د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

الواقع الافتراضية2

التطور التاريخي لفكرة الواقع الافتراضي:
ظهر الواقع الافتراضي فعلياً بل و استخدام كثيراً ، حتى قبل ان يطلق عليه اسم من الاسماء التي نعرفها عنه اليوم، لقد كان اول ظهور لهذا المفهوم في أوائل الستينيات من القرن العشرين في شكل محاكياتFlight Simulators تعلم فيها الطيارون كيف يقودون في الثمانينيات من القرن العشرين عندما بدأت القوات المسلحة والطيران الاميركي وبعض المؤسسات العلمية الأوروبية ووكالة ناسا للفضاء في خلق انظمة جديدة لحاسب تفاعلي مولد للصور ثلاثية الابعاد.
وقد سبق ظهور مصطلح الواقع الافتراضي عدد كبير من المصطلحات المتعلقة بهذه القضية مثل الحقيقة المصطنعة Artificail Reality الذي ظهر على يد مايرون كروجر Myron Krueger في عام 1965 ومصطلح القضاء القوفى Cyberspace الذي ظهر على يد ويليام جيبسون William Gibson في 1984 ، لكننا سمعناه لأول مره في عام 1989 عندما اخترعه " جارون لانيير Jaron lanier " مؤسس شركة VPL لبحوث الواقع الافتراضي. ليس هذا فحسب بل ان جارو نلانيير، واضع مصطلح الواقع الافتراضي " والذي يعمل الآن خبيرا مستشاراً لكثير من مشاريع لاواقع الافتراضي، كان من أوائل المخترعين لتطبيقات ومعدات الواقع الافتراضي بما فيها القفازات التي تراقب حركة يد المستخدم وتمده بمؤثرات حاسة اللمس. كما كان من اوائل مصممي تطبيقات الواقع الافتراضي في مجال الطب التي تسمح للأطباء بإجراء محاكاة للعميات الجراحية بطرق مختلفة للتنبؤ بأفضل وسيلة لإجرائها في الواقع.
كما ان هناك عدد اخر من المصطلحات ظهر بعد ظهور مصطلح الواقع الافتراضي مثل مصطلحا العوالم الافتراضية Virtual Worlds والبيئة الافتراضية Virtual Environments والحقيقة المضافة Augmented Reality اللذان ظهرا في عقد التسعينيات من القرن الماضي ظهرت مصطلحات مثل Virtual product وVirtual Market التي شاع استخدامه مع بداية القرن الواحد والعشرين في مجال تصميم المنتجات وتقييمها.
وفي نفس العام الذي اشتق فيه اسم الواقع الافتراضي (1989) بدأت وزارة الدفاع الامريكية في استخدام شبكة على حاسبات شخصية استخدمت في ممارسة العمليات العسكرية والمعارك والتدرب على انظمة تفاعلية فورية في ردود افعالها، واستخدمت سيمنيت بالفعل تدريب الفرق العسكرية الامريكية على مهام حرب الخليج في 1991.
وفي عام 1994 بدأ أول اختبار فعلي للواقع الافتراضي عندما قام معهد Fraum Hofer Institute Of Computer Graphics في مدينة Darmstadt الألمانية بإمداد مصنع سيارات شركة فولكس فاجن بثلاث حزم برمجية خاصة بتصميم السيارات للإظهار المرئى Rendering والتفاعل والحركة Interaction واختبارات التصادم Collision Detect ، واستخدمت في تصميم واختبار سيارات الشركة والتعامل معها افتراضياً.
ومع النصف الاخير من التسعينات واوائل القرن الحادي والعشرين اصبح مصطلح الواقع الافتراضي Virtual Reality اكثر انتشارا واصبح من الممكن استخدام هذه التقنية في مجالات عديدة لانخفاض تكلفتها.(الشرهان :2003)
ولم تعد تكنولوجيا الواقع والافتراضي مجرد اداة الالعاب الخيال العلمي لكنها جزء سريع النمو من الصناعة لها معارضها وصحفها ومؤتمراتها كما انها تعتبر تخصصا بحد ذاتها واصبح لها مهنها والمتخصصين فيها الذين انتشروا في انحاء العالم. ولم يعد يقتصر استخدام هذه التكنولوجيا على مجال واحد او مجالات محددة ولكنها نستخدم في العديد من المجالات، ففي دراسة قام بها معهد جوروجيا للتكنولوجيا الامريكي اظهرت نتائجها ان الواقع الافتراضي قادر على تخفيض درجة القلق عند مرضى خوف المرتفعات (acrophobia) في هذه الدراسة تم تعريض عدد من الاشخاص ممن يعانون من هذا المرض الى ثلاث محيطات افتراضية هي: سير مشاة مرتفع جداً فوق مجرى مائي وشرفة في عمارة عالية ومصعد زجاجي على ارتفاع 49 طابقا. بعد التجرية ابدى 60% من اوئلك الاشخاص تحسنا وانخفاضا في درجة الخوف من المرتفعات.
اما في حقل ريادة الفضاء، فإن وكالة ابحاث الفضاء والطيران القومية الامريكية NASA تستخدم نظم الواقع الافتراضي لتدريب رواد الفضاء على المناورة والسير في الفضاء كما انها تطور محيطا افتراضي لكوكبي المريخ والزهره وعدد من الكواكب الاخرى مبني على الالف الصور التي تم التقاطها بواسطة الاقمار الصناعية.
(www.ergo-eg.com/ppt/2vra.pdf )

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني