د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

انشطة الكترونية2

مقررات الأنشطة الإلكترونية أداة فاعلة في التعلم والتعليم

يواجه المجتمعات وأنظمتها المختلفة تحديات كبيرة تفرضها التكنولوجيا، والتدفق الهائل للمعرفة، مما يفرض تغيرات كثيرة على مختلف قطاعاتها الصناعية والاجتماعية والسياسية والتربوية وغيرها، وهذا يخلق فجوة بين الفرد والبيئة التي يعيش بها.

ومن أبرز ملامح هذا العصر الذي نعيشه، التدفق الهائل للمعرفة وكبر حجمها وتنوعها وسرعة وصولها، وهذا ما أسهم في تطور التقنية المتصلة بتقنية المعلومات ووسائل الاتصال، وهذا ما أثر على العملية التربوية والتعليمية وصولاً إلى التعلم الإلكتروني.

ويمثل التعلم الإلكتروني أمراً ضرورياً في مواجهة التحديات التي يفرضها التطور المعرفي والتكنولوجي، حيث يسهم في تلبية احتياجات الطلبة، وتحقيق التواصل الفعال، وإتاحة الفرص التعليمية لأكبر عدد ممكن من الأفراد، وتنمية مهاراتهم وصقل شخصياتهم، وإعدادهم للحاضر والمستقبل.

وتبرز أهمية التعلم الإلكتروني في توفير التواصل والتعلم لجميع الطلبة، وبدون حواجز وفي أي مكان وفي أي وقت، حيث أنّ نظام التعليم المفتوح –جامعة القدس المفتوحة نموذجاً- كان لها الاهتمام الأكبر في اعتماد التعلم الإلكتروني في تدريس المقررات الدراسية، وكان للتعليم المفتوح نصيب وافر من الفوائد التي قد تنعكس عليه نتيجة التعلم الإلكتروني، فرغم أن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تعم فائدتها على جميع المؤسسات التعليمية، إلا أن جامعات التعليم المفتوح تُعد المستفيد الأكبر منها.

كما خلصت نتائج الدراسة التي قمت بها، حول "دور مقررات الأنشطة الإلكترونية في تنمية الإبداع الأكاديمي لدى طلبة جامعة القدس المفتوحة في فرع طوباس" خلال العام (2012) والتي نشرت في مجلة البحوث والدراسات التربوية الفلسطينية، إلى مجموعة من النتائج أهمها: إنّ مقررات الأنشطة الإلكترونية تساهم في تنمية الإبداع الأكاديمي، من خلال إثارتها لتفكير الطالب، وتركيزها على المحتوى الذي يشجع الإبداع الأكاديمي. كما خلصت إلى أنّ مقررات الأنشطة الإلكترونية تساعد الطلبة على اكتساب النتاجات المرجوة من النشاط الإلكتروني، وتطرح الأسئلة المتنوعة المثيرة للمهارات الإبداعية لديهم، وتساعدهم في تكوين الخبرات المناسبة حول الموضوع الذي يطرحه النشاط الإلكتروني، وتساعدهم في إختيار الأفكار الأفضل لمشكلة ما أو قضية ما، وتسهم في تكوين الاستعداد الإبداعي للتعلم، وتساعدهم في الحصول على معارف كثيرة في وقت محدد. ويعزو الباحث هذه النتيجة إلى إيمان جامعة القدس المفتوحة، بأهمية التعلم الإلكتروني في التعلم والتعليم، ومناسبته لطبيعة التعليم الجامعي المفتوح، والذي يسهم في تفعيل التواصل مع الطلبة، وزيادة تحصيلهم وتنمية إبداعاتهم الأكاديمية، ويعود ذلك أيضاً إلى سياسة القائمين على تصميم المقررات الإلكترونية في الجامعة، وإلى العمليات التي يمر بها المقرر الدراسي من تخطيط وتصميم وتقويم وتنفيذ، إضافة إلى أن تصميم المقررات الإلكترونية تتم وفق أسس تربوية وتعليمية حديثة ومحددة، تراعي الفروق الفردية، وتتفق مع حاجات طلبة جامعة القدس المفتوحة وخصائصهم واهتماماتهم. والشكل الآتي يوضح دور مقررات الأنشطة الالكترونية في التعلم والتعليم:



ومن خلال عملي في جامعة القدس المفتوحة، وعملي كمصمم تعليمي للمقررات الدراسية الإلكترونية، أرى أن: للتعلم الإلكتروني إسهامات عدة في التعليم الجامعي المفتوح، حيث أنه يتيح التعلم بيسر وسهولة، ويراعي الفروق الفردية بين الطلبة، وينمي مهارات معرفية ووجدانية ومهارية. كما يسهم التعلم الإلكتروني في تعزيز العمل الجماعي التشاركي لدى أعضاء الهيئة التدريسية في التعليم الجامعي المفتوح، ويساعدهم في توظيف الأساليب التدريسية المغايرة للتعليم التقليدي، وذلك بتوظيف التكنولوجيا الحديثة في التعليم، ويكسب مطوّري مقررات الأنشطة الإلكترونية مهارات التصميم التعليمي، وينمي مهاراتهم في تصميم المحتوى التفاعلي، ومهارات التقويم وأدواته المتنوعة والفاعلة.

كما يسهم تصميم المقررات بنمط الأنشطة الإلكترونية، اكساب مطور المقرر مهارات التصميم التعليمي، حيث يخضع المطور لورشات تدريبية خاصة بالتصميم التعليمي لإكسابه المهارات اللازمة في هذا المجال، ثم بعد ذلك يبدأ مع المصمم التعليمي بتطوير المقرر وتصميمه بنمط الأنشطة الإلكترونية. وهذا من شأنه أن يكسبه المهارات اللازمة في مجال التخطيط، وعرض المحتوى التعليمي وتنظيمه، واختيار الطرائق والأساليب التعليمية التعلمية، وأدوات التقويم المناسبة، والوسائط والمصادر التعليمية الداعمة لتعلم الطلبة.

ومن النتاجات التي يحققها تصميم مقررات الأنشطة الإلكترونية، زيادة كفاءة المطور في اختيار أدوات التقويم وتصميمها وفق ما تتطلبه أهداف الأنشطة الإلكترونية ، وبالتالي يمكنه من الإلمام بأدوات التقويم النشطة، حيث يتم تقويم النشاط الإلكتروني من خلال معايير تقويمية محددة (
Rubrics) ومرتبطة بالأهداف، والمهارات الفنية والشروط الخاصة بالنشاط، يساعد عضو هيئة التدريس على تصميم المعايير الخاصة بتقويم الأنشطة، إضافة إلى تقويمه لأداء الطلبة بشكل دقيق.

كما يحقق تصميم المقررات الإلكترونية بعامة ونمط الأنشطة الإلكترونية بخاصة، زيادة الحصيلة المعرفية لدى المطورين في المواضيع التي يعالجها المقرر الدراسي، حيث يتجه مطور المقرر إلى البحث عن المصادر التعليمية التي تساعد في فهم الخبرات التي يتناولها المحتوى الدراسي للمقرر، إضافة إلى الأنشطة التي يتطلب الإجابة عليها البحث والدراسة للوصول إلى الإجابة، فهذا من شأنه أنْ يثري الحصيلة المعرفية لدى المطور من ناحية، وأعضاء الهيئة التدريسية الذين يدرسون المقرر من ناحية أخرى.

كما تساعد عملية تصميم المقررات الإلكترونية بنمط الأنشطة الإلكترونية على تنظيم المحتوى التعليمي وعرضه، ويكسبهم الطرائق المناسبة لتنظيم المحتوى التعليمي وعرضه بأساليب حديثة، كما يفيدهم ذلك في ترتيب أفكارهم وأنشطتهم، وهذا انعكس على أداء أعضاء هيئة التدريس في تنفيذ اللقاءات الوجاهية والإلكترونية.

وتسهم مقررات الأنشطة الإلكترونية في تعزيز العمل الجماعي التشاركي، حيث يعتمد العمل على مراحل: التخطيط والتصميم والتنفيذ والتقويم إلى العمل الجماعي –العمل كفريق- ، فعلى سبيل المثال، يتم التنسيق والترتيب لتدريس المقرر بين جميع أعضاء هيئة التدريس للاتفاق على مهام كل مدرس وتحديد الجدول الزمني للّقاءات وغيرها، وهذا بلا شك، يسهم في إكسابهم مهارات العمل الجماعي التشاركي.

ونتيجة ما سبق، يتضح أنّ التعلم الإلكتروني أداة فاعلة في التعليم الجامعي المفتوح، ويظهر أثرها في إحداث التواصل الفاعل مع الطلبة، وبناء المعرفة لديهم، وتوفير المرونة في التعلم، ويساعد أعضاء هيئة التدريس والطلبة على معايشة ثقافة المجتمع التكنولوجية والمعلوماتية. كما تسهم مقررات الأنشطة الإلكترونية في بناء خبرات الطلبة، وتسهم في تنمية المهارات التعليمية والحياتية اللازمة لديهم، كما يسهم تصميم مقررات الأنشطة الإلكترونية وتطبيقها إلى إكساب أعضاءهيئة التدريس مهارات التصميم التعليمي، ويزيد من حصيلتهم المعرفية في المواضيع التي يعالجها المقرر الدراسي، وينمي مهارات تنظيم المحتوى التعليمي وعرضه، ويعزز العمل الجماعي التشاركي، ويساعدهم في امتلاك مهارات تصميم أدوات التقويم النشطة، واختيار الطرائق و الأساليب التعليمية التعلمية الفاعلة، إضافة إلى المهارات التقنية في مجالي الحاسوب والإنترنت.






الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني