د/ايمان زغلول قاسم

استاذ تكنولوجيا التعليم المشارك بكلية التربية بالزلفي

منظور التعلم الإلكتروني

يتحدث الدكتور محمد محمد الهادي عن مسيرة التعليم الالكتروني والتحديات التي يمكن ان يواجهها في المستقبل في مقالته التالية.


سبق لنا منذ الثمانينيات من القرن الماضي، ونحن ندعو لتوظيف تكنولوجيا المعلومات والاتصالات كمحور دافع لتكنولوجيا التعليم في تطوير التعليم المصري. وكانت هذه الدعوة بناء علي التقدم المذهل والتطور المتلاحق الذي تشهده هذه التكنولوجيا بمعدلات لم تشهدها التكنولوجيات الأخرى من قبل؛ إلي جانب أن كثيرا من المنظمات الدولية والمؤسسات البحثية في الدول المتقدمة بدأت في مناقشة أبعاد تكنولوجيا المعلومات والاتصالات واستخدامها في العملية التعليمية من خلال ندوات ومؤتمرات ومشروعات بحث وتطوير كما تستخدم بمعدلات مرتفعة في مجالات الأعمال والطب والصناعة والعلم، الخ.

وها نحن في العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين، وقد بدأنا نعترف بأهمية هذه التكنولوجيا في العملية التعليمية بعد انتشار إمكانية غلق فصول ومدارس وكليات وجامعات نتيجة لعدم الاستقرار السياسي وانتشار الشعب أو تفشي الأمراض المختلفة، حيث بزغت أهمية تكنولوجيا التعليم وما يرتبط بها من التعلم عن بعد ببعديه التعلم الإلكتروني والتعلم المحمول كعامل مساعد في تحصيل العلم لما تتضمنه هذه التكنولوجيا من تفاعلية وتشويق وتمكين الطلاب والمتعلمين من الاستفادة بفرص التعلم النشط والمرن لحد كبير، الممكن أن يخلط بتوجيه المعلمين شخصيا عن بعد فيما يطلق عليه التعليم المختلط Blended Learning .

وفي الوقت الحالي بفضل تكنولوجيا التعليم المستعينة والمطبقة لتكنولوجيا الاتصالات وتوظيفها في العملية التعليمية انتشر التعلم الإلكتروني والتعلم بالمحمول في توفير فرص التعلم العادلة والمتساوية للمتعلمين في أي مكان وأي زمان.

ما هو التعلم الإلكتروني؟

عرف التعلم الإلكتروني بأنه التعليم "الذي يتيح المحتوي التعليمي الرقمي من خلال الوسائل الإلكترونية التي تتضمن الحاسبات الآلية وبرمجياتها المتضمنة علي خواص التفاعلية والتي تتاح علي الخط وتوصل أيضا من خلال شبكات المعلومات والكمبيوتر كالشبكات المحلية LANs في الفصول أو المدرسة وشبكات الإنترانت Intranet التي تنتشر علي نطاق مجموعة من المدارس أو المنطقة التعليمية أو الجامعة، وشبكات الإكسترانت Extranet التي تضم كل نظام التعليم الوطني، إلي جانب شبكة الإنترنتInternet المنتشرة في كل أرجاء العالم حاليا ، بالإضافة إلي إمكانية البث عبر الأقمار الصناعية، شرائط الأوديو/الفيديو، التليفزيون التفاعلي والأقراص المدمجة CD-ROM"

ويمكن أن يشتمل المحتوي التعليمي المقدم علي النصوص، الرسومات، الأصوات، والحركات فيما يخص الوسائل المتعددة الرقمية أو الكمبيوترية ويغطي كل المواد الفكرية وأنشطة الممارسة التفاعلية التي تسمح للمتعلمين التعلم والتدريب وتقدير التغذية العكسية الفردية المطلوبة.

وعلي ذلك فإن التعلم الإلكتروني يغطي مدي واسع من التطبيقات والعمليات التي يتضمنها التعلم المبني علي الكمبيوتر، التعلم المبني علي الويب، الفصول الدراسية الافتراضية إلي جانب التعاون الرقمي.

هناك تعريف آخر للتعلم الإلكتروني يحدد أنه مجموعة فرعية من التعلم عن بعد الذي بدوره يعتبر مجموعة فريدة من التعلم النشط والمرن كما يوضح في الشكل التالي:

 

شكل رقم (1): مجموعات التعلم المرن الفرعية

يوضح هذا المنظور أنه من ضمن خواص التعلم المرن التعلم المحمول mLearning كامتداد للتعلم الإلكتروني.  ويعرف التعلم المحمولmLearning بأنه التعلم الإلكتروني الذي يتم من خلال الأدوات الرقمية الكمبيوترية المحمولة المتمثلة في آلات النوافذ Windows CEالمحمولة والهواتف المحمولة أي الخلوية Mobile Phones ويمثل التعلم المحمول مجموعة فرعية من التعلم الإلكتروني الذي بدوره هو مجموعة فرعية من التعلم عن بعد.

الوقت من ذهب

اذكر الله


المصحف الالكتروني