د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

ملف الانجاز3


يشير كل من Meeus, W., Questier, F., Derks, T. (2006) ، Abrami, P., & et al.  (2008) إلى أن ملف الإنجاز الإلكترونى هو التطبيق العملى الذى تظهر من خلاله استراتيجيات التعلم المنظم ذاتيًا لدى المتعلم، حيث إنه يركز على المتعلم فهو المسئول عن ملف إنجازه يحدد الأهداف وشكل الملف ويجمع المحتوى، ويضع خطة تعلمه الشخصى، التى تحتوى على سلسلة من الأنشطة التى تتطلبها الكفاءة المراد اكتسابها أو إجادتها. ووفقًا للرجع الذاتى للمتعلم يعدل فى أنشطته للوصول للمستوى المطلوب. بالإضافة إلى ذلك يختار المتعلم الوسائل التى يستخدمها لعرض أعماله، وهذا يتطلب بدوره مهارات للتعامل مع الوسائل المتعددة الكمبيوترية وهذا يتيح الفرصة لترقية كفاءة المتعلم فى استخدام الوسائل المتعددة.

ومن الدراسات التى تناولت ملفات الإنجاز الإلكترونية دراسة Treuer, P., & Jenson, J.  (2003) التى  أوضحت أن ملف الإنجاز الإلكتروني تخطى حقيقة الاقتصار على التجميع والاختيار والتأمل إلى تنمية الإحساس بالملكية، وتحكم المتعلم ذاتياً مع إمكانية مشاركة الآخرين في أى وقت وأى زمن، بالإضافة إلى إمكانية الوصول السهل والمباشر والنشر والتوزيع للملفات الشخصية.

 وأشارت دراسة Hassall, L. (2007) إلى أن ملفات الإنجاز الالكترونية كأداة تعليمية تؤكد على قيمة التفكير التأملى وقد أشار الطلاب عينة الدراسة إلى أن التفكير المتعمق يعطى فرصة للمتعلم للتفكير فيما يتعلم وكيفية تعلمه، والتقييم الذاتي لأعماله، وتنمية المهارات العملية كالتجميع والاختيار والتنظيم والتخزين والتوزيع والنشر كذلك توثيق وتحسين نموه الأكاديمي.

ودراسة إسماعيل محمد (2005) إلتى هدفت إلى قياس اتجاهات طالبات كلية التربية بجامعة قطر نحو إعداد ملف الطالب الإلكتروني واستخدامه في التعليم وآرائهن نحوه، كانت عينة الدراسة الطالبات المعلمات المسجلات  فى مقرر حاسب آلى فى التعليم بكلية التربية جامعة قطر، وقد استخدم الباحث مقياس اتجاهات الطالبات نحو إعداد ملفات الإنجاز الإلكترونى، واستخدم كذلك استطلاع رأى الطالبات نحو إجراءات إعداد ملف الإنجاز الإلكترونى، وقد توصلت نتائج الدراسة إلى أن ملفات الإنجاز الإلكترونية تساهم فى تنمية اتجاهات الطالبات نحو المقرر، كذلك أسهم فى سهولة تعلم المقرر وتحقيق أهدافه، وقد أوصت نتائج الدراسة بدراسة فاعلية استخدام ملفات الإنجاز الإلكترونية فى التحصيل.

وكذلك دراسة سعاد شاهين (2008) التى هدفت إلى التعرف على أثر الأسلوب المعرفى والتخصص الأكاديمى على تصميم وإنتاج ملف الإنجاز الإلكترونى لدى الطلاب المعلمين بكليات التربية، كانت عينة الدراسة طلاب الفرقة الرابعة تعليم أساسى تخصص علوم ورياضيات ولغة عربية بكلية التربية جامعة طنطا، وقد استخدمت اختبار وتكن للأساليب المعرفية (الاعتماد – الاستقلال الإدراكى)، وبطاقة تقييم ملف الإنجاز الإلكترونى (العروض التقديمية، مواقع الويب). وقد أثبتت نتائج الدراسة أن طلاب الأقسام العلمية أكثر استقلالاً فى إدراكهم من طلاب الأقسام الأدبية، لذلك يجب عند تصميم ملفات الإنجاز الإلكترونية الأخذ فى الاعتبار طبيعة الطلاب الإدراكية.

ومن الدراسات التي تناولت العلاقة بين ملفات الإنجاز الإلكترونية واستراتيجيات التعلم المنظم ذاتيًا دراسةBaharom, F.   (2008)والتى هدفت إلى التحقق من أثر بناء معلمى العلوم قبل الخدمة لملفات الإنجاز الإلكترونية على التنظيم الذاتى للتعلم، وأوضحت نتائجها أن ملفات الإنجاز الإلكترونية تمنح المتعلم فرصة التجميع والتنظيم والتفسير والتفكير التأملى لتعلمهم وممارستهم التعليمية، كما أنها أداة لتشجيع فردية المتعلم ومسئوليته عن تعلمه، كما أنها تزيد من مهارات التنافس مع الأقران، ومن نتائجها أيضا أن ملفات الإنجاز تدعم وتنمى استراتيجيات التنظيم الذاتى القائمة على بيئات التعلم الرقمية التفاعلية وتستفيد من تقنيات الجيل الثانى للويب. كانت عينة الدراسة 39 متعلماً فى مقرر علوم التربية بكلية العلوم والتكنولوجيا.


الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني