د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

التعلم التعاوني13

أهداف الدراسة

        تهدف الدراسة الحالية إلى التعرف عن اثر أسلوب التعلم التعاوني المستخدم في إدارة القاعة الدراسية على التحصيل الدراسي للطلاب في مادة أصول التربية بهدف الوصول إلى مجموعة من المقترحات والتوصيات التي تفيد العاملين في المجال التربوي.

أهمية الدراسة:

  تتمثل أهمية الدراسة الحالية في النقاط التالية:

1- تقدم هذه الدراسة بعض المعلومات عن أسلوب التعلم التعاوني في إدارة القاعة الدراسية والذي يعد واحدة من الاستراتيجيات التي تساعد الطلاب على زيادة تعلمهم وتواصلهم واكتسابهـم المهارات الاجتماعية اللازمة للنجاح في الحياة.

2- تعد هذه الدراسة المحاولة الأولى في حدود علم الباحث التي تناولت قياس أسلوب التعلم التعاوني في إدارة القاعة الدراسية بالمجتمع الليبي.

3- يعتبر التعليم التعاوني أسلوباً فعالاً في مجال الربط بين نظم التعليم والتدريب ومتطلبات عملية التنمية من العمالة المدربة. ويعد الأخذ به من الوسائل الناجحة في تأهيل العمالة الوطنية لتكون عند مستويات أداء أفضل

4- تتناول موضوعاً حيويّاً وجديداً يهم القائمين على العمل التربوي الميداني وكذلك صانعي القرارات التربوية، من أجل رفع المستوى التربوي بشكل عام.

5- يساعد التعلم التعاوني على تعلم الطلاب المهام الأكاديمية إلى جانب المهارات الاجتماعية اللازمة للتعاون مثل مهارات القيادة واتخاذ القرار وبناء الثقة وإدارة الصراع. ويعتبر تعلم هذه المهارات ذو أهمية بالغة لنجاح مجموعات التعلم التعاوني

 

حدود الدراسة:

§       تتحدد هذه الدراسة بحدود مكان إجراء الدراسة وهو كلية المعلمين بشعبية بنى وليد

§       تتحدد الدراسة الحالية بحدود المرحلة الدراسية التى أجريت عليها وهى المرحلة الجامعية

§       تتحدد الدراسة الحالية بفترة زمنية محددة، وهي العام الدراسي 2004 م.

§       تتحدد الدارسة الحالية بحدود الفرقة الدراسي، والتى تتمثل في طلاب الفرقة الدراسية الأولى.

 

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني