التي تنظم فيها الأفكار والمبادئ
والمفاهيم العامة للمادة التعليمية وتساعد المعلم على إدراك محتوى المادة وفهمها . حيث يبدأ من العام لينتهي إلى الخاص
مع دمج مايتعلمه من معلومات جديدة . بالمعلومات السابقة الموجودة عنده بطريقة ذات معنى . أو ما يسمى بنموذج تضمين معرفي حتى يرك ( أوزبل ) على المتضمنات على حيث كونها مجموعة الأفكار الفرعية التي تشتمل عليها الفكرة الرئيسة , ترتبط معها بعلاقة بنائية منطقية . وتعمل هذه المتضمنات كروابط ودعامات فكرية للمعرفة الجديدة .

3- العلم الهرمي : حيث يشير إلى التدرج في التعلم , فيبدأ في التعلم الإشاري وينتهي بحل المشكلات ويفترض جانبيه وجود متطلبات سابقة كأساس التعلم وبذلك يستمر التعلم وينمو إلى أن يصل إلى قمة الهرم .

4- النموذج الحلزوني : يتم التركيز في أهمية بناء روابط بين المفاهيم الجديدة والمفاهيم السابقة حيث يعمل هذا النموذج على تقديم الخبرات والمعارف بشكل تدريجي للتوصل إلى معرفة متكاملة بطريقة حلزونية يتم استيعابها وإدماجها في البيئة المعرفية للتعلم عن طريق التمثيلات .

5- نظرية المخطط المعرفي : تقوم هذه النظرية على فكرة تمثيل المعرفة في الذاكرة , على ضوء فهمنا للأشياء والأحداث باعتبارها مجموعة من العلاقات ضمن مفاهيم تؤدي إلى فهم التعلم وتوجيهه .والمخططات المعرفية عند المتعلم على مستويات مختلفة حيث تبدأ بالتحديد لمعلومات أكثر تفصيلا ً مقارنة بالمعلومات السابقة .

هدف النظرية التوسعية :

الهدف الأساسي هو إيجاد مجموعة من الأشكال المقننة التي تصور محتوى المادة الدراسية وتنظمه بتسلسل منطقي يبدأ من العام إلى الخاص وسيساعد على تكوين بناء معرفي منضم لدى المتعلم , هذا الترتيب على إعطاء فكرة عامة رئيسة ثم يفصلها تدريجيا ً , يبدأ بعرض مختصر لأهم الأفكار بطريقة خاصة تسمى المقدمة الشاملة يليها تفصيل ما جاء في هذه المقدمة أفقيا ً أو عموديا ً على عدة مراحل , ويعتمد على عدد مراحل التفصيل على حجم محتوى المادة الدراسية ومستوى صعوبتها .

عناصر النظرية التوسعية :

1- المقدمة الشاملة : وهي عبارة عن الأفكار الرئيسة التي يتضمنها محتوى المادة الدراسية المراد تنظيمها .

2- المقارنة التشبيهية : وهي العملية التي تعقد فيها مقارنة بين الموضوع الجديد وموضوع آخر مألوف لدى المتعلم وله علاقة مباشرة مع ما يراد تعلمه .

3-المستوى الأول من التفصيل : هو ذلك الجزء من محتوى المادة الدراسية الذي يزودنا بمادة تفصيلية للأفكار التي جاءت في المقدمة الشاملة .

4- المستوى الثاني : هو تفصيل للمستوى الأول .

5- المستوى الثالث : هو تفصيل للمستوى الثاني .

6- التلخيص : بهدف التذكير .

7- التركيب والتجميع : من طرق التلخيص , بحيث توضح العلاقات الداخلية التي تربط بين الأفكار الرئيسية الواردة
في المادة التعليمية . 8- الخاتمة لشاملة .

نظرية العناصر التعليمية – ديفيد ميرل
(component display theory – d. Merrill )

تقابل هذه النظرية نظرية راجليوث ( reigegath ) التوسعية :
( macro – level ) أي المستوى الموسع , بينما نظرية ميريل نظرية شاملة أعدها لتنظيم محتوى المادة الدراسية , وتدريسه على المستوى المصغر
( micro – level ) أي ذلك المستوى الذي يتناول تنظيم محتوى تعليمي واحد وتدريسه مثل : تدريس المفهوم , أو المبدأ , أو الإجراء .
وتقوم هذه النظرية على فرضيتين أساسيتين هما :

أولا ً : أن عملية التعلم تحدث ضمن إطار عرض المادة التعليمية
( شرحها , توضيحها , .. إلخ ) ثم إطار السؤال عن هذه المادة التعليمية .

ثانيا ً : أن نتائج عملية التعلم يمكن تصنيفها بناء ً على مسارين هما : مستوى المحتوى التدريسي المراد تعليمه , ومستوى الأداء المتوقع من المتعلم إظهاره بعد انتهاء عملية التعلم .


وتتكون هذه النظرية عامة من ثلاثة عناصر رئيسة هي :


أ- المحتوى التعليمي ونوعه : هناك أربعة أنواع رئيسية للمحتوى التعليمي تفترضه نظرية ميريل للعناصر التعليمية وهي : الحقائق ( Facts ) والمفاهيم ( Concepts ) , والمبادئ ( Principles ) والإجراءات ( Procedures ).

الحقائق : هي عبارة عن مجموعة من الموضوعات والعناصر والرموز والحوادث المرتبطة فيما بينها ارتباطا ً عشوائيا ً في بادئ الأمر , ولكن تصبح بعد ذلك حقائق .

مثال : إذا سألت عن اسم شخص لا تعرفه فيقول لك : اسمي فلانا ً , أو بموضوع معين , فيصبح حقيقة , كأن تسأل عن اسم الخليفة الأموي معاوية بن أبي سفيان فإنه يشكل حقيقة تاريخية مرتبطة بمكان معين وزمن محدد .

المفاهيم : مجموعة الموضوعات , والعناصر , والرموز , والحوادث التي تجمع بينها صفات عامة مشتركة بحيث


يمكن إعطاء كل عنصر من عناصرها نفس الاسم .

مثال : ما يندرج تحت المملكة الحيوانية من حيوانات أو ما يندرج تحت المملكة النباتية . فهذه جميعها مفاهيم مثل : الخضروات , الفواكه , الحيوانات الثدية .. إلخ .


المبادئ : هي عبارة عن العلاقة السببية التي تربط بين متغيرين , أو أكثر , وتصف التغير بينهما , ويطلق على هذه العلاقة السبب والنتيجة .

مثال : ظاهرة حدوث البرق أو الرعد أو الجاذبية .

الإجراءات : مجموعة من المهارات أو الطرق أو الخطوات المرتبة بتسلسل معين , بحيث يؤدي إجراؤها إلى تحقيق هدف معين .

مثال : الخطوات المتبعة لصناعة خزنة حائط , أو الخطوات المتبعة لإنتاج نترات الصوديوم .. إلخ .

ب- طريقة تدريس ( شرح , عرض ) المحتوى التعليمي الرئيسية :

تعرف طرق التدريس الرئيسة حسب نظرية ميريل بأنها : الأساليب التعليمية المتعلقة بتعلم المحتوى الذي له لعاقة مباشرة بالأهداف التعليمية المرسومة . وقد افترض ميريل أن المحتوى التعليمي يمكن تعليمه بإحدى طريقتين هما :

عرض الفكرة أو المعلومات العامة أو القاعدة ثم عرض الأمثلة التي توضحها .

مثال : في قواعد اللغة العربية تعرض القاعدة ثم تعرض الأمثة التي توضحها .

عرض الأمثلة , ثم عرض الفكرة أو استنتاجها من هذه الأمثلة .

مثال على ذلك : تعرض أمثلة الحال في قواعد اللغة العربية , لتصل إلى القاعدة التي تقول : بأن الحل اسم منصوب يبين هيئة صاحبه عند وقوع الفعل .

ج- مستوى الأداء التعليمي : هو السلوك المتوقع أن يقوم به المتعلم بعد انتهاء عملية التعلم . وهو على ثلاثة مستويات :

¬ مستوى تذكر المعلومات : وضمن هذا المستوى التذكيري للمعلومات يمكن إدراج نمطين هما :

** تذكر الحقائق والمعلومات بشكل حرفي .
** تذكر الحقائق والمعلومات بشكل غير حرفي ( استرجاع المعنى العام ) .

¬ مستوى تطبيق المعلومات العامة : وهي العملية التي يقوم بها المتعلم بتوظيف المعلومات العامة أو استعمالها في مواقف تعليمية جديدة . مثال : تصنيف قائمة بأسماء الحيوانات التالية ( ثدية أو غير ثدية ) .
¬ مستوى اكتشاف المعلومات العامة : وهي العملية التي يقوم بها المتعلم باشتقاق المعلومات العامة أو اختراعها أو ايجادها من خلال تعرضه لمواقف جديدة يراها لأول مرة .


الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني