د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

الرسم التعليمي1

الرسوم التعليمية
الرسوم التعليمية هي إحدى أنواع الوسائل التعليمية وأكثرها استخداما لسهولة الحصول عليها وتوافرها وسهولة التعامل معها وإعدادها .
تعريف الرسوم التعليمية :
هي تلك المواد السمعية والرموز الخطية البصرية أو المرئية التي تم تصميمها من أجل تلخيص المعلومات وتفسيرها والتعبير عنها بأسلوب علمي والتي تستخدم كوسائل تعليمية تخدم عملية التعليم والتعلم ، خصوصاً تلك الموضوعات التي يصعب فهمها باللغة اللفظية فقط ، فللرسوم التعليمية أنواع عديدة ولها تصنيفات كذلك عديدة ونستطيع حصر أنواع الرسوم التعليمية كالآتي :
أنواع الرسوم التعليمية :


صنفت الرسوم التعليمية على أساس الحركة إلى :

- الرسوم تعليمية ثابتة.
- رسوم تعليمية متحركة كأفلام الكارتون التعليمي.
أن لرسوم المتحركة قد حققت دوراً فعالاُ داخل المجتمعات لأنها تحمل نوعا من الاتصال الحضاري , ولمعظم دول العالم مندوب من عالم الرسوم المتحركة فمثلاً(تان تان) من بلجيكا لمؤلفه (هيرجيه), والفيل (بابار) من فرنسا لمؤلفه (جان دي برونوف )
ولقد ابتكرت الولايات المتحدة عدداً من إبطال الرسوم برزوا إلي الوجود, ومنهم ( سوبرمان superman) و ( بات مان batman ) ثم جاء (والت ديزني Disney wait) وابتكر فأراً صغيراً يدعي( ميكي موس mickey mouse) ومن بعدها ابتكر أهم شخصياته علي الإطلاق ( دونالد داكdonald) حيث إنه الشخصية الوحيدة ثلاثية الإبعاد نفسياً, فهي شخصية تحتوي على العديد من المتناقضات , وبلغة الأدب هي شخصية حقيقية. وفن الرسوم المتحركة هو فن تحليل الحركة اعتماداً على نظرية بقاء الرؤية على شبكة العين لمدة 1/ 10 من الثانية بعد زوال الصورة الفعلي , وهي نفس النظرية العلمية التي بنيت عليها صناعة الفيلم السينمائي, ولقد بدأت الرسوم المتحركة بشكلها الراهن وهو ثنائي الإبعاد مع بداية فن السينما , وتعتبر أفلام الكرتون إحدي أدوات بناء الوعي لدي الطفل , وأصبحت من أهم روافد تنمية فكره الصغير خاصه في وجود تقنيات جديدة ساعدت على توسيع هذا الخيال.
ومع دخول الحاسب الآلي ظهر مسمي جديد لفنون الرسوم المتحركة أطلق عليه فنون الرسوم المتحركة الرقمية , وقد تم تقسيم الفن الرقمي المتحرك إلي:
الفن ثنائي الإبعاد(d2 ) :

وهذا النوع من الفنون يعتمد علي الرسم المسطح , بمعني أنه يركز فقط علي الطول والعرض للعناصر التي يتم تصميمها ؛ فيكون الرسم والتصميم أسهل , والبرامج التي تتعامل مع الرسم بهذه الطريق تعد أخف وأسرع من تلك التي تتعامل مع الأبعاد الثلاثية.
الفن ثلاثي الإبعاد (D3):
وهذا النوع من الفن يوفر البعد الثالث وهو الارتفاع أو العمق ؛ فيصبح لدينا الطول والعرض والارتفاع , وعلم الفن الرقمي الثلاثي علم واسع يحتاج للدقة مع الإبداع ,ويحتاج إلي تعامل خاص مع الإضاءة والظلال حتي يخرج التصميم بصورة تحاكي الواقع بصورة كبيرة جداً.
ولقد أصبح من المؤكد أن الكومبيوتر أثر – بوضوح – في عالم الفن السينمائي الواقعي والكارتوني , وأصبح من الصعب الإحاطة بالتغيير الهائل الذي تركته التقنيات الرقمية على البصريات السينمائية , ومؤثرات الأفلام ,وطرق حفظها , ونقلها وبثها , وصول إلي ظهور طرق مختلفة في التفكير في ماهية الفيلم السينمائي كفن أصل , حيث إنه تأكد لكل مصممي ومنفذي الرسوم المتحركة أن فن الرسوم المتحركة لابد أن يقابل بفن أجود وأفضل , وليس بتقنية أقوى أو أحدث.

الرسوم المتحركة هي:
عرض سريع لسلسة من صور الإنتاج الفني ثنائية أو ثلاثية الأبعاد أو وضع الصور من أوجل خلق حركة وهمية . ذلك هو الوهم البصري للحركة بسبب ظاهرة استمرار الرؤية , ويمكن أن تنشأ وتظهر في عدد من الطرق. والأسلوب الأكثر شيوعاٌ لعرض الصور المتحركة هو بمثابة فيلم سينمائي أو برنامج فيديو , على الرغم من وجود عدة أشكال,وأخري لعرض الصور المتحركة .

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني