د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

انواع الكفايات

أنواع الكفايات
تصنف الكفايات بصفة عامة إلى كفايات نوعية في مقابل كفايات مستعرضة،
وكفايات أساسية قاعدية في مقابل كفايات الإتقان.
١) الكفايات النوعية: )
وهي الكفايات المرتبطة بمادة دراسية معينة أو مجال نوعي أو مهني معين،
ولذلك فهي أقل شمولية من الكفاية المستعرضة، وقد تكون سبيلا إلى تحقيق
الكفايات المستعرضة.
٢) الكفايات المستعرضة: )
وتسمى أيضا الكفايات الممتدة، ويقصد بها الكفايات العامة التي لا ترتبط بمجال
محددة أو مادة دراسية معينة، وإنما يمتد توظيفها إلى مجالات عدة أو مواد
مختلفة، ولهذا السبب، فإن هذا النوع من الكفايات يتسم بالغنى في مكوناته ، إذ
تسهم في إحداثه تدخلات متعددة من المواد، كما يتطلب تحصيله زمنا أطول ،فلو
فرضنا أننا بصدد الحديث عن امتلاك آليات التفكير العلمي ككفاية ، فإن مستوى
هذه الكفاية يجعل منها كفاية مستعرضة، لأنها مرتبطة بأكثر من تخصص،
فالتفكير العلمي ليس مقتصرا على النشاط الع لمي بل يدخل ضمن كل
التخصصات، كما أن التمكن من مركبات هذه الكفاية يتطلب وقتا، وذلك لتعدد
هذه المركبات وتنوعه ا.إن هذ ا النوع من الكفايات يمثل درجة عليا من الضبط
والإتقان، ولذلك يسمى كفايات قصوى أو كفايات ختامية، لأن أقصى ما يمكن
أن يحرزه الفرد، وهذا طبيعي، لأ ن هذا النوع من الكفايات تدخل في بنائه
وتكوينه تخصصات عدة متفاعلة فيما بينها، كما أن امتلاكه يشترط تعلما
مسترسلا ووعيا طيلة الحياة الدراسية للمتعلم. ومن أمثلة
الكفايات المستعرضة :امتلاك آليات التفكير .امتلاك منهجية حل وضعيات -
مشاكل.تنمية القدرات التواصلية.
٣) الكفايات القاعدية: )
وتسمى أيضا بالكفايات الأساسية أو الجوهرية أو الدنيا، وتشكل الأسس
الضرورية التي لا بد من اعتبارها في بناء تعلمات لاحقة والتي لا يحدث التعلم
في غيابها. ومن أمثلة هذه الكفايات:
٧١
تعرف دور العضلات في إحداث الحركة.
تعرف الألوان الأساسية في مجال الضوء والصناعة.
٤) كفايات الإتقان: )
وهي الكفايات التي لا تنبني عليها بالضرورة تعلمات أخرى، رغم أن
كفايات الإتقان مفيدة في التكوين، إلا أن عدم إتقانها من لدن المتعلم لا يؤدي إلى
فشله في الدراسة.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني