د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

الحوسبة السحابية3

تطبيقات تربوية وتعليمية للحوسبة السحابية: 

حيث أن تطبيقات الحوسبة السحابية ليست قاصرة على مجال بعينه، بل هي مُمتدة، لتُقدِّم خدماتها في جل المجالات، يقول روبين كوهين، من مؤسسة Enomaly، إنها توفـِّر مرونة مُفيدة، للأفراد والجماعات، للهيئات والمؤسسات والشركات، على السواء، وقد امتدت تطبيقاتها إلى حقل التربية والتعليم، وبحسب تقرير حديث صادر عن جوجل، فإن ثمة إقبالاً مُتزايداً على منظومة الحوسبة السحابية في القطاعات التعليمية، وأن خدمة Google Apps التي أطلقتها الشركة، والتي تعوَّل بشكل رئيس على الحوسبة السحابية، يستخدمها حالياً أكثر من 8 ملايين مُستخدم حول العالم، ينتمون فقط إلى مُكوِّنات العملية التعليمية، من طلبة ومُدرسين ومؤسسات تعليمية، وإذا علمنا أن إجمالي المُستخدمين لهذه الخدمة، من كافة القطاعات، يصل إلى 25 مليون مُستخدم، فإن قطاع التعليم يُشكل القسم الأكبر، وتشير دراسة لنفر من الباحثين، بمؤسسة Campus Computing، إلى أن أكثر من 80% من مدارس ومعاهد الولايات المتحدة الأمريكية، اتجهت للاعتماد على مفهوم الحوسبة السحابية. وغير خدمة Google Apps، فإن ثمة تطبيقات أُخرى عديدة للحوسبة السحابية، يستفيد منها قطاع التعليم، منها مُحرر المُستندات Google Documents، وهو خدمة تقدِّمها جوجل، لجميع مُشتركيها الذين لهم حساب لديها، وتتيح للمُشترك كتابة مُستنداته الخاصة ببرنامج واحد يجمع مواصفات عدِّة برامج، حددها (حسني عبد الحافظ،2013) كما يلي:

- مُحرر النصوص المعروف Microsoft Word، مع إمكانية نشره في فضاء الإنترنت فور كتابته، وكذا السماح للآخرين، بالمُشاركة في الاطلاع على المُستند وتحريره طبقاً لرغبة المُستخدم.

- برنامج EXCEL، الذي يُتيح تصميم وتحرير جداول البياناتSpread Sheets.

- العروض التقديمية PowerPoint Presentations.

- مُحرر النماذج Forms.

ومن التطبيقات أيضاً: Office365.com والذي يوفر محررات Office بشكل مباشر على الانترنت، وكذلك ميزات التواصل الفعال بين المستخدمين وخدمات أخرى عديدة. إن هذه التطبيقات وغيرها، والتي تعوّل بالأساس على منظومة الحوسبة السحابية، تُحقق للطُلاَّب والمُعلِّمين، وكافة العاملين بالحقل التربوي:

- تعزيز أدوات التواصل والمُشاركة الفعَّالة.

- وسيلة جيِّدة للمُعلِّم تُعينه على تركيز طاقته ووقته، بتعليم طُلاَّبه وتوجيههم بشكل صحيح خلال تنفيذه للأنشطة والعمل المنهجي المُنظم.

- تُتيح عملية التقويم المدرسي على المُستويين الفردي والجمعي.

- سهولة العمل على مُستند ما سواء في المنزل أو المدرسة.

- لا مجال لفقدان المُستندات.

- إمكانية البحث في المراجع العلمية والوثائق على نحو أسرع وأفضل.

- التطوير في توزيع المناهج وترابط وحداتها، وكذا التطوير في طُرق التدريس.

- يُمكن أن يدوم حساب الطالب طوال مسيرته الأكاديمية، وأبعد من ذلك إذا لم يطلب إلغاءه.

- تُسهِّل للمدرسة التواصل مع الآباء.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني