د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

صور للحاسوب4




مكن تصنيف التدريس بمساعدة الحاسوب إلى المجالات التالية:

التدريس الخاص التفاعلي :

تبدأ بعض البرامج التعليمية بتقديم شرح واف ومتدرج للموضوعات التي يشتمل عليها الدرس والمرتبطة بالأهداف التعليمية التي يحاول البرنامج تحقيقها. وهذا الموقف يشبه إلى حد ما الأسلوب المعتاد الذي يتبعه مدرس الفصل في شرح موضوع جديد.

ومن فوائد التدريس الخصوصي المتفاعل ما يلي :

1-أن التعليم يقوم على أساس فردي ، حيث يشعر المتعلم بأن الشرح موجه له بصفة خاصة.

2-يأخذ المتعلم الوقت الذي يحتاج إليه في قراءة المعلومات المعروضة على الشاشة ، وقد تتاح له فرصة التفاعل مع البرنامج بان يجيب عن الأسئلة المطروحة ويشتمل الشرح على أمثلة توضيحية مدعمة بالرسم والصوت وتحريك بعض أجزاء الرسم.

3- المتعلم هو المتحكم الوحيد في سرعة عرض المعلومات ، وعادة تعرض المعلومات بكميات صغيرة على الشاشة حتى لا يتشتت ذهن المتعلم في الشاشة المزدحمة.

4-تعرض المادة بشكل منظم ومقنن .

التمرين والممارسة

إن أهمية التمرين والممارسة في التعلم أمر مسلم به ، و نعني بها ضمناً أن المتعلم يتلقى تغذية راجعة تخبره بصحة أو خطأ حل المسألة ، فالتغذية المرتدة تكون صعبة جداً للمعلم إذا كان المطلوب من المتعلم حل كم كبير من التمارين، وفي هذه الحالة يعد مصمم البرنامج كمية كبيرة من التمارين ذات نوع معين ومواصفات تحقق الهدف التعليمي من البرنامج. بالإضافة ‘إلى ذلك يسجل الحاسب مستوى أداء المتعلم ويحدد وقت وصوله إلى مستوى الأداء المقبول.

وتتميز البرمجيات الجيدة في هذا النمط بالتالي

1-الإثارة والجاذبية عن طريق الألوان والأصوات.

2-الاهتمام بأساليب التغذية الراجعة .

3-توفير إجراءات التعلم للإتقان .

4-توفر أساليب متطورة لتحليل أخطاء الطالب.

5-تزيد من تفاعل الطالب مع المادة التعليمية.

6-توفر فرصة تعليمية للطالب لممارسة الأفكار التعليمية الجيدة.

7-ذات كفاءة عالية في تعليم الطلاب منخفضي التحصيل .

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني