د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

الرحلات المعرفية

الأسس النظرية والفلسفية للويب كويست " الرحلات المعرفية "




نظراً للنقد الذي وجه إلى المنظور السلوكي، ظهرت مفاهيم تربوية جديدة تدعو لا إلى تطوير معارف المتعلم ومهاراته فحسب، بل تدعو أيضاً إلى معرفة كيف يتعلم ؟ وكيف يفكر؟، ويعد المنظور البنائي أحد المداخل التي تحاول حل مثل هذه الأمور، والذي يأتي تماشياً مع العصر الذي نعيشه، والذي تغير فيه هدف التربية من نقل المعرفة للمتعلم إلى تعليم المتعلم كيف يبني معرفته بنفسه، كما نجد كثيرين من المهتمين بعمليتي التعليم والتعلم ينادون بضرورة أن تستند عمليتي التعليم والتعلم بصفة عامة  سواء أكان تعلماً عبر الإنترنت أم تعليماً تقليدياً - إلى مبادئ المنظور البنائي Constructivism والذي يرى أصحابه أن المعرفة أياً كانت تكتسب بشكل أفضل إذا ما أتيح للمتعلم أن يعالجها بنفسه مشيداً بنيته المعرفيةKnowledge Structure الخاصة، والتي غالباً ما تختلف عن تلك التي تقدم له من خلال المعلم أو أي مصدر آخر، وهذا يعنى أن اكتساب المعرفة يكون عن طريق إعادة بنائها من الداخل وليس استقبالها من الخارج.
مبررات انتشار الفكر البنائي في الأوساط التربوية:
لقي المنظور البنائي قبولاً كبيراً داخل الأوساط التربوية لسببين، هما:
  • أن تزايد حجم المعلومات أصبح يشكل تحدياً بالنسبة للمعلم والمتعلم على السواء، بحيث أن المتعلم كفرد لا يمكنه حفظ كل هذا الكم الهائل وتخزينه، وأصبح ضرورياً تحويل العملية التربوية من عملية سلبية تعتمد على الحفظ ونقل المعلومات من المعلم في اتجاه المتعلم إلى عملية فعالة تجعل المتعلم قادراً على التعامل مع هذه المعلومات ؛ لكي يصبح المسئول الرئيس عن تعلمه .
  • في عالم أصبح النمو الاقتصادي مرهون بتبادل المعلومات فإن على المتعلم أن يكون قادراً على البحث عن تلك المعلومات والبحث عن كيفية تطبيقها .
تصميم بيئة التعلم القائم على الإنترنت من المنظور البنائي :
بالرغم من وجود هؤلاء الذين يذكرون أن البنائية لا تقدم نموذجًا للتطبيق، فإن عديداً من الباحثين والمربين شاركوا في استخدام مبادئ البنائية في تصميم بيئات تعلم جيدة وتطبيقها، وقد وصفت عديد من بيئات التعلم القائم على الإنترنت كأنسب وسيط لتطبيق مبادئ البنائية للأغراض التعليمية، كما أظهرت بيئة الإنترنت أن المنظور البنائي يمكن أن يكون مرشداً فعالاً للتطبيق والممارسة التربوية.
وتأتي المبادئ الأساسية للنظرية البنائية في التربية متوافقة مع الإمكانات والمميزات التي تقدمها بيئة التعلم القائم على الإنترنت، حيث تصمم المادة العلمية بحيث تترك للمتعلم إمكانية بناء المعرفة وفق خبراته، كما أن النظرية البنائية تؤكد على تعلم المتعلم وعمله، وهنا يأتي دور بيئة التعلم القائم على الإنترنت – وبخاصة التي تحتوى على وسائط متعددة تفاعلية - في تطبيق مبادئ النظرية البنائية ؛ لما تتمتع به من عناصر تتفق مع تلك المبادئ، وبخاصة في اكتساب المتعلم لمهارات التفكير العلي

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني